أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - عصر الماركنتالية المالية














المزيد.....

عصر الماركنتالية المالية


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5938 - 2018 / 7 / 19 - 02:43
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


عصر الماركنتالية المالية



الكاتب:د. مظهر محمد صالح

18/6/2014 12:00 صباحا

ألم يرتكب أحدكم فضيلة..؟ بهذا الصوت الجهوري علا صوت أحد أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي أمام الصحافة وعلى أدراج مبنى الكونغرس في العام 1980. يوم ترامت من باطن النهار أصوات الصحافة، ثم لاحت أشباحهم مبعثرة يحمل أكثرهم أجهزة التصوير ليحيطوا بمقدمة أدراج المبنى التشريعي للولايات المتحدة الأميركية.
كان يوماً طبيعياً من أيام واشنطن عندما انصت الصحفيون بعضهم لبعض وباستغراب حيال صوت أحد أعضاء الكونغرس من الشيوخ وهو يبدي امتعاضه من تعاظم سطوة السلع اليابانية على مجريات التجارة العالمية والتي غزت السوق الأميركية، قائلاً: نحن أجمعنا كمواطنين على أننا طبيعيون لا يشيننا شيء، وأن الأخلاق التجارية التي تديننا هي أخلاق مستوحاة من عصر اقتصادي آخر لم يولد وأننا رواد أخلاق تجارية جديدة صادقة لم ينتظمها التشريع.
فبعد أن انتهى السيناتور الأميركي المتحمس لمذهب الحمائية التجارية من إطلاق عباراته اللاهبة التي تفوه بها، اصطف عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي الآخرين على أدراج المبنى الشامخ، وقبل أن يبتدئوا حديثهم الصحفي تباعاً حول أهمية الحماية التجارية، قام أحد الشيوخ من فوره وتولى بنفسه تهشيم جهاز راديو ياباني صغير نوع توشيبا!! فبعد أن رماه أرضاً أمام الصحفيين المحتشدين، تحطم الجهاز الصغير الى قطع متبعثرة هنا وهناك، عندها أخذ الصحفيون يلتقطون الصور التاريخية، وبكاميراتهم اليابانية الصنع، حطام ذلك الراديو. فقد أطلق ذلك الحدث الإشارة الأولى للحمائية التجارية في رحم العولمة والترويج الى الفكر الليبرالي الجديد والتطلع الى التجارة الحرة في مطلع ثمانينيات القرن الماضي. ولم تكن ابتسامة اليابانيين حينها وإجاباتهم على الحدث الصحفي الأميركي سوى الاكتفاء بمقولة واحدة لا غير: "إن الحمائية التجارية هي الأخت القبيحة للعولمة!!".
تذكرت الحادث المذكور آنفاً، وأنا أتطلع الى خبر نشر في واحدة من الصحف البغدادية مفاده: ان وزير التجارة الياباني الذي زار واشنطن في نيسان ٢٠١٤ قد صرح بأن المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة ما زالت في مأزق..! في وقت يكافح فيه المفاوضون (من الطرفين) لتضييق هوة الخلاف قبيل انعقاد قمة بين زعماء البلدين. وهي قمة غايتها تجميع الشراكة عبر الهادي تقوده الولايات المتحدة ويضم 12 بلدا ويمتد من آسيا الى أميركا اللاتينية، وان ما تريده الولايات المتحدة من اليابان ان تفتح قطاعات الرز ولحوم البقر والالبان والسكر الاميركي ورفعها من قوائم الحماية التجارية اليابانية. في حين تريد اليابان بالمقابل جدولاً زمنياً لتطبيق وعود أميركية بالغاء تعرفة كمركية نسبتها اقل من 3 % على واردات سيارات الصالون و25% على الشاحنات الخفيفة اليابانية الصنع.
