أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد العليمى - تقديم لكراس مهمات النضال الفلسطينى للرفيق الراحل صلاح العمروسي














المزيد.....

تقديم لكراس مهمات النضال الفلسطينى للرفيق الراحل صلاح العمروسي


سعيد العليمى

الحوار المتمدن-العدد: 5935 - 2018 / 7 / 16 - 15:16
المحور: القضية الفلسطينية
    


صدر كتاب موقف من مهمات النضال الفلسطينى لاول مرة عن دار الطليعة -بيروت عام 1974باسم قلم "شيوعى مصرى "وهو الاسم الذى اعتاد حزب العمال الشيوعى المصرى أن ينشر به وثائقه وكتاباته فى اطوار وجوده الاولى .كان قد مضى عام على حرب اكتوبر -تشرين اول 1973،وتباينت مواقف القوى السياسية منها منذ اللحظات الاولى .فبعضها اتخذ موقفا ذيليا من "السلطة الوطنية "بوصفها حربا عادلة واكتفى بذلك ،والبعض الآخر اتخذ موقفا عدميا انهزاميا بوصفها حربا "استسلامية " للامبريالية ،وظهرت جبهة الرفض بموقفها المبدئي -القاصر- الذى اكتفى بمعارضة الاستراتيجية بالتاكتيك .كان ح ع ش م قد اصدر اولى بياناته عن الحرب فى التاسع من اكتوبر 1973 تحت عنوان "لننهض بثبات بمهامنا من أجل حرب تحرير شعبية "وقد اشار البيان الى ان "هذه الحرب لا يمكن ان تفهم إلا كمسعى عسكرى من اجل التوصل الى التسوية السلمية ".واوضح "لقد اقدمت الطبقة الحاكمة على حرب 6 اكتوبر ،لا باعتبارها حرب تحرير وطنية ضد الامبريالية العالمية ،وانما كتحريك عسكرى للازمة ".كان كاتب الكراس واحدا من رفيقين صاغا هذا البيان ،لم ترتبك وقتها قيادة الحزب الشابة امام هذا الحدث "الدرامى "الكبير الذى أتى فى لحظة صعبة غاب فيها الجزء الاكبر من دماغها السياسي والفكرى وراء السجون .لقد أستطاع الكاتب صلاح الدين حامد العمروسي (سمير محمد كامل اسم القلم فيما بعد - والرفيق يوسف كما عرف لدى المناضلين الفلسطينيين واللبنانيين والعرب عموما ) ان ينتقد النظرات المطروحة حول الحرب مبرزا طابعها الجدلى رافضا حصرها فى ثنائيات لا تسهم فى إدراك طبيعتها الطبقية ومضمونها ،ولا ما تستهدفة وتتوخاه .كنا قد اقمنا صلة بالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ،والتقيت بترتيب من المناضل الفلسطينى رسمى ابو على وأسماء الافغانى بالرفيق نايف حواتمة فى منزلهما وتباحثنا فى ضرورة تأسيس صلات دائمة بيننا متطلعين الى التبنى المتبادل لمواقفنا ورؤانا السياسية .تم ذلك فى غضون انعقاد اجتماع المجلس الوطنى الفلسطينى فى القاهرة -سبتمبر 1972 ،إن لم تخنى الذاكرة .ولكن وضع هذا الكتاب نهاية لهذه الصلة ،خاصة بعد خطاب مشهور للرفيق نايف حواتمة فى الجامعة الامريكية ببيروت فى عام 1974 .لقد تناول الكتاب بالنقد موقف الجبهة الديمقراطية ومنظمة العمل الشيوعى اللبنانى من حرب أكتوبر ،ومن التسوية السلمية ومن "المكاسب"المحتملة لها .ويتعين علينا الآن أن نسأل على صواب أى من النظرات برهن التاريخ اللاحق على حرب أكتوبرحتى الوقت الراهن ؟ لم نحظ الا "بكاريكاتور دولة فلسطينية "على حد تعبير الرفيق صلاح العمروسي .ورغم ان الكتاب يتناول حدثا مضت عدة عقود على حدوثه ،إلا انه بكل أثاره ونتائجه ما زال يؤثر على حياتنا السياسية فى المنطقة العربية بأجمعها .ومن هنا ليس الكتاب تاريخا مضى وإنما واقع نعيش نتائجه.ولعل الاجيال الشابة توليه عنايتها وتحدثه وفق الأوضاع الجديدة .
لقد جمعتنى بالرفيق صلاح العمروسي صداقة شخصية عميقة وعضوية اللجنة المركزية للحزب ومكتبها السياسي لمدة عشر سنوات متصلة ،كما تزاملنا فى اقلية اللجنة المركزية التى وقفت ضد ما أسمته "الانحراف البيروقراطى التصفوى العزلوى "عام 1978 حتى عام 1983 وحيث تمكنا من إقناع الاغلبية بعقد مؤتمر عام 1983 أنتهى إلى تبنى نظراتنا وتوجهاتنا فى المآل الاخير .كما تشاركنا فى اصدار مواقف مشتركة عقب أغتيال الرئيس السادات عام 1981 ،ثم بصدد الحصار الاسرائيلى للمقاومة فى بيروت وأننى أستطيع أن أدعى بضمير مطمئن مقتنع أن مجرى الاحداث اللاحقة قد برهن على صواب نظرة وتقويم حزب العمال الشيوعى المصرى لحرب اكتوبر وما ترتب عليها .يمكن لرفاقنا الفلسطينيين واللبنانيين أن يتحدثوا عن أهمية وقيمة هذا الموقف و أثره لديهم .واننى أريد هنا ان اثبت شهادة مناضل فلسطينى عن صلاح العمروسي ومدى الأثر الذى تركه ،وقد كان وثيق الصلة بالمناضل الراحل جورج حبش الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .
وإنني لأشكر الرفاق الفلسطينيين الذين أعدوا هذا النص للنشر ،وقد قمت بمراجعته على نص كان قد قام بتصحيحه هو بنفسه .
تراثنا الثورى ثروة لا بد أن نحفظها ونسلمها للاجيال اللاحقة ومنهجها وجذريتها أهم ما فيها حتى لو انتهى الحدث التاريخى المتعلق بها .



