أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - الدور الأمريكي التخريبي في كمبوديا 1















المزيد.....


الدور الأمريكي التخريبي في كمبوديا 1


السيد شبل

الحوار المتمدن-العدد: 5750 - 2018 / 1 / 7 - 11:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشيع القصص عن بول بوت الذي حكم كمبوديا من 1975 وحتى نهايات 1978، في إطار مخطط أعدّته "السي آي إيه" بعناية لتلطيخ سمعة أي دولة تحاول السير باتجاه مجتمع له طابع "اشتراكي" ما أو "مستقل"، وكذلك بهدف مسح كل الجرئم الأمريكية التي ارتكبتها في الهند الصينية بثياب تجربة الخمير الحمر ، في الحقيقة تبدو الأرقام التي تتحدث عن قتلاه مبالغ فيها للغاية (حيث يتم حساب جميع الموتى خلال عشر سنوات من 1970 وحتى 1980، وهو حكم في هذا العقد لـ 3 أو أربع سنوات، على أنهم ضحايا لنظامه، مما يصوّر للقاريء أن المليوني متوفي أو أكثر الذين كشفت عنهم دراسة لجامعة هاواي.. قد قام هو بإعدامهم!، رغم أن بعضهم قد توفي قبل إمساكه بالحكم، وبعضهم قد توفّي لأسباب طبيعية أو بسبب الأحوال المتدهوة عامة!). لا شك أنه تورّط في أعمال عنف وقسوة بادية، وأنه كان مِزاجي وينتهز الفرص وقاسي. خضع لتطرفه بالتطبيق أحيانًا، لكن لا يجب أن نُسقط أبدًا أنه كان محكومًا فعلا بعقلية وطينة طامحة لتأسيس نهضة داخلية مستقلّة ويحصد الشعب كلّه ثمارها، كما أنه قد ورث بلادًا محطّمة وجائعة بفعل التدخّل الأمريكي العنيف والحرب الأهلية المدمّرة التي استمرت لسنوات وخلّفت حالًا متدهورة، وهو كان متأثر جدًا بالرغبة في استزراع بلاده وبأفكار ماويّة (لكن لا يجب نسيان أنه في أغلب فترة حكمه كانت الماوية قد تم الانقلاب عليها إلى حد ملحوظ بعد وفاة صاحبها، ورغم هذا بقيت علاقته وطيدة بالمنقلبين)، وكان بوت راغب في توجيه كل الطاقات إلى الحقل لسد الجوع وتأسيس نهضة، مما دفعه لاضطهاد "النخبة المدنية" التي أحجمت عن هذا السلوك وتأففت منه بتعالي، كما وتحت لافتة إتمام المشروع أنجر إلى تنفيذ إعدامات ضد معارضيه، والتطيّر المفرط من النخبة التي حملت أفكارًا غربية (لكن لا يجب أن ننسى أنه ذاته قد درس في فرنسا.. مما يشير إلى أن التطير، وإن كان مُدانًا، فقد تأسس على تخوفه من عدم إخلاص هذه النخب لبلادها)، وقد جعل سنة وصوله للحكم هي "صفر" أي البداية، وحاول صناعة نظام مكتفيًا بذاته، موحّدًا بلا أي تمييز إثني أو ديني (لكن التطرّف في المسلك ورّطه بأخطاء حقيقية)، كما أن نظامه سقط في دائرة الصراع الصيني / السوفيتي (وهو صراع موروث منذ زمن ماو سي تونغ، لكنه تصاعد عقب رحيله، وتغيير النظام والانفتاح أكثر على واشنطن)، وهو الأمر الذي عزز من خلافاته الحدودية مع جيرانه الفيتناميين، حيث كان "بوت" يحظى بدعم صيني، في مقابل الدعم السوفيتي لفيتنام.. ورغم أن الاشتراكيين الفيتناميين كانوا أحد أهم داعمي حركة الخمير الحمر، وكذلك حلفائهم الملكيين، ضد "لون نول" التابع لأمريكا، إلا أن الإطاحة ببول بوت جاءت على يد الفيتناميين أنفسهم، بعد أن تصاعدت الخلافات بين البلدين على مسائل حدودية، وحاولت الصين التدخل عسكريًا في فيتنام بـ 1979 لنهيها عن ذلك.

