أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حبيبتي سهير تناجيني وهي تغني لي.














المزيد.....

حبيبتي سهير تناجيني وهي تغني لي.


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 6097 - 2018 / 12 / 28 - 02:08
المحور: الادب والفن
    


حبيبتي سهير تناجيني وهي تغني لي.
محمد نضال دروزه
يا جميل الطالع يا رائع
يا بهي ألطلة الشهية
لك من الوسامه الجذابة
الرصيد الكبير
وعبيرك يفوح بألأجواء
كلما جال خطوك في الارجاء
وكلما حركت ساكنا هاج في قلبي الرجاء
رجاء يجمعنا بعد الفراق
فقلبي المعذب في سجون الكبت والحرمان
مفتاحه بين يديك ...وبين ...
فهل تلبي ابتهالاتي وترحمني
وتدعوني لنمارس عرس الحرية والفرح

تجتاحني ألآن فوضى نيران اشواقي اليك
عواصف هياجة تكتسح كيان خلجاتي
أحلامي وذكرياتي
بين يديك وعلى ثغرك
وطوفان من الشهوات
يجرفني تارة ويغرقني تارة
وتارة يقذفني الى شفتيك
فتحرقني عشقا ولهفة ولوعة ...
ويطفئني رحيقك من عسل
سال على شفتي من شفتيك
فأنساني جروحي ورد لي روحي
وأعادني لهيامي
وغرامي بك يا حبيبي

مالي اراك اليوم راهب في الحب وتجزع
وعن وصالي زاهد تتمنع
ضمني اليك بقوة ولا تتورع
في وصالي نحيا عرس السعادة وألهنا
يا حب فأسكن جوارحي واستوطن فؤادي
وارقص ثم غني وتربع
في انحاء روحي وجسدي الشهي
متعني وتمتع
بملذات عرسنا الاسعد

احن لصوتك العذب عندما ناداني:
تعالي حبيبتي للقائي هيا تعالي.
وأنا احن اليك في الصباح وفي المساء
وفي كل ألأوقات
احن لدفئ انفاسك وأنت تهمس في اذني:
ان ليل الفراق زائل
وأشراقة الحب بوجودك بين يدي وأحضاني
دائما حاضر
احن اليك واشتاق للمساتك
على جسدي الشهواني
احن لضمات عناقك
وقبلاتك الشهوانية اللذيذة
وأنا عارية بين احضانك الحيوية الحارة
وكل حواسي ترقص فرحا للقائك
في عرس سعادتي وسعادتك
وأنت تحررني وتحرر عقلي وقلبي
وتتحرر معي من أمراض الكبت والحرمان
وقيود العيب والحرام.
محمد نضال دروزه






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ياغفاة الالشرق هبوا ... استيقظوا
- تراتيل ألحب بيني وبين حبيبتي فاديه ...
- من أجل بناء مجتمع مدني وطني ديمقراطي.
- النظام السياسي نظام دنيوي وليس نظام ديني
- عشيقتي ألحرة أشواق تناجيني وأناجيها
- حرارة بوح صديقتي لي ...وتوقها للحرية.
- أنا وصديقتي شهناز
- همسات حارة بين ألصديقة ... وصديقها ...
- كأنك أبي وأخي وصديقي وعشيقي ...
- توضيح حول رواية عشيق الليدي تشاترلي.
- لماذا ترضى المرأة ان تكون عورة وبنصف عقل وموؤودة اجتماعا؟؟؟
- ان النساء المحجبات هن دواجن الفكر الداعشي
- كيف تكون المرأة حرة؟؟
- ‏ حكاية حب بين جوليا عامر ونضال دروزه
- اعشقك ..... واعشق كل شي فيك....
- من وحل الهزائم الى طريق النصر المتواصل.
- حبيبيتي نوال... انت لهفة أشواقي ...
- لا بد من تقوية الخطاب الثقافي الثوري في المجتمع.
- في قلبي لك شعب من الاشواق لا يهدأ.
- حبيبتي ... أنا أسكر من خمر أنوثتك.


المزيد.....




- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان
- الموت يغيب فنان مصري شهير


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حبيبتي سهير تناجيني وهي تغني لي.