أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - تحليل لمقال هويدا صالح -في كراهية خطابات الصهاينة العرب. يوسف زيدان وخطاب مغازلة الصهاينة-















المزيد.....

تحليل لمقال هويدا صالح -في كراهية خطابات الصهاينة العرب. يوسف زيدان وخطاب مغازلة الصهاينة-


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 5743 - 2017 / 12 / 31 - 10:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعض الكتاب، والمعلقين أيضا، يعتقدون أنّ الولولة والصراخ والإستنكار والرفض دون دليل نوعٌ من الرّدّ وشكلٌ من أشكال مقارعة الأفكار... وأنّ نعتهم الآخر بألفاظ يعتقدون أنّها مهينة إنتصارٌ لهم لا يضاهيه إنتصار. لكنهم ينسون أن الأفكار لا تُدحض بالغضب ولا بالإستنكار ولا تُهدمُ بالولولة والصّياح والنّحيب، بل بأفكار مثلها وبأدلّةٍ واضحة وكافية ويمكن لأيّ شخصٍ التّحقق منها إن كانت صحيحة أم خاطئة... ومن هؤلاء كاتبة تسمّى "هويدا صالح"، ومن الأمثلة التي يمكن إعتبارها نموذجًا لخطابات المشاعر المنفلتة والإستنكار والولولة الفارغة مقالها الأخير الذي نشرته بتاريخ 30 ديسمبر 2017 تحت عنوان "في كراهية خطابات الصهاينة العرب. يوسف زيدان وخطاب مغازلة الصهاينة". (أنظر رابط المقال أسفله)
.
تقول الكاتبة في بداية مقالها: "عبر تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي الذي تجاوز المائة عام لم يخرج علينا أحد بوجه مكشوف ودون خوف من نظرة المجتمع له متبنيا خطابا متصهينا مثلما فعل يوسف زيدان، الذي دأب منذ عامين على ترديد خطاب متصهين يفوق خطره الخطاب الصهيوني الذي يطلقه أي إسرئيلي أو منحاز لإسرائيل." والكاتبة هنا، وبكلّ وضوح، تُقيم محكمة تفتيش في شأن يوسف زيدان. لماذا؟ لأنّه قال رأيه في مسألة ما. ولكن ما المشكلة في ذلك؟ ما المشكلة في أن يقول رأيه في ما يريد من الأمور؟ المشكلة بالنسبة لها تكمن في أنّه تكلّم عن أحد المواضيع المقدّسة بالنسبة لها، وللملايين من أمثالها: "الصراع العربي الإسرائيلي"، والمواضيع المقدّسة الأخرى التي تتوالدُ من رَحِمِهِ بطبيعة الحال، بداية من رفض معتقدات الصهيونية إلى ضرورة إضمار العداء لإسرائيل وأهلها، وصولًا إلى أحقيّة المسلمين على تلك الأرض بإعتبارهم أنها عربية وإسلامية. كلّ هذه مواضيع مقدّسة بالنسبة للكاتبة وللملايين من أمثالها، كما سبق وقُلتُ، ولا يحقّ لأحدٍ أن يقول عكس أقوالهم أو التّفكير عكسهم أو حتّى الشّكّ في صحّة تلك الشعارات المقدّسة التي يردّدونها منذ "مائة عام"، كما تقول هي. (بالنّسبة لي المسألة عمرها ألف وأربعمائة سنة، وبدأت حين إرتكب محمّد بن آمنة مجازره ضدّ يهود جزيرة العرب ثمّ أمر بإجلائهم منها ليحتكر الإسلامُ كلّ تلك الأرض. ولكن لن أتطرق لهذا الآن، لأنّه ليس موضوعنا. وقد أُخصّص له مقالا في المستقبل.) هل لأنّ شخصًا ما يُقدّسُ ميكي ماوس ويعتبره إلهًا يجبُ عليّ أن لا أقول أنّ ميكي ماوس فأرٌ أو أن أُبدي رأيي في شأنه وفي شأن من يُقدّسهُ؟ هل بتقديسك، أيتها الكاتبة، لمسألة "الصراع العربي الإسرائيلي" (وحتّى هذه التّسمية، بوضعها لفظ "العربي" قبل "الإسرائيلي"، تفضحُ كُنْهَ الموضوع، فالصّراعُ - أو بالأحرى الإعتداء - بدأهُ العربُ ولم تبدأه إسرائيل ويُغذّيه العرب وليس إسرائيل...) إحتكرتِ الموضوع أنت وجماعتك وأصبح ممنوعًا على الآخر الذي يخالفك في الرّأي أن يُدلي بدلوه فيه؟
.
ثمّ ما معنى كلامك "لم يخرج علينا أحدٌ بوجهٍ مكشوفٍ ودون خوفٍ من نظرة المجتمع"؟ ما مشكلتك مع من يخرج بوجهٍ مكشوفٍ ليقول رأيه ويطرح أفكاره؟ ولماذا تخرجين أنت وأمثالك بوجوهٍ مكشوفةٍ لإلقاء خرافاتكم وشعاراتكم الفارغة وملء الدّنيا بتفاهاتٍ لا تنفعُ بشيء؟ هل وجوهكم أنتم جميلة ووجه يوسف زيدان أو من يخالفكم الرّأي قبيحة؟ هل وجوهكم أنتم من ذهب ووجهه هو من نحاس أو قصدير؟ هل عليه أن يترك أفكاره لنفسه ولا يخرج ليُحدّث الناس بها؟ فلماذا لا تتركون أنتم أيضا هلوساتكم لأنفسكم وتُعفُونا من هذا القرف الذي نعيشُ فيه بسبب خرافاتكم؟ أم أنّه يحقّ لكم ما لا يحقّ لغيركم؟ ومن أعطاكم هذا الحقّ؟ أعطيتموه لأنفسكم، أليس كذلك؟ فلماذا تلومون يوسف زيدان وقد أعطى لنفسه الحقّ في قول ما يريد، تمامًا كما فعلتم أنتم في إعطاء الحقّ لأنفسكم في قول ما تريدون؟ أم أنّها ثقافة القطيع...؟
