أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - المصالح السياسية خلف حملات تلميع الرئيسة الكرواتية















المزيد.....

المصالح السياسية خلف حملات تلميع الرئيسة الكرواتية


السيد شبل

الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 18:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بداية.. فإن صورة رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش الشهيرة التي يتم تداولها منذ أكثر من 3 سنوات على مواقع التواصل، مفبركة، وهي عندما تولت الحكم كانت في أواخر الأربعينيات، وقد بلغت الخمسين نهاية إبريل الماضي 2018، بينما الصورة المتداولة لذات الفستان الأسود، تشير إلى فتاة بالعشرينيات أو الثلاثينيات، والملامح مختلفة كلية، كذلك أغلب صورها على الشاطيء بملابس السباحة، مزيّفة، وهي انتشرت على صفحات مواقع التواصل الغربية بداية ثم انتقلت إلى مواقع التواصل العربية، وهذه الفبركة تقف خلفها أجهزة غربية أرادت تسويق "كوليندا" وكرواتيا لهدف سياسي، أو ربما دعمها نشطاء مهاويس بهذا النوع من الصور وحصاد الإعجابات، ورأوا ان هناك حلقة وصل ممكنة بين أنوثة "كوليندا" والصور التي تخص أخريات، والغريب أن هذه الصور لا تثير امتعاض "الساسة الإخونج أو السلفيين حلفاءهم" على عكس ما كان ليحصل لو كانت كرواتيا ورئيستها لا يتفقان مع المزاج السياسي الغربي، أو يستهدف البيت الأبيض شيطنة "كوليندا".

كذلك لقد فتش كثيرون حول ما قيل عن بيع "كوليندا غرابار" للطائرة الرئاسية وتخفيض أجور الوزراء، فلم يتم العثور على أي شيء من هذا القبيل، فوق ذلك اتضح أن كرواتيا جمهورية برلمانية، وأن الأمور في قبضة رئيس الوزراء، وأن رئيس الجمهورية ليس رئيسًا للسلطة التنفيذية.

كما تبيّن أن "كوليندا" قد اتهمت بالفساد على نطاق واسع، عندما تم إثبات أنها تسمح لعائلتها وزوجها "ياكوف كيتاروفيتش" باستخدام السيارات المخصصة للسفارة في استخدامات خاصة، حينما كانت تتولى منصب السفير في الويلات المتحدة (من 2005 إلى 2008)، وكان دفاعها يتمحور حول عدم قدرتها على الفصل بين عملها الخاص والعام، ثم اضطرت لدفع النفقات التي حدثت بسبب استخدام زوجها للسيارة ، في حين تم فصل موظفي الأمن بالسفارة الذين قاموا بتصوير عائلتها، وكشفوا الواقعة!.

كما تشير الأخبار إلى استمرار الأزمات الاقتصادية لكرواتيا، والصراعات الداخلية، والمشكلات المرتبطة بأعمال الهجرة.

على أية حال فإن تقديم مثل تلك الأشياء، والتي كلها تركّز، وفقط، على إضعاف الجهاز الحكومي للدولة، دون أي مساس بـ"الاقتصاد الحر"، أو مصالح الشركات الغربية متعدية الحدود، هو جزء من المؤامرة المستمرة، ولا توصّل لأي نتائج، وهي منسجمة مع أجندة البنك والصندوق الدوليين التي تحاول إشغال الناس بعيدًا عن مخططات التنمية المستقلة.

كما لا يجب أن ننسى أن الرئيس المصري أعلن في يونيو 2014 أنه يتنازل عن نصف راتبه طوال مدة خدمته، وكذلك أعلن تبرعه بنصف ثروته: تُرى كيف سيكون حال المصري الذي يعاني اليوم جراء خفض الدعم وتنامي الفجوات الطبقية لو صادف شخصًا من آسيا أو أمريكا اللاتينية يتداول هذه الأخبار الحقيقية باعتبارها الحل الناجز لبلده المنهوب، ويزايد بها على رئيسه باعتبارها "أجندة الحل" ؟!

عود على بدء..

السيرة الذاتية لرئيسة كرواتيا كوليندا غرابار، التي تحظى بتلميع متعمّد، تقول أنها قضت فترات من حياتها المبكرة في الولايات المتحدة، كما كانت في بداية حياتها المهنية المسؤولة عن قسم أمريكا الشمالية بوزارة الخارجية من 1995 وحتى 1997، ثم انتقلت للعمل في السفارة الكرواتية بكندا حتى 1998، ثم فيما بعد تم ترشيحها لتتولى منصب وزير خارجية كرواتيا حيث شغلته من فبراير 2005 وحتى 2008.

