أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - الثورة السورية بين المجلس والإئتلاف















المزيد.....

الثورة السورية بين المجلس والإئتلاف


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6007 - 2018 / 9 / 28 - 15:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الثورة السورية بين المجلس والائتلاف
( إعادة نشر مع بعض التعديل)

محمد أحمد الزعبي
01.01.2014
29.08.2018
من موقع يدعي صاحبه الموضوعية ،يرغب أن يقدم لمن يهمهم الأمر ، وجهة نظرمتواضعة حول ماجري ويجري في سوريا منذ منتصف شهر آذار 2011 وحتى نهاية عام 2013 وخاصة فيما يتعلق بالمجلس والائتلاف ، وذلك بعد السلام عليكم ، وكل عام وأنتم بخير:
1. يتكون"المجلس الوطني السوري" الذي أعلن عن مولده الرسمي في استنبول في الثاني من شهر أكتوبر عام 2011 ، أي عملياً بعد حولي ستة أشهر من بدء انلاع الثورة من :
أـ جماعة الإخوان المسلمين ، وهم الكتلة الأساسية عدداً ولوناً في تشكيل هذا المجلس ،
ب ــ التيار القومي والعلماني بقيادة إعلان دمشق والذي من ضمنه حزب الشعب الديموقراطي ،
ج ـ شخصيات سورية مستقلة معروفة تاريخيا وجغرافيا بمعارضتها لنظام عائلة الأسد ،
هذا وقد كان اللون الغالب على التوجه السياسي والأيديولوجي لهذا المجلس، والذي كان – واقع الحال – انعكاساً للتوجه السياسي والأيديولوجي لمعظم فصائل ثورة آذار 2011 آنذاك ، ألا وهو : اسقاط نظام عائلة الأسد بوصفه نظاماً عسكريا استبدادياً من جهة ، وبوصفه نظام أقلية طائفية عائلية من جهة أخرى ، واسستبداله بنظام مدني ديموقراطي تعددي وتبادلي ، أي - عملياً – نظام معاكس لنظام عائلة الأسد القائم .
2. إن إسقاط نظام عائلة الأسد الديكتاتوري العسكري ، لصالح مجتمع مدني ديموقراطي ، بدأ يعني بالنسبة لكثير من العلمانيين ، ولمعظم الأقليات الدينية والطائفية والإثنية ، في الداخل والخارج ، وبمن فيهم بعض أطياف المعارضة في المجلس وخارجه ، إمكانية هيمنة التيار الإسلامي على السلطة في سورية ، وبالتالي إنهاء الطابع الوطني الذي طبع الحياة السياسية في سوريا منذ ثورة العشرينات في القرن المنصرم ، وحتى انقلاب الثامن من آذار 1963 ( الحكم الشمولي ) الذي أوصل ـ عملياً ـ سورية إلى ماهي عليه اليوم . لقد كان تخوف الكثيرين (في الداخل والخارج ) من التحول الديموقراطي المنشود في سورية ، هو الخوف من انتقال الشعب في سورية ، من حكم ديكتاتورية الأسد إلى حكم ديكتاتورية الشريعة الإسلامية ، والتي يرون نموذجها العملي في النظام السعودي (!) الأمر الذي معه انقسمت المعارضة على نفسها حول هذا الموضوع إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي :
+ قسم يرى بأن إسقاط نظام عائلة الأسد ، لابد أن يعني تاريخياً وديموقراطياً إنهاء حكم الأقلية لصالح حكم الأكثرية ، وهو يعني بمفهوم الأكثرية (العرب السنة ) تحديداً ، وينضوي تحت هذا القسم ، كافة الإسلاميين المتطرفين بمن فيهم عدد من المنشقين المدنيين والعسكريين ،
+ قسم يعلن أن الشعب هو الذي يقرر من الذي سيحكمه بعد سقوط نظام الأسد ، وذلك عن طريق صندوق الاقتراع النزيه والشفاف ، والمفتوح للجميع دونما إقصاء أو استثناء ، وينضوي تحت هذا القسم ، جماعة الإخوان المسلمين ، حزب الشعب الديموقراطي ، قسم من مجموعة إعلان دمشق ، بعض الكتل المعارضة الصغيرة ، وقسم من المعارضين المستقلين . إن مفهوم الأقلية والأكثرية عند هذا القسم يختلف عنه في القسم السابق ، حيث يغلب هنا اللون السياسي على اللون الديني الذي رأيناه عند القسم الأول ،
