أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - في انتظار الّنُّور، و شَذَرَات














المزيد.....

في انتظار الّنُّور، و شَذَرَات


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 5870 - 2018 / 5 / 12 - 21:57
المحور: الادب والفن
    


في انتظار الّنُّور
*************

عندما يأتي اللَّيل؛ تُصبِحُ المدينةُ كَعكَةً مِنَ الشوكولا السَّوداء،

و تُصبِحُ مصابيحُها شموعاً!

أتساءلُ: عيدُ ميلادِ مَنْ?! أنا لا أرى أحداً?!

عندما يأتي اللَّيل، يَنَامُ الجميع، وَ تَصحُو المدينةُ راهِبَةً في جِلْبَابِهَا الأَسْوَد..

تُشْعِلُ أضواءَهَا؛ فَتُصبِحُ أيضاً المَعْبَد!

أتَساءلُ: بِماذا تدعُو المدينَةُ و هي تَتَعَبَّد؟!

لا أَعرِفُ الإجابةَ إلّا حِينَ يَسْتَيقِظُ الجميعُ، بعد أن ترجعَ

المدينَةُ مدِينَةً كَسابِقِ عَهْدِها، حِينَ تُطفِئُ أَضواءَها، و تنامُ

بَعدَ أَن يُنْزَعَ عنها جِلْبَابُها الأَسْوَد.

2

كلّ يومٍ أُفَكِّرُ في اللَّذَيْنِ أُحِبُّهُما كثيراً،

أتخيّلُهما ماتا..

أبكِيهِما، و أَحزنُ عليهما كثيراً،

لأنّهما إذا ماتا في الحقيقةِ،

سَيكونُ ثمنُ حُزنِي عليهما كبيراً، يُهلِكُنِي دَفعُهُ..

هَأَنَذَا أَدفَعُهُ اليومَ أَقساطاً.

3

كُلَّمَا فَرِحَ، اِنتَحَرَ فَرَحُه.. حين يُفْهِمُهُ أَنَّهُ يَحْلُم،

وَ كُلَّمَا حَزِنَ في الحُلْمِ، ثُمَّ أَفَاق، نَظَرَ إلى نَفسِهِ فَأَدْرَكَ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ يَحْلُم.

4

اللَّيْلُ كَفِيفٌ، عَصَاهُ القَمَر.

5

لا تَقُلْ: لَستُ أَمتلِكُ حَظّاً،

قُلْ:إِنِّي أمتَلِكُ الإرادة..

كُلُّ ما هُنالِكَ أَنَّ الحَظَّ لَمْ يَأتِ إِلَيّْ،

سَتَأْخُذُنِي إليهِ الإرادة.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,758,245
- مقاطع من قصيدتَيْن
- تأمّلات
- رسالة الى نقّادنا الميامين
- خطأ شائع
- أن يذوب
- هكذا أَرَى المِينَاء
- مِن وَحْيِ قِصَّتَيْنِ حَقِيقِيَّتَيْن
- الرّمزيّة في النصّ(سَرْد تَعبِيري)
- شذرةٌ مِن نَصٍّ شِعرِيٍّ طويلٍ لِي
- مقاطع مِن نَصَّيْن
- شذرات من نصوص لَمْ تُنشَر
- لَيْتَكَ كُنتَ نَهْراً
- نَصِّي بعيداً عن العِلْم.. قَرِيباً مِنَ الشِّعْر (كامِلاً)
- الأَمَلُ هناك
- هكذا و لا رَيْب
- حَدَثَ ذاتَ صباحٍ خَرِيفِيّ كاملاً وَ مُنَقَّحاً
- حَدَثَ ذَاتَ صباحٍ خَرِيفِيّ ٢
- من شُرْفة أَفرُودِيت
- حَدَثَ ذاتَ صباحٍ خَرِيفِيّ
- إضاءة


المزيد.....




- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - في انتظار الّنُّور، و شَذَرَات