أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محيى الدين غريب - ديمقراطيتهم وديمقراطيتنا














المزيد.....

ديمقراطيتهم وديمقراطيتنا


محيى الدين غريب

الحوار المتمدن-العدد: 5855 - 2018 / 4 / 24 - 13:55
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


كلمة الديمقراطية تلك الكلمة التي يتفنن في ترديدها الجميع ، يجهر بها البعض ويتغنى بها بعض آخر ، ويتاجر ويساوم بها البعض الأخير. يحبها البعض ويعشقها بعض آخر ويخاف منها البعض الأخير. تختلف مقاييسها ومفاهيمها ورؤيتها وتفسيراتها حسب الزمان والمكان والظروف وحسب التقاليد والعادات ، وحسب عشرات أخرى من العوامل والملابسات.
ووجودنا في المجتمع الدنماركي اختصر علينا الكثير ، فالرؤية هنا واضحة بالنسبة لمقاييس ومفاهيم الديمقراطية ، حيث التطبيق الديمقراطي يكاد يكون نموذجياً وكاملاً واضحاً وبسيطاً مما هيأ لنا فرصة رائعة في الاشتراك معهم في ممارسة نوع من الحياة أجيد فيها مزج الحرية والعدالة مزجاً متوازناً.
هذه الإجادة هي نتاج أعوام طويلة من العمل المخلص اشتركت فيه جميع طبقات الشعب بكل حرفية الاشتراك على الصعيد الفكري والعملي لإنجاح تجربتهم الديمقراطية.
إن سلامة الديمقراطية يرتبط ارتباطاً وثيقاً أولاً وأخيراً بالوصول إلى هذا التوازن الدقيق بين الحرية والعدالة ، فلا أن يكون العدل تابعاً للحرية ولا أن تكون الحرية نافلة تتحقق إن سمح العدل بتحقيقها.
وبدون الوصول لهذا التوازن فإن التجربة الديمقراطية تكون غير كاملة والإغفال عن أهمية هذا التوازن يعرقلها ويؤخرها.
أما إذا كان هذا الإغفال مقصوداً فإن التجربة تكون قد خرجت عن قواعدها الأساسية في هذه المرحلة لتتحول إلى تجربة أشبه إلى واحدة من تجارب النظام الدكتاتوري أو الشمولي أو الإحتكاري ، حتى لو وصلت إلى أحسن صورها عندما يضحى بالحرية الشخصية من أجل العدالة الإجتماعية الكاملة أو العكس.
وجودنا في المجتمع الدنماركي وفر لنا رؤية واضحة للأمور. ودرجة الوضوح هذه تعتمد على درجة الوعي والنضج الاجتماعي والسياسي وما إلى ذلك. هذا الوضوح كثيراً ما كان حملاً ثقيلاً علينا كأغراب في مجتمع ديمقراطي لأننا تلقائياً وفي معظم الأحيان لا نكف عن المقارنات بين مجتمعنا الأصلي والمجتمع هنا.
ومع الأخذ في الإعتبار كل الظروف والفوارق في العادات والتقاليد والديانات والإختلافات الثقافية والحضارية ، كان من السهل لنا أن نرى أن تجربة مصر وبعض البلاد العربية ما زالت خارج حدود التجربة الديمقراطية الكاملة بمقاييسها الحقيقية ، حيث لم يتوفر قدر كاف من الحرية ولا آخر من العدالة وهما طرفا التوازن وشرطا التجربة الكاملة الناجحة.
وهذا ليس معناه عدم وجود بعض الحرية وبعض العدالة في هذه البلاد ولكن وجودهما لا يكفي لتحقيق الديمقراطية المطلوبة.
والذي وصلت إليه هذه البلاد التي تمارس بعض الديمقراطية هو بعض الحريات المحاصرة المشروطة وبعض من العدالة الإجتماعية النظرية والغير شاملة.
الخطأ التقليدي يكمن في أن الطبقة الحاكمة في هذه البلاد والطبقة التي في صالحها هذا النوع من الحكم تحاول جاهدة إقناع طبقات الشعب أنه يمكن الإنطلاق مباشرة إلى التطبيق الديمقراطي ، ثم تحقيق طرفي التوازن في مراحل لاحقة ، أو عندما تسنح الفرصة لذلك.