#سعيد_العليمى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيرة ذاتية لشيوعى مصرى - قد تعنى أو لاتعنى أحدا ( حزب العمال ...
- سيرة ذاتية لشيوعى مصرى - قد تعنى أو لاتعنى أحدا ( حزب العمال ...
- سيرة ذاتية لشيوعى مصرى - قد تعنى أو لاتعنى أحدا ( حزب العمال ...
- الدستور، واحتكار العنف ، وموازين القوى الطبقية فرديناند لاسا ...
- الفاعلية السياسية والتفاؤل الثورى - أنطونيو جرامشى
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ...
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ...
- فى الذكرى السابعة لثورة يناير فى مصر
- قرامطة وشيوعيون ؟
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة
- المنظور اللينينى للقانون - ى . ب باشوكانيس
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف
- الحراك الشعبى والمزاج الجماهيرى - حزب العمال الشيوعى المصرى
- فى ذكرى حرب العاشر من رمضان ( ملاحظات حول حرب أكتوبر 1973)
- عن بعض وثائق حزب العمال الشيوعى المصرى فى المكتبات العالمية
- كارل كاوتسكى ونظريته عن العرق اليهودى


المزيد.....




- -141 مليونا في العالم العربي معرضون لانعدام الأمن الغذائي-
- عون: لا شراكة مع إسرائيل في ملف الغاز
- محام: الوضع الجديد لمحمد بن سلمان يمنحه الحصانة في قضية خاشق ...
- ترامب يرفع دعوى ضد -CNN- ويطالبها بتعويض قيمته 475 مليون دول ...
- الشرطة الإسبانية تعرض طائرة مسيّرة جديدة عملاقة قادرة على حم ...
- الحصاد 2022/10/3
- بمقابلات حصرية للقصة بقية.. هكذا يهاجم العنصريون الهندوس الم ...
- البورجوازيّة الصّغيرة تكشّر عن طمَعِها
- القضاء الفرنسي يفتح تحقيقا مع كبير مستشاري ماكرون لشبهة استغ ...
- أمير عبد اللهيان عن المفاوضات النووية: نشعر أن الجانب الأمري ...


المزيد.....

- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني
- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعيد العليمى - تقديم لكراس مهمات النضال الفلسطينى للرفيق الراحل صلاح العمروسي