أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - حرب سوريا ومخاطر توسيع المشاركين فيها!














المزيد.....

حرب سوريا ومخاطر توسيع المشاركين فيها!


كاظم حبيب
(Kadhim Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 5854 - 2018 / 4 / 23 - 12:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تسعى المملكة العربية السعودية بكل السبل المتاحة لديها وبأموال الشعب العربي بالمملكة، إلى توسيع دائرة الحرب الجارية بسوريا من خلال إشراك دول عربية في الحرب الجدارية مباشرة وذلك بإرسال قوات عربية مسلحة بمختلف الأسلحة الهجومية الحديثة، لتحل محل القوات الأمريكية، بدلاً من أن تدعو القوات الأمريكية إلى الانسحاب وتسليم المنطقة إلى القوات السورية لتقليل الأطراف المشاركة في الحرب أولاً، والدفع باتجاه الحل السلمي، وبمشاركة الأطراف الأساسية التي يهمها مستقبل حر وديمقراطي لسورياً وبعيداً عن الدكتاتورية والموت والخراب. فقد جاء على لسان وزير خارجية المملكة السعودية، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، قوله إن “هناك نقاشات مع الولايات المتحدة منذ بداية هذه السنة، وفيما يتعلق بإرسال القوات إلى سوريا قدمنا مقترحا إلى إدارة أوباما أنه إذا كان الولايات المتحدة سترسل قوات فإن المملكة ستفكر كذلك مع بعض الدول الأخرى في إرسال قوات كجزء من هذا التحالف”.، وأضاف الجبير أن “الفكرة ليست جديدة، كذلك لدينا مقترحات لأعضاء من دول التحالف الإسلامي لما أسماه بـ"مكافحة الإرهاب" في السنة الماضية لإدارة أوباما، وأجرينا كذلك نقاشات مع الولايات المتحدة حول ذلك وإدارة أوباما في النهاية لم تتخذ إجراء بخصوص هذا المقترح”.(CNN) .
لقد شكل السعوديون تحالفاً عربياً مماثلا يخوض حرباً شعواء مدمرة ضد شعب اليمن. وقد أدى ذلك إلى تفاقم الوضع بسبب وجود إيران على خط دعم قوات الحوثيين بمختلف السبل. لقد أجُبرت الحكومة اليمينية برئاسة عبد ربه هادي إلى الانسحاب من صنعاء العاصمة والتنقل بين عدن والرياض لتدير الحرب من هناك وبدعم كبير جداً من ذلك التحالف. إن الحرب الجارية في اليمن هي حرب بالوكالة عن إيران والسعودية، وهي مدمرة للشعب اليمني. ويمكن أن نلاحظ هذا الدمار في الضربات الصاروخية المشتدة من جانب التحالف العربي ضد المدن اليمنية وضد قوات الحوثيين، والذي أدى إلى نزوح هائل لأهالي اليمن المسالمين، وإلى هجرة مستمرة، وإلى موت يحصد عشرات الآلاف من الناس الأبرياء بسبب الحرب المدمرة والمرض والجوع والحرمان. إن السعودية تريد بوجودها مع الإمارات وغيرها بسوريا إشعال حرب مدمرة مع القوات الإيرانية الموجودة بكثافة بسوريا، وكذلك ضد قوات حزب الله الإيراني -اللبناني المشاركة في القتال بسوريا. وهي حرب ستحول بقية المدن التي لم يلحق بها الدمار الشامل، كما في حالة دمشق، إلى دمار حقيقي بسبب القسوة المفرطة التي عرفت بها القوات السعودية والتدمير الهائل للطيران والصواريخ السعودية والإمارتية التي سوف توجه صوب المدن السورية ومنها دمشق.
إن السعودية تسعى إلى رشوة الولايات المتحدة الأمريكية بكل السبل المتوفرة لديها لإقناع ترامب بصواب مقترحها والسماح لها المشاركة الفعلية في الحرب الدائرة بسوريا، ولكنها ستكون الطامة الكبرى وستمتد الحرب لتشمل العراق ولبنان.
إن الحل العقلاني يتطلب من جميع الأطراف البدء بالعمل على تفعيل مؤتمر جنيف ومشاركة أطراف أخرى في الحل مثل الاتحاد الأوروبي لأبعاد أي احتمال لمواصلة الحرب الجارية او إدخال قوى عسكرية إضافية في القتال الجاري حالياً.
إن شهية كل من السعودية وإيران مفتوحة جداً على التوسع والحرب، إضافة إلى الشهية الوحشية للسلطنة العثمانية الجديدة وسلطانها الدكتاتور الجديد رجب طيب أردوغان، وهو ما يفترض النضال ضده وإفشال المزيد من الموت لأبناء وبنات الشعب السوري والمزيد من الخراب والدمار تفتيت الدولة السورية وتلويث البيئة السورية.
إن علينا المطالبة بالانسحاب الكامل من الأراضي السورية عبر حل يتم تحقيقه بجنيف على وفق القرارات والمؤتمرات الدولية والمبادئ الأساسية التي تكفل لسوريا السلام والديمقراطية وحقوق الشعب السوري وحريته الكاملة في اختيار نظام الحكم الذي يبتغيه. إنه الطريق الوحيد لتجنب المزيد من الدماء والدموع والخراب والدمار والتمزق.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفساد والخداع في واجهة المعركة الانتخابية الجارية بالعراق!
- ما الهدف وراء العدوان الثلاثي الجديد على سوريا؟
- سخونة الحرب الباردة الجديدة ومخاطر سياسات حافة الحرب!
- رسالة مفتوحة إلى السيد على السيستاني ووكلاءه بالعراق
- نقاش متعدد الجوانب مع أفكار كريم مروة حول اليسار
- هل الإسلام ينتمي إلى المانيا؟، هل هو جزء منها؟
- رسالة مفتوحة ومستعجلة إلى السيد رئيس وزراء إقليم كردستان نيچ ...
- العسكرة الفارسية الجديدة وحرب يمنية مماثلة بالعراق!!
- هل أصبح أردوغان شرطي المنطقة ومجرم حرب في آن؟
- هل الفساد خيانة والفاسدون خونة للشعب والوطن؟
- لا لجرائم الإبادة العنصرية والفاشية، لا للدكتاتور أردوغان في ...
- حوار بين كاتبين حول فكر وأبحاث علي الوردي وفالح عبد الجبار
- نظرات في كتاب -مسيحيو العراق.. أصالة.. انتماء.. مواطنة- للدك ...
- كيف يساهم الإعلام في خلق وتأليه المستبدين؟
- المرأة العراقية والذكورية الجاحدة! في الذكر السنوية ليوم الم ...
- تزايد قلق الديمقراطيين من اليمين واليمين المتطرف في أوروبا!
- احتفالية تكريمية في منتدى بغداد للثقافة والفنون ببرلين
- فالح عبد الجبار، الإنسان الطيب والمناضل الشجاع والعالم الرصي ...
- الأسس المادية لظواهر لاستبداد والقسوة والتعذيب والتمييز في ا ...
- الأسس المادية لظواهر لاستبداد والقسوة والتعذيب والتمييز في ا ...


المزيد.....




- زلزال شدته 4.5 درجة يضرب سواحل اليونان
- رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي يفوز بولاية خامسة
- دراسة إسرائيلية: كورونا الجنوب إفريقي قادر على اختراق لقاح - ...
- هزة أرضية بقوة 4.5 درجة تضرب سواحل اليونان
- أفضل 7 أطعمة لتحسين خصوبة الرجال
- برازيلي يقضي 38 يوما وحيدا في غابات الأمازون بعد تحطم طائرته ...
- وفاة وزير العدل الأمريكي الأسبق محامي صدام حسين
- الأردن.. إعفاء المواطنين والعرب من رسوم دخول المواقع الأثرية ...
- السعودية.. 70 كاميرا حرارية لرصد درجات حرارة المعتمرين في مك ...
- النمسا.. توقيف مواطن من أصل مصري على صلة بهجوم نوفمبر الإرها ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - حرب سوريا ومخاطر توسيع المشاركين فيها!