+ قسم يقول (نعم) للديموقراطية وصندوق الاقترع (ولكن) بشرط ألاَّ تكون نتيجة هذه الديموقراطية هي إيصال الإسلاميين ( دون التفريق بين متطرف ومعتدل ) إلى السلطة كبديل لنظام عائلة الأسد ، وبالتالي ـ وحسب مخاوفهم ـ الابتعاد عن دولة المواطنة والحداثة ، والوقوع في إسار دولة الشريعة ( على الطريقة السعودية ) . وينضوي تحت هذا القسم ، الجزء الأساسي من هيئة التنسيق ، قسم من جماعة المنبر الديموقراطي , عناصر من إعلان دمشق ، عناصرمن المعارضين المستقلين ، بعض المنشقين العسكريين والمدنيين .
وبما أن النظام كان يوهم الدول الأجنبية ، بل وبعض الدول العربية والإسلامية ، أن محاربته " الإسلاميين " في سورية ،بدءاً من أحداث حماه في مطلع ثمانينات القرن الماضي ، وانتهاء بثورة آذار 2011 إنما تصب كلّها في طاحونة مكافحة الإرهاب ( العصابات المسلحة )الذي يمكن أن يطال دولهم وشعوبهم ذات يوم !! ، وإذن فإن حربه النيرونية الهمجية في سوريا منذ منتصف شهرآذار 2011 إنما تأخذ شرعيتها( !!!) ومبرراتها (!!!) من هذا الهدف الحضاري والثقافي المشترك ، الذي يجمع بين نظام بشار الأسد ، ومعظم ( ليس كل ) الأقليات الدينية والطائفية والإثنية في سوريا والوطن العربي ،و معظم ( ليس كل ) الأنظمة " الديموقراطية " في العالم إضافة إلى نظام موسكو( العلماني !! ) ، وأنظمة طهران والسيسي و حسن نصر الله الطائفية ، والذين يلتقون جميعاً على هدف مشترك واحد هو " محاربة الإهاب السني " تحديداً .
3. كان من الصعب على أمريكا والدول الغربية والشرقية الموالية لنظام عائلة الأسد ، أن تقنع شعوبها بأكذوبة هذا النظام ،حول مسألة الدمج بين الإسلاميين والإرهاب والعصابات المسلحة والتي ( الكذبة ) كلفت الشعب السوري حتى نهاية عام ( 2013 ) حوالي عشرة ملايين إنسان بين شهيد وقتيل وسجين ومفقود ولاجئ ونازح و...و...( أي مايقارب نصف الشعب السوري )، ناهيك عن التكلفة الأخرى المتعلقة بالحجر والشجر ، وبالزرع والضرع . ولذلك فقد ظلت هذه الدول الموالية ضمناً لنظام بشار الأسد ، طوال سنوات الثورة الثلاث ، تعطي الثورة بالشمال ، وتأخذ باليمين ، وشكلت بالتكاذب فيما بينها ، ماسمي ب ( مجموعة أصدقاء الشعب السوري !! ) ، التي لم تكن سوى تكتيك سياسي رخيص من أجل تمرير مؤامرتهم ( نعم مؤامرتهم ) من جهة على الشعب السوري والثورة السورية ، ومن جهة أخرى على شعوبهم . ولما لم تكن أكذوبة " أصدقاء الشعب السوري " كافية لسترعورتهم ، لجأوا ، وبالتعاون مع بشار الأسد ، إلى اختراع بعبع " جبهة النصرة " ، ومن ثم بعبع " داعش " , وأخيراً وليس آخراً لعبة " الأسلحة الكيماوية "، والتي كانت تصب جميعها في طاحونة استمرار النظام ( ببشارأو بدونه) إلى أجل غيرمسمى .
إنني لاأنكر وجود التطرف الإسلامي بين ظهراني ثورتنا ، ولكن ماأنكره ، وبالاستناد إلى العديد من الثقات وإلى التاريخ الذي قرأناه و/أو عشناه ، هو أن هذاالتطرف هو ظاهرة إسلامية . إن التطرف بمختلف أشكاله ، ليس من الإسلام ولا من العروبة ولا من الوطنية في شيء ، سواء أكان اختراعاً خارجياً ، أو ابتكاراً داخليا .
4. وكما هو واضح أعلاه ، فإن بعض مكونات المجلس الوطني السوري لم تكن مقبولة من قبل بعض الدول العربية والأجنبية التي أطلقت على نفسها اسم " أصدقاء الشعب السوري" ، والتي رهنت مساعاتها المادية والمعنوية للثورة السورية ، بتشكيل ائتلاف وطني جديد مغايرللمجلس الوطني ، وبحيث يأخذ من المجلس إيجابياته ( من وجهة نظرهم ) ، ويتجاوز سلبياته ( من وجهة نظرهم أيضاً )، وهكذا تشكل هذا التنظيم الجديد في الدوحة في شهر نوفمبر 2012 تحت إسم موسع هو " الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية " وبتنا بهذا أمام منظمتين اثنتين ، متنافستين ومتداخلتين بعد أن كنا أمام منظمة واحدة ، ثم جاءت وزارة أحمد طعمة الجديدة لتكون ثالثة الأثافي التي يشير إليها المثل الشعبي الدارج " القدر مابيركب غير على ثلاث " ذلك القدر الذي مازالت تغلي طبخة الحصو بداخله منذ ثلاث سنوات ، دون أن تنضج ، وذلك لسبب بسيط ، لأنها على مايبدو ، وحسب وصف أحد الكتاب السوريين " طبخة حصو" فعلاً .
