أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - حوار الحضارات 4















المزيد.....

حوار الحضارات 4


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 14:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أفنان: إلى أين نحن ذاهبون، يا سادة؟
خامنئي: إلى أين نحن آيبون؟
(يضحك)
ترامب: سأنهي لعبة الشطرنج مع بيبي وبنبن وأكون لك، دكتور.
بوتين: لم يزل هناك الكثير من الحجارة.
أفنان: ما هي سوى حجارة لا أهمية لها.
خامنئي: قل أنظمة لا حجارة.
(يضحك)
بن زايد: الصورة ليست جديدة، سيدي الإمام.
نتنياهو: مستهلكة.
ترامب: مشرقة.
نتنياهو: مستهلكة.
ترامب: لهذا هي مشرقة ككسوف الشمس.
خامنئي: منذ يومين عندما كان خسوف القمر سماه أفنان كسوفًا.
ترامب: لتأييدي.
خامنئي: عن خطأ.
ترامب: إذن لتأييدي.
بوتين: كل ما هو خطأ يعتبره دونالد تأييدًا له، بينما كل ما هو خطأ تأييد لي.
نتنياهو: ولي.
بن زايد: ولنا محمد ومحمد.
خامنئي: ولي.
(يضحك)
الكل: (بدهشة) ولك!
أفنان: ولي.
كلهم بمن فيهم خامنئي: (بدهشة) ولك!
أفنان: لأني أرى الشمس قمرًا والقمر هلالاً.
خامنئي: الهلال الشيعي وفهمنا، والقمر؟
أفنان: روسيا.
نتنياهو: والشمس؟
أفنان: أمريكا.
نتنياهو: إسرائيل!
ترامب: وهل من فرق، بيبي؟
بن زايد: وأنا؟
ترامب: أنت الفرق.
بن زايد: ولكن، دونالد!
ترامب: لا تزعل مني، بنبن، أنا عداوتي مُعُلَنَة.
أفنان: لم تجيبوا على سؤالي، يا سادة. إلى أين نحن ذاهبون؟
ترامب: (ماسحًا حجارة الشطرنج بيده منهيًا اللعبة على استغراب من نتنياهو وبن زايد) ما هي سوى أنظمة لا أهمية لها!
خامنئي: قل حجارة لا أنظمة.
(يضحك)
نتنياهو وبن زايد: (لترامب) كانت لنا استراتيجيا واحدة نحن الثلاثة، وهي ألا ننهي اللعبة.
ترامب: اللعبة بين أفراد من طرف واحد ليست لعبة.
نتنياهو وبن زايد: آية الله الطرف الثاني.
خامنئي: أنا أتفرج.
(يضحك)
بوتين: وأنا أتفرج.
أفنان: وأنا أتفرج.
كلهم بمن فيهم خامنئي: (بدهشة) وأنت تتفرج؟
أفنان: لأني أرى الشمس والقمر والهلال حجارة.
خامنئي: على الأرض.
أفنان: تارة على الأرض وتارة في السماء.
ترامب: حتى في السماء حجارة؟
بوتين: الدكتور سيد في عالم الأدب.
أفنان: أنا لا أكتب رواية، فلاديمير.
خامنئي: أنت تكتب سياسة كمن يكتب رواية، لهذا أنت أصدقنا.
ترامب: (بغضب) عندما تنتهون من الكلام في الأدب أيقظوني!
(يتظاهر بالنوم)
خامنئي: كلامنا في السياسة.
(يضحك)
بوتين: دونالد افتح عينيك!
(يفتحهما)
بوتين: دكتور افتح الطريق التي سنؤوب منها.
(ترامب يغمض عينيه من جديد)
أفنان: استراتيجيا الثلاثي ترامب-نتنياهو-بن زايد تقول إيران هي العدو ويوهمون أنها تلعب معهم بينما هم يلعبون مع بعضهم، إنها طريقة مستهلكة...
ترامب: ...مشرقة...
أفنان: لاختراق غير مجد لأنه سينتهي بقلب كل حجارة الشطرنج. هذا لا يعني أن إيران لا تلعب لعبتها الخاصة بها، إيران تتفرج على اللعبة الأمريكية-الإسرائيلية-الإماراتية، وتلعب مع غيرها.
