أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيى الدين غريب - أوهام تقسيم الدول














المزيد.....

أوهام تقسيم الدول


محيى الدين غريب

الحوار المتمدن-العدد: 5245 - 2016 / 8 / 5 - 17:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ الثمانينات ويغرق إعلام الدول العربية فى مستنقع من الأوهام حول مخططات وهمية لتقسيم وتفتيت الدول العربية إلى دويلات صغيرة وضعيفة بغرض إستنزافها في صراعات طائفية ومذهبية داخلية وحدودية. ويتسابق المفكرين والكتاب والمحللين فى الإسهاب حول هذه المخططات الغربية والصهيونية التى تحاك للدول العربية ليلا ونهارا، وللأسف فهم يفكرون ويحللون بناء على أوهام وأساطير يتداولونها، وليس على أساس من العلم ولا حتى المعرفة البسيطة للتاريخ والجغرافيا.

ذلك لأن هذه المخططات هى نسخ مكررة ومبالغا فيها لأفكار المفكر الصهيونى "برنارد لويس" الذى تعمد خلط الحقائق والخرافات بتشكيل خرائط مزعومة لا أصل لها لتفتيت الشرق الأوسط منذ 1992. ومع أنه استثنى مصر من احتمالات التقسيم، إلا أن البعض أجتهد وأضاف تقسيم مصر إلى 4 دويلات*. (المخططات منشورة منذ أكثر من 30 سنة ولم يذكر مرة واحدة أن ثورات الربيع العربى واحدة من بين مخططات التقسيم والتخريب ).

وذلك لأن معظم دول الشرق الأوسط وأفريقيا ودول أخرى فى العالم جميعها تعرضت إلى التقسيم مرارا وتكرارا عبر التاريخ. جميعها تغيرت حدودها الجغرافية، بل أن بعضها لم يكن موجود على خريطة العالم. جميعها عبر الغزوات والإستعمار والحروب والمعاهدات والوصايا، نزعت منها أو ضمت إليها مساحات أو أدمجت داخل دول أخرى قسرا. جميعها أرغمت شعوبها أن تتعايش عنوة مع أعراق وطوائف وديانات ومذاهب لا تتنتمى إليها.

وذلك لأن جميع ماتم قسرا وما سيتم فى المستقبل من تقسيم للدول لن يدوم طويلا، جاء وسيجيئ دائما بالفشل ولو بعد حين بعد أن زاد الوعى بضرورة التطبيق الديمقراطى، وبعد أن قويت المنظمات الحقوقية. فلقد سقطت الإمبراطورية العثمانية 1922 وتفككت ولاياتها إلى دول، ومحيت أتفاقية سايكس بيكو بعد أن تحررت دول الهلال الخصيب ما بين 1932 و 1946، وسقط الاتحاد السوفيتي فى 1989 وتفكك لـ15 دولة مستقلة، وأستقلت 4 دول من يوغوسلافيا السابقة.

وبالطبع هناك العديد من المخططات فى منطقة الشرق الأوسط خاصة، كما كان دائما على مدى العصور ضمن تصورات كل دولة لتحقيق مصالحها على المدى القريب والبعيد، وضمن تصورات الواهمون فى الخلافة الإسلامية وما إلى ذلك. ولكنها لا تعدو أن تكون أمنيات إستعمارية أو منفعية أو إستغلالية لبعض الدول، ولا تعدو أن تكون وسيلة تكتيكية عادية لإضعاف الدول العربية وإغراقها وتشتيتها فى مثل هذه المخططات، ولا تعدو أن تكون فخا للخائبين والنائمين الذين هم عن مصالح بلادهم ساهون. فهذه المخططات لا يمكن تنفيذها إلا بمباركة وموافقة ومساعدة الدول العربية نفسها.
لو أخذنا دولة مثل سوريا كمثال، والتى لم يكن لها وجود قبل القرن الثالث قبل الميلاد، حيث دعيت لأول مرة باسم سوريا (كلمة يونانبة الأصل) خلال العهد السلوقى في القرن الثالث قبل الميلاد. قامت على أرض سوريا منذ ذلك حضارات كثيرة وتعدد شعوب سكنها، من السومريون و الأكديون والكلدان والكنعانيون والآراميون والحيثيون والبابليون والفرس والإغريق والرومان والبيزنطون، وأخيرا العرب والعثمانيون، ثم خضعت للانتداب الفرنسي حتى الاستقلال فى عام 1946.
ولقد دمرت سوريا وحلب عدة مرات وأعيد تقسيمها وتضخمت وتقلصت مساحتها عدة مرات ووصل عدد سكانها فى بعض الفترات إلى الثلث. ثم أثناء الإستعمار العثمانى فى القرن الخامس عشر أصبحتا كلا من سوريا وحلب ولايتين مستقلتين ضمن بلاد الشام حتى نهاية الحرب العالمية الأولى 1918. ثم تحت الإنتداب الفرنسى وبموجب أتفاقية سايكس بيكو تم المزيد من "لخبطة" المنطقة.
سوريا الجغرافية والتى كانت تشمل منطقة مؤلفة من أكراد وسريان وأرمن وعرب، استطاعت الحروب والغزوات قسرا ضم أجزاء منها أونزع أجزاء أخرى رغما عن إختلاف الأعراق والمذاهب والطوائف واللغات.