وكان همّها الرئيسي حين تولت وزارة الخارجية، هو بذل الجهد لضم بلادها للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، كما في أول عهدها تم افتتاح سفارة للكيان الصهيوني في كرواتيا في سبتمبر 2005. وقد انضمت كرواتيا لحلف الناتو في 2009، وللاتحاد الأوروبي في يوليو 2013.

بعد الوزارة صارت سفيرة لبلادها في الويلات المتحدة حتى ربيع 2011.

ثم انتقلت لتتولى منصب الأمين العام المساعد لحلف الناتو للدبلوماسية العامة، وكان هذا بالتزامن مع قصف الحلف لليبيا وتحطيمها، وهو القصف الذي شاركت فيه ودعمته كل من قطر والإمارات والسعودية، واستمرت بالمنصب حتى أكتوبر 2014، ثم تقدمت لانتخابات الرئاسة لتصبح رئيسة في فبراير 2015.

كرواتيا تربطها علاقات وثيقة بقطر، منها السياسي ومنها الاقتصادي، منذ عهد الرئيس السابق، وربما من أوقات أقدم، وقد زارت الرئيسة الكرواتية الدوحة في إبريل 2017، كما تبادلت الزيارات مع رجب طيب أردوغان، وتجمعها به علاقات قوية ومؤثرة ووعود بتصعيد الروابط، وقد زارت أيضًا بلدان أخرى منها الكويت وإيران (بمايو 2016)، لكن التصريحات تعكس ارتباطًا أوثق بالدوحة وأنقرة، وفي الحقيقة، فإن هذا الارتباط يلعب دور كبير في حملات التلميع الجارية الآن.

كرواتيا، بالأساس، جمهورية نتجت من مشاريع تفكيك الاتحاد اليوغوسلافي التي جرت بتخطيط أمريكي، وبدعم من يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان، الذي حرّض كاثوليك يوغوسلافيا في كرواتيا وسلوفينيا، ولاحقًا في البوسنة، على الانتفاض ضد "الأرثوذوكس" الصرب، وليوحنا أدوار أخرى خدم فيها الإدارة الأمريكية والرأسمالية الغربية في بولندا حيث بلده الأصلية، وعدد من دول أووربا الشرقية، وقد ربطته علاقات وثيقة برونالد ريجان، كما حظى بتكريم ووسام من جورج بوش الابن في 2004، أي في العام السابق على وفاته.

وقد استمر انفصاليو كرواتيا 4 أعوام في حرب مع الجيش الشعبي اليوغوسلافي الذي دافع عن الاتحاد، ومع الصرب داخل نطاق كرواتيا الذين رفضوا الانفصال/الاستقلال، وقد قدمت كرواتيا، كما برنار هنري ليفي، الدعم لعلي عزت بيجوفيتش وكامل الفريق الانفصالي في البوسنة، وكان مطار زغرب هو الذي يعبر منه المقاتلون نحو البوسنة لقتال (صرب البوسنة + الجيش اليوغوسلافي)، واستمر الحال، حتى تدخل حلف شمال الأطلسي "الناتو" لدعم الانفصال، وعلى أثر انتهاكات في المعارك.

تلميع كرواتيا التي تبلغ مساحتها فقط 56,5 ألف كم2 (أي أقل من مساحة شبه جزيرة سيناء: 6% من مساحة مصر)، وبعدد سكان فقط 4,1 مليون.. هو أمر مرتبط بالمعلومات أعلاه، كما أن سياستها ووزنها لا يعكسان أي نموذج يمكن الاهتداء به.

كما أن كرواتيا لعبت دورًا مهمًا في الحرب على سورية، حيث اعتمدت عليها الرياض والمخابرات الأمريكية لتوريد أسلحة للعصابات المتمردة هناك.

وقد ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية في مقالة نشرت على موقعها يوم الثلاثاء 26 فبراير 2013 أن المملكة العربية السعودية، بدعم من مسؤولين امريكيين وأوروبيين، قامت بتمويل صفقة كبيرة لشراء اسلحة نارية من كرواتيا (سلاح يوغوسلافيا السابقة، ومنذ فترات النزاع التي شهدتها المنطقة)، ونقلتها سرا بعد ذلك الى سورية لتزويد مقاتلي المعارضة بها، وتم نقل الاسلحة عبر الاراضي الاردنية.

وفي مارس 2013 كشفت صحيفة "يوتارني ليست الكرواتية أن زغرب عاصمة كرواتيا كانت "نقطة عبور" لنقل الاسلحة والذخائر المرسلة الى الجماعات المسلحة في سوريا، وذلك في اطار عملية نظمتها الولايات المتحدة، وقالت الصحيفة "أن 75 طائرة نقل مدنية تركية واردنية، اأقلعت خلال الفترة ما بين تشرين الثاني/نوفمبر، وشباط/فبراير من مطار زغرب، وأن حجم الاسلحة والذخائر التي نقلت في هذه الرحلات الخمس والسبعين يقدر بحوالى 3 آلاف طن".