.
ثمّ، بخصوص حديثك عن "الخوف من نظرة المجتمع"، ما الذي أتى به في موضوعك؟ هل أنت بصدد تمرير رسالة مشفّرة للغوغاء لكي يُوقفوا يوسف زيدان عن الكلام بإرهابه؟ أنا لا أقرأ "دون خوف من نظرة المجتمع" بل "دون خوف من إرهاب المسلمين". قد أكون مخطئًا، لكن هذا هو المعنى الوحيد الذي يتماشى مع مقالك كوحدة كاملة. إنه تحريضٌ على قمعِ أو حتى قتلِ يوسف زيدان. لا فرق بين كلامك وكلام الشيوخ على المنابر وهُم يستدعُون "نظرة المجتمع" و"قناعات المجتمع" وإيمان المجتمع" للتحريض على قتلِ شخصٍ ما. وقد تمّ ذلك في الكثير من المناسبات، ولا حاجة لي بتقديم أمثلة على ذلك... وبالمناسبة، كلامك يذكّرني بمسألة الرّدّة في الإسلام. حُكمُ المرتدّ في الإسلام (وكتب الفقه موجودة وتشهدُ على صحّة قولي وإن عارضهُ بعض هواة التجميل والتزوير) أن يُقتل إن هو صرّح بمعتقده وتكلّم بصراحة و"بوجه مكشوف" و"دون خوف من نظرة المجتمع" عن أفكاره وأعلنها للنّاس. ويذهبُ البعض إلى إعتبار المرتدّ المجاهر بردّته محاربًا "لله ورسوله" ويجبُ تطبيق حدّ الحرابة عليه. ولا أرى أكثر تفاهة وتخلّفًا وإرهابًا وحيوانيّة ممن يتبنّون هذا الرّأي... ولا أظنّ أنّ هناك فرقًا بينك وبين الشيوخ الجرذان الذين يتبنّون مثل هذا الخطاب الإرهابي السّافل تجاه من ترك الإسلام وخرج من ظلماته.
.
ثمّ، ما المشكلة في أن يكون خطابُ المرء "متصهينًا"، كما تقولين؟ وأيّ خطرٍ يأتي من مجرّد خطابٍ لا فيه تحريض ولا دعوة للقتل ولا للنّهب؟ هل أدلّك على نوع آخر من الخطاب الذي يمكنك مقارنته بخطاب يوسف زيدان للتّحقق من خطأ نظرتك وسطحيّة فكرك أو نفاق مقاييسك؟ طالعي القرآن. طالعي القرآن فهو المثال الحيّ للخطاب المحرض على كل أنواع الإرهاب. لكن لا أعتقد أنك ستمتلكين الجرأة للنظر للقرآن بنظرة محايدة ومعمّقة، ولا حتّى بنفس النظرة التي تنظرين بها لكتابات يوسف زيدان وأقواله. فأنت، حسب صورتك المنشورة على موقع الحوار المتمدن، إمرأة محجّبة، أي أنّك بلغت من تقديس الإسلام درجةً جعلتك تقتنعين بدفنِ نفسك في قطعة من القماش وإنحصرت فكرة الإله عندك في صورة غولٍ سيغضبُ منك إن أنت أظهرتِ خصلة من شعرك أو جزءا من رقبتك وسيقطّعك تقطيعًا ويشويك في فُرْنِهِ الخاص في يوم القيامة الخرافي. أي أنه من المؤكّد أن إيمانك من نوعِ إيمان العبيد، والعبيد لا يُفكّرون أصلًا. وهنا، يخطر ببالي سؤالٌ: كيف يمكنُ لمن لم يستطع تحرير نفسه من الخرافات الدينية أن "يُحرّر فلسطين"؟ كيف لعبيد الخرافة أن يحرروا الآخرين؟ أسأل وأمرّ...
.
(وللحديث بقيّة)
-----------------------------
الهوامش:
1.. رابط مقال هويدا صالح "في كراهية خطابات الصهاينة العرب ..يوسف زيدان وخطاب مغازلة الصهاينة" على موقع الحوار المتمدن:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=584382
2.. صورة للمقال في صورة إزالته من موقع الحوار المتمدن:
http://ahewar.over-blog.com/howaida-salah-about-youssef-zidan.html
3.. مدوّنات الكاتب مالك بارودي:
http://ahewar.over-blog.com
http://utopia-666.over-blog.com
http://ahewar1.blogspot.com
http://ahewar2.blogspot.com
4.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
https://archive.org/details/Islamic_myths
https://www.academia.edu/33820630/Malek_Baroudi_-_Islamic_Myths
5.. صفحة "مالك بارودي" على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/malekbaroudix



