أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - ديوان:- لسنا شعراء.. إنّه الحبّ














المزيد.....

ديوان:- لسنا شعراء.. إنّه الحبّ


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 6096 - 2018 / 12 / 27 - 20:17
المحور: الادب والفن
    


ديوان:" لسنا شعراء.. إنّه الحبّ"
**************************

كلمة إلى بعض نقّادنا الميامين:

************************

قصيدة النّثر:

**********

ليست قصيدة النّثر واحدةً، و لا يوجد نموذجٌ مسبَّقٌ لها لكي نقول: لقد خرجَ عنها هذا أو لم يتقيّد بها. هي اجتراحٌ حُرّ، لهُ أن يُبَرِّرَ فعلته في فعله اللّغوي و الجمالي غير المسبوق.

(الشاعر و النّاقد اللّبناني المعروف شربل داغر). انتهى كلامه.

إنّ الجماليّة اللّغويّة و الدّهشة تكفيان كي تجعلا النصّ شعراً خاصّةً أنّ الزّمان قد تغيّر حتّى أصبحنا نقول هذا نصّ شعري. من هنا تكون(سوزان برنار) مرجعاً كلاسيكيّاً لا يصحّ اعتماده في التقويم النّقدي اليوم ولا حتّى التوصيف التفريزي فذلك من النّكوص المعرفي.

لقد اجتهد بعض النقّاد بعد(ميشال ساندرا) و (هيرمان ريفاتير) من العرب مثل:(أدونيس و الجنابي و بولص و الحاج و المناصرة و بزون، و سواهم) أن يجدوا مقاربات تشخيصيّة و تأصيليّة و تأطيرات للتنويعات و توصيفات عابرة، و لكن لا أحد منهم يقول بواحديّة التحديد، و لذلك فإنّ اللّامعياريّة هي المتّفق عليها في قصيدة النّثر.

هذه قصيدة نثريّة مقفّاة للشاعر المصري الرّاحل(حلمي سالم)عنوانها(الشعريّة) فهل يمكننا أن نقول عنها ليست قصيدة نثر؟(هاتان الساقان شهيقان: شهيق يهمس خذني، وشهيق يصرخ إنا مفترقان. عمودان من الدم المطلوق: الأول ورديٌّ شأن بكارات الأغشية البكر، الآخر فيه من الجرح القاني. كيف سأشرب من سمّانة ساق السيدة إذا لم أنعتها بالأيطل والظبي وأهتف إنهما الملعوقان. الساقان سؤالان عميقان انتصبا ساريتين، الساريتان بجمرهما المتأجج تحترقان الأم تقول: هما الفتنة تختبئان كسفاحين، السفاحان بفن القنص عريقان، إذا كمِنا برهةِ ليلٍ، برهة ليلٍ أخرى ينطلقان. هنا الساقان مثنى ربٍّ وهما المناحان الخلاّقان. الساقان مؤرجحتان بمشنقةٍ، وعلى الحبل يضيء المشنوقانِ. فماذا يخسر أهل الكوكب إن جُرِّحتا ومشت بقعٌ حتى الكاحل تشتجران وتعتنقان. وما قَدَري إن أنهيتا بالشفتين الواقف في بابهما راعٍ أرقٌ في عينيه الحراس الأرقون وبينهما جنديان بصابون الركبة أرقان. فويحك من هيمنة الساق على النص ومن هيمنة الوزن على الخفقان. اكسر: فالساقان حوافٌ في هوّات مفتوحات أو جيشان بعملاء الشهوة مخترقان. اكسر فوراء الساقين عظام تنخرها الرغبة ويرويها في الطلّ نشاز فوق نشازٍ يصطفقان. اكسر: فالساقان النثر المتوتر وهما في العائلة الولدان العاقان. شهيقان احترقا فاحترق شهيقان. اكسر: فالساقان إذا أشربتا كل ثلاثين نهارا طفْحَ الدم تصيران الشعرية إذ عجنت بالطمث وإذ كسر الحقان).

أين نحن من (فيكتور هوجو) أعظم شعراء الإفرنج و قوله العُمدَة:(إنَّ الشِّعرَ ليْسَ في قَوَالبِ المعَاني؛ وَإنَّمَا هُوَ في المعَاني نَفْسِهَا؛ فَالشّعرُ هُوَ الأمْرُ البَاطِنيُّ لِكُلِّ شَيءٍ في الوُجودِ). لماذا لا نعتمد نحن العرب هذا التعريف أم يجب دائماً مراعاة الخصوصيّة العربية؟ أليس الشعر إنسانيّاً؟ ألا ترون أنّه من علامات تخلّف الذّهنيّة العربيّة تعريفها للشعر بلفظه لا بمعناه؟



"أَكتُبُ لِأَنِّي حَزِين" ماريو بارجاس يوسا






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,295,771





- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم