أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - حَدَثَ ذاتَ صباحٍ خَرِيفِيّ














المزيد.....

حَدَثَ ذاتَ صباحٍ خَرِيفِيّ


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 5701 - 2017 / 11 / 17 - 04:03
المحور: الادب والفن
    


حَدَثَ ذاتَ صباحٍ خَرِيفِيّ

يُضِيءُ لِيَ النّورُ أشياءاً،
وَ يُطْفِئُ أُخرَى كانَ قد أضاءَهَا لِيَ الظّلام.

ما أَجملَ مَشهَدَ النُّور، و هوَ يَقِفُ على شَفِيرِ الظّلام،
أو حِينَ يَشرَعُ في التَّفَتُّحِ مُدَاعِباً وَجْهَ الصَّباحْ؛
فَيَصْحُو الصّباحُ مُتَوَرِّداً خَجَلاً..
مُتَرَدِّداً كَأَوَّلِ اِعترافٍ بِالحُبّ،
و يَسِيرُ إلى مَجْلِسِهِ مُتَعَثِّراً كَنَظَرَاتٍ عاشِقَةٍ
يَخْشى عليها صاحِبُهَا الإِفتِضَاحْ.

يَفْتِنُنِي المَشهَدُ؛ فَأَتَزَلَّجُ عَلَيْهِ بِبَصَرِي
مُحاوِلاً التَّمَتُّعَ بِمَفَاتِنِه، مِثلَ خَرِيفٍ ماجِنٍ يُدَاعِبُ جَسَدَ البَرِّيَّةِ؛
فَيَلِينُ لَهُ تَوَحُّشُهَا.. تَنْزَعُ عَنْهَا ثَوْبَهَا، حِينَ يُثِيرُ شَهْوَتَهَا،
ثُمَّ يَتَوَلَّى عَنهَا حَزِيناً حِينَ يَكْتَشِفُ أَنَّهُ عِنِّين.

الذِّكرَيَاتُ بَقَايا الأَمس المُتَرَسِّبَةِ في قَاعِ الرُّوح..
تَمُوجُ مِنْ حِينٍ لِحِين؛ فَتَجْعَلُ القَلبَ بَحْراً تُهَيِّجُهُ صُوَرٌ،
وَ تُهَدِّئُهُ صُوَرٌ أُخرَى.
أَتَحَسَّسُ جِهَةَ قَلْبِي خائفاً.. يا حُبّ لَا يُوجَدُ في صَدرِي مَنْ تَبْحَثُ عَنْه.

يُغَازِلُنِي البُكاءُ فَأَصُدُّهْ.. يَتْبَعُنِي إلى البَيْت،
و يُلْقِي بِنَفْسِهِ على شَعْرٍ يَرْقُدُ على مِشْطِ مَنْ رَحَلَت؛ فَأُغْرَمُ بِه..
أَحْضُنُهُ وَ يَحْضُنُنِي.. يَقُولُ لِي:
طِبْ خاطِراً؛ فَلَيْسَ الحُبُّ أَحَنَّ عَلَيْكَ مِنِّي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إضاءة
- مِنْ وَحْيِ العَيْن
- بعيداً عن العلم.. قريباً منَ الشعر
- ليس يَرْحَل
- البَحْرُ رَسُولِي
- بَعْضُ الأحلامِ نِسَاء
- الشروق
- لَمْ يَعُدْ فيه غَيْرُه
- ثلاثُ وَمَضَات
- كَيْ نَصْحُوَ
- هكذا يُحمَى الشَّرَف!
- دَعْهَا
- دُونَ طَلَب
- الحقيقةُ شَكّ
- الطِّفلُ و أُمُّه
- عِندَما يَرحَلُ القمَر
- الوقت
- الصَّهبَاء
- راشيل.. أنتِ الأفضل
- حِينَ اِختَلَيْتُ بِحَبيبَتِي


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- زينب ياسر ومصطفى الليموني: نقول #هنيونا لبعض الإعلاميين والف ...
- لا يا إلهةَ عينِ الرأدِ اخطأتِ
- لغزيوي يكتب: اللاعبون ب« الشعب الذي يريد صلاة التراويح » !
- الميناء القديم.. -لؤلؤة- بنزرت التونسية وقلبها النابض
- -نوبة يأس- ....
- بدء المباحثات الفنية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذري ...
- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...
- المهرجان الفضائي يوزع الجوائز على الفائزين
- -ميزان سورة القدر في سورة القدر- لعبدالمنعم طواف


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - حَدَثَ ذاتَ صباحٍ خَرِيفِيّ