أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هاشم عبد الرحمن تكروري - نشأة اﻹله، فرضية منطقية للتطور














المزيد.....

نشأة اﻹله، فرضية منطقية للتطور


هاشم عبد الرحمن تكروري

الحوار المتمدن-العدد: 5824 - 2018 / 3 / 23 - 20:03
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


نشأة اﻹله، فرضية منطقية للتطور
لستُ هنا بِمَعرض التعرض للإله، أو نفي وجوده، فأنا مؤمن بوجوده بحكم الضرورة العقلية الموجبة لذلك، لكني هنا أعرض فرضية قد تحمل نصيبها من الصحة؛ غير المُدلل عليها ببرهان أو آثارة من علم، فالنفي فيها كالإثبات تماماً، فهذا الأمر لم يجري عليه قياس، ولم يروضه عقل بشر، فهذا الأمر اقتضى التنويه مني والإخبار، ومن هنا أبدأ فرضيتي، فنحن أمام أفكار علمية تتبلور كفرضيات أولية تقول أن الكون نشأ من العدم، وهذا الطرح جعل من مؤيدو الأديان يؤكدون أن مصدره من عند الله؛ لقول الإله أن النشأة مقرونة لديه بالكلمة أو بكن فيكون، ومن الجانب الآخر يرى بعض العلماء أن هذا الطرح يؤكد وجهة نظرهم من أن الكون ابن للعدم، ومن الطروحات الحديثة لفيزياء الكون أن العدم ليس هو الفراغ المطلق؛ وإنما صورة من صورة المادة المجهولة لدينا، والأفكار حول هذا الموضوع بمجملها ما زالت رهينة فروض تنتظر الاختبار؛ أو حسابات رياضية لم تكتمل بعد، فالقول أن الكون وليد شرارة حصلت صدفة أدت فيما أدت إلى نشأة الكون من مادة العدم فيما يعرف بطاقة كازمير أو إزاحة لامبدا، ومن ثم أخذت تتبلور المادة المعروفة لدينا، ممزوجة بالوعي الكوني باعتباره إحدى النواتج عن هذه العملية، وإذا ما ذهبنا خلف ستارة الميتافيزياء بالقدرة العقلية المتاحة لنا، لن نذهب أبعد من القول بأن هناك قوة فائقة تقف وراء هذا المسرح العظيم، لكن نفس هذه القدرة العقلية بدأت تذهب اتجاه ما ذهب إليه الإله باعتباره من الصفات الخاصة به في إيجاد الشيء من العدم؛ وذلك بالقول أن الكون أوجد نفسه من العدم، وفيما بعد أصبح هناك اندماج بين تشكيلات المادة الأولية؛ منتجة لنا أطوار الحياة الأولية التي امتازت في البساطة في بدايتها؛ إذ أصبحت تمتاز بالتعقيد التدريجي نتيجة دخول المادة في أطوار جديدة مُوجدة الفكر المدرك لذاته؛ المصطلح على تسميته بالعقل، الذي أصبح يسيطر بالتدريج على مجريات الأحداث الكبرى، ونأتي للقول بأن بما قاله الفلاسفة؛ الذين قالوا بوحدة الوجود بالاتحاد ما بين الكون والإله، أو بحلول الإله في الكون، ولكن مع تعديل افترضناه هنا؛ والذي يفترض بأن الإله هو الموجود الأول من العدم والذي امتاز بالوعي الكلي، الذي أتاح له فيما بعد بأن يصبح المحرك الأول لما انبثق منه؛ بإدارته والسيطرة عليه، فهو موجود ؛تم التعرف عليه رياضياً بعد انبثاق المكان وخط الزمان، فيما يعرف بالانفجار العظيم، ومن ثم أصبحت الأمور بيده كموجود أول، إذ امتلك القدرة على التحكم بما هو ناشئ دونه، سواء بالهيئة المادية أو الإمكانات العقلية، والسيطرة عليه، ثم بدأ بعد ذلك بإيجاد المنظومة الحياتية ضمن خطة شاملة يتحكم بها ضمن مجريات الكشف؛ لا الاجبار، وهكذا أصبح الكون مشهد كُتبت شيفرته مُسبقاً، فالصورة واحدة وأجزاؤها متحركة، حتى نهاية المشهد...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأسس الفلسفية للرب
- قوم مدين؛ أول من فرض الضرائب في التاريخ
- المتلازمات وأنواعها وإمكانية التوظيف السياسي والاجتماعي والث ...
- الذهب الحي
- الصهيونية العربية
- كُنْهُ الله
- بناء منهجية بحثية تدمج بين العلم والدين والفلسفة...
- ما بين: ما أوتيتم من العلم إلا قليلاً؛ ومبرهنة جودل لعدم الا ...
- مبرهنة جودل على وجود إله...
- تاريخ الماء
- قانون رقم (0)؛ الخاص برواتب أعضاء المجلس التشريعي؛ والفئة ال ...
- قراءة روائية لإنجلترا البريطانية...
- قراءة في أُسس التنمية والتقدم...
- استرجاع الصوت والصورة من الماضي
- البندقية؛ رومانسية الزمن الجميل...
- بخارى؛ سمرقند، حلم الطفولة...
- هل يقيم حديث استخراج ذرية آدم من ظهره الحجة على البشر؟ أو أن ...
- استخدام الرسوم البيضاء وشراء المشاريع المنهارة والمفلسة بدول ...
- هل الروح أداة الاتصال بين الله والبشر؟
- صمت الإله


المزيد.....




- اليمن... تدشين أولى رحلات شركة طيران مصرية خاصة إلى عدن
- السودان.. توقيع مذكرة تفاهم بين الجيشين السوداني والمصري
- محكمة في نيويورك تلغي ترخيص محامي ترامب لمزاولة المهنة
- البيت الأبيض: لم نلمس تصاعدا في الهجمات ضد القوات الأمريكية ...
- دقلو يبحث مع نظيره في جنوب السودان جهود إحلال السلام في البل ...
- الشركة المشغلة لـ-إيفر غيفن-: ثمة حاجة لمزيد من الوقت لإطلاق ...
- مصدر: واشنطن قد تبقي نحو 650 جنديا في أفغانستان بعد انسحاب ا ...
- الحوثيون: على المجتمع الدولي التعامل معنا بندية ودون فرض الإ ...
- صحيفة: دخول مدمرة -ديفيندر- لمياه القرم أثار جدلا بين وزيرين ...
- اليمن.. تدشين أولى رحلات شركة طيران مصرية خاصة إلى عدن


المزيد.....

- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هاشم عبد الرحمن تكروري - نشأة اﻹله، فرضية منطقية للتطور