أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - تحذيرات وأمنية بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة














المزيد.....

تحذيرات وأمنية بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة


زكي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 5738 - 2017 / 12 / 25 - 10:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إحذروا معمّم يتحدث عن الله كثيرا، لأنّه مُرابٍ بإسمه. إحذروا معمّم يتحدث عن الحسين كثيرا، لأنه سارق لقوت الفقراء بإسمه. إحذروا معمّم يتحدث عن عدل علي كثيرا، لأنه يظلم الناس بإسمه. إحذروا معمّم يتحدث عن الرفق بالقوارير كثيرا، لأنّه يراودهنّ عن أنفسهنّ بإسم المتعة. إحذروا معمّم يتحدث باكيا عن الأيتام كثيرا، لأنّه أول من يسرق أموالهم. إحذروا معمّم يشتم يزيد كثيرا، لأنه سيكون يزيد آخر لو ظهر الحسين اليوم. إحذروا معمّم يتحدث عن آل البيت كثيرا، لأنّه ليس سوى جابي لأموال البسطاء بإسمهم. إحذروا معمّم يدّعي النصيحة كثيرا، لأنّه ربّ للضلال بإسمها. إحذروا معمّم يتحدث عن الإيمان كثيرا، لأنّه أكثر من جاحدٍ بإسمه. إحذروا معمّم يتحدث عن الأمانة كثيرا، لأنّه أكثر الناس خيانة بإسمها. إحذروا معمّما يتحدث عن الحرية كثيرا، لأنّه لا يريدكم الا أذّلاء بإسمها.

إحذروا إسلامي يتحدثّ عن النزاهة كثيرا، فهو ليس سوى سُفُول. إحذروا إسلامي يتحدث عن العراق كثيرا، فهو ليس سوى خائن له. إحذروا إسلامي يتحدث عن الإصلاح كثيرا، فهو ليس سوى فاسد. إحذروا إسلامي يتحدث عن محاربة الفساد كثيرا، فهو ليس سوى حيدر عبادي. إحذروا إسلامي يتحدث عن توفير الأمن كثيرا، فهو ليس سوى راع لميليشيا. إحذروا إسلامي يتحدث عن محاربة الرشوة كثيرا، فهو ليس سوى عبد فساد سوداني. إحذروا إسلامي يتحدث عن توفير الكهرباء كثيرا، فهو ليس سوى لص شهرستاني. إحذروا عن إسلامي يتحدث عن البطولة كثيرا، فهو ليس سوى نوري إسبايكري. إحذروا إسلامي يتحدث عن التعليم كثيرا، فهو ليس سوى إسم نكرة للأدب. إحذروا إسلامي يتحدثّ عن الصحّة كثيرا، فهو ليس الا شبيه لعديلة. إحذروا إسلامي يتحدث عن الزهد والتقشّف كثيرا، فهو ليس سوى عمّار وحكيم. إحذروا أنفسكم كثيرا كثيرا، لأنكم لستم سوى أصوات لبيع وطنكم وثرواته وكرامتكم ومستقبل أولادكم. إحذروا أنفسكم كثيرا كثيرا، لأنكم سبب تخلّف وجهل وأمّية أولادكم ومرضهم وضياعهم. إحذروا أنفسكم كثيرا كثيرا، لأنّكم من الشعوب النادرة الكارهة لأوطانها على مرّ التأريخ.

مع العذر لبالزاك أقول، حذار من معمّم وإسلامي يتحدثان عن الشرف كثيرا. وختاما أقول وبثقة، لا تحذروا معمّم وإسلاميّ يتحدثان عن إيران ولو قليلا، كونهما هنا صادقان وأمينان في ولائهما لها ولولي فقيهها وعلى الضد من مصالحكم ومصالح وطنكم.

لا أدري إن كانت جملة كل عام وشعبنا والعراق بخير ستغيّر شيئا من حال شعبنا ووطننا ونحن على أعتاب عام ميلادي جديد.. لكن لا يسعني الا أن أمنّي النفس بأن يعي شعبنا الحقيقة التي لا يريد رؤيتها ويعرف أنّ العمائم والإسلام السياسي هما كما قوى المحاصصة المجرمة الأخرى من أساطين دمار العراق.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قوت الفقراء خط أحمر
- حزب الدعوة يدعو الى الإرهاب
- تاهت طرق تحرير القدس بين عبّادان وكربلاء
- شهرزاد بين المعتمد العبادي وحيدر العبادي
- لا إنتصار على الفساد في ظل المحاصصة
- متى يشرعن البرلمان العراقي قانون تفخيذ الرضيعة والتمتع بها!؟
- سبل عرقنة العراق والحد من تفريسه أيها السيد تيلرسون
- لمَ الثقة بالصدر وتيّاره؟
- تصريح إيراني وقح وصمت عراقي ذليل
- إنهم يقتلون الشعب الكوردي .. أليس كذلك؟
- بغداد تحتضن حلف سنتو جديد
- فاطمة الزهراء على حدود كوردستان
- لا تنسي الجوع يا بغداد
- براءة الإمام الحسين من شيعته
- العبادي يتّهم المالكي بالتآمرعلى البلاد
- حزب الله وحزب الدعوة وداعش
- الكفيشي وقائده الضرورة يتقيئان فساداً وعمالة
- ليلة القبض على الشيطان
- الإسلاميون هم عملاء وخونة وبلا أخلاق وليس الشيوعيين والمدنيي ...
- سانت ليغو وسجائر بهمن الإيرانية


المزيد.....




- شاهد: مشروع علاجي لمركب شيّده مشردون جاهز للإبحار بعد ورشة ا ...
- شاهد: مشروع علاجي لمركب شيّده مشردون جاهز للإبحار بعد ورشة ا ...
- زعيم كوريا الشمالية: يجب الاستعداد للحوار والمواجهة مع أمريك ...
- بعد مطالب عون باستئناف التفاوض.. ما موقف لبنان من ترسيم الحد ...
- ألمانيا تتيح الدخول المشروط للقادمين من خارج الاتحاد الأوروب ...
- الإمارات العربية لا تستبعد رحلة فضائية أخرى لروادها بمركبة ر ...
- تفاؤل حذر بعد قمة بوتين - بايدن.. ما السبب؟
- صحيفة: ثمانيني إسباني يقتل زوجته بالمطرقة بدافع الغيرة
- الحصاد.. 2021/6/17
- أفغانستان.. تصعيد بين الحكومة وطالبان


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - تحذيرات وأمنية بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة