أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيى الدين غريب - وتاهت القضية














المزيد.....

وتاهت القضية


محيى الدين غريب

الحوار المتمدن-العدد: 5878 - 2018 / 5 / 20 - 14:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


* بمناسبة القدس عاصمة لإسرائيل، ولا فرق بين الذكرى الستين والسبعين !

فى الذكرى الستين
دعيت فى شهر يناير 2008 إلى ندوة لاحياء الذكرى الستين على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، ولكن تقرر قبل الموعد بأيام قليلة أن تكون الندوة حول القضية الفلسطينية ، حوار بين نخبة من الفلسطينين واليهود الذين يعيشون فى الدنمارك. دعيت ولست متأكدا ما اذا كان الغرض هو ان تستغل هذه الندوة للتأكيد على مرور ستين عاما على إنشاء الدولة الإسرائيلية ، أم هى محاولة صادقة للحوار لإيجاد حل للقضية.
القاعة التى تدار فيها هذه الندوة واحدة من قاعات البرلمان الدنماركى ، تصادف ان تكون هى نفس القاعة التى دعيت فيها منذ أكثر من ثلاثين عاما للمؤتمر العالمى لسماع دعوى العالم اليهودى Andrei Sakharov بخصوص أضطهاد يهود الاتحاد السوفيتى حينذاك . واستغل يهود الدنمارك وقتها هذا الحدث لجذب المزيد من التعاطف وكانت هذه هى المرة الاولى لمقابلتهم.
هذه المرة ومنذ الوهلة الاولى لدخولى القاعة كان من السهل التعرف على معظم الوجوه ، كثير من تجاعيد العمر ولكنها تحمل نفس الملامح بل ومزيد من الثقة والإصرار بين وجوه نخبة اليهود ومزيد من الأسى والتساهل بين نخبة الفلسطينين.
وجودنا كل هذه الأعوام بين الشعوب الاسكندنافية ما كان إلا أن يؤكد لنا المرة بعد الأخرى مدى إنحياز هذه الشعوب للكيان الصهيونى الإسرائيلى ، بعد أن كاد يقل وينحصر فى السبعينات.
لاشك أن هناك البعض ممن يناصرون ويساعدون القضية ، ولكن ليسو بالقدر الذى يمكن أن يؤثر تأثيرا فعالا. والدليل على ذلك أن القضية تاهت وتخبطت بالرغم من المساعى والمجهودات التى بذلت على مدى ستين عاما.
والأسباب كثيرة ومتنوعة من بينها الإنحياز التام بصفة عامة من الغرب للوجود الصهيونى الإسرائيلى كقاعدة فى قلب المنطقة العربية لحماية مصالحه ، ومن بينها التفكك العربى واستبداد حكامه بالسلطة.
ما كان تخوفا منذ عشرات السنين من أن تتوه القضية أصبح اليوم حقيقة محزنة. فموقف الأجيال الجديدة من الفلسطينين أصبح أكثر تشاؤما وأكثر تساهلا. فبعد أن كان فى الخمسينيات أصرارا واضحا على رفض شرعية إقامة الدولة الإسرائيليه وضرورة الاطاحة بها ، تقلص هذا الإصرار فى الستينيات والسبعينيات إلى الاكتفاء بحق الشعب الفلسطينى فى إقامة دولة بجانب دولة إسرائيل ، وليتقلص مرة أخرى فى الثمانيات والتسعينيات إلى الاستجداء للعودة إلى حدود ما قبل حرب 1967.
فى السنين الاخيرة تخبطت القضية وتبعثرت بين مفاوضات ومؤامرات هنا وهناك وبين تدخل الدخلاء ، ليصبح لكل دابة رأى فى حل القضية كل حسب مصلحته الخاصة ، لتتوه القضية كلية عندما بدأ الصراع الداخلى بين الفلسطينين أنفسهم وأدخال الدين فى السياسة. وهو ما ظهر سلبا على وجوه النخبة الفلسطينينة فى هذا المؤتمر ، وهو ما أظهر هذا الإصرار على وجوه النخبة اليهودية رغم مرور كل هذه الاعوام ورغم كل هذه التجاعيد.