بوتين: تلعب مع روسيا، وروسيا تلعب معها، وتتفرج مثلها.
خامنئي: أتفرج لئلا أخسر.
(يضحك)
ترامب: (بعدوانية) أنا لا أتفرج ولا أخسر!
بوتين: أنا أتفرج كعليّ لئلا أخسر.
(خامنئي يضحك)
نتنياهو وبن زايد: طيب، وبعدين، نحن لا نتفرج، وربحنا، العدو إسرائيل كان زمان، العدو إيران.
خامنئي: ولكن إيران ليست عدوًا.
ترامب: إسرائيل ليست عدوًا، وأنت سيدي الإمام، ابق تتفرج!
بوتين: ولأبق أتفرج أنا كذلك.
ترامب: تَفَرَّجْ ما شاء لك التَّفّرُّج، فلاديمير، إسرائيل لم تكن لك يومًا عدوًا.
بن زايد: ولم تكن لي.
ترامب: اخرس أنت بنبن!
أفنان: يا سادتي، يا سادتي، إلى أين نحن ذاهبون؟
نتنياهو: إلى ضرب إيران.
ترامب: اضربها في سوريا أقرب لك.
نتنياهو: أفضل ضربها في إيران.
ترامب: (بغضب) أنت عنيد أقرع أعور لا تر!
نتنياهو: أَضْرِبُهَا في إيران أبعد لي.
(خامنئي يضحك)
بن زايد: أرأيتم آية الله كيف يضحك؟
ترامب: اخرس أنت بنبن!
بوتين: ماركس كان يقول "إذا ضربك أخوك على خدك الأيسر فأدر له الأيمن"، أنا الخد الأيسر لإيران.
خامنئي: كل الشكر، فلاديمير، يا صديقي!
ترامب: وأنا الخد الأيمن لإسرائيل.
نتنياهو: كل الشكر، دونالد، يا صديقي!
بن زايد: وأنا؟
ترامب: اخرس أنت بنبن!
أفنان: دونالد يدعس على مخك بنبن، على مخكما محمد ومحمد، على أمخاخكم كلكم يا حكام قدمه البعيدين، وعلى المكشوف، من القدس يدعس على أمخاخكم كلكم، من مشخخات أورشليم يشخ عليكم كلكم، من مخرآت جيروزالم يخرأ عليكم كلكم، من فوق المآذن ومكبرات الصوت تنادي للصلاة، من فوق القبب والأجراس تقرع للسلام، من فوق حائط المبكى والدموع تحكي القصص للتاريخ، دونالد يدعس على مخك بنبن، ويقول لك ادفع بالتي هي أحسن مقابل حمايتي لغائطك ذي الرائحة سوار دو باري، ادفع بالتي هي أحسن لتمويل إسرائيل لتضرب إيران في إيران، ادفع بالتي هي أحسن لأساطيلي التي هي عندك لقهرك، ادفع بالتي هي أحسن لتخفيض سعر الذهب الأسود الأسود من وجهك، انتخاباتي القادمة لازم أكسبها وعلى عين دين دينك، ادفع بالتي هي أحسن، ادفع بالتي هي أحسن، ادفع بالتي هي أحسن...
نتنياهو: ادفع بالتي هي أحسن لتمويل إسرائيل لتنبي الهيكل، ادفع بالتي هي أحسن لتشحيد الفلسطينيين ليخلعوا عن مؤخراتهم، ادفع بالتي هي أحسن لتقتيل الغزيين اليوم وغدًا لتشليح المواطنين العرب في إسرائيل يهودية يهودية عنصرية آه ما أحلى برتقال يافا اليهودي المعصور!
ترامب: اخرس أنت بيبي!
بن زايد: أنا والله لم أفه بحرف!
ترامب: قلت بيبي.
بن زايد: (سعيدًا) سأراجع طبيب أذني.
ترامب: فلتخرس بنبن!
أفنان: يا سادتي، يا سادتي، إلى أين نحن ذاهبون؟
خامنئي: في لعبتي أنا ذاهب إلى طريق مسدود، أنا أعترف، أنا لن أقرر عن سوريا، أنا لن أقرر قبل سوريا عن العراق، أنا لن أقرر عن لبنان، أنا لن أقرر عن اليمن، أنا لن أقرر...
ترامب: (بعنف) كل هذه البلدان قَرَّرّتْ أن تقرر.
خامنئي: ربما، ولكن إلى حين. ربما قررت كل هذه البلدان أن أقرر، دونالد، لأنك قررت لها أن تقرر، ولكني أنا لن أقرر إلى وقت طويل، فالوقت قصير في عمر السياسة حتى ولو كان طويلاً، هذا ليس نقدي الذاتي، هذه رؤيتي الموضوعية لما يجري، لما يجري في إيران قبل لما يجري في العالم العربي، خاصة لما يجري في إيران، إيران التي لي، التي لي بالفعل، هذا إذا ما أخذوها مني، فأية لعبة ألعب كارثية والعالم كله ينظر إليّ بانتظار أن يلعب لعبته.
أفنان: سيدي المرشد نطقت بجوهر، العالم سيلعب لعبته، ونحن ذاهبون إن شئنا أم أبينا إلى العالم ليقوم كل واحد منا بدوره الطبيعي لا الصناعي، فصناعة العداء، صناعة فرق تسد، صناعة الغالب والمغلوب، صناعة إن لم تكن معي فأنت ضدي، صناعة الهمجية، في البيت الأبيض كالكرملين، هم يتقنونها، أتدري لماذا، لأنهم لا يتقنون سواها.
بوتين: مشروعك الحضاري، دكتور، لا يناسب المافيا عندنا.
ترامب: ولا يناسب السي آي إيه عندنا.
نتنياهو: ولا يناسب التوراة عندنا.
بن زايد: (لنتنياهو) ولا يناسب الموساد تقصد.
ترامب: اخرس أنت بنبن!
خامنئي: ولا يناسب السافاك عند الشاه.
(يضحك)
(يضحكون)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,060,126
- حوار الحضارات 3
- حوار الحضارات 2
- حوار الحضارات 1
- الطلاب في جهنم إيران
- إيران ليست مع التقسيم
- إيدي كوهن صحيح ما يقول!
- الإسلام أعظم ميتافيزيقيا في التاريخ
- الإسلام أعظم ثورة في التاريخ
- الإسلام أعظم دين في التاريخ
- سياسة الاستحمار الأمريكية والإيرانية
- السياسة هي فن المستحيل
- كلماتي إلى عبد الله مطلق القحطاني عن الحياة والموت
- كلماتي إلى رائف بدوي عن الحياة والموت
- كلمات رائف بدوي عن الحياة والموت
- أمريكا بين الأوبك والرينبو
- يا حكام طهران إني أحذركم!
- فطبول!
- ابن سلمان أيها الكاراكوز الأمريكي!
- تداعيات اقتحام مطار الحديدة
- نقد ذاتي


المزيد.....




- النيابة المصرية تطلب إفادتها بمقطع فيديو الاعتداء على -فتاة ...
- الأردن يعود إلى الحظر الشامل ليوم الجمعة مع زيادة حالات كورو ...
- النيابة المصرية تطلب إفادتها بمقطع فيديو الاعتداء على -فتاة ...
- الأردن يفرض حظر تجول من مساء الخميس وحتى صباح السبت من كل أس ...
- هندوراس تسجل لقاح -سبوتنيك V- الروسي
- الصين.. العثور على حفريات فطرية يعود تاريخها إلى 630 مليون ع ...
- وقفوا لالتقاط الصور.. تفاصيل دهس 3 شباب أسفل عجلات قطار في م ...
- ما أسباب ظهور الدوائر الزرقاء تحت العينين؟
- العراق يؤكد أهمية ترسيم الحدود مع دول الجوار
- المرشح لمنصب مدير CIA يدعو لليقظة في التعامل مع روسيا والصين ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - حوار الحضارات 4