أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - جيش تحرير كوسوفو، ما هو ؟















المزيد.....



جيش تحرير كوسوفو، ما هو ؟


السيد شبل

الحوار المتمدن-العدد: 5915 - 2018 / 6 / 26 - 17:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جيش تحرير كوسوفو: الدعم الغربي، والتموّل من المخدرات وأنشطة المافيا، والعلاقة مع السلفية الجهادية، والتورط في انتهاكات أثارات ردّات فعل عنيفة

السيد شبل

بذلت واشنطن وحلفاؤها جهدًا لتخريب أي اتحاد أو تكتل أو حتى دولة، بغرض ضمان سيادتها وهيمنتها على العالم، ومن أجل هذا موّلت الحركات الانفصالية، ودرّبت أفرادها، وقامت بتسليحهم.. وأيًا ما كانت الأسباب الرائجة في الإعلام حول هذا التفكك أو ذاك، فما من شك أن واشنطن شريكة في التضخيم من هذه الأسباب وبلورتها، وتعقيد وتطوير المشكلات بين المواطنين المتعايشين سوية.

من هذا الباب كان الدعم الأمريكي لما سمي بجيش تحرير كوسوفو، وهي جماعة خاضت حربًا بنهاية التسعينيات مع الجيش اليوغوسلافي، أي الجيش الممثل لجمهورية يوغوسلافيا الاتحادية المكوّنة من صربيا والجبل الأسود، وكان الغرض من الحرب فصل إقليم كوسوفو البالغ فقط حوالي 10,9 آلاف كم2، والذي جاء انفصاله استكمالًا لتفكيك الاتحاد اليوغوسلافي عامة، الذي كان مكوّنا من صربيا والجبل الأسود، وكرواتيا، وسلوفينيا، والبوسنة والهرسك، وقد انطلق قطار التفكك منذ مطلع التسعينيات، أي عقب تفكك الاتحاد السوفيتي، وتمتع تفكك يوغوسلافيا بدعم واسع من بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني، الذي كان مقربًا من دونالد ريغان في الثمانينيات، وكرّمه جوروج بوش الابن في 2004.

وتلقى "جيش تحرير كوسوفو" دعمًا غربيًا واسعًا، انتهى بتدخل حلف الناتو العسكري المباشر في مارس - يونيو 1999، وقيامه بقصف عاصمة صربيا "بلغراد"، وتوقيع "معاهدة كومنوفو" التي فرضت على الجيش الصربي مغادرة (كوسوفو)، وإدخال قوات دولية "غربية" بدلًا منه، وهو ما مهّد لإعلان الإقليم الانفصال في 2008، وسط دعم من الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية ودول خليجية، ومعارضة من روسيا.

كما تمتع "جيش تحرير كوسوفو" بمساندة عدد من الأقطار الخليجية في مقدمتها السعودية والإمارات، وكذلك دعم من تركيا، كما تعاونت هذه المجوعات القتالية مع تنظيم القاعدة، وتدربت في معسكرات التنظيم سواء بالبوسنة أو أفغانستان وباكستان، وكذلك ارتبطت بالمال الملوّث القادم من تجارة المخدرات وبيع النساء، وهذا المال تم توفيره من المهاجرين الألبان (الألبان الذين ينتمون لإقليم كوسوفو ويعيشون في دول أوروبية) تحت عين ونظر المخابرات الغربية.

وقد تورّط "جيش تحرير كوسوفو" في عدد ضخم من الانتهاكات وعمليات القتل والنهب والتخريب، ويُفترض أن هناك قضايا ومحاكمات تعرض لها قادة هذا الجيش لكن كان يحصل تواطؤ دائم، وكان الهدف من انتهاكات هذا الجيش زمن الحرب في التسعينيات، هو استفزاز الجيش الصربي، الذي كان مستعدًا للتورط في انتهاكات وعنف مقابل، مما يؤدي لتلطيخ مسعته محليًا، واستخدام تلك الأخبار في الدعاية ضده خارجيًا، وبالتالي تبرير مزيد من العنف والتدخل والانفصال.

** صور الدعم الغربي لجيش تحرير كوسوفو

دعمت الولايات المتحدة (وحلف شمال الأطلسي) جيش تحرير كوسوفو بشكل مباشر. حيث قامت وكالة الاستخبارات المركزية بتمويل وتدريب وتسليح جيش تحرير كوسوفو (كما حصل من قبل مع الجيش البوسني).

وقد نقلت صحيفة "صنداي تايمز" اعترافات عملاء الاستخبارات الأمريكية بأنهم ساعدوا في تدريب جيش تحرير كوسوفو قبل قصف الناتو ليوغسلافيا، رغم أنه أحيانًا ما كان يتهم من الخارجية الأمريكية بالإرهاب، والحصول على تمويلات من تجار المخدرات.

وقد قال عقيد متقاعد بالجيش الأمريكي أن قوات جيش تحرير كوسوفو قد تدربت في ألبانيا من قبل عسكريين أمريكيين سابقين يعملون في قوات خاصة محترفة أمريكية "MPRI".

