أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - الحب المقدس أم الجنس المقدس














المزيد.....

الحب المقدس أم الجنس المقدس


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 5844 - 2018 / 4 / 13 - 09:59
المحور: الادب والفن
    


ذاكرة مكان

ويبدأ العشق من أعالي جبال فيزوف، ويدّون عبر التاريخ بعين الشاهد الوحيد، بليني الصغير(*).
ليست أحجية ما بدأت به، بل هي حكاية شعب اندثر عصورا تحت ركام البركان الذي انفجر فجأة، بينما مارس العشاق عشقهم المقدس المسموح به في تلك البلدة الرومانية القديمة، عشرون ألف نسمة بقيت تحت الركام الأسود بقلوب نابضة بالفرح وأجساد حية وميتة! هو اول بركان سجله التاريخ، حيث لم يكن يوجد اسم لكلمة بركان لدى الرومان قبل هذا الحادث!
نلمس التناقض المثير في هذه الحادثة التي حدثت زمن الحاكم الروماني "نيرون" الذي حارب المسيحية وأمر بقتل بطرس سنة 67 مؤسس أول كنيسة في روما، مما أدى إلى بولس تلميذ المسيح، مغادرة روما هاربا من العقاب، سنة 59 م متجها إلى اسبانيا.
لنستمع إلى الحكاية،
كانت ظهيرة يوم 24 أغسطس من عام 79 م مختلفة، غصت بحالات العشق عندما وصل المدينتين بومبي وهركولانيوم، (سوف أخص بالذكر بومبي بما أنني زرتها شخصيا) التجار الغرباء الذين توافدوا إلى المدينة من خلف البحار بقصد تبادل السلع التجارية، وأيضا للنيل من حالات العشق المسموح ومعاشرة النساء المحليات اللواتي انتظرن الوفود القادمة بفارغ الصبر، رغبة جامحة لإطفاء الشهوة، وامتهانا للرزق، أسلوب حياة معيش ضمن حياة الرفاهية والانتعاش الاقتصادي في حينه، وقد زينت جدران الثكنات الخاصة بممارسة الجنس بنقوش وصور جريئة تستحي منها عيون هذا القرن، فحفرت أشكال القضبان الذكورية على جدران مدينة بومبي معلنة عن الأماكن المخصصة لممارسة الحب والتي سميت بثكنات "الجنس المقدس"!
لكن حدث ما لم يكن في الحسبان والجميع منهمك في عمله كالمعتاد في مدينة متحضرة وغنية بكل مستلزمات الحياة الراقية، من طرق معبدة ومرافق صحية منظمة وحدائق غنّاء.
وقعت الفاجعة والعشاق في حالة انتصاب كامل والعاشقات عاريات ومستعدات لمنح الحب لمن يختارهم القلب، وقد امتلكن حق الرفض إن جاء العرض مباغتا.
انهمك عمال الخزف وصانعي الفخار بعملهم، والمزارعون بجني الحصاد، والنساء بتحضير أشهى المأكولات وملء الأجران في الأسواق لبيع الطعام على المارين، وانشغل أعيان المدينة بإعداد موكب عيد إله النار، وعلى مرأى من عيني الصبي بليني، الشاهد الوحيد الذي استطاع الهرب ليخبر عمه بالحدث المريع، انفجر البركان، حينها توجها الإثنان معا لرصد الحدث من جهة البحر، لكن توفي العم أثر الغازات المتصاعدة التي انتشرت في الهواء وبقي الصبي وحيدا، ومنه استقصيت المعلومات التي دونها التاريخ عن هذا الحادث المريع، لقد وصف بليني حالة الجزع والفوضى عندما حاول سكان المدينة الفرار إما عن طريق البحر أو برا إلى أماكن أكثر أمنا، واصفا هروب بعضهم إلى بيوتهم طلباً للحماية ولم يكتب لهم الوصول أحياء، وكيف سببت السحب المتصاعدة الفوضى وكيف غمرت أجساد البشر من أهل المدينة والغرباء البالغ عددهم عشرون ألفا، وذلك عندما قذف البركان نيرانه الهائلة والتي سقطت رمادا أدت إلى ارتفاع مستوى الأرض عن مستوى سطح البحر، حيث غطى الدخان المدينتين وحجب الشمس وتحول النهار إلى ظلام دامس.
العجيب في الأمر كله أنه عندما تمّ اكتشاف آثار المدينتين وذلك في القرن الثامن عشر، أي بعد 1.600 سنة، حافظت أكوام الرماد المتجمدة على الشكل الطبيعي التي تمتعت بهما المدينتين من ترف وثراء وعمارة رومانية وحياة رخاء ومدنية، وبعد التنقيب المضني الذي استمر سنوات اكتشفت أجساد الضحايا والموتى وهم في ذات الأوضاع التي كانوا عليها فيما قبل الحادث، والمقصود، أن الأجساد حافظت على صورتها الطبيعية جراء غبار البركان الذي تجمد عليها، فأكسيد الكبريت وأنواع مختلفة من الغازات الناتجة عن انفجار البراكين سريعة البرودة وهذا شيء جيد يؤدي إلى التقليل من الإحتباس الحراري.
تجولت في المدينة وسرت في الطرق التي مسدت بحجارة ملساء والمشيدة بقنوات المياه، وإذ بي أدخل طريقا ضيقا محاط بجدران ملساء نقش عليها الصبية، صبية ذلك الزمان، نقوشا لأعضاء تناسلية، منها استقى المنقبون الخلفية الثقافية والفكرية لهاتيك الآونة بمساعدة المصادر التاريخية لتلك الفترة، وقد استرعى انتباهي ظاهرة احترام الجنس ومن يمارسه نساء ورجالا على حد سواء، فقد حمل صبية وفتيات ذلك الزمان هموما تختلف عن هموم صبية هذا القرن، ألا وهي كيفية الوصول إلى جنتهم الموعودة ومتى وكيف ستكون أول مجامعة تأخذهم إلى السعادة المرتجاة، بها تكتمل شخصية الفرد وتصبح اكثر حكمة ورشدا، وكيفية تفريغ المحقون داخل الكيان الإنساني، يفسر هذا المنحى الآن وفي هذا العصر بتابوهات محرمة تؤدي بالفرد إلى الجحيم بمجرد التفكير فيه!
لقد اعترفت جميع الأمم قبل نشوء الديانات السماوية بمنظومة الجسد غير المؤجلة واحترمتها وأقامت لها الشعائر المقدسة، واعترفت بالمرأة كمصدر سعادة وواهبة للحياة ومكمن الاخصاب، ومن الجدير ذكره أن الدمار الشامل لهذه المنطقة المذكورة جاء مع نشوء حضارة الرومان أثناء غياب الدين المسيحي.
يعد المكان مصدرا سياحيا رئيسيا ويبعد عن روما – إيطاليا- حوالي 300 كم يصله السياح من جميع أطراف العالم. وجدنا أنفسنا داخل آثار تنفست حياة وانبعثت الموسيقى من المدرجات المرقمة بأرقام رومانية، لقد احترم القدماء الموسيقى والأعمال المسرحية والدرامية، فأنشأت المسارح الفخمة التي صممت بطريقة حكيمة حتى يصل الصوت للمشاهدين دون مكبرات صوت، وجميعها كانت مطمورة تحت التراب.
لم أكتف بما شاهدته في المدينة فعرجت إلى متحف نابولي لأرى المزيد من الجثث المحنطة تعود إلى أهالي بومباي الإيطالية.


...
(*) جبل فيزوف: الجبل الذي ثار على مدينة بومبي الإيطالية.
بليني الصغير: الشاهد الوحيد الذي نجي من البركان.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة واقعية من قصص النكبة أبطالها من مدينة اللد
- سارقة الورد
- عن رواية -الحلم المزدوج- لدينا سليم: سيرة عن هجر الوطن وأوجا ...
- فيرونا
- لقاء بلا دموع
- قرين الحياة والموت
- رماد الحياة
- مشاهدات هذا اليوم
- مجرد رأي
- (بيتتا) الانتحاب الراقي لسيدة الكون
- الجوكاندا
- أنا ونوح وهواك
- لا أحد يطرق الباب
- عود قصب
- الشيطان بيننا
- للصمت جدار من الذكريات
- نص عن قصة حقيقية
- ادمان وجريمة
- فوضى
- كسرتي خبز وقطعتي سبانخ


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. ملتقى رفيع المستوى يدعو لدعم جهود المغرب ...
- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...
- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - الحب المقدس أم الجنس المقدس