أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حسين سويري - أقلامٌ مُستَغفَلةٌ














المزيد.....

أقلامٌ مُستَغفَلةٌ


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 5748 - 2018 / 1 / 5 - 01:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



جاء في الأثر: "عَجِبتُ لِمَنْ خَسِرَ دُنياهُ لُدنيا غَيره"، وبالفعل نحنُ نستغرب هذا الفعل، فهو عجيب، ولكن للأسف ثمةَ أُناس مستغفلون بإسم(الدين والوطن والواجب و....إلخ)، فيخدمون أشخاص لا علاقة لهم بهذه الأشياء، سوى أنهم جعلوها شعاراً لهم، وهم بذلك يكونون مصداقاً للمقولة أعلاه.
الكتابةُ فن ومسؤولية في نفس الوقت، وهي ذمة في عنق مَنْ تكفلها، ولذا فهو يحمل وزرها، ووزر مَنْ عمل بها، سواء في ذلك ناقل الأخبار أو مُطلق الأفكار، فناقل الأخبار لا بُدَّ لهُ من أن يكون موضوعياً دقيقاً، لا تأخذه الأهواء والإنتماءات، ومُطلق الأفكار لا بُدَّ لهُ من دليل علمي دقيق، وإلا فهو عابثٌ لاعب، يشتري لهو الحديثِ ليضل الناس ويستغفلهم.
ثمةَ مَنْ باعَ ذمتهُ وقلمهُ وقبض ثمن ذلك، وهذا الأمرُ وإن كان مُستهجناً، لكن لا غرابة فيه، فقد حدث وفق تبادل المصلحة، الذي تقرهُ بعض الفلسفات، القائمة على المصلحة الشخصية الذاتية الآنية، ولكنَّ المُستغرب ذلك القلم المُستغفل، الذي نَذر قلمهُ وفكرهُ لخدمةِ شعاراتٍ فارغة، وأُناسٍ إنتهازيين ووصوليين، وهو لا يكل ولا يملُ في الدفاع عنهم، ولو كلفهُ ذلك حياته!
تُرى كيف إستطاعوا أن يستغفلوه؟
لماذا آمن بهم؟ فاتبعهم كخروفٍ لا يعلم أن طريقهُ إلى الجزار؟
عزيزي القارئ، المصيبة إني أتكلم وأتسائل ليس حول شخصٍ عادي، بل أنا أتكلمُ عن كاتب! إنسان قرأ كثيراً، تجول في سياحة الكتبِ سنيناً، طوى من عمرهِ أعواماً يُطاردُ ضالتهُ، أفتكون ضالتهُ نصرُ الظالمين وخذل المظلومين؟! أفتكون ضالتهُ إتباع الساقطين القوادين من السفهاء والمجانين؟! فيكون بوقاً لهم، يُكشر أنيابهُ على الفقراء والمساكين، ويسلط قلمهُ ولسانهِ لنصرة الفاسقين؟!
أيّ ضالةٍ كان ينشدها هذا الكاتب المستغفل؟!
خسر بعض الكتاب أنفسهم بسبب كتاباتهم، وسجنوا وعذبوا وطوردوا، يخبرني الأستاذ(مؤيد عبد الزهرة) أنهُ طُرد من الأردن بأمر الملك الراحل(حسين بن طلال)، ومُنعَ من دخولها إلى يومنا هذا، بسبب مقالٍ كتبه، وكثير هي قصص الكتاب، لكن فرحتهم دائما وابداً يرونها في فرحة مظلومٍ إسترد حقه، وفي عين ضال أهدوه إلى دربه...
بقي شئ...
إن كُنت مضطراً لأن تخدمَ أحداً، فاخدم نفسك، فهي أولى بكَ من غيرك... فافهم
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي/ العراق






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دائرة السينما والمسرح تفقأ عيون!
- حزب شيزوفرينيا
- جعلتني برلمانياً!
- (عَير) في المناهج التربوية برعاية الأحزاب الإسلامية
- إلمن جاي
- جاكوزي عام برعاية أحزاب الإسلام
- قصتي ولبنى 2
- قصتي ولبنى 1
- إحتجاج
- قصيدة - زينه -
- كوردستان والإستفتاء: هل هو رغبةٌ أم إفتاء؟
- أُمُ عمارٍ ما زالت حيةٌ ترزق!
- دبابيس من حبر20
- مدينة الصدر تختنق
- كَلبٌ وحَكيم
- الوطن والانسان
- غابريل غارسيا يكتب ل عادل إمام
- حكمةُ حكيمٍ أم تدبيرُ زعيم
- عندما يَغدرُ الصاحب
- دماء الشهداء تُطالب بإلغاء الأستفتاء


المزيد.....




- إسرائيل تقصف برجا سكنيا في غزة.. وكتائب القسام تتوعد بضربة - ...
- توب 5.. تحديد عيد الفطر في السعودية.. وإسرائيل تغتال قياديا ...
- إسرائيل تقصف برجا سكنيا في غزة.. وكتائب القسام تتوعد بضربة - ...
- روسيا بصدد الاختبار الجوي لأقوى صاروخ عسكري
- نائبة الرئيس الأمريكي تتصل بالرئيس التونسي
- شعث: تصعيد إسرائيل بغزة والقدس يتطلب موقفا عمليا من الدول ال ...
- الأسطول الروسي يراقب تحركات سفينة الدوريات الفرنسية في البحر ...
- شاهد لحظة تسوية برج هنادي غرب مدينة غزة أرضا إثر قصف إسرائيل ...
- إسرائيل وحركة حماس وتصعيد دامٍ على خلفية المواجهات العنيفة ف ...
- مصر تتواصل مع إسرائيل للتهدئة وتشكيل لجنة عربية لمخاطبة دول ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حسين سويري - أقلامٌ مُستَغفَلةٌ