وقد كتب "جيمس بيسيت" سفير كندا في يوغسلافيا وبلغاريا وألبانيا في 2001 أن تقارير وسائل الإعلام تشير إلى أنه "في وقت مبكر من عام 1998، كانت وكالة المخابرات المركزية بمساعدة من القوات الجوية البريطانية الخاصة تقوم بتسليح وتدريب أعضاء جيش تحرير كوسوفو في ألبانيا لإثارة المسلحين، وإشعال تمرد في كوسوفو ... وكان الأمل هو أن يؤدي اشتعال نار كوسوفو إلى تمكين منظمة حلف شمال الأطلسي من التدخل ... ".

وطبقاً للمحقق الإنجليزي والمحلل السياسي "تيم جودا" فإن ممثلي جيش تحرير كوسوفو قد التقوا بالفعل مع وكالات الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والسويسرية في عام 1996 ، وربما قبل ذلك بعدة سنوات!.

وقد دعا في التسعينيات عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي، بلادهم إلى تقديم الدعم إلى جيش تحرير كوسوفو بذريعة المساعدة في الحصول على الحرية، وعلى هذا الأساس تم الدعوة لحملات جمع تبرعات من قبل الرابطة المدنية الأمريكية الألبانية في نيوجيرسي.

وقد أشاد رئيس الرابطة "المدنية الأمريكية الألبانية" بعضو الكونجرس الأمريكي "دنا روهراباشر" الذي يمثل كاليفورنيا، وذلك لدعمه لجيش تحرير كوسوفو .

وكان "تيري ميسان" الصحفي الفرنسي المعروف بمواقفه المعارضة للإمبريالية الغربية قد ذكر في مقال نشره على شبكة فولتير، أن الغرب دعم جيش تحرير كوسوفو، وقامت القوات الخاصة الالمانية بتدريب فوتشيكا "مقاتلين" في منطقة سيليك وهي قاعدة للناتو في تركيا، وأرسلوهم ليوغوسلافيا، وأن هؤلاء المقاتلين نشروا الإرهاب، حتى استخدم الرئيس الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش القوات العسكرية ضدهم، وقالوا: إنها قوة مفرطة ضد الإرهاب واستخدموا هذه الحجة لمهاجمة وضرب يوغوسلافيا!.

** صور دعم أخرى لانفصال كوسوفو:

بعد انتهاء حرب كوسوفو، بحملة القصف التي نفذها الناتو، عادت كوسوفو تتمتع بالحكم الذاتي، ضمن صربيا، واستمر الوضع حتى 17 فبراير 2008 حين أعلن البرلمان الكوسوفوي، بدعم واسع من واشنطن ولندن، استقلال كوسوفو وإعلان برشتينا عاصمة لها، وواجهت روسيا هذا الانفصال بالرفض، وكذلك الصين تحفظت، في حين هاجمه الزعيم الثوري فيديل كاسترو، وقال رئيس فنزويلا الراحل هوغو شافيز أن دولته لن تعترف بكوسوفو على قاعدة أن ذلك تم بضغط أمريكي.

بينما كانت تركيا (تحت حكم العدالة والتنمية)، كدولة عضو في حلف الناتو، وشريكة في دعم الانفصال، من أوائل الدول التي اعترفت في 18 فبراير 2008 بهذه الدولة التي أنتجها حلف الناتو.

ثم اعترفت السعودية والإمارات والبحرين والأردن وقطر والكويت.. بهذه الدولة، كما اعترفت بها مصر في النصف الأول من 2013، أي في ظل حكم جماعة الإخوان، وبالمثل اليمن وليبيا في 2013، وفي ظروف مشابهة .

في 4 نوفمبر 2015، وفي وصلة مدح من الشيخ "نعيم ترنافا" مفتي كوسوفا ورئيس "المشيخة الإسلامية" لصالح السعودية، قال، بحسب صحيفة سبق الإليكترونية، أنه "لن ينسى أبداً وقفة السعودية، ودعم الملك سلمان، وجميع الشعب السعودي الذين ساعدوا كوسوفو خلال الحرب، وبعد تحريرها".

** جيش تحرير كوسوفو وتنظيم القاعدة والحركات السلفية الجهادية.. والحرب الدائرة في سوريا اليوم:

بحسب مواد نشرتها صحف غربية منها "واشنطن تايمز" في العقد قبل الماضي، فإنه من الثابت تدرب بعض أعضاء جيش تحرير كوسوفو (بقيادة رئيس كوسوفو الحالي هاشم تاتشي، والحليف لأنقرة، والذي مول حربه ببيع الهيروين) في مخيمات عسكرية تابعة للقاعدة، وكانت تحت إدارة أسامة بن لادن.

وفق تقارير استخباراتية، فقد تدرب أعضاء في جيش تحرير كوسوفو، الذي دعمته إدارة بيل كلينتون، في مخيمات سرية في أفغانستان والبوسنة والهرسك وغيرها.

كما تشير التقارير إلى أنّ جيش تحرير كوسوفو قد ضمّ عناصر "سلفيّة جهادية" بصفة جنود في مختلف النزاعات ضد صربيا، وكان جيش تحرير كوسوفو يضم أكثر من 30 ألف عضو، وازداد عدد أعضائه باستمرار بسبب حملة القصف التي قام بها حلف شمال الأطلسي.

وأكدت الوثائق الاستخباراتية إلى وجود صلة بين بن لادن، الملاحق السعودي المليونير وبين جيش تحرير كوسوفو ـ بما في ذلك منطقة مشتركة للتدريب في تروبوجه/ألبانيا، وهي مركز للمتطرفين، وقد أشارت التقارير إلى أنّ منظمة القاعدة، قد درّبت جيش تحرير كوسوفو ودعمته مالياً.