ومصدر هذه الأسلحة كانت كرواتيا أو أنها قدمت من دول أوروبية اخرى بينها بريطانيا التي تطالب برفع الحظر المفروض على نقل الأسلحة للمسلحين بسوريا.

العلاقات بين كرواتيا وروسيا باردة، ولا تحظى بالثقة، وقد لعبت كرواتيا دور مناهض لروسيا في الأزمة الأوكرانية التي بدأت في 2014، ودعمت الانقلاب الذي حصل على فيكتور يانكوفيتش الرئيس الأوكراني المناهض لواشنطن ولندن، لكن في أكتوبر 2017، زارت الرئيسة الكرواتية موسكو، فيما اعتبر بادرة لإذابة الجليد، لكن ما أن جاء مارس 2018، حتى أكدت كرواتيا اصطفافها خلف لندن، حيث قررت طرد أحد الدبلوماسيين الروس تضامنًا مع المملكة المتحدة التي وقعت في أزمة دبلوماسية مع روسيا على خلفية وفاة الجاسوس "سيرجي سكريبال"، ورد الروس بتصرف مثيل، وقاموا بطرد أحد الدبلوماسيين الكروات، وكان الرد يتحاشى التصعيد.

بحسب مراقبين فإن الحكومة الكرواتية يُنظر لها باعتبارها الحليف الغربي الأهم لمناكفة أي تمدد روسي في المنطقة، وفي الحقيقة كرواتيا في جنوب شرق أوروبا لا تفعل شيء سوى محاولة تسويق نفسها باعتبارها قاعدة غربية ضد النفوذ الروسي، أما منهجها الاقتصادي فيتمثل كله في شيء واحد: "تكثيف التبعية للسياسة الغربية حتى ترضى عنه الرأسماليات الكبرى فتأتي لتستثمر عنده، فتتحقق انتعاشة"!.

وقد قامت "كوليندا" خلال الأيام القليلة الماضية بتصميم قمصان للفريق الكرواتي، الذي حقق نتائج متقدمة بكأس العالم المنعقد في روسيا، وقد حملت هذه القمصان أسماء الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ورئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي، ثم قدمتها لترمب وماي، خلال اجتماع حلف الناتو الذي انعقد في بروكسل الأربعاء 11 مايو 2018، وهذه الواقعة تؤكد عمق رهان النظام الكرواتي على التبعية لواشنطن ولندن.

مصادر:
تميم بن حمد ورئيسة كرواتيا يعقدان جلسة مباحثات
https://www.youtube.com/watch?v=6ED6BCSoo18
رئيسة كرواتيا والشيخ خليفة بن جاسم يترأسان منتدى الأعمال القطري ــــ الكرواتي
https://qatarchamber.com/رئيسة-كرواتيا-والشيخ-خليفة-يترأسان-من/?lang=ar
اتفاقية بين حكومة دولة قطر وحكومة جمهورية كرواتيا بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل
http://www.almeezan.qa/AgreementsPage.aspx?id=1467&language=ar
خلال مشاركته مع نظيرته الكرواتية “كوليندا غرابار كيتاروفيتش” في العاصمة "زغرب" بإبريل 2016.. أردوغان: استثماراتنا في كرواتيا تضاعفت 10 مرات خلال العقد الماضي
https://www.turkey-post.net/p-128058/
خلال لقاء بأنقرة في يناير 2018.. أردوغان: نولي أهمية للتعاون مع كرواتيا لتعميم السلام
https://www.aa.com.tr/ar/تركيا/أردوغان-نولي-أهمية-للتعاون-مع-كرواتيا-لتعميم-السلام-والاستقرار-في-البلقان/1026660
صحيفة: السعودية تمول وتنقل اسلحة من كرواتيا للمقاتلين السوريين
https://arabic.rt.com/news/608844-صحيفة_السعودية_تمول_وتنقل_اسلحة_من_كرواتيا_للمقاتلين_السوريين/
http://www.alalam.ir/news/1453164/أميركا-تنقل-الأسلحة-للمسلحين-بسوريا-عبر-كرواتيا
السيسي يتنازل عن نصف راتبه
https://www.skynewsarabia.com/varieties/670692-السيسي-يتنازل-نصف-راتبه
تفكك الاتحاد اليوغوسلافي
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=592822
موسكو ترد بالمثل على الدول المتضامنة مع بريطانيا (القائمة تشمل كرواتيا)
https://arabic.rt.com/world/935431-موسكو-ترد-بالمثل-وتطرد-دبلوماسيي-الدول-المتضامنة-مع-
بريطانيا/#
الإسلام السياسي.. تيري ميسان
http://www.voltairenet.org/article198142.html
حلف شمال الأطلسي
https://ar.wikipedia.org/wiki/حلف_شمال_الأطلسي
السيرة الذاتية للرئيسة الكرواتية
https://en.wikipedia.org/wiki/Kolinda_Grabar-Kitarović;
العلاقات الإسرائيلية الكرواتية (زارت رئيسة كرواتيا الكيان الصهيوني في يوليو 2015)
https://en.wikipedia.org/wiki/Croatia–Israel_relations
تقرير مترجم على موقع الجزيرة يوضح الوضع الاقتصادي في كرواتيا، ودورها كحليف للغرب، كما يكشف العنوان عن مساعي قطر هناك
http://midan.aljazeera.net/reality/politics/2017/9/14/أوروبا-الضعيفة-لماذا-تعمل-روسيا-على-إسقاط-كرواتيا
كشف زيف صور الرئيسة الكرواتية

