أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم عبد الله سلامة - (كفي قمعا لشعبنا) حازميات (23)














المزيد.....

(كفي قمعا لشعبنا) حازميات (23)


حازم عبد الله سلامة

الحوار المتمدن-العدد: 5908 - 2018 / 6 / 19 - 19:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قالها المفكر المصري رحمه الله فرج فوده : " الإسلام الصحيح يتحقق بالعقل لا بالمدفع ، وبالحوار لا بالقنبلة ، وبمعايشة الواقع لا بالهروب منه ، وبالتصدي لعلاج مشاكل المجتمع لا بتجهيله ، وبالمشاركة بالقول والعمل لا بالاعتزال ، وبالاجتهاد لا بإغلاق الذهن ، وبالتقدم لمستقبل لا بالبكاء على الأطلال "

القمع وكبت الحريات وحرمان الناس من التعبير عن آرائهم لا يبني وطن ولا يبني مجتمع حر سليم قادر علي تقرير مصيره ونيل حقوقه ،
فمن حق المواطن أن يتظاهر ويعلي صوته ويعبر عن معاناته بالاحتجاج والتجمهر ، وعلي الحكام أن يسمعوا صوت الشعب وينصتوا جيدا ن ويلبوا مطالب الشعوب بحياة كريمة وأمن وأمان وإستقرار ،
فسياسة القمع والاضطهاد تضر بالوطن والمواطن وتخلق حالة من الكره والحقد ،
فالمواطن دوما علي حق لأن مهمة الحكومات أن توفر الخدمات للمواطن وان فشلت بذلك فعليها الرحيل والاعتذار للشعب ،

أما ما يحدث في بلادنا غريب وعجيب ، تتسابق الحكومات وأجهزتها البوليسية للتفنن بقمع الشعب وإرهابه واضطهاده وخلق حالة رعب للمواطن ، مما تسبب بفقدان ثقة المواطن بأجهزة الأمن واعتبارها أجهزة قمعية وبدلا من أنها وجدت لأمنه وحمايته أصبح المواطن يعتقد وجودها لإرهابه وقمعه وملاحقته ،

واعتقال الناس بسبب فكرهم وآرائهم السياسية جريمة ، وتقييد حرية الناس والتعسف والتعامل معهم بمنطق بوليسي قمعي هو قمة الاجرام والعار لفاعله ،
فاسمعوا ما قاله المفكر د. علي شريعتي : ان كان كل هذا الظلم و تقييد الحريات والتعسف هو تطبيقاً للشريعة !! فأنا لم أسمع يوماً عن سجين سياسي في عهد النبي محمد ،

من حق المواطنين التظاهر والاحتجاج ومن واجب الحكومات ان تلبي مطالهم وتستمع لمعاناتهم وتحل مشكلاتهم ، وعدم قمعهم واعتقالهم او اتهام حراكهم ،
ما حدث في ساحة السرايا بغزة من قمع تظاهرة عنوانها الاسري والمحررين ومطالبها الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام ورفع العقوبات عن موظفي غزة والاسري هو جريمة يتوجب محاسبة من افتعلها وساهم بالإساءة والتخريب ،
فلا يعقل أن تتحدثوا عن الحريات وأنتم من يقمعها ، وتدعون الوحدة وأنتم من يقسم الوطن ، وتطالبون بالحقوق وأنتم من يسرق حقوق الناس ،

ننتقد وندين كل فعل يسيئ لأبناء شعبنا وكل فعل يقمع الحريات فهو مدان وجريمة أي كان فاعلها ،
فالي من انتقدوا وعلت اصواتهم ضد قمع التظاهرات بالضفة الغربية ، أين أصواتكم مما يحدث من قمع بغزة ؟؟؟
لماذا تسلطون أضواءكم وكشافاتكم العالية ضد أحداث بالضفة الغربية وتخفت وتنطفئ أضواءكم كلياً عما يحدث بغزة ؟؟؟ كفي وكونوا منصفين ،

شعبنا الفلسطيني يعاني أشد المعاناة والألم ، شعبنا يضحي علي مدار التاريخ ويناضل لأجل الحرية والكرامة ، فلماذا تسعون لكسر إرادة الشعب والسيطرة الأمنية عليه وإرهابه ؟؟؟
فمن الظلم ان يقع شعبنا ضحية لعصابتين واحتلال ،
ومهما طال الظلم والاضطهاد فلا ولن تنكسر إرادة شعبنا ، ولن يطول ظلم والتاريخ شاهد فكل الديكتاتوريات والظلم سقطت وانتهت ، وانتصرت ثورة الشعب ،
ملاحظة / لمن هتفوا بساحة السرايا بغزة : "علمانية علمانية بره بره" ، نقول : أنا كمسلم سني أفتخر وأعتز بانني رجل علماني ولا ولن نخرج من وطننا ولن نستسلم لأي فكر ظلامي حاقد ،



#حازم_عبد_الله_سلامة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشيخ الكاذب أفعى يبث سمومه
- رُزان النجار دمك دين علينا
- (ثورة الفقراء ، ثورة الكرامة) حازميات (22)
- الصحفي يعقوب بوقريط ، نموذج العشق لفلسطين ،
- ( هذه غزة ) حازميات (19)
- انتفضوا أيها الفقراء والمسحوقين
- الرد علي تلك الجريمة هو الإسراع بإنهاء الإنقسام
- غزة إبنتنا ، خلفها رجال وأُخوة عظام
- ( سمفونية وجع ) حازميات (17)
- ( الوطن ... هو الإنسان ) حازميات (16)
- ( وطني ... وجع وأنين ) حازميات (15)
- في بلادي ... نظام بلا نظام
- راية الوطن أكبر من كل الرايات الفصائلية
- إبراهيم أبو ثريا ، أُصرخ بهم
- (أنا كافر) حازميات (12)
- (النفاق علي المنابر) حازميات (11)
- مصر يا جرحا ينزف من قلوبنا
- (الشرعيات ليس حسب المزاج) حازميات (9)
- (أنقذوا فتح) حازميات (8)
- هذا المنافق ...


المزيد.....




- بعد إعلان وفاته.. نبذة عن رئيس وزراء مصر السابق شريف إسماعيل ...
- منتجع فاخر جديد في تايلاند يحتفي بتاريخ السكك الحديدية
- البنتاغون: العثور على منطاد تجسس صيني مشتبه به آخر يحلق فوق ...
- وفاة الرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرف بعد صراع طويل مع ال ...
- فيديو يرصد لحظة إسقاط منطاد تجسس صيني مشتبه به في أمريكا
- بعد إعلان وفاته.. نبذة عن رئيس وزراء مصر السابق شريف إسماعيل ...
- العقوبات الغربية على منتجات النفط الروسي تنعكس سلبا على مادة ...
- 16 قتيلا في أكثر من مئتي حريق غابات في تشيلي
- روسيا تدعو لعدم تناسي -أنبوبة باول-.. هذه الجريمة لا تسقط با ...
- ترودو يعلق على -حادث المنطاد الصيني- ويكشف عن موقف بلاده


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حازم عبد الله سلامة - (كفي قمعا لشعبنا) حازميات (23)