وفي شهر فبراير/شباط، أشارت مجلة "جين إنترناشيونال ديفينس ريفيو" البريطانية إلى وجود وثائق مع جثة أحد أعضاء جيش تحرير كوسوفو، تثبت أنّ هذا الشخص قد رافق متطوعين مختلفين إلى كوسوفو، بما في ذلك نحو 12 مواطناً سعودياً، رغم هذا كان بحوزة كل متطوع جواز سفر يشير إلى أنه ألباني مقدوني.

وكانت شبكة فولتير قد نشرت ما يفيد بأن إرهابيين يقاتلون اليوم ضد الجيش العربي السوري قد تلقوا تدريبات على يد جيش تحرير كوسوفو، في كوسوفو.

وقد شارك عدد ملحوظ من أبناء كوسوفو ضمن المجموعات السلفية الجهادية التي تخوض معارك هذه السنوات في كل من سورية والعراق. ومن أبرز قادة تنظيم داعش، أبو عبد الله الكوسوفي، واسمه الحقيقي لافدريم موهسكري، وهو من كوسوفو، وعمل في داعش كقائد ميداني بارز. بخلاف "لافدريم"، هناك عدد كبير من مواطني كوسوفو شاركوا في الحرب سواء مع جبهة النصرة أو داعش، ولعبت تركيا بوابة العبور والدور التنظيمي.

وكانت الوكالة الأمريكية "أسوشييتد برس" قد نشرت في أوائل مايو 2012، ما يفيد بأن وفد من المعارضين السوريين يزور كوسوفو للاستفادة من خبرة “جيش تحرير كوسوفو” بغرض مواجهة النظام السوري !!.

وكان من ضمن أعضاء الوفد "عمار عبدالحميد"، وهو ناشط سوري المولد يعيش في الولايات المتحدة، ونجل الفنانة منى واصف، ومر بمراحل تطرف، كان ينوي فيها السفر لـ"الجهاد" في أفغانستان، وكان مقرب من المؤسسات البحثية الغربية كمركز بروكنغز (المرتبط بقطر)، وحرّض الكونغرس الأمريكي ضد دمشق في 2006/2008، ومن دعاة التدخل الغربي في سورية.

ونقلت الوكالة الأمريكية عن "عمار عبد الحميد" قوله: "جئنا إلى هنا لنتعلم، فكوسوفو مرت بذات الظروف ولديها خبرة كبيرة ستفيدنا كثيرا"، مضيفا "نريد أن نعرف على وجه التحديد كيف تم تنظيم الجماعات المسلحة المتفرقة في إطار جيش واحد هو جيش تحرير كوسوفو".

وكانت قناة روسيا اليوم، قد أشارت إلى وجود معسكر على الحدود الألبانية-الكوسوفية لاستقبال المقاتلين السوريين لتدريبهم، مشيرة إلى أن المعسكر سبق وأسسته الولايات المتحدة في الماضي لمساعدة جيش تحرير كوسفو على تدريب عناصره.

وأشارت القناة الروسية إلى وجود تقارير عديدة أكدت صلات جيش تحرير كوسوفو بتنظيم القاعدة وتدريب عناصره في معسكرات القاعدة في الباكستان.

في مقابلة للكاتب الفرنسي تييري ميسان مع المجلة الصربية جيوبوليتيكا، قال ما يفيد بقناعته الراسخة بأن أحداث 11 سبتمبر هي من تدبير المخابرات الأمريكية، حتى لو استُخدمت فيها عناصر متطرفة أو تابعة للقاعدة، ومن المعروف أن "ميسان" هو مؤلف كتاب "الخديعة الكبرى"، وأشار ميسان في المقابلة إلى أن: "القاعدة لم تكن في الأصل سوى اسم قاعدة بيانات ملف كمبيوتر تخص المجاهدبن عرب الذين أرسلوا للقتال في أفغانستان ضد السوفييت... كان هؤلاء المرتزقة خلال الحرب الأولى في أفغانستان، والحرب في البوسنة، وحروب الشيشان "مقاتلين من أجل الحرية"، لأنهم حاربوا ضد السلاف. ثم، خلال الحرب الثانية في أفغانستان، وغزو العراق، كانوا "إرهابيين" لأنهم هاجموا الـ"جي.آيز"!. وبعد الموت الرسمي لبن لادن، أصبحوا مرة أخرى "مقاتلين من أجل الحرية" خلال الحرب على ليبيا وسورية، لأنهم يقاتلون جنبا إلى جنب مع حلف شمال الأطلسي. في الواقع، كانت عشيرة السديري تسيطر دائما على هؤلاء المرتزقة -وهي الفصيل المؤيد للولايات المتحدة والرجعي حد المغالاة في الأسرة المالكة السعودية- وتحديدا الأمير بندر بن سلطان. لم يتوقف هذا الرجل –الذي طالما قدمه جورج بوش الأب بأنه "ابنه" المتبنى (أي: الصبي الذكي الذي تمنى دوما ان يكون أباه) عن العمل لحساب وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية. وحتى عندما كان تنظيم القاعدة يحارب الـ"جي.آيز" في أفغانستان والعراق، كان ذلك لا يزال في مصلحة الولايات المتحدة، لأنها يسمح لها أن تبرر وجودها العسكري".

وتابع "هجمات سبتمبر 2001، وذاك الانقلاب والجرائم التي تلت.. صممت من قبل ما ينبغي أن يسمى "الدولة العميقة" ... مجموعة مغلقة جدا: الشتراوسيين، أي: أتباع الفيلسوف ليو شتراوس الملهم لأيديولوجيا المحافظين الجدد.. إنهم الأشخاص أنفسهم الذين حملوا الكونغرس الأمريكي على إعادة التسليح في عام 1995، وهم الذين نظموا مسألة تفكيك يوغوسلافيا. وعلينا أن نتذكر مثلا أن مستشار علي عزت بيغوفيتش السياسي كان ريتشارد بيرل، ومستشاره العسكري كان بن لادن، في حين كان برنارد هنري ليفي مستشاره الإعلامي."

** جيش تحرير كوسوفو، والاتجار في المخدرات:

اعتمد جيش تحرير كوسوفو على تهريب المخدرات لتمويل شراء الأسلحة إلى عدة سنوات. تشير وثائق الاستخبارات إلى أنّ هذا الجيش ارتبط بشبكة كبيرة للجريمة المنظمة في ألبانيا. كانت هذه الشبكة تبيع الهيروين بصورة غير شرعية لمشترين في أوروبا الغربية والولايات المتحدة.

وتعتقد وكالات مناهضة للمخدرات في خمسة بلدان أنّ هذا التجمع هو أحد أقوى منظمات تهريب الهيروين في العالم.

وقد أشارت إدارة المخدرات الأمريكية في تقريرٍ صدر مؤخراً إلى أنّ منظمات تهريب المخدرات التي تضم ألباناً من كوسوفو تعد «ثاني أقوى مهربي الهيروين بعد المنظمات التركية على طريق البلقان».

كما وصف ممثلو الأنتربول في اليونان ألبان كوسوفو بأنهم «مصادر التموين الرئيسي للكوكائين والهيروين في هذا البلد».

أما المرصد الجيوسياسي للمخدرات في فرنسا، فقد ذكر أنّ جيش تحرير كوسوفو كان اللاعب الأساسي لتوسعٍ سريع لتجارة المخدرات من أجل التسلح، وأنّه ساهم في نقل مخدرات إلى أوروبا الغربية بلغت قيمتها ملياري دولار كل عام.

وذكرت عناصر مكافحة المخدرات الألمان أنّ مهربي المخدرات الكوسوفيين قد حققوا أرباحاً بلغت 1.5 مليار دولار كل عام عبر أكثر من 200 مصرف أو مكتب خاص لتصريف العملة.

وفي مارس/آذار 1999، قدّرت مجلة جين الاستخبارية بأنّ بيع المخدرات مكّن جيش تحرير كوسوفو من الحصول على أرباحٍ بلغت قيمتها «عشرات ملايين الدولارات»، وأضافت بأنّ جيش تحرير كوسوفو قد أعاد تسليحه بهدف شن هجوم في الربيع ضد يوغوسلافيا بمساعدة أموال المخدرات وهباتٍ قدّمها ألبان أوروبا الغربية والولايات المتحدة.

** انتهاكات وجرائم نُسبت لجيش تحرير كوسوفو:

لعبت القوى الغربية لعبة ازدواجية فيما يخص هذا الجيش، فهي سبقت وأن وصفته بالإرهاب والتطرف والتجارة بالمخدرات، في الوقت ذاته كانت تدربه وتتحالف معه وتتدخل لتقصف الجيش الصربي لصالحه، لأن هذا الأمر كان يخدمها، ورغم أن جرائمه شائعة، وتشير إليها حتى المنظامات الغربية، إلا أن المحاكم الدولية والغربية تتواطأ لتبرئته.

عرف جيش تحرير كوسوفو بهذا الاسم علنًا في عام 1995، وأول ظهور علني عام 1997، لكن "الجيش" هو امتداد لحركات تنشط من سنوات أقدم بكثير.

في فبراير 1996، شن جين تحرير كوسوفو سلسلة من الهجمات ضد مراكز الشرطة وضباط الحكومة اليوغوسلافية، على خلفية مزاعم بشأن قيام هذه القوات بتنفيذ هجمات ضد الألبان.

تمتعت هذه التحركات الأولى بدعم من أجهزة الاستخبارات المدنية والعسكرية الألمانية، وكانت البوابة عبر تركيا.

على خلفية هذه العمليات المتتابعة اعتبرت السلطات الصربية "جيش تحرير كوسوفو" منظمة إرهابية وزادت قوات الأمن في المنطقة.

جاءت انتهاكات "جيش تحرير كوسوفو" بحق الصرب والأقليات العرقية الأخرى (في المقام الأول الغجر) وضد الألبان الإثنيين المتهمين بالتعاون مع السلطات الصربية.

كما قام "الجيش" بقصف مراكز الشرطة والمقاهي المعروفة بتكرار زيارتها من قبل المسؤولين الصرب، مما أسفر عن مقتل مدنيين أبرياء في هذه العملية. وقد تم تمويل معظم أنشطتها عن طريق تعاطي المخدرات، على الرغم من أن روابطها بالمجموعات المجتمعية والمنفيين الألبان قد أعطتها شعبية محلية.