لكن ثمّة 3 فصول تسقط كثيرًا في الرواية العربية لهذه الأحداث، وهي:

1- المتعلّقة بالدور الأمريكي التخريبي في كمبوديا قبل وصول الخمير للسلطة، والذي كان له دور في تعقّد حُكمهم، كما كان له دور واسع في إسالة دماء عشرات الألوف (البعض يحسبهم بـ 600 ألف، وآخرون يذهبون إلى مليون).

2- محاولة واشنطن احتضان بول بوت ذاته أثناء حكمه، لعزله عن فيتنام، وقطع طريق التواصل بين الاشتراكيين في الدولتين الجارتين (واستفادت واشنطن من النزاع السوفيتي/الصيني)، لكن بوت بأفكاره الاستقلالية عقّد إلى حد واضح محاولة الأمريكيين تلك، لكن الباب ظل مفتوحًا عبر الصين وتايلاند وبتأييد أمريكي.

3- الدعم الذي حصل عليه التحالف المعارض للحكومة الاشتراكية الموالية للفيتناميين (وهي مُشكّلة من عناصر من كمبوديّة اشتراكية لم تكن مؤيّدة لبوت)، وهذا التحالف المعارض كان مُشكّل من الملكيين وخمير بوت، وعناصر أخرى، وبأوامر أمريكية بقي مقعد الأمم المتحدة في قبضة صديق بول بوت، وتم رفض الاعتراف بالحكومة الجديدة.. حتى حصل في 89 شبه اتفاق، وانتهت الأمور في 1993، بعودة النظام الملكي الذي كان قد أطيح به في 1970، على يد لون نول الذي كان يمثّل لجناح اليميني الأقرب لأمريكا داخل النظام الملكي، الذي حاول الوقوف على الحياد من الحرب الدائرة في فيتنام، واتهمته أمريكا بتسهيل دعم الشيوعيين الفيتناميين.

ولإلقاء مزيد من الضوء على الجريمة الأمريكية في كمبوديا.. سنترك بقية المقال لأجزاء مُترجمة نقلا عن بريت س.موريس، من مقال "Nixon and the Cambodian Genocide"، وهو في مطلعه يبدي تناقضًا ملحوظًا مع "بوت" مما ينفي عنه تهمة التحيّز..
يقول:

بعد أن انهار نظام بول بوت، زعيم الخمير الحمر من 1963-1997 ورئيس وزراء كمبوتشيا الديمقراطية، ذهب إلى الغابة. وتوفي في عام 1998 دون أن يواجه العدالة. في الواقع، منذ إزاحة الخمير الحمر، لم يتم إدانة سوى ثلاثة أشخاص بسبب أدوارهم في الإبادة الجماعية (لم يتم إصدار الإدانة الأولى حتى عام 2010، أما الإدانتان الأخريان فقد جاءتا في العام 2014).

لكن صعود بول بوت إلى السلطة والإبادة الجماعية في كمبوديا وغياب العدالة لضحايا إقليم الخمير الحمر لا يمكن فصلهما عن سياسات التدخل الأميركية الأوسع نطاقا في الهند الصينية من عام 1945-1991، ولا سيما حملة القصف المفرغة التي شنتها الولايات المتحدة ضد كمبوديا.

القصف وزعزعة الاستقرار

بدأت الولايات المتحدة قصف كمبوديا في عام 1965. ومنذ ذلك العام حتى عام 1973، أسقطت القوات الجوية الأمريكية قنابل من أكثر من 230،000 طلعة جوية على أكثر من 113،000 موقع. ولا شك في أن كمية القنابل التي تم إسقاطها هي محل نزاع، لكن التقديرات المتحفظة البالغة 500 ألف طن (أي ما يساوي تقريبا ما أسقطته الولايات المتحدة في مسرح المحيط الهادئ بأسره للحرب العالمية الثانية) لا جدال فيها.