والرؤية هنا واضحة لأن الطريق إلى الديمقراطية له مراحل بعينها ، وكل مرحلة محفوفة بمعالم ونتائج متعارف عليها مهما اختلفت ظروف التطبيق ومهما اختلفت الشعوب وحضارتها ودياناتها وحالاتها الإقتصادية ..... إلخ.
معالم ونتائج ولغة مشتركة تلتصق بالإنسان في كل خطوة من خطواته في فكره في حياته في عمله وفي آماله ، لتشكل في النهاية حقائق يمكن بالنظر إليها التعرف على المسار الصحيح والديمقراطية السليمة.
فعدم وجود الفساد ومحاربته الجادة ما هو إلا حرص السلطة على تكافؤ الفرص وعدم التحايل على القانون.
وانخفاض نسبة الأمية ما هو إلا مزيد من فرص التعليم.
وانخفاض معدلات الوفاة ما هو إلا مزيد من الرعاية الصحية.
وارتفاع مستوى المعيشة ما هو إلا نجاح اقتصادي.
والمزيد من حرية الصحافة ما هو إلا ثقة النظام الحاكم بنفسه بتقبله النقد من أجل الصالح العام.
والسماح بالمزيد من النقابات التي تراعي فئات الشعب المختلفة ما هو إلا مزيد من العدالة الاجتماعية ومزيداً من التعرف على الحقوق والواجبات.
والمزيد من سماع الرأي الآخر وعدم إقامة عقبات في سبيل إنشاء الأحزاب المعارضة ما هو إلا اشتراك عدد أكبر من طبقات الشعب في إبداء رأيه ، وبالتالي إلى فرصة الاشتراك في الحكم وهكذا .....
الذين اتخذوا الطريق الصحيح للديمقراطية ليسوا غافلين عن المصاعب التي يمكن أن يصطدموا بها ، وليسوا نادمين على التضحيات التي يمكن أن يضحوا بها من أجل تصحيح المسار من حين لآخر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,319,764
- الأديبين ع. & ع.
- مين يشهد لأم الديكتاتورية
- فرنسوا نويل بابيوف - آخر العاطسين فى الزكائب-
- أنين الصمت
- ثورة 25 ينابر ليست للذكرى !!
- أوهام تقسيم الدول
- المؤامرة بين الحبكة الأدبية وإراداة الشعوب !
- الناقة والجمل
- من يضطهد من ...!!
- لو كنت الإله القادر !!
- محاكمة الأنبياء 5 (المرافعة)
- المحاكمة 5 (المرافعة)
- نحن لم نولد أحرارا
- محاكمة الأنبياء 4
- ملاحظات على رحلة
- مراجعة نقدية لكتاب -نادى السيارات- لعلاء الأسوانى
- مصر على أهبة حلم الديمقراطية !!
- غرائب فى الدنمارك !!
- محاكمة الأنبياء 3
- الفرصة الضائعة


المزيد.....




- -أنصار الله- تتهم التحالف العربي باستهداف جوي أوقع 5 قتلى في ...
- مقتل جمال خاشقجي: بايدن يعلن عن بيان لإدارته حول السعودية في ...
- نائب رئيس الوزراء الروسي: عقد اجتماع لمجموعة العمل الثلاثية ...
- الدفاع المدني السعودي يكشف الأضرار الناجمة عن استهدف الرياض ...
- الحرب في اليمن: السعودية تقول إنها أحبطت -هجوما صاروخيا حوثي ...
- أمريكا تجيز استخدام لقاح -جونسون آند جونسون- للبالغين فقط
- كورونا المتحور يهدد الولايات المتحدة بموجة تفش جديدة
- الهند.. الديك -رجا- يمثل أمام القضاء بتهمة قتل صاحبه بنصل حا ...
- تونس.. إحباط 7 عمليات اجتياز للحدود البحرية باتجاه إيطاليا
- بايدن يرحب بإجازة الاستخدام الطارىء للقاح -جونسون أند جونسون ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محيى الدين غريب - ديمقراطيتهم وديمقراطيتنا