العدد الدقيق لضحايا جيش تحرير كوسوفو غير معروف، لكنه وفقاً لتقرير صادر عن الحكومة الصربية ، فإن جيش تحرير كوسوفو قد قتل وخطف 3،276 شخصاً من مختلف الأوصاف العرقية بما في ذلك بعض الألبان. وفي الفترة من (1 يناير ١٩٩٨ إلى ١٠ يونيه ١٩٩٩) قتل جيش تحرير كوسوفو ٩٨٨ شخصا واختطف ٢٨٧ شخصا ؛ وفي الفترة من (10 يونيه 1999 إلى 11 نوفمبر 2001) عندما سيطر الناتو على كوسوفو ، قُتل 847 شخصاً وخُطف 1145 شخصاً، وشمل ذلك كلا من المدنيين وأفراد قوات الأمن. ومن بين الذين قُتلوا في الفترة الأولى ، كان هناك 335 مدنياً و 351 جندياً و 230 شرطياً و 72 مجهولاً. وبحسب الجنسية ، كان 87 من المدنيين القتلى من الصرب و 230 من الألبان و 18 من جنسيات أخرى. وفي أعقاب انسحاب قوات الأمن الصربية واليوغوسلافية من كوسوفو في حزيران / يونيه 1999 ، كان جميع الضحايا من المدنيين ، وكانت الغالبية العظمى منهم من الصرب، ووفقًا لـ هيومن رايتس ووتش ، "فقد قُتل أو اختفى منذ عام 12 يونيو 1999 ما يقرب من ألف من الصرب والغجر".

كذلك تم اتهام "جيش تحرير كوسوفو" بتجنيد مراهقين في صفوفه.

غير أن أكثر الاتهامات التصاقًا به، هي التورط في تجارة الأعضاء، حيث أدعت كارلا ديل بونتي، وهي مدعية كبيرة في المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة، بأن هناك حالات تهريب الأعضاء في عام 1999 بعد نهاية حرب كوسوفو. وقد رفضت السلطات الكوسوفية والألبانية هذه الادعاءات.

وقد تورطت هذه المجوعات المدعومة غربيًا في عدد من المجازر، مثل:

واقعة كليكا (26-27 أغسطس 1998)، حيث عثر على 22 جثة محروقة؛ وقد نسبت صربيا عمليات القتل إلى جيش تحرير كوسوفو،
ومذبحة بحيرة رادونوجي (9 سبتمبر 1998)، حين اكتشف فريق من الأطباء الشرعيين الصرب بالقرب من البحيرة جثث 34 فردا من أصل صربي وروما وألبان. وقد نسبت صربيا القتل إلى جيش تحرير كوسوفو وغيره من المقاتلين الكوسوفيين،
ومجزرة غنيلاني، حيث تم العثور على رفات 80 صربيًا، على أيدي أعضاء في مجموعة غنيلان التابعة لجيش تحرير كوسوفو ، الذين حوكموا غيابياً أمام محكمة صربيا،
ومجزرة أوراهوفاتش، حيث تعرض أكثر من 100 مدني في غرب كوسوفو للاختطاف ووضعهم في معسكرات الاعتقال من قبل مقاتلي جيش تحرير كوسوفو،
ومجزرة ستارو غراكو، حيث قتل 14 مزارعًا صربيًا،
ومقبرة جماعية لأوغلجاري ، حيث تم العثور على 15 جثة لصرب في مقبرة جماعية ،
ومجزرة فولوجاك، حين قُتل 25 مدنيا من صرب كوسوفو، وفقا للسلطات الصربية. صربيا تعزو القتل إلى جيش تحرير كوسوفو "جماعة أوراهوفاتش".

كذلك قام "جيش تحرير كوسوفو" بتدمير آثار تاريخية عبارة عن كنائس تعود للعصور الوسطى، ففي عام 1999 ، اتُهم مقاتلو "الجيش" الذين يحظون بتدريب من المخابرات الأمريكية، بتخريب دير "ديفيتش"، وترويع الموظفين. ونقلت الأخبار أن متمردي جيش تحرير كوسوفو قاموا بتخريب الجداريات واللوحات الموجودة في الكنيسة منذ قرون، بالإضافة لسرقة سيارتين وكل طعام الدير (في مارس 2012 أقدمت موسكو على خطوة تم اعتبارها كتحدي جديد لأميركا وشمال الأطلسي وعملائهما في كوسوفو. إذ اعلنت موسكو عن قرار تقديم 2 مليون دولار للشروع في إعادة بناء المعابد الأرثوذوكسية في كوسوفو التي أقدم الاطلسي والمتعصبون الألبان على تدميرها خلال السنوات الماضية).

الجيش اليوغوسلافي، من جهته رد بعنف على هذه العمليات، واستُخدمت عملياته المقابلة، لتلطيخ سمعته دوليًا، وتبرير التدخل الخارجي العسكري.

** حركة أوتبور الصربية المموّلة أمريكيًا ظهرت بالتزامن مع قصف الناتو ونشاط جيش تحرير كوسوفو:

نشطت حركة أوتبور بداية من أكتوبر عام 1998، وحظيت بتمويل من الحكومة الأمريكية، عبر المنظمات التابعة لها مثل "فريدوم هاوس"، وكان نشاطها بالتزامن مع انطلاق أعمال العنف المتبادلة مع الانفصاليين الألبان في كوسوفو، وبدأت في استخدام أنشطتها اللا عنفيّة التي استوردتها من كتابات "جين شارب" ومعهده الذي يحمل اسم "معهد ألبرت أينشتاين"، والذي يتم تمويله من المخابرات الأمريكية، ومن رجال أعمال مثل بيرت آكرمان، وجورج سورس المموّل أيضًا لمنظمة الجتمع المفتوح "أوبن سوسيتي"، والقيادي في مجموعة الأزمات الدولية، في أوقات سابقة.