وذلك لأنه لولا أوهام الديكتاتور صدام حسين لما غزت العراق الكويت، ولولا الفاشيات الدينية ومساعدة البلاد العربية لما قامت الحروب فى العراق وسوريا واليمن وليبيا.

وذلك الأخيرة لأنه من الطبيعى وبزيادة الوعى والتعليم والتطلع إلى الديمقراطية أن تطالب الشعوب بإعادة التقسيم وبالإستقلال لعدم التجانس وهو مايحدث الآن.
تقسيم الدول على أساس سليم وبرغبة شعوبها يعد حلا نافعا وليس إضعافا لهذه الدول لتجنب الصراعات العرقية أو الدينية أو المذهبية أو الطائفية لاحقا كما يحدث الآن. ويمكنها بعد ذلك إقامة تحالفات سليمة على أساس المصالح المشتركة. كما أنه ليس بالضرورة أن تقاس قوة الدول بمساحاتها أو كثرة أعدادها.
ويبدو أن ثورات الربيع العربي ولو بعد حين ستكون هى الحل المتبقى لتجنب التقسيم ولإنقاذ منطقة الشرق الأوسط لإرساء دول مدنية ديمقراطية.

* الذى أقترح تقسيم مصر هو أودد يينون رئيس سابق فى المخابرات الإسرائيلية، نشرت خطته بالعبرية فى مجلة "كيفونيم" فى عام 1982.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,553,036
- المؤامرة بين الحبكة الأدبية وإراداة الشعوب !
- الناقة والجمل
- من يضطهد من ...!!
- لو كنت الإله القادر !!
- محاكمة الأنبياء 5 (المرافعة)
- المحاكمة 5 (المرافعة)
- نحن لم نولد أحرارا
- محاكمة الأنبياء 4
- ملاحظات على رحلة
- مراجعة نقدية لكتاب -نادى السيارات- لعلاء الأسوانى
- مصر على أهبة حلم الديمقراطية !!
- غرائب فى الدنمارك !!
- محاكمة الأنبياء 3
- الفرصة الضائعة
- سيناء والقبائل العربية
- التجربة الدنماركية و 30/6
- ما بين رهان باسكال ورهان العقل
- الفيلسوف الدانماركي سورن كيركاجورد
- أنا لا استطيع احترامها
- ثقب فى العباءة السوداء


المزيد.....




- الاستخبارات الأمريكية تشكل أول فريق للتحقيق في -هجمات الميكر ...
- انهيار أرضي يدفع بتوابيت مقبرة إلى البحر في إيطاليا
- الصحة المصرية تكشف حقيقة انتشار نوع جديد من مرض شلل الأطفال ...
- الخارجية الأمريكية: تقرير الاستخبارات عن مقتل خاشقجي -المروع ...
- الخارجية الأمريكية: تقرير الاستخبارات عن مقتل خاشقجي -المروع ...
- اعتراض كمية من الكوكايين -تقدر قيمتها بمليارات- متجهة إلى أو ...
- سلالة كورونا البريطانية تغزو ليبيا والإصابات كثيرة
- -رويترز-: مصادر تتوقع أن يشير تقرير أمريكي عن مقتل خاشقجي إل ...
- واشنطن: لا نريد ربط مسألة إعادة الأمريكيين المحتجزين من إيرا ...
- إيران.. مقتل رجل أمن إثر هجوم بالقنابل على مخفر شرطة في زاهد ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيى الدين غريب - أوهام تقسيم الدول