أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حمدى عبد العزيز - حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا














المزيد.....

حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6110 - 2019 / 1 / 10 - 15:39
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


يافخامة شيخ الأزهر ..
كان جيداً منك أن تتصدي - كرجل دين لاينبغي أن يتخطي دوره حدود هذا - لفتاوي التحريم المذهبي لبناء الكنائس المسيحية والمعابد اليهودية ..

، ولكن كان عليك أن تعلم أن الدولة الوطنية الحديثة ذات الطابع العلماني وليس سواها هي ماتضمن بناء الكنائس والأديرة والمعابد ، ودور العبادة
بحيث لايكون ذلك ناتج منة ، أو فضل من أحد بعينه أو جهة ، أو تحت حماية وكنف ورعاية أي جماعة ما طائفية أو مذهبية أو أي تكوين بعينه من تكوينات الأمة بل كحق من حقوق المواطنة التي تكفلها الدولة الوطنية الحديثة ..

وأن الأمر هنا لايتعلق فقط ببناء دور العبادة بل يمتد لتضمن لمواطنيها حرية أداء الشعائر الدينية في آمان وسلام ، في ظل ضمان حرية العقيدة الدينية والمذهبية ، وفي سياق حرية الفكر والعقيدة بشكل أساسي في سياج قانوني قوامه حقوق المواطنة ..

وهي التي تضمن عدم هيمنة أي من المؤسسات الدينية أو الدعوية وعمائمها علي الحياة العامة ، وتضمن كذلك عدم تنصيبها كرقيب عام أو وصي علي الحياة الفكرية ، والثقافية للمواطنين..

وهي التي تضمن - دون سواها - حماية الأديان من التلاعب بها في ميدان التجارة السلطوية ، وتمنع توظيفها في تأسيس أوخدمة أي نظام سياسي ..

ياصاحب أكبر عمامة أزهرية
إخواننا في السبيكة الوطنية مواطنون لهم حقوق مواطنة
ولا يصح أن يأتي ذكرهم علي ذكر (نصاري نجران) ولو علي سبيل المثال والتدليل فترديد ذلك الآن (كما أراه أنا كمواطن ينتمي لمصر العريقة) هو جزء من سياق طائفي بغيض ..

ليس لدينا نصاري
لدينا أهلنا المسيحيين كأحد تكوينات العمق في السبيكة المصرية
والحقيقة التي يجب أن تعلمها أن المصريين جميعاً (أقباط) وكل ماهنالك أن بيننا من هو يدين بدين المسيحية علي تعدد مذاهبها ، وبيننا من هو يدين بالإسلام علي تعدد مذاهبه ،وهناك من يدين باليهودية ، وهناك من يدين بمذاهب دينية أخري ، وهناك من لايدين بدين .. لكننا جميعاً أبناء تلك السبيكة المصرية الفريدة التي ينبغي علي مؤسسة الأزهر أن تدرك طبيعتها وجوهرها جيداً قبل صياغة تلك الخطابات الإستعلائية ..

فلتكف عن ترديد مقولات الإستعلاء الديني الذي أدت - ضمن ماأدت - إلي مانحن فيه من كوارث التطرف والإرهاب والفاشية الدينية ..

ــــــــــــــــــــ
حمدى عبد العزيز



#حمدى_عبد_العزيز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحالف طبقى سفيه يريد إحتكار التعليم لابنائه
- شعبى !!!!!!!!!
- ثقوب فى رايات الإستنارة
- ماذا تفعل أمريكا الترامبية ..
- هل سيعيدون أنتاج وإخراج حادث القنصلية ؟
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين (2)
- قميص خاشقجى
- من إسلام أباد للقاهرة .. عاجل للنفاذ والتمكين
- كيف كان يفكر السادات في يناير 1974 ؟
- البنا وحارة السقايين
- اعداء محمد عثمان إسماعيل ورفاقه
- أخرة خدمة الغز
- فى حارة السقايين
- الظواهرى وحصاده المر
- أنظمة ومؤسسات داعمة ، ومصالح طبقية دافعة
- بيراميدز .. إسلوب حياة ..
- فى وداع إنسان وفنان جميل
- فيالق الوهابية الأم
- رئيس الجمهورية فى مواجهة من ؟؟؟
- تلميذ لمدرسة الديمقراطية الساداتية ذات الأنياب والأظافر


المزيد.....




- -حزب الله-: استهدفنا مستوطنة تسوريال بشمال إسرائيل لأول مرة ...
- تحذير أممي من تحوّل العراق إلى محور إقليمي لتهريب المخدرات
- سقوط -جمهورية- حمدي ووفاء: حكم قضائي بإغلاق قناة كوبل شهير ف ...
- وسائل إعلام عبرية: سماع دوي انفجارات في مستوطنات بشمال إسرائ ...
- الرياض.. برنامج موهبة يحتفي بشباب العرب
- بايدن ليس أول من انسحب.. لكنه حقق رقما قياسيا! ما هو؟
- القادة العسكريون يؤكدون لنتنياهو أن الجيش قادر على الانسحاب ...
- إطلاق نار في ولاية ميسيسيبي الأمريكية يسفر عن مقتل 3 أشخاص و ...
- مع التقدم الروسي.. الناتو يغرق بأوكرانيا
- لماذا يختلف العراقيون حول 14 تموز؟


المزيد.....

- كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي (11) التعليم بين مطرقة التسل ... / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- ثورات منسية.. الصورة الأخرى لتاريخ السودان / سيد صديق
- تساؤلات حول فلسفة العلم و دوره في ثورة الوعي - السودان أنموذ ... / عبد الله ميرغني محمد أحمد
- المثقف العضوي و الثورة / عبد الله ميرغني محمد أحمد
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمري
- العوامل المباشرة لهزيمة مصر في 1967 / عادل العمري
- المراكز التجارية، الثقافة الاستهلاكية وإعادة صياغة الفضاء ال ... / منى أباظة
- لماذا لم تسقط بعد؟ مراجعة لدروس الثورة السودانية / مزن النّيل
- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حمدى عبد العزيز - حدىثك الإستعلائى فى الكاتدرائية يامولانا