بعد هجوم الناتو الجوي على يوغسلافيا السابقة سنة 1999، بدأت حركة أوتبور حملتها السياسية ضد الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسوفيتش، وادعت وقوع تزوير انتخابات الرئاسة التي نجح فيها ميلوزوفيتش، وانتهى توتّر الأوضاع الداخلية والاحتجاجات والتحريض إلى استقالته في 24 سبتمبر 2000، ثم اعتقلته السلطات اليوغوسلافية في مارس 2001 بتهم تتعلق بإساءة استخدام السلطة، ولما فشلت في إثبات التهم بحقه، تم تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية، ليمثل أممامها بتهم تتعلق بجرائم الحرب، لكن ميلوسوفيتش، اعتبر المحكمة غير شرعية، وتولى الدفاع بنفسه، إلى أن توفى في 2006، وسط إشارات بأنه قد تم اغتياله، بعد الفشل في إثبات الاتهامات بحقه.

وارتبطت "أوتبور" كذلك بكل من الوقف الوطني الأمريكي للديمقراطية "نيد"، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "اليو إس آيد"، وهي كلها واجهات لعمل المخابرات الأمريكية.

** قصف الناتو لصربيا – 2300 ضربة، واستخدام اليورانيوم، وآلاف القتلى:

مرّ 19 عامًا على بدء "عملية ملاك الرحمة"، وهو الاسم الدعائي الذي تم إطلاقه على قيام حلف الناتو بقصف جمهورية يوغوسلافيا سابقًا، واستمر القصف لمدة 78 يوماً.. وكانت الذريعة المعلنة آنذاك هي إجبار سلوبودان ميلوسوفيتش على سحب قوات بلاده من كوسوفو، أي مما كان حتى هذا الوقت يمثل جزءًا لا يتجزأ من دولة هو رئيسها، وتوسع حلف الناتو، فيما بعد، بصورة تؤكد أن هدف العملية العسكرية تجاوز ما تم الإعلان عنه وقتها.

في الذكرى العاشرة لهذا القصف أي في 24 مارس 2009، نشرت روسيا اليوم، ما يفيد بأنه على الرغم من التفوق العسكري الساحق للناتو، إلا أن الكثيرين يؤكدون أن قوات حلف الأطلسي استخدمت أسلحة محرمة دوليا، وقد أدت تلك الأسلحة إلى إصابة أعداد كبيرة من المواطنين بالأمراض التي تنتج عادة عن استخدام اليورانيوم والأسلحة الكيميائية.

وأشارت إلى أن ما جرى يعتبر لأول مرة بعد الحرب العالمية الثانية قصف عاصمة إحدى الدول الاوروبية المستقلة بالقنابل والصواريخ، وصدر القرار بذلك بدون موافقة مجلس الامن الدولي.

وكانت أهداف قاذفات القنابل والصواريخ المجنحة الاطلسية المنطلقة من السفن المرابطة في البحر الابيض المتوسط هي المنشآت الموجودة في جميع أراضي صربيا والجبل الاسود. وكانت الذريعة الشكلية للعدوان الذي شاركت فيه 18 دولة من أعضاء الناتو، تحت رعاية الولايات المتحدة، هي فشل المفاوضات حول قضية كوسوفو في رامبويه بفرنسا، ورفض صربيا توقيع "خطة السلام" التي ينص أحد بنودها على نشر قوات أجنبية في الاقليم مما يعني في الواقع احتلاله عسكريا!.

وكانت "الورقة الرابحة " الأخيرة التي استخدمتها الولايات المتحدة وحليفاتها هي "الحادث" الذي دبرته، بحسب القناة الروسية، أجهزة المخابرات الغربية في قرية راتشاك في كوسوفو، حيث زعم بأنه تم اكتشاف مقبرة جماعية لألبان مسالمين زعم أن القوات الصربية اعدمتهم. علما ان غالبية الجثث المدفونة هناك تعود لأفراد "جيش تحرير كوسوفو" الذين قتلوا في مختلف انحاء الإقليم في الاشتباكات مع القوات اليوغوسلافية ثم جرى نقل جثثهم إلى منطقة راتشاكا.

وحسب معطيات المصادر الصربية فقد جرى خلال عمليات قوات الناتو التي استغرقت 11 اسبوعا توجيه 2300 ضربة جوية الى 995 هدفا واستخدم ما يربو على 37 ألف قنبلة عنقودية تم حشو الكثير منها باليورانيوم المنضب.

وأسفر القصف عن مقتل ألفي شخص من المدنيين، بالأخص في كوسوفو وميتوخيا، وألف عسكري بينما جرح حوالي 5 الآف شخص، وفقد أكثر من ألف شخص. ودمرت البنية الاساسية الصناعية - الحربية في صربيا ولحق الدمار أكثر من 1500 مركز سكني وحوالي مائة من الآثار التاريخية.

ويؤكد الخبراء الصرب أن الاضرار المادية الناجمة عن القصف تقدر بحوالي 30 - 100 مليار دولار تبعا لطريقة اجراء الحساب. وما زال مستوى الاشعاع فوق المعدل المسموح به في بعض المراكز السكنية في جنوب صربيا منذ عام 1999.

وقد قامت قوات الناتو، كذلك، بقصف السفارة الصينية، مما أوقع 3 صحفيين قتلى.

وانتهت مغامرة الناتو في يوغسلافيا بعقد اتفاقية كومانوفو في 9 يونيو عام 1999، والتي نصت على استبدال القوات والشرطة الصربية في اقليم كوسوفو وميتوخيا بقوات دولية. وبموجب هذه الاتفاقية ادخلت الى الاقليم وحدات قوات "كي فور" البالغ تعدادها حوالي 37 ألف رجل من 36 بلدا في العالم، وبلغ عدد افراد "كي فور" بعد عشر سنوات من القصف 15 ألف رجل تقريبا.

** الكاتب والمؤرخ "وليام بلوم" يتناول التدخلات الأمريكية التخريبية في يوغوسلافيا:

البوسنة 1992- 1995:‏

في العام 2001 قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" ما يلي:
"يمكن القول باطمئنان أنه يمكن تعقب ولادة القاعدة كقوة على المسرح العالمي وراءًا إلى العام 1992 مباشرة، عندما أصدرت الحكومة البوسنية برئاسة علي عزت بيغوفيتش جواز سفر من سفارتها في فيينا لأسامة بن لادن... وللأعوام العشرة الماضية، قام معظم القادة الرفيعون في القاعدة بزيارة منطقة البلقان، بمن فيهم أسامة بن لادن نفسه في ثلاث مناسبات بين العامين 1994 و1996. كما أدار الجراح المصري الذي تحول إلى زعيم إرهابي، أيمن الظواهري، معسكرات تدريب إرهابية ومصانع أسلحة للدمار الشامل وشبكات غسل أموال واتجار بالمخدرات في عموم ألبانيا وكوسوفو ومقدونيا وبلغاريا وتركيا والبوسنة. واستمر ذلك طوال عقد من الزمن".

وبعد أشهر قليلة، نشرت صحيفة "الغارديان" تقريراً عن "القصة الكاملة للتحالف السري بين البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية) والمجموعات الإسلامية الراديكالية من الشرق الأوسط، بهدف مساعدة المسلمين في البوسنة؛ بعض نفس المجموعات التي يحاربها البنتاغون راهناً في إطار الحرب على الإرهاب".

وفي العام 1994 و1995، قامت قوات الولايات المتحدة/ حلف الناتو بشن حملات قصف على البوسنة، والتي استهدفت تدمير القدرة العسكرية للصرب وتعزيز قدرات مسلمي البوسنة. وفي الحروب الأهلية التي طالت لعقد في البلقان، كان الصرب الذين اعتبرتهم واشنطن "آخر حكومة شيوعية في أوروبا" هم العدو الرئيسي.

كوسوفو، 1998-99:

كانت كوسوفو، المسلمة في سوادها الأعظم، مقاطعة من صربيا، الجمهورية الرئيسية ليوغوسلافيا السابقة. وفي العام 1998 شرع الانفصاليون في كوسوفو -جيش تحرير كوسوفو- في صراع مسلح مع بلغراد من أجل فصل كوسوفو عن صربيا. وكانت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا تعتبر جيش تحرير كوسوفو منظمة إرهابية لأعوام، حيث توفرت عدة تقارير عن وجود اتصال بين جيش تحرير كوسوفو و"القاعدة" التي كان يحصل منها على أسلحة، وحيث يتم تدريب متشدديه في معسكرات تعود لتنظيم القاعدة في باكستان -حتى أنه زج بأعضاء من القاعدة في صفوف جيش تحرير كوسوفو للقتال ضد الصرب.
ومع ذلك، عندما بدأت قوات الولايات المتحدة/ الناتو العمل العسكري ضد الصرب، تمت إزالة اسم جيش تحرير كوسوفو من قائمة الإرهاب الأميركية، و"تلقى الدعم بالأسلحة والتدريب بشكل رسمي من الولايات المتحدة/ الناتو"، كما أن حملة القصف التي نفذتها الولايات المتحدة- الناتو في العام 1999 ركزت في نهاية المطاف على طرد القوات الصربية من كوسوفو.

وفي العام 2008، أعلنت كوسوفو الاستقلال من جانب واحد عن صربيا، وهو استقلال غير شرعي ومصطنع لدرجة أن معظم أمم العالم ما تزال لا تعترف به. لكن الولايات المتحدة كانت الأولى التي فعلت ذلك في اليوم التالي. وهكذا أكدت الإعلان الأحادي الجانب للاستقلال الخاص بجزء من أراضي بلد آخر.
من المعروف أن جيش تحرير كوسوفو كان يتاجر بالنساء والهيروين وأعضاء الجسم البشري. وظلت الولايات المتحدة تدفع بالطبع من أجل ضم كوسوفو في عضوية الناتو والاتحاد الأوروبي.

