أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم عبد الله سلامة - ( هنا غزة وجع القلب ) حازميات (26)














المزيد.....

( هنا غزة وجع القلب ) حازميات (26)


حازم عبد الله سلامة

الحوار المتمدن-العدد: 6038 - 2018 / 10 / 29 - 09:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بسم الله الرحمن الرحيم
( هنا غزة وجع القلب ) حازميات (26)
كتب :حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

براءة الطفولة بغزة تُقصف بالمدفعية والطائرات ، تلك الأجساد النحيفة تمزقها قذائف الحقد الصهيوني أمام مرآي ومسمع من هذا العالم الظالم ، أطفال كان كل حلمهم أن يلاعبوا العصافير فتقطع أحلامهم قذائف العدو الصهيوني فتحولهم إلي أشلاء ممزقة تتطاير كالعصافير غارقون بدمهم الطاهر ،
أطفال صغار يحلمون بأن يلهوا مع الفراشات بين الورود فتتلقفهم قذيفة لتتناثر أشلاؤهم كالفراشات تحلق بالسماء تشكوا إلي الله ظلم الاحتلال وبشاعته ،

لا جدوي من الكلام ولن تجدي الخطب ولن ينفع أي شجب أو استنكار ، فجعجعة الكلام ما عادت تجدي ، فلتبتلعوا كل ألسنتكم وتصمتوا أيها الثرثارين ، اصمتوا أمام دماء وأشلاء أطفالنا ، فشعارات وخطب دغدغة عواطف الناس ما عادت تحرك مشاعر أحد ، فقد سقطت كل الشعارات والخطب أمام أشلاء أطفالنا ،

دماء أطفالنا ليس للبيع ولا للمساومة ولا لكسب المواقف وتحسين شروط مفاوضاتكم وهدنتكم ، دماء أطفالنا أغلي وأقدس من كل مناصبكم ومراتبكم وامتيازاتكم وأطماعكم ومصالحكم الحزبية والشخصية ،
دماء أطفالنا ليس سلعة للمساومة في سوق نخاستكم الحزبية ،

غزة حزينة تبكي جراحها وآلامها ، غزة الجريحة تنزف وتتوشح السواد حزنا علي هذا النزيف المتواصل الذي ينزف من قلب أمهات الشهداء ، غزة تتألم وقذائف ومدفعية الدبابات وصواريخ الطائرات ورصاصات الإرهاب الصهيوني تختطف زهرات شبابها وتمزق أطفالها أشلاء وتنشر الخراب ،

غزة ما عادت تحتمل هذا العذاب ، فغزة تقع ضحية لاحتلال وحكومتين ، غزة تقف منفردة تتلقي الطعنات من كل جانب ومن كل اتجاه ، فالأبرياء والبسطاء والفقراء يضحون وينزفون دمهم ، ثمن باهظ وكبير من الدم والتضحيات يدفعه الفقراء والغلابة من شعبنا ، فهم لا يبحثون عن منصب ووزارة ولا جاه وأموال وسولار ورتب ورواتب وحكم ، ولا يعنيهم كل هذا يا فلاسفة السياسة وحناجر الخطب والشعارات ،
انهم بسطاء حتي في أحلامهم وطموحهم وأمنياتهم ، انهم يتمنون حياة كما الحياة ، ولا يحلمون بأكثر من حياة كالحياة ،

حكام عرب الرجس والنذالة يلهثون خلف التطبيع مع العدو الصهيوني والاحتفال بالوفود الصهيونية بعواصم العهر العربية ، وقذائف العدو الصهيوني تقصف أطفالنا وتمزقهم ، وضمائر حكام العرب غارقة بالنوم في سرير العهر الصهيوني تمارس الرذائل السياسية علانية وبكل متعة وخيانة ،

فلسطين تاجر بها الجميع وتسلقوا علي جراحها واستثمروا معاناتها ، وطعنوها في الظهر بخنجرهم العربي وتركوها تُذبح من الاحتلال وتنزف وحدها ، واسترزقوا من قضية فلسطين واستثمروا دمها مع العدو الصهيوني ، حكام وزعامات عرب المؤامرة تآمروا علينا وشتتونا ودعموا الانقسام خدمةً لعدونا وتنفيذاً لصفقاتهم المشبوهة ،

دماء أطفالنا وأشلاؤهم لعنة تطارد الاحتلال وكل المتآمرين ، دماء شهداؤنا تلعنهم وتكشف زيفهم وخياناتهم وخداعهم ،
هنا غزة وجع القلب ، هنا غزة نزيف الألم ، هنا غزة صرخات الوجع ، هنا غزة دموع الثكالى والأيتام والمقهورين ، هنا غزة تبكينا لأنها جرحٌ فينا ، هنا غزة التي تأبي أن تستسلم وستبقي رغم وجعها عنوان الكرامة لفلسطين كل فلسطين ، المجد للشهداء والعار للاحتلال ولسماسرة الدم وتجار الوطن ،
[email protected]
29-10-2018



#حازم_عبد_الله_سلامة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غزة العشق ... علمتني الحب والحياة
- كفي وليتوقف هذا النزيف
- خطاب الرئيس بين التأييد والمعارضة
- تفاهة وزير متعجرف
- المطلوب وطنيا اصلاح منظمة التحرير وليس هدمها وخلق بدائل
- اصمت وإلا ... الإقالة أو الإحالة للتقاعد أو الفصل التعسفي
- الأونروا تتحول من إغاثة وتشغيل اللاجئين إلي ضغط سياسي وابتزا ...
- معادلة الصراع ، وتحديد الاولويات
- ( فكر ظلامي ) حازميات (25)
- الخان الأحمر أسقطت كل الأقنعة ،
- ما الذي يريده العمادي من غزة ؟؟؟
- (شو الي كان وشو الي صار ) حازميات (24)
- (كفي قمعا لشعبنا) حازميات (23)
- الشيخ الكاذب أفعى يبث سمومه
- رُزان النجار دمك دين علينا
- (ثورة الفقراء ، ثورة الكرامة) حازميات (22)
- الصحفي يعقوب بوقريط ، نموذج العشق لفلسطين ،
- ( هذه غزة ) حازميات (19)
- انتفضوا أيها الفقراء والمسحوقين
- الرد علي تلك الجريمة هو الإسراع بإنهاء الإنقسام


المزيد.....




- بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى ...
- مجلس النواب التشيكي يوافق على تدريب العسكريين الأوكرانيين في ...
- أوليانوف: أوروبا فقدت روسيا كأكبر مورد للطاقة
- بريطانيا تعتقل مشتبها في كارثة غرق 27 مهاجرا
- تركيا تنتهي من التحضير لعملية برية شمالي سوريا ومصدر يشير لا ...
- فرنسا تتعهد بعدم اختبار صواريخ مضادة للأقمار
- شاهد: حفرة بقطر 10 أمتار في حقل بمحافظة سيواس التركية
- روسيا وأوكرانيا: الناتو يتعهد بتوفير المزيد من الأسلحة وإصلا ...
- مصادر إعلامية: المرحلة الأولى من العملية هدفها السيطرة على ث ...
- الخارجية الأمريكية توافق على بيع معدات عسكرية لقطر بقيمة ملي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم عبد الله سلامة - ( هنا غزة وجع القلب ) حازميات (26)