والأهداف الواضحة للتفجيرات هي الفيتناميين الشماليين وجبهة التحرير الوطني (فييت كونغ) المتمركزة في كمبوديا، وفي وقت لاحق متمردو الخمير الحمر.

في عام 1970، أصدر الرئيس ريتشارد نيكسون أوامر لمستشار الأمن القومي (وبعد ذلك وزير الخارجية) هنري كيسنجر:

"لا بد من الذهاب إلى هناك، وأنا أعني ذلك. أنا لا أريد الطائرات الحربية، أريد هليكوبتر. أريد كل ما يمكن أن يطير ويشتبك للذهاب إلى هناك ويصنع الجحيم لهم. ليس هناك قيود على الأميال وليس هناك قيود على الميزانية. هل هذا واضح؟

ونقل كيسنجر هذه الأوامر إلى مساعده العسكري الجنرال ألكسندر هيج: "نريد حملة تفجير ضخمة في كمبوديا.. إنه أمر، ويتعين القيام به. أي شيء يطير يقصف أي شيء يتحرك ".

لا نعرف كم من الناس قتلتهم الولايات المتحدة (*هناك مصادر موضّحة في نهاية المقال تقدّرها بـ 600 ألف –المترجم). لكن في كتابه "إنهاء حرب فيتنام"، يستشهد كيسنجر نفسه بمذكرة واضحة من المكتب التاريخي لوزير الدفاع مشيرا إلى أن هناك 50،000 خسائر بين الكمبوديين، ويقدر الباحث البارز في الإبادة الجماعية الكمبودية، بن كيرنان، أن العدد المحتمل سيكون بين 000 50 و 000 150 .

ووصف أحد الشهود الكمبوديين على تفجير هذا الحدث على النحو التالي :

قصفت ثلاث طائرات من طراز "إف 111" مركزا في قريتي، مما أسفر عن مقتل أحد عشر شخصا من أفراد عائلتي. أصيب والدي لكنه نجا. في ذلك الوقت لم يكن هناك جندي واحد في القرية، أو في المنطقة المحيطة بالقرية. كما قتل 27 قرويا آخرين. كانوا قد دخلوا في خندق للختباء، ثم سقطت قنبلتين عليهم.

وأدت حملة القصف الأمريكية في كمبوديا إلى زعزعة استقرار الحكومة الهشة أصلا.

عندما حصلت كمبوديا على استقلالها عن فرنسا في عام 1953، أصبح الأمير نورودوم سيهانوك حاكمها الفعال. وكان هدف سيهانوك الرئيسي، وهو محايد، هو الحفاظ على سلامة كمبوديا - وهي مهمة أثبتت صعوبة بالغة، حيث أن المصالح الأمريكية والصينية والفيتنامية، فضلا عن العديد من الفصائل اليسارية واليمينية داخل كمبوديا، كانت جميعها تجذب سيهانوك في مختلف الاتجاهات.

وكانت مجموعة واحدة تتحدى سيهانوك وهي الحزب الشيوعي في كمبوتشيا، التي من شأنها أن تصبح معروفة على نطاق واسع باسم الخمير الحمر. وانقسمت قيادة الحزب إلى فصيلين: أحدهما مؤيد للفيتناميين، ودافع عن التعاون مع سيهانوك، والآخر - بقيادة بول بوت - كان معاديا للفييتناميين وعارض حكم سيهانوك. وبحلول عام 1963، كان فصيل بول بوت قد أقصى، في الغالب، الفصيل الآخر الأكثر خبرة. وفي العام نفسه، انتقل إلى ريف كمبوديا لصياغة حملة تمرد.

بعد أربع سنوات في 1967، اندلعت انتفاضة الفلاحين المعروفة باسم تمرد ساملوت في الريف على سياسة جديدة أجبرت الفلاحين على بيع الأرز إلى الحكومة بأسعار أقل من السوق السوداء. ولضمان الامتثال، تمركز الجيش في المجتمعات المحلية لشراء (أو مجرد أخذ) الأرز من المزارعين.