مصادر:

https://en.wikipedia.org/wiki/International_recognition_of_Kosovo

http://www.ortas.gov.sy/index.php?d=100300&id=95695

http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Siasia2/Kosovo/sec03.doc_cvt.htm

https://en.wikipedia.org/wiki/Kosovo_Liberation_Army#cite_note-Aranas-57

http://thawra.sy/_archive.asp?FileName=82048502920131017025624

https://www.amnesty.org/ar/latest/news/2012/11/kosovo-if-they-are-not-guilty-who-committed-war-crimes/

http://science-culture-knowledge.blogspot.com/2016/09/1.html

https://sabq.org/مفتي-كوسوفو-لـ-سبق-نشكر-الملك-سلمان-على-تحرير-بلادنا-ووقفتكم-لن-ننساها

https://kassiounpaper.com/strategy-affairs/item/20867-2016-08-26-06-25-18

https://www.mepanorama.net/137842/معارضون-سوريون-يزورون-كوسوفو-للإستفا

http://www.3rb48.com/vb/archive/index.php/t-18774.html

https://ar.wikipedia.org/wiki/عمار_عبد_الحميد

http://www.voltairenet.org/article176846.html

كتاب: الحرية في المرة القادمة – المؤلف: جون بلجر

كتاب: قتل الأمل - تدخلات العسكريين الأمريكيين والسي آي إيه منذ الحرب العالمية الثانية – المؤلف: وليام بلوم

كتاب: الدولة المارقة - دليل للقوة العظمى الوحيدة في العالم – المؤلف: وليام بلوم

http://www.noqta.info/page-48373-ar.html

http://www.voltairenet.org/article176846.html

https://ar.wikipedia.org/wiki/ليو_شتراوس

http://www.alghad.com/articles/573327-الحرب-على-الإرهاب-سورية-والجهاد-الأميركي?search=العراق

http://science-culture-knowledge.blogspot.com/2016/09/1.html

http://www.voltairenet.org/article194936.html

http://www.voltairenet.org/article90188.html

https://ar.wikipedia.org/wiki/يوحنا_بولس_الثاني

https://www.alahednews.com.lb/51772/4/تجارة-الأعضاء-البشرية-في-كوسوفو/الاميركية

https://www.alahednews.com.lb/53332/4/روسيا-تتحدّى-الأطلسي-وعملاءه-في-كوسوفو/دولار

http://24.ae/article/395939/1/كوسوفو-تواجه-خطر-الإرهابيين-العائدين-من-العراق-وسوريا

https://www.youm7.com/story/2017/7/3/مقتل-القيادى-الداعشى-أبو-عبد-الله-كوسوفو-فى-سوريا/3308906

https://www.kuna.net.kw/ArticleDetails.aspx?id=2391541&Language=ar

https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/2016/09/20/هؤلاء-هم-قادة-داعش-الأوائل-الأحياء-.html

https://arabic.rt.com/news/27163-10_سنوات_على_قصف_قوات_الناتو_ليوغوسلافيا_السابقة/#

https://www.skynewsarabia.com/world/310228-مصر-تعترف-بـأحدث-دولة-بأ;وروبا-كوسوفو




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,149,981,752
- جون فوستر دالاس.. وتوظيف -الدين- لخدمة مصالح واشنطن
- تفكيك الدولة المصرية.. بيد النظام ؟
- عن اقتصاد القوات المسلحة: عارضوا النظام حتى لا يبيع ما تبقى. ...
- مهاتير والصين (2)
- مهاتير.. والصين (1)
- بيريزوفسكي.. ذلك الملعون
- مصر.. وتسويق النماذج الخطأ (كوريا الجنوبية وسنغافورة..)
- استهداف نيكاراجوا - أورتيجا: عصابات كونترا أمريكية جديدة ؟
- الدعم الأمريكي لتايوان ومناكفة الصين
- مؤامرة على فنزويلا.. وليس شيئًا آخر
- -مفهوم الحريّة- يتبع مصالح البيت الأبيض!
- شينجيانغ مخلب القط الأمريكي لإزعاج الصين: تمويلات غربية وحمل ...
- تفكيك الاتحاد اليوغوسلافي: مخطط غربي، ودور للفاتيكان وللسلفي ...
- يناير.. وواشنطن.. وروبرت جيتس.. (الموقف المركب والبحث عن الم ...
- انتخابات روسيا 1996.. حين شارك البيت الأبيض في دعم -بوريس يل ...
- علييف.. -شيعي- يرضى عنه البيت البيض وآل سعود
- التجارة بالدين.. صن ميونغ مون نموذجًا
- أمريكا وسوهارتو والتعصب الديني.. منفذو مجازر أندونيسيا 1965/ ...
- الدور الأمريكي التخريبي في كمبوديا 2
- الدور الأمريكي التخريبي في كمبوديا 1


المزيد.....




- شاهد.. رجل يضرب ضابط شرطة بالعلم الأمريكي ويقول: -الموت هو ا ...
- استقالة جديدة في إدارة ترامب
- نقل المعارض نافالني إلى بيته وتركه هناك
- بايدن بانتظار -تنصيب على الحراب-
- شركة Acer تطلق جيلها الجديد من حواسب الألعاب المحمولة
- موكب و21 طلقة مدفعية.. حفل وداع رسمي لترامب يوم تنصيب بايدن ...
- الشرطة التونسية تشتبك مع محتجين بعد اعتداء شرطي على راعي أغ ...
- من يأتي أولا يشتري أولا..منازل في إيطاليا أرخص من فنجان قهوة ...
- أحداث الولايات المتحدة تتسبب بـ-تشوش معرفي- لدى الشباب في رو ...
- استراتيجية تركيا في آسيا الوسطى


المزيد.....

- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 15 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 16 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 17 / حزب الكادحين


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - جيش تحرير كوسوفو، ما هو ؟