#مالك_بارودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خواطر متفرّقة حول فلسطين وأشياء أخرى
- فلسطين: وتتواصلُ الخرافة وتتمدّد
- في الحديث عن خرافات فلسطين
- من الذي أعطى ما لا يملك لمن لا يستحق؟ اللورد بلفور أم الرئيس ...
- خواطر لمن يعقلون – ج131
- خواطر لمن يعقلون – ج130
- خواطر لمن يعقلون – ج129
- خواطر لمن يعقلون – ج128
- خواطر لمن يعقلون – ج127
- خواطر لمن يعقلون – ج126
- خواطر لمن يعقلون – ج125
- خواطر لمن يعقلون – ج124
- لقطات من معاناتي مع أصحاب العقول المغسولة
- النّفاق العربي الإسلامي في الدّفاع عن حريّة الفلسطينيّين في ...
- على هامش كتاب -القرآن كائن حي- لمصطفى محمود -ج2
- على هامش كتاب -القرآن كائن حي- لمصطفى محمود -ج1
- إعجاز بلاغي ولغوي في القرآن أم ركاكة وثرثرة ولغو
- عن الأديان والسّخرية وحريّة التّعبير والحقيقة
- خواطر لمن يعقلون – ج123
- كلمة حول الخطاب القرآني المنافق وخرافة تجديد الخطاب الدّيني


المزيد.....




- مفتي الجمهورية يعزي تركيا وسوريا في ضحايا الزلزال المدمر
- أمريكا تتباكى على ضحايا زلزال سوريا.. ماذا عن ضحايا زلازل ال ...
- الاوقاف السورية تفتح صالات وخدمات المساجد لاستقبال المتضررين ...
- شاهد.. ابرز عناوين بانوراما انجازات الثورة الاسلامية
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الاول
- انجازات الثورة الاسلامية في الذكرى الـ44- الجزء الثاني
- قائد الجيش الايراني: الثورة الإسلامية اليوم تواجه عداء القوى ...
- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...
- المعماري المصري عبد الواحد الوكيل: المساجد هي روح العمارة ال ...
- الاحتلال يرفض طلب الأردن بشأن المسجد الاقصى


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - تحليل لمقال هويدا صالح -في كراهية خطابات الصهاينة العرب. يوسف زيدان وخطاب مغازلة الصهاينة-