ومع معاناة معيشتهم، شن الفلاحون انتفاضة، مما أسفر عن مقتل جنديين. ومع انتشار التمرد سريعا إلى مناطق أخرى في كمبوديا، استفاد بول بوت و الخمير الحمر من الاضطرابات، وحصل على دعم الفلاحين لتمردهم الناشئ. وبحلول عام 1968، كان قادة الخمير الحمر يقومون بتوجيه كمائن وهجمات على مواقع عسكرية.

كان تمرد بول بوت من السكان الأصليين، ولكن كما يقول كيرنان ، "لا يمكن أن تكون الثورة قد فازت بالقوة دون زعزعة الاستقرار الاقتصادي والعسكري في كمبوديا". وكان الدافع وراء الفلاحين غير السياسيين في السابق للانضمام إلى الثورة هو الانتقام لوفاة أفراد أسرهم.

وكما أوضحت وحدة العمليات في وكالة المخابرات المركزية لعام 1973:

وقد بدأ كادر المتمردين الخمير الحمر حملة مكثفة للتبشير بين السكان الكمبوديين الإثنيين. . . في محاولة لتجنيد الشبان والشابات للمنظمات العسكرية في كي. وهم يستخدمون الأضرار الناجمة عن الضربات B-52 كموضوع رئيسي للدعاية الخاصة بهم.

في عام 1969، تصاعدت الحرب الجوية الأمريكية ضد كمبوديا بشكل كبير كجزء من سياسة نيكسون الفيتنامية. وكان الهدف هو القضاء على القوات الشيوعية الفيتنامية الواقعة فى كمبوديا من اجل حماية حكومة فيتنام الجنوبية المدعومة من الولايات المتحدة والقوات الامريكية المتمركزة هناك. في بداية التصعيد، كان عدد مقاتلي حزب الخمير الحمر أقل من 10،000، ولكن بحلول عام 1973، نمت القوة إلى أكثر من 200،000 من الجنود والميليشيات.

وكان الانقلاب المدعوم من الولايات المتحدة والذي أزال سيهانوك من السلطة في عام 1970 عاملا آخر عزز بشكل كبير تمرد الخمير الحمر. (التواطؤ المباشر بين الولايات المتحدة في الانقلاب لا يزال غير مثبت، ولكن كما يذكر ويليام بلوم بوضوح في كتابه " قتل الأمل" ، هناك ما يكفي من الأدلة التي تبرر هذا الاحتمال).

وقد أدى إطاحة سيهانوك واستبدالها من جانب الجناح اليمينى لون نول إلى زيادة التباين بين المعسكرات المتعارضة داخل كمبوديا، ودخل البلاد بشكل كامل فى حرب فيتنام.

وحتى هذه اللحظة، كان هناك اتصال محدود بين القوات الشيوعية في فيتنام وكمبوديا، حيث قبل الفيتناميون سيهانوك كحكومة كمبوديا الشرعية. ولكن بعد الانقلاب، تحالف سيهانوك (الملك المخلوع -المترجم) مع بول بوت و كرد ضد الذين أطاحوا به، وقدم الشيوعيون الفيتناميون دعمهم الكامل لحكومة الخمير الحمر في معركتهم ضد الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة.

وهكذا تم إضفاء الشرعية على حكومة الخمير الحمر كحركة مناهضة للإمبريالية.

وكما يلاحظ بحسب ذات تقرير الـ( سي آي أيه) المذكور أعلاه:

إن كادر [الخمير الحمر] يخبر الشعب بأن حكومة لون نول طلبت الغارات الجوية وهي مسؤولة عن الأضرار و"معاناة القرويين الأبرياء" من أجل البقاء في السلطة. والطريقة الوحيدة لوقف "الدمار الشامل للبلاد" هي إزالة لون نول وإعادة الأمير سيهانوك إلى السلطة. الكوادر المبشّرة تخبر الناس بأن أسرع طريقة لتحقيق ذلك هي تعزيز قوات كي كي حتى يتمكنوا من هزيمة لون نول ووقف القصف.

في كانون الثاني / يناير 1973، وقعت (الولايات المتحدة، فيتنام الشمالية، فيتنام الجنوبية، وقوات الشيوعية الجنوبية الفيتنامية) اتفاقات باريس للسلام. انسحبت القوات الأمريكية من فيتنام، وأوقفت تفجيرات فيتنام ولاوس.

ومع ذلك، واصلت إدارة نيكسون قصف كمبوديا من أجل الدفاع عن حكومة لون نول ضد قوات الخمير الحمر. وفى مواجهة المعارضة المحلية..، وقد اضطر نيكسون الى انهاء الحملة فى اغسطس عام 1973 بعد التوصل الى اتفاق مع الكونغرس.

في العام ونصف العام التالي، استمرت الحرب الأهلية في الغضب بين الحكومة و الخمير الحمر.
ونجح الخمير الحمر في الاستيلاء على العديد من المقاطعات ومناطق واسعة من الريف، وأخيرا سيطرت على بنوم بنه في نيسان / أبريل 1975.

دعم الخمير الحمر

كانت الخريطة الجيوسياسية فى حالة تغير بعد حرب فيتنام - قامت فيتنام الشمالية بتأسيس حكومة مؤقتة فى فيتنام الجنوبية حتى تم توحيد البلاد فى عام 1976، وواشنطن عازمة على عزل الحكومة الشيوعية. وفي الوقت نفسه، سعت الولايات المتحدة إلى توثيق العلاقات مع الصين كوسيلة لإعادة توزيع القوة العالمية بعيدا عن الاتحاد السوفيتي؛ فقد رأت كمبوديا ثقل موازن محتمل.

في نوفمبر / تشرين الثاني 1975 - بعد سبعة أشهر من سيطرة قوات الخمير الحمر على العاصمة بنوم بنه - قال هنري كيسنجر لوزير خارجية تايلاند إنه "ينبغي أن يقول [للخمير الحمر] أننا لا نحمل أي عدائية تجاههم. ونود أن يكونوا مستقلين كقوة موازنة لفيتنام الشمالية ". وأضاف كيسنجر أنه" ينبغي أيضا أن يخبر الكمبوديين بأننا سنكون اصدقاء معهم. هم من البلطجية القتلى، ولكننا لن ندع هذا الموقف في طريقنا. ونحن مستعدون لتحسين العلاقات معهم ".

وبعد شهر، في مناقشات بين الرئيس جيرالد فورد، كيسنجر، وسوهارتو (الدكتاتور المدعوم من الولايات المتحدة في اندونيسيا)، لاحظ فورد: "نحن على استعداد للتحرك ببطء في علاقاتنا مع كمبوديا، على أمل ربما لإبطاء تأثير فيتنام الشمالية على الرغم من أننا نجد الحكومة الكمبودية صعبة للغاية ". وكرر كيسنجر هذه المشاعر قائلا" نحن لا نحب كمبوديا، لأنها حكومة بطرق عديدة أسوأ من فيتنام، ولكننا نود أن تكون مستقلة. نحن لا نمنع تايلاند أو الصين عن الاقتراب من كمبوديا ".

لكن حكومة الخمير الحمر سترسم إلى حد كبير مسار عزل، وتركز بدلا من ذلك على مشروعها لبناء مجتمع زراعي مكتف ذاتيا "ينتهي بالقتل الجماعي".

في نهاية عام 1978، في تصعيد النزاعات الحدودية بين البلدين، غزت فيتنام كمبوديا وأطاحت بحكومة الخمير الحمر في أوائل عام 1979.

هربت قوات الخمير الحمر إلى غرب كمبوديا على الحدود التايلاندية لبدء حملة حرب العصابات ضد الجديد، الحكومة الكمبودية. وقد انتهت عملية الإبادة الجماعية التي قامت بها حكومة الخمير الحمر، ولكن الآن الأطراف الأجنبية التي تخدم مصالحها الذاتية، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين، اختارت دعم مقاتلي الخمير الحمر في حملتهم ضد الاحتلال الفيتنامي، كجزء من سياسة عامة لعزل فيتنام.

ومن الوسائل الرئيسية لتحقيق هذه الغاية دعم الولايات المتحدة للمساعدات الصينية العلنية لمقاتلي الخمير الحمر. وكما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ، فإن "إدارة كارتر ساعدت في ترتيب المساعدات الصينية المستمرة" لمقاتلي الخمير الحمر.

وأوضح زبيغنيو برزينسكي مستشار الأمن القومي جيمي كارتر أنه "يشجع الصينيين على دعم بول بوت". ووفقا لتقرير صادر عن وكالة أسوشيتد برس، فإن وكالات الاستخبارات الأمريكية قدرت أن الصين زودت مقاتلي الخمير الحمر بنحو 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية سنويا خلال الثمانينات.

واعترفت الولايات المتحدة والصين والعديد من الدول الاوروبية والاسيوية الاخرى بالدعم الدبلوماسى لحكومة الخمير الحمر كدولة كمبوديا الشرعية واقامتها فى الامم المتحدة (رغم أنها معزلوة في 1979 –المترجم). ورفضت الولايات المتحدة حتى أن تسمي ما فعلته حكومة إقليم كردستان منذ 1975-1979 بالإبادة الجماعية حتى عام 1989، حتى لا تعرقل الجهود الرامية إلى دعم حركة العصابات.

وجاء الدعم بطرق أخرى. ووفقا لكيرنان، أنفقت الولايات المتحدة عشرات الملايين من الدولارات المقاتلة التمويلية المتحالفة مع قوات كردستان في جميع أنحاء 1980s، وضغط على وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة لتوفير مساعدات إضافية "إنسانية" لإطعام وملابس للقوات المختبئة بالقرب من الحدود التايلاندية، مما يتيح لهم شن حملة ضد الفيتناميين.

وفى عام 1989 سحبت فيتنام قواتها من كمبوديا. وبعد ذلك بعامين، وقعت تسع حكومات (من بينها الولايات المتحدة والصين وكمبوديا وفيتنام) اتفاقات سلام مع مقاتلي المعارضة الخميريّة وحلفائهم لإنهاء الصراع. لكن الدعم الأمريكي ل "بول بوت" و "الخمير الحمر" استمر بعد اتفاقات السلام.

ولم تكن الولايات المتحدة قد أعطت الضوء الأخضر حتى عام 1997 لتتخلى عن زعيم حزب الخمير الحمر بعيد المنال بول بوت (لأن منظمته كانت تحارب لأجل أمريكا في الثمانينات، ويحظى بحماية تايلاند حليفة الأمريكيين –المترجم).

وفي الواقع، عندما أنشئت أخيرا محكمة الخمير الحمر (رسميا الدوائر الاستثنائية في المحاكم الكمبودية) في عام 2003، وبعد سنوات من المفاوضات مع الأمم المتحدة، اختارت صراحة فقط تغطية الجرائم التي ارتكبها قادة الخمير الحمر أثناء قيامهم بتنظيم عام 1975 -1979، وتجاهل جرائم الولايات المتحدة التي ساعدت على تعزيز وإدامة إقليم الخمير الحمر.

ولم يتلق ضحايا الخمير الحمر سوى قدر ضئيل من العدالة، ومن غير المحتمل أن يروا ذلك. فالقوى العظمى (ولا سيما الولايات المتحدة) ليست لديها مصلحة في تقديم محاسبة نزيهة عن ملابسات وصول حكومة الخمير الحمر إلى السلطة في المقام الأول، أو كيفية دعم الولايات المتحدة لهم وحمايتهم من العدالة لعقود، حتى بعد أن تم نقلهم من قوة.

النص الأصلي بالإنجليزية، ويحوي مصاره:
https://www.jacobinmag.com/2015/04/khmer-rouge-cambodian-genocide-united-states/

مصادر أخرى:

On the Side of Pol Pot: U.S. Supports Khmer Rouge
http://www.thirdworldtraveler.com/US_ThirdWorld/US_PolPot.html

Allegations of United States support for the Khmer Rouge
https://goo.gl/xjlCNY

خلال الثمانينات، قدمت الولايات المتحدة الدعم العسكري والإنساني للقوات الكمبودية المتمردة مثل المجموعات الملكية والجمهورية ولكن الخمير الحمر، بقيادة بول بوت كانت لا تزال أقوى الفصائل المتمرده الثلاث، وتتلقى مساعدات عسكرية واسعة من الصين ومن الاستخبارات العسكرية التايلاندية..
https://goo.gl/sUuPMX

How Thatcher gave Pol Pot a hand
https://goo.gl/uTbWJR

خلال الثمانينات، واصل الخمير الحمر المدعومون من قبل تايلند، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة السيطرة على معظم أنحاء البلاد وهاجموا أراض غير خاضعة لسيطرتهم..
https://goo.gl/By3pn9


https://maoistrebelnews.com/2011/07/26/truth-about-pol-pot-and-maoism/

كيمو كيلجونن، إد.، كامبوتشيا: عقد الإبادة الجماعية: تقرير لجنة التحقيق الفنلندية (لندن: زيد بوكس، 1984)

، G. هيلدبراند و G. بورتر، كمبوديا: المجاعة والثورة. نيو يورك: مونثلي ريفيو، 1976.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,631,087
- السرجاني وزرياب.. وكيف يلتقي الاستشراق في نسخته الاستعمارية ...
- عن السلفيّة الجاميّة.. وغريمتها السرورية.. وكيف يلتقيان؟
- الفلك الأمريكي: حين يُمسك بك العدو
- «داعش» كحاجز حدودي.. تهشّم
- ملف كامل عن الروهينجا وأزمتهم: الدور الاستعماري البريطاني.. ...
- إشعال بورما بوابة لاستهداف وعقاب الصين وإباحة جنوب شرق آسيا ...
- هل سمعت عن ثورة التايبنج؟
- من كابول إلى دمشق.. «الإخوان» العباءة الأمريكية!
- السعودية الأخرى: كل شيء كان وشيكًا أن يتغير
- جرائم منسية بكوريا الجنوبية: «سنجمان ري والبيت الأبيض» كسفّا ...
- المقهى والبقالة.. والمال السّهل.. لماذا؟
- عن امتيازات المواطن الأوروبي!
- حين لا ترى الواقع.. عيون (الفيس بوكيين)!
- في تشخيص الداء.. لماذا نرى -متسولين-؟
- حسين حبري: كمجرم ومستبد حطّم بلاده.. لا يذكره أحد ؟!
- هنا.. الموالد الشعبية
- حتى نفهم: ما دلالات توقف العمل بنفق السكة الحديد أسفل القناة ...
- هيرو هيتو: مجرم حرب ياباني.. غسلت سمعته واشنطن
- الاقتصاد المصري قبل يوليو 52: تركيز للثروة في أيدي أقلية وأج ...
- الدعم الأمريكي للخمير الحمر.. الجملة المفقودة في قصة كمبوديا


المزيد.....




- سوريا: إعطاء لقاح كورونا للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة ...
- بحسب نتائج تقرير خاشقجي.. ما هي خيارات إدارة بايدن في التعام ...
- الخامس في المملكة.. البحرين تمنح موافقة الاستخدام الطارئ للق ...
- بحسب نتائج تقرير خاشقجي.. ما هي خيارات إدارة بايدن في التعام ...
- روسيا تختبر سفينة جديدة لسلاح البحرية
- قطر تتعهد بتمويل خط أنابيب لنقل الغاز الإسرائيلي إلى غزة
- فرنسا تتجه نحو تمديد عمر أقدم مفاعلاتها النووية
- مصر.. حبس مواطن قتل 14 شخصا بينهم أقارب له
- الأسطول الروسي يتعقب سفينتين للناتو دخلتا البحر الأسود
- رئيس وزراء ارمينيا يندد بمحاولة انقلاب والمعارضة تطالبه بالر ...


المزيد.....

- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - السيد شبل - الدور الأمريكي التخريبي في كمبوديا 1