أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ساوي - الكنز الاسود .. و .. الامام المهدي














المزيد.....

الكنز الاسود .. و .. الامام المهدي


ماجد ساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5734 - 2017 / 12 / 21 - 18:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ذكرت الروايات الصحيحة عن المقام النبوي الشريف خبر قدوم رايات سود من قبل المشرق لا تقف الا في فلسطين فتجتاح الشرق الاوسط فاتحة كل ارض تمر بها , وذكرت روايات اخرى تفصيلا اكثر عن هذه الرايات واسمتها بكنز الطالقان وقال عنه الامام الباقر "ان لله كنزا بالطالقان اثنا عشر الفا " .

يجتاح هؤلاء الجنود المشرق ولا يتوقف سيرهم الا بابواب بيت المقدس , ويقتلون الناس قتلا ذريعا ً , ثم يكون الامر الذي وعد به الله ورسوله الا وهو خلافة الامام المهدي الذي ياخذون له البيعة ويقيمون له سلطانه وتكون عاصمة ملكه مدينة دمشق.

يبدا الامام المهدي حكمه بخوض حرب داخل الامة ضد الكافرين بالسنة النبوية ويقتل منهم الكثير في مختلف البقاع وتستمر هذه الحرب ثمانية اشهر , وبعدها يستتب الامر ويبسط الامام المهدي العدل في ربوع البلاد .

بعدها يخوض الامام المهدي معركة تحرير فلسطين من احتلال بني اسرائيل ويلتحم بقواته معