أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى انعام كجه جى طشارى















المزيد.....

كتب اثرت فى حياتى انعام كجه جى طشارى


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5742 - 2017 / 12 / 30 - 15:53
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


“نتجادل ونتشبث بالآراء ونفلسف الأوضاع ونوزع شهادات الوطنية والخيانة ونتفق ثم نختلف ثم نتعب ويصيبنا اليأس. اتفقنا عليه-اليأس- كهدف لنا طالما أن لا أمل يأتى من تلك البلاد”
اليس هذا هو حال كل عالمنا العربى واليوم نعيش الماساة يوما بعد الاخر نحيا من حول الموت حتى باتت مشاعرنا متبلدة واصبحنا نعيش المنفى داخل اوطاننا ونتمنى الرحيل حيث الامان ونسمات بعض الشجيرات الخضراء نراقبها من بعيد فى هدوء بعيدا عن الصخب تنها احى كاتباتى العربيات المفضلات مع الاسف قليلات هن فى عالمنا العربى المتمكنات من احرفهن وانعام واحدة منهن انها تحاصرنى بسؤال دائم متى الرحيل يكون امنا متى ننتهى من الذكرى متى نتعافى من كل هذا ؟متى؟
“اخذ الجزار سكينه الرفيعة الحادة, تلك المخصصة للعمليات الدقيقة, وحز بها القلب رافعا اياه باحتراس, من متكئه بين دجلة والفرات ودحرجه تحت برج ايفل وهو يقهقه زهوا بما اقترفت بداه..”
“كأن يدا دفعتها ففقدت توازنها وسقطت جالسة علي الكرسي .. هدأت فورة دمها وسار الخدر فيها كمن يتلقي حقنة بنج ، جرجرت تنورتها حول ركبتيها وخفضت رأسها بينما كانت روحها تحلق ، تكمم انفعالها وتجهد ألا تفضح عيناها الصعادات النارية التي انطلقت في صدرها ، عيب ، لا يجوز
عليها أن تتلملم وتحتفظ بوقار بنات الناس ، قطبت ما بين حاجبيها وزمت فمها وهمست :
“هي تنتبه إلى أن دخول الأحزاب كان يمسي كسبا .. ماذا كسبوا في نهاية المطاف ؟ وشايات وسجونا ومنافي وجلودا تتبدل وموتا زؤاما وبناء شامخا تحول إلة خرابة .
حتي النفوس صارت خرابة تلقي فيها النفايات حيت يتأخر الزبال عن موعده.”
“ترفع الثورات شهدائها وتخسف بخونتها ولا تبقى ولا تذر ثم تدور العجلة وتنقلب المرحلة فيصير الخائن شهيدا ويذهب الشهيد إلى طاحونة الصور”
إنعام كجه جى (و. 1952 م) هي صحفية و روائية عراقية ولدت في بغداد عام 1952 وفي جامعتها درست الصحافة. عملت في الصحافة والراديو العراقية قبل انتقالها إلى باريس لتكمل أطروحة الدكتوراة في جامعة السوربون. تشتغل حاليا مراسلة في باريس لجريدة الشرق الأوسط في لندن ومجلة "كل الأسرة" في الشارقة٬ الإمارات العربية المتحدة. نشرت إنعام كجه جي كتابا في السيرة بعنوان "لورنا" عن المراسلة البريطانية لورنا هيلز التي كانت متزوجة من النحات والرسام العراقي الرائد جواد سليم. كما نشرت كتابا بالفرنسية عن الأدب الذي كتبته العراقيات في سنوات المحنة والحروب. في عام 2004 أعدت وأخرجت فيلماً وثائقياً عن الدكتورة نزيهة الدليمي، أول امراة أصبحت وزيرة في بلد عربي، عام 1959. لها من الروايات "سواقي القلوب" (2005) و"الحفيدة الأميركية" (2008) التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2009 وصدرت بالإنجليزية والفرنسية والصينية.
"طِشّاري" (بكسر الطاء وتشديد الشين) هي مفردة تستخدم في العراق لتسمية ووصف طلقة الصيد التي تتوزع في عدة اتجاهات, وإذا وصفت جماعة نفسها بهذه الكلمة فهذا يعني بأنها "مُبعثرة". ويرمز بها العراقيون للتشتت والضياع. بهذا رواية "طِشّاري"، اسم على مسمى، حاولت الروائية "إنعام كجه جي" من خلالها أن تتناول كارثة الشتات العراقي٬ في العقود الأخيرة٬ من خلال سيرة طبيبة عملت في أرياف جنوب العراق في خمسينيات القرن العشرين وأبنائها الثلاثة الموزعين في ثلاث قارات٬ لاسيما ابنتها البكر التي أصبحت طبيبة أيضًا٬ وتعمل في المناطق النائية من كندا. وبمواجهة تمزق شمل العائلة يبتكر الحفيد إسكندر مقبرة الكترونية، جعل لها موقعًا خاصًا على شبكة الإنترنت، دفن فيها الموتى من العائلة حيث يتعذر جمعهم في مقبرة على الأرض، وخصص لكل فرد من أفراد السلالة المتفرقة في قارات العالم قبرًا خاصًا به.

مصادرى هى ما ألتقطه من أفواه النساء والرجال المتقدمين فى السن، وما تختزنه الذاكرة من صور وشخصيات وحوادث ومذاقات، إن ذاكرتى هى ثروتى، وهى نصيبى الأعظم من وطن ثرى يجتهد فى طرد أبنائه، ثم أن الخمسينيات ليست زمناً سحيقاً، أنا ابنتها وقد تربيت على الكثير من شواهدها.
- ماذا قصدتِ بفكرة المقبرة الإلكترونية التى أنشأها إسكندر فى "طشارى"؟
الإلكترونى هو رفيقنا الراهن الذى لا غنى لنا عنه، وقد طرأت المقبرة الإلكترونية على خيالى، لأننى وجدت العراقيين شعباً نشيطاً جداً فى هذا الميدان، إنهم يشمرون السواعد، من بغداد والبصرة والنجف والموصل وكركوك وأربيل، ومن منافيهم البعيدة فى أربعة أطراف العالم، لكى يعيدوا تشييد وطن يتسرب من بين الأصابع ويذهب مع الريح.

كل تاريخنا وصورنا ووثائقنا وأغنياتنا ومعاركنا وقصائد شعرائنا ونماذج آثارنا المنهوبة تحتشد اليوم على المواقع الإلكترونية مثل سلاح الأعزل، لا يملك سوى أن يفتش فى الأرشيفات وبطون الكتب ويطبع ويستنسخ ويصوّر ويبث لكى يقاوم الإلغاء، حتى المقابر القديمة نقلت من مواقعها ونبشت القبور لأسباب قيل إنها "صحية".

ومن نفد بجلده وجد نفسه محكوماً بأن يدفن فى تربة أجنبية، بعيداً عن أجداث أهله وأحبابه، ماذا تفعلين لو كنت محل إسكندر؟ إنه فتى يعيش وسط مهاجرين لا يقلقون على يومهم لكنهم لا يطمئنون على غدهم، إن فكرة الموت فى الغربة تؤرقهم. لذلك قرر أن يستغل مهارته الرقمية فى تأسيس مقبرة تهدئ من روعهم وتجمع عظام العائلات المبعثرة، فى فضاء افتراضى.

- هجرة "وردية" من العراق إلى فرنسا بسبب مضايقات المسلمين لها، ثم منحها معطيات روحية من المفترض جعلها تشعر بالطمأنينة مثل لقائها بـ"بابا الفاتيكان"، وبرغم ذلك شعرت بالغربة..هل بذلك أردتِ التأكيد على أن الشعور الوطنى .. أكبر من الشعور الدينى؟
إن "وردية"، بطلة روايتى، لم تهرب بسبب مضايقات المسلمين لها، بل لأن المناخ فى وطنها تلوث بالطائفية، وصارت اليد الطولى فيه للصوص والمجرمين، إن "طشّارى" المسلمين العراقيين لا يقل عن "طشّارى" المسيحيين فى بلاد الله الواسعة، لقد عاشت "وردية" ثمانين عاماً وعملت طبيبة فى الأرياف وكان أصدقاؤها من كل الأديان والطوائف.

هل تتصورين أن شخصية مثلها يمكن أن تكون أسعد فى الفاتيكان، مثلاً، عما كانت عليه فى مدينة الديوانية العراقية؟ الدين ملاذ للأرواح أما الوطن فهو الأرض التى نحب رائحتها واليد التى تصافح والقلب الذى يعشق واللسان الذى يعبّر والأغنية التى تطرب والشراكة التى تبنى إنسانيتنا مع أناس نفهم إشاراتهم ويفهموننا.

إنه الهوية التى يحملها كل واحد منذ الصرخة الأولى، فما بالك بـ"وردية" التى كانت طبيبة توليد شهدت الصرخات الأولى لآلاف المواليد فى بلدها؟

ترصدين فى روايتك التشتت الذى عانى منه العراقيون.. حتى بدا العراق وكأنه همًا يحمله أبناؤه.. فهل النهاية المفتوحة للرواية تؤكد أن الألم العراقى لا نهاية له؟

لكل شىء نهاية، فهل سيجىء الفرج فى فسحة حياتنا أم بعدها؟ أظن أننى ورفاقى الروائيين العراقيين نسابق الزمن لتسجيل صورة الوطن الذى كان، على أمل أن يهتدى إليه أبناؤنا وأحفادنا فيما بعد.

والعراق الحالى ليس هماً، لأن مفردة الهم تنطوى على العبء، وأنا أعتبره جرحى، بل جرحنا المشترك الذى لا نتبرأ منه لأننا ساهمنا فى حمل السكين وتوجيه الطعنات، ما فعله الاحتلال الأمريكى بنا لا يصل إلى فداحة ما ارتكبته جماعات منا فى حق وطن عريق، طيب ومعطاء، ربّانا وعلّمنا وداوانا وجعل منا أشخاصاً ندين له بكل ما حققناه.

- مشاعر الحنين للوطن هى التيمة الأساسية لشخصيات روايتك.. فهل هذه المشاعر خاصة بكِ تسربينها من خلال شخصياتك؟
الحنين مرض نفسى، وأزعم أننى لست مصابة به، وهو قد يهجم على المغتربين الجدد أما أنا فقد غادرت وطنى منذ خمسة وثلاثين عاماً، لقد مررت بأشكال الحنين وانتهيت منها وصفيت حساباتى مع الماضى وانصرفت لبناء حاضرى ومستقبل أبنائى.

لكن ما أكتب عنه هو مسألة حياة أو موت، وهو جريمة اقتلاع فئة أساسية من مكونات الشعب العراقى وتسهيل هجرتها ونكران أصالتها بحيث إن هناك من رجالات هذا الزمان من يسميها "جالية"، وكأن تلك الأرض لم تعد تحتمل إرثها التاريخى والحضارى الذى صنع أُسطورة بلاد ما بين النهرين.

الروائى ليس بعيدًا عن شخصيات روايته فهو يتأثر بهم بشكل أو بآخر.. إلى أى مدى تأثرت بشخصيات روايتك؟ وهل تركوا بداخلك مشاعر من الحزن أثناء كتابتها؟

فى فترة الكتابة تصبح الشخصيات أصدقاء وندامى ورفاق سهرات، هذا ما أُحاول أن أُقنع نفسى به لكن الحقيقة هى أن كلاً منهم هو أنا، وفى ذات كل كاتب شىء منى، وإذا كانت مصائرهم تبعث على الحزن فإنهم أسعدونى بحضورهم على شاشتى سعادة قصوى، وقد بادلتهم تلك السعادة بما حاولت إشاعته فى النص، أى فى يومياتهم، من مواقف طريفة ولو كانت من نوع النكتة السوداء.

- هل أفادك عملك كصحفية بشكل أو بآخر فى كتابة رواية "طشارى"؟
الصحافة هى معلمتى، ومنها خرجت بغنيمة الإيجاز والوضوح، كما أن العمل لعدة عقود فى مهنة تقوم على الالتقاء بمختلف أنماط البشر هو منجم من الأفكار والحكايات والشخصيات لأى كاتب، إن الصحافة هى عملى النهارى المعلن والرواية هى سرّى الليلى.

حوار مع الكاتبة اجرته صحيفة اليوم السابع المصرية






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتب اثرت فى حياتى رواية الافلام
- كتب اثرت فى حياتى بيت حافل بالمجانين
- كتب اثرت فى حياتى انى اتعافى ديفيد فوينكينوس
- كتب اثرت فى حياتى خطاب الى الرجل الصغير
- كتب اثرت فى حياتى تشارلز بوكوفسكى
- كتب اثرت فى حياتى كائن لاتحتمل خفته
- كتب اثرت فى حياتى لاتخبرى ماما تونى ماغواير
- كتب اثرت فى حياتى الاسكندرية مدينة الذكرى
- كتب اثرت فى حياتى العطر باتريك زوكسيند
- كتب اثرت فى حياتى هرمان هيسه
- كتب اثرت فى حياتى موجز تاريخ الفلسفة عالم صوفى جوستاين غاردر
- كتب اثرت فى حياتى يوم غائم فى البر الغربى المنسى قنديل
- كتب اثرت فى حياتى ارجوك اعتنى بامى كيونغ سوك شين
- كتب اثرت فى حياتى انت قلت
- كتب اثرت فى حياتى دستويفسكي
- كتب اثرت فى حياتى جورج اليوت الطاحونة على نهر الفلوس
- كتب اثرت فى حياتى اتشنوا اتشيبى
- كتب اثرت فى حياتى نادين جورديمر
- كتب اثرت فى حياتى بلزاك والخياطة الصينية ديه سيجى
- كتب اثرت فى حياتى السيدة دالاوى فرجينيا ولف


المزيد.....




- مصر.. حبس 3 متهمين باغتصاب فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة بال ...
- بعد خطف امرأة وقتلها.. وقفة احتجاجية في الكويت تنديدا بالعنف ...
- الزنجبيل: الجرعة الزائدة ضارّة لهؤلاء الأشخاص ..
- ثالث امرأة تشغل منصب رفيع.. السعودية تعين إيناس الشهوان سفير ...
- النساء أكثر عرضة للوفاة مبكرا بسبب الاستيقاظ الليلي
- احتجاجات في الكويت استنكاراً للعنف ضد النساء بعد مقتل شابة ...
- احتجاجات في الكويت استنكاراً للعنف ضد النساء بعد مقتل شابة ...
- تعرض امرأة للضرب في حافلة للركاب إثر تنبيهها راكبا لضرورة ار ...
- تظاهرة في الكويت تنديداً بالعنف ضد النساء بعد مقتل شابة
- علاج بسيط أثناء الحمل قد يحمي الأطفال من مشاكل الذاكرة في وق ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى انعام كجه جى طشارى