أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - إلى قاسم كافي: شيء جميل أن تزُور إسرائيل، والتّطبيع ليس جريمة لتعتذر عنه أو تتملّص منه...














المزيد.....

إلى قاسم كافي: شيء جميل أن تزُور إسرائيل، والتّطبيع ليس جريمة لتعتذر عنه أو تتملّص منه...


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 5777 - 2018 / 2 / 4 - 20:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إلى قاسم كافي: شيء جميل أن تزُور إسرائيل، والتّطبيع ليس جريمة لتعتذر عنه أو تتملّص منه...
.
حالة من الهيجان تسيطر على الفيسبوك في تونس منذ يوم البارحة، السبت 3 فيفري 2018، بسبب حوار مع الفنان الشعبي التونسي قاسم كافي تمّ بثّه في نفس التاريخ عبر أمواج إذاعة "موزاييك" التونسية، قال فيه أنّه زار إسرائيل وغنّى في تلّ أبيب وأنّ الإسرائيليّين أهدوه بدلة زرقاء وقميصًا أبيض اللّون كما أهدوه عَلَمَ بلادهم والذي يحتفظ به إلى اليوم. وكان واضحًا في الفيديو أنّ قاسم كافي كان فخورًا بتلك الزّيارة وبذلك الحفل، لكن مقدّم البرنامج إنهال عليه لومًا وتقريعًا متعلّلا بالعداوة التي يكنّها الفلسطينيون للإسرائيليّين قائلا: "هاذومه يقتلوا في الفلسطينيّين" (هؤلاء يقتلون الفلسطينيّين)، فردّ عليه قاسم كافي: "أنا مانيش فلسطيني، أنا تونسي" (أنا لست فلسطينيًّا، أنا تونسي)... ولكن نجح مقدّم البرنامج، في نهاية الحوار، في إنتزاع إعتذار خافتٍ وباهتٍ من ضيفه عن تلك الزيارة لإسرائيل. وكان قاسم كافي قبل ذلك قد برّر ذهابه لإسرائيل بأنّ الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي أرغمه هو والعديد من الفنانين التونسيين على القيام بتلك الأمور.
.
إذن، منذ البارحة وروّاد الفيسبوك التونسيون في حالة هيجان عارم بسبب هذه التّصريحات. ومعظم كلامهم سبّ وشتائم ولعنات يصبّونها على رأس قاسم كافي... وهذا الأمر لا يُستغربُ في تونس ولا في الدّول العربيّة الإسلاميّة. وكم وددتُ أن يتمسّك قاسم كافي حتّى النهاية برأيه الأوّل حين شدّد على أنّه ليس فلسطينيّا بل تونسي، وبالتّالي، فليس هناك أيّ سبب يمنعُه كتونسي من أن يزور إسرائيل أو أن تكون له علاقاتٌ من أيّ نوع كانت مع الإسرائيليّين (وقد يكون القارئ قد لاحظ التّفريق الذي ركّز عليه مقدّم البرنامج بين اليهود والإسرائيليين والصّهاينة، وهي حجة فارغة من أيّ معنى، الغاية منها التلاعب بعواطف ضيفه وعواطف القطيع)، ليس لكونهم يهودًا فقط بل لكونهم قبل كلّ شيء أناسًا مثله ثمّ لكونهم مواطنين إسرائيليّين.
.
فما دخلنا كتونسيّين بعداوة الفلسطينيين والإسرائيليين؟ هل يضرّنا ذلك في شيء؟ لا. هل نحنُ أوصياء على الفلسطينيين أو مسؤولون عنهم؟ لا. هل تمكنت تونس من حلّ كل مشاكلها، لتتفرغ لحل مشاكل الآخرين؟ لا. هل ربحنا شيئا من الفلسطينيين؟ لا. هل يمكن أن نربح شيئا منهم؟ لا. إذن، فما مشكلتنا مع الإسرائيليين؟ هل هي عقلية العنتريّات المترسخة في الموروث العربي البدوي المتخلف؟ أم هو منطق "أنصر أخاك ظالما أو مظلوما"؟ ومن قال أن الفلسطيني أخٌ لي أصلًا؟ لا الدين ولا اللغة قادران على تغيير الحمض النّووي. ثمّ، لماذا لا يكون العكس هو الصحيح؟ أخوّة الفلسطيني لن تجلب لي سوى المتاعب والمشاكل والتّخلّف والهمّ والنكد والإرهاب، في حين أنّ أخوّة الإسرائيلي يمكن أن تجلب لي الإستثمارات وتمكن تونس من إستقطاب العقول والتقنيات الإسرائيلية وإقامة علاقات إقتصادية وسياحية وسياسية وثقافية لا تقدّر بثمن، معها ومع الولايات المتحدة الأمريكية أيضا. فلماذا نحشر أنفسنا في مشاكل لا ناقة لنا فيها ولا جمل، كما يقول المثل البدوي؟ لماذا ندخل في لعبة خاسرة ولا علاقة لنا بها أصلًا؟ لماذا تخسر تونس الدّعم المالي والإقتصادي والسياسي الأمريكي بسبب تصويت تافه رافض لقرار دونالد ترامب القاضي بنقل سفارة بلاده إلى أورشليم؟ ما علاقتنا بأورشليم أو القدس؟ فلينقل سفارة بلاده حيثما أراد، فالأمر لا يهمّنا ولا يضرّنا بشيء.
.
حالة الهيجان هذه ستتواصلُ حتمًا في الأيام القادمة، ومن المؤكد أن الحمقى الدّاعين لسن قانون يجرّم التطبيع مع إسرائيل سيتّخذون تصريحات قاسم كافي كتعلّة لتمرير تفاهاتهم... لكن الأيام كفيلة بإثبات صحّة كلامي وبطلان خرافاتهم، وتونس اليوم، رغم كلّ الخطابات المطمئنة والوعود الخارجية، أقرب لقاع الهاوية من أي وقتٍ مضى... ولتسألوا الخبراء الإقتصاديين لتتحقّقوا من صحّة الأمر... فالأولى أن يهتم التونسيون بمشاكل بلادهم وأن يعملوا على إستغلال كل الفرص السانحة لإنتشالها، فلن تنفعهم لا فلسطين ولا فلسطينيوها. كل الدول تبحث عن مصالحها، فإبحثوا أنتم أيضا عن مصالحكم، وليذهب كلّ ما لا يخدمُ مصالحكم إلى الجحيم.
.
.................................
الهوامش:
1.. فيديو الحوار مع قاسم كافي بإذاعة "موزاييك":
http://ahewar.over-blog.com/2018/02/.html
2.. مدوّنات الكاتب مالك بارودي:
http://ahewar.over-blog.com
http://utopia-666.over-blog.com
http://ahewar1.blogspot.com
http://ahewar2.blogspot.com
3.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
https://archive.org/details/Islamic_myths
https://www.academia.edu/33820630/Malek_Baroudi_-_Islamic_Myths
4.. صفحة "مالك بارودي" على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/malekbaroudix



#مالك_بارودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خواطر... خواطر...
- خواطر متفرّقة
- تحليل لمقال هويدا صالح -في كراهية خطابات الصهاينة العرب. يوس ...
- خواطر متفرّقة حول فلسطين وأشياء أخرى
- فلسطين: وتتواصلُ الخرافة وتتمدّد
- في الحديث عن خرافات فلسطين
- من الذي أعطى ما لا يملك لمن لا يستحق؟ اللورد بلفور أم الرئيس ...
- خواطر لمن يعقلون – ج131
- خواطر لمن يعقلون – ج130
- خواطر لمن يعقلون – ج129
- خواطر لمن يعقلون – ج128
- خواطر لمن يعقلون – ج127
- خواطر لمن يعقلون – ج126
- خواطر لمن يعقلون – ج125
- خواطر لمن يعقلون – ج124
- لقطات من معاناتي مع أصحاب العقول المغسولة
- النّفاق العربي الإسلامي في الدّفاع عن حريّة الفلسطينيّين في ...
- على هامش كتاب -القرآن كائن حي- لمصطفى محمود -ج2
- على هامش كتاب -القرآن كائن حي- لمصطفى محمود -ج1
- إعجاز بلاغي ولغوي في القرآن أم ركاكة وثرثرة ولغو


المزيد.....




- شاهد: إسرائيل تغلق منزل الفلسطيني منفذ عملية إطلاق النار عند ...
- قاليباف يصل الجزائر للمشاركة في اجتماع اتحاد برلمانات دول من ...
- أمن المسجد النبوي يعلن ضبط شخص -تحدث بمحتوى يمس القيم الديني ...
- ضبط أئمة ومؤذنين يؤجرون مرافق المساجد في السعودية (فيديو)
- قاليباف: قمة الجزائر فرصة جيدة لتطوير العلاقات والوحدة بين ا ...
- قاليباف الى الجزائر لحظور اجتماع مؤتمر الاتحاد البرلماني لدو ...
- آخر تطورات عملية إطلاق النار في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقص ...
- مطعم أرمني في القدس يتعرض لهجوم من قبل متطرفين يهود
- مصادر فلسطينية: إصابة فتى برصاص الاحتلال قرب المقبرة الإسلام ...
- الجهاد الاسلامي تبارك عملية سلوان البطولية في القدس المحتلة ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - إلى قاسم كافي: شيء جميل أن تزُور إسرائيل، والتّطبيع ليس جريمة لتعتذر عنه أو تتملّص منه...