وبهذا ينصرف مفهوم الحمائية التجارية الى قيام الدول بفرض قيود كمية او رسوم كمركية عالية على بعض السلع الاجنبية المستوردة، فضلاً عن منع بعض الشركات العالمية من الاستحواذ او التملك لبعض الانشطة اللوجستية اوالحساسة.. ويعد هذا المنع ملازماً للنزعة الحمائية في التجارة، وهو سلوك قديم العهد من الوجهة التاريخية وبقِدم التجارة الدولية نفسها. ولا يفوتنا أن ندرك حالة الدعم الزراعي الواسع للمحاصيل المصدرة، والتي تعد هي الاخرى واحدة من أخطر الاساليب التي تواجهها الدول في اختراق اقتصاداتها وإغراقها بالسلع الزراعية الرخيصة والمهددة لسياج الأمن الغذائي من الزراعة الوطنية. وكذلك أساليب دعم التصدير وبأسعار صرف عملة تجعل من عوائد التصدير بالعملة الاجنبية مغالى فيها ازاء العملة الوطنية، ذلك عند تحويل عائدات التصدير الى داخل بلدانها. كما تعد الحماية المالية اليوم واحدة من احدث نماذج الحماية في عصر العولمة المتناقض!!
فمع بدء الازمة المالية العالمية في العام 2008 أخذت سياسات التيسير الكمي (إصدار العملة) وتعجيل تقديم القروض المصرفية الرخيصة المدعمة بالفائدة المنخفضة تتدفق حصرياً على الشركات الوطنية البريطانية، في حين جرى حرمان الشركات العالمية، بما فيها الشركات الدولية العاملة على الاراضي البريطانية من الاستفادة من تلك القروض الميسرة، وهو الأمر الذي حث رئيس وزراء بريطانيا الأسبق غوردن براون على أن يقدم مصطلحاً جديداً في علم الاقتصاد عند تشخيصه للحماية المالية، أسماه: بـ"الماركنتالية المالية" او بـ"النزعة الحمائية المالية"!!
ختاماً، إذا كانت الحمائية هي الأخت القبيحة للعولمة ونقيض التجارة الحرة وسياسات الباب المفتوح، فإن الكثير من النخب السياسية في العالم ما زالت ترى في السياسة الحمائية نزعة تعبر عن الوطنية الاقتصادية وتحمي استقلال البلاد من الحروب التجارية وعلى رأسها الإغراق السلعي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانسان والآلة
- الآلة وأجر العمل
- بيوتات المتاجرة لاتنام
- عصر اللامساواة
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء / 5
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء / 4
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء/ 3
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء/ 2
- العراق الرأسمالي: من الحرب الى الديمقراطية الجزء/١
- المذهب الفردي ومعادلة الصراع العلمي
- السوق:كفاءة ام خداع
- العباءة السوداء
- الفساد في آطار علم الاقتصاد السلوكي (3)
- المرابي الجديد...!
- النظرية الاقتصادية المفسرة للفساد...الى أين هي؟
- الفساد في آطار علم الاقتصاد السلوكي (2)
- الفساد في إطار علم الاقتصاد السلوكي. (1)
- عصر السينما وعبق الذرة
- الاقتصاد السياسي للتلوث
- اوكسجين الفكر


المزيد.....




- كورونا.. تحذير من خطر مرتفع لتفشي المتحور -أوميكرون- في أورو ...
- الأسوأ منذ أبريل 2020.. انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف من متح ...
- انهيار أسعار النفط بأكثر من 10% بعد اهتزاز الأسواق جراء سلال ...
- لبنان يطلق الجولة الثانية من تراخيص التنقيب البحري عن النفط ...
- خطوة غير مسبوقة.. عمال من غزة إلى إسرائيل وآمال بانتعاش اقتص ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 26 ...
- أكبر تراجع منذ 18 شهرا.. النفط يهوي بأكثر من 10% وسط مخاوف م ...
- وزيرتا التخطيط والتنمية الاقتصادية والبيئة تناقشان ترتيبات ا ...
- بعد تضرر أسعار النفط.. يوم جنوني لبورصة وول ستريت وسط مخاوف ...
- البنك الأهلي فى المربع الذهبي بعد الفوز الغالى على ذئاب الجب ...


المزيد.....

- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب
- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - عصر الماركنتالية المالية