http://www.dailymail.co.uk/news/article-3383654/She-s-v-ice-President-Glamour-model-wife-Ice-T-Coco-Austin-mistaken-Croatian-political-leader-photographs-politician-bikini-prompt-mix-up.html

http://www.india.com/photos/news/fake-bikini-pics-of-first-female-president-of-croatia-kolinda-grabar-kitarovic-that-broke-the-internet-32740/kolinda-grabar-kitarovi-fake-bikini-pic-58106/

http://www.gmanetwork.com/news/hashtag/content/549829/croatian-president-s-bikini-photos-impress-and-fool-the-internet/story/

صور.. رئيسة كرواتيا تهدى ترامب وتيريزا ماى قميص منتخب بلادها ويحملان اسمهما
https://www.youm7.com/story/2018/7/12/صور-رئيسة-كرواتيا-تهدى-ترامب-وتيريزا-ماى-قميص-منتخب-بلادها/3869590






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المصالح السياسية خلف حملات تلميع كرواتيا ورئيستها
- من شينجيانغ إلى إدلب.. كيف اجتمع العرب والصينيون بمعركة واحد ...
- جيش تحرير كوسوفو، ما هو ؟
- جون فوستر دالاس.. وتوظيف -الدين- لخدمة مصالح واشنطن
- تفكيك الدولة المصرية.. بيد النظام ؟
- عن اقتصاد القوات المسلحة: عارضوا النظام حتى لا يبيع ما تبقى. ...
- مهاتير والصين (2)
- مهاتير.. والصين (1)
- بيريزوفسكي.. ذلك الملعون
- مصر.. وتسويق النماذج الخطأ (كوريا الجنوبية وسنغافورة..)
- استهداف نيكاراجوا - أورتيجا: عصابات كونترا أمريكية جديدة ؟
- الدعم الأمريكي لتايوان ومناكفة الصين
- مؤامرة على فنزويلا.. وليس شيئًا آخر
- -مفهوم الحريّة- يتبع مصالح البيت الأبيض!
- شينجيانغ مخلب القط الأمريكي لإزعاج الصين: تمويلات غربية وحمل ...
- تفكيك الاتحاد اليوغوسلافي: مخطط غربي، ودور للفاتيكان وللسلفي ...
- يناير.. وواشنطن.. وروبرت جيتس.. (الموقف المركب والبحث عن الم ...
- انتخابات روسيا 1996.. حين شارك البيت الأبيض في دعم -بوريس يل ...
- علييف.. -شيعي- يرضى عنه البيت البيض وآل سعود
- التجارة بالدين.. صن ميونغ مون نموذجًا


المزيد.....




- المصالحة الروسي: رصد 23 عملية قصف من قبل إرهابي -النصرة- في ...
- نتائج أولية تظهر تقدما طفيفا للاشتراكيين على المحافظين في ان ...
- البحرين تتهم قطر بـ-التحريض عليها عبر إعلامها وتجنيد عسكريين ...
- ليبيا.. رئيس البرلمان يؤكد ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها ...
- أرمينيا.. مسيرة في يريفان إحياء لذكرى ضحايا حرب قره باغ (فيد ...
- الهند.. مصرع شخصين مع وصول إعصار -غولاب-
- صربيا تستنفر قواتها على الحدود مع كوسوفو (فيديو)
- إدارة بايدن لن تبني جدارا على الحدود
- اليمن.. ارتفاع قتلى القصف الحوثي على حجة والمجلس الانتقالي ا ...
- -كرواتيا الكبرى- للجودو.. مهدييف يهدي بلاده ذهبية هي الثاني ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - المصالح السياسية خلف حملات تلميع الرئيسة الكرواتية