5 . فيما أتحفتنا به بعض وسائل إعلام هذا الصباح ، والذي هو الصباح الأول من اليوم الأول من الشهر الأول من العام الأول من عام 2014 بعد وفاة عام 2013 ، الذي ماتت أيامه ولياليه ، ولكن لم تمت آلامه ومآسيه ، التي تدمي القلوب وتفقأ العيون وتضع الرؤوس أمام الخيارات الصعبة التي لاتتفاوت إلاّ في درجة مرارتها ليس أكثر، أقول فيما أتحفتنا به أخبار صباح اليوم الأول من العام الجديد ، هو أنه لاجديد في حلب ولا في دير الزور ولا في حمص ولا في درعا ولا في الغوطتين ولا في أي متر مربع من سورية العزيزة ، بل ولا حتى في درجة تيبس الضمير العالمي ، الذي بات لايرى ولايسمع ماذا يجري في سورية ، لايرى ولايسمع بكاء وعويل الأطفال الذين يبيتون في العراء ، ويموتون في العراء ، إما جوعا وإما برداً وغالباً الإثنين معاً ، نعم إنه ضميرعالمي ميت ( عظم الله أجركم !! ) .
6. وبالنسبة لجنيف لافروف - كيري يبدو للكاتب ، أن الحل الوحيد ، الذي سيكون مطروحاً ، على طاولة المدعويين والمشاركين في وليمة جنيف 2 ، سواء أكانوا من المجلس أم من الائتلاف ، أو من غيرهما ، هو " الحل اليمني " ، والذي خلاصته ( نعم لتغيير الرأس ، ولا لتغيير الجسد ) ، وتصبح مهمة المؤتمرين هي فقط تحديد مقاسات رئيس المرحلة الانتقالية الجديد ، من حيث حياديته المطلقة بين الخير والشر، وبين الحق والباطل ، وربما احتاج الأمر إلى بعض من الأجراءات التجميلية الشكلية الأخرى ، والتي ستكون في إطار الصياغة اللغوية الذكية ، وذات الوجهين ، وذلك للمساعدة على تمرير اللعبة وعلى احتواء المتطرفين من المعارضين الذين رفضوا المشاركة في هذا المؤتمر، بل وأدانوا من قبلها .
إن دور الأخضر البراهيمي في سوريا ، وفي إطار هذا الحل الدّبري الذي يمكن أن يتصورالمرء مايمكن أن يخبئه هذا المؤتمر (إن عقد) للمعارضة السورية وللربيع العربي السوري ،من إيجابيات وسلبيات ، يتماثل إلى درجة التماهي مع دورالسيد بن عمر في اليمن ، حيث يتلقى كلاهما – على مايبدو - نفس الأوامر من نفس الآمر ، والله أعلم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,286,776
- محاصرة الحصار - إعادة نشر
- سيرغي لافروف السوري
- الثورة السورية بين الشمال والجنوب
- بين بشار وديمستورا شعرة معاوية ( إعادة نشر )
- مجلس الأمن بين الجعجعة والطحن
- الغزو الأمريكي للعراق والدور الإيراني
- ملحمة سجون بشار والديموقراطيات الخرساء
- أبو هشام في فقرات
- نظام الأسد وإشكالية الهوية العربية ( إعادة نشر)
- بعد سقوط درعا بيد بوتن، عود على بدء
- الثورة السورية وصمت المجتمع الدولي
- حوران بين فكّي بوتن وترامب
- المعارضة السورية بين القول والفعل
- حوران بين المطرقة والسندان في مثلث الموت
- الثورة السورية وجنرالات الأسدين
- شاهد عيان على ضياع الجولان
- القضية الفلسطينية وأعداؤها الثلاثة
- الرياضيات الأحدث (5+1)=(4+1)
- موسم التهجير إلى الشمال ونصيحة قلم
- ليس بين القاتل والمقتول شعرة معاوية


المزيد.....




- شاهد.. لحظات ثوران بركان سينابونغ في إندونيسيا
- مصرع 21 شخصا في سقوط حافلة في واد ببوليفيا
- إثبات قدرة إنسان النياندرتال على فهم كلام البشر
- مصر.. تحذير من دواء شهير ومطالب بإتلافه فورا
- استطلاع: نسبة التأييد لبايدن تتجاوز الـ60?
- ناجون من هجمات كيميائية في سوريا يتقدمون بشكوى جنائية في فرن ...
- كمامات ومعقمات وأجهزة لمكافحة كورونا داخل دائرة التحذير الأو ...
- ناجون من هجمات كيميائية في سوريا يتقدمون بشكوى جنائية في فرن ...
- كمامات ومعقمات وأجهزة لمكافحة كورونا داخل دائرة التحذير الأو ...
- اشتراكي الضالع يناقش خطته التنظيمية للعام الجاري


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - الثورة السورية بين المجلس والإئتلاف