مع احترامى وتقديرى للجهود المخلصة التى بذلت لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينينة إلا انه على مدى ستين عاما باءت جميعها بالفشل. ولابد أن ثمة خطأ أساسى فى معطيات هذه الجهود كانت ولاتزال وراء الفشل والتخبط وضياع الوقت والجهد والمال وقتل وتشريد مئات الألوف.
إن الخطأ الأساسى فى معطيات هذه الجهود هو الهدف ، فهدف التوصل إلى تعايش سلمى بين دول المنطقة وإسرائيل هو هدف غير واقعى على الأقل على المدى القصير والمتوسط. فلقد فشلت جميع المحاولات بدأ من الحروب والمفاوضات والتسويات والتنازلات والتطبيع وحتى العلاقات الاستراجية والاقتصادية ، فشلت جميعها فى تحقيق أى تقدم للقضية بل على العكس تعقدت الأمور وتأزمت العلاقات.
الواقع والحقيقة أن مساندة الغرب المطلقة لإسرائيل عسكريا واقتصاديا ومعنويا هى لأغراض سياسية واقتصادية وقهرية لمنطقة الشرق الأوسط. والواقع أن حالة اللاحرب واللاسلم تساعد إسرائيل على إستكمال مخططها فى تفريق المنطقة ثم احتوائها اقتصاديا ثم سياسيا ، بينما تتخبط دول المنطقة فى عمليات الاصلاح والتحديث.
هذا الواقع لم يكن من السهل إخفاءه فى حديث نخبة اليهود فى هذه الندوة. هذا الواقع لابد من الاعتراف به وقبوله إلى حين أن تستطيع بلدان هذه المنطقة رفض هذا الواقع ، وهذا لن يكون فى المستقبل القريب. وعليه فالحل الأمثل تجنبا لاستنزاف المنطقة بشريا وماديا هو العمل جديا على عزل إسرائيل بتجنبها وتجاهلها ونبذها من جميع الدول المحيطة. سيكون ذلك هو السلاح والورقة الرابحة للضغط علي الغرب وإسرائيل بعيدا عن المواجهة وعن مراوغة المفاوضات ، بشرط أن تشترك معظم الدول المحيطة خاصة دول الجوار ، وبشرط ألا يقحم الدين فى السياسة. وإذا تحقق ذلك فلن تمر أعوام كثيرة قبل أن تنهار إسرائيل بين عزلتها بينما تستنزفها وتهددها المقاومة المشروعة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,712,475
- ديمقراطيتهم وديمقراطيتنا
- الأديبين ع. & ع.
- مين يشهد لأم الديكتاتورية
- فرنسوا نويل بابيوف - آخر العاطسين فى الزكائب-
- أنين الصمت
- ثورة 25 ينابر ليست للذكرى !!
- أوهام تقسيم الدول
- المؤامرة بين الحبكة الأدبية وإراداة الشعوب !
- الناقة والجمل
- من يضطهد من ...!!
- لو كنت الإله القادر !!
- محاكمة الأنبياء 5 (المرافعة)
- المحاكمة 5 (المرافعة)
- نحن لم نولد أحرارا
- محاكمة الأنبياء 4
- ملاحظات على رحلة
- مراجعة نقدية لكتاب -نادى السيارات- لعلاء الأسوانى
- مصر على أهبة حلم الديمقراطية !!
- غرائب فى الدنمارك !!
- محاكمة الأنبياء 3


المزيد.....




- عاجل - بشارات سارة بداية التراجع الكبير لكورونا عالميا (-34% ...
- الإفراج عن مئات التلميذات خطفهن مسلحون في نيجيريا
- تحالف -الشرعية- في اليمن يعلن تدمير -درون مفخخة- استهدفت جنو ...
- المجلس الرئاسي الليبي والدبيبة يطالبان بنشر التحقيق الأممي ف ...
- تحالف -الشرعية- في اليمن يعلن تدمير -درون مفخخة- استهدفت جنو ...
- فرنسا تطلب من تشاد فتح تحقيق بعد مقتل إحدى شخصيات المعارضة
- سيئول تدين هجمات الحوثيين على الرياض وتدعو لحل سلمي باليمن
- ميانمار.. توقيف 6 صحفيين بينهم مصور لدى -أسوشيتد برس-
- القوات العراقية تعثر على منصة الصواريخ التي استهدفت القوات ا ...
- الحكومة الكويتية تؤدي اليمين الدستورية أمام أمير البلاد


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيى الدين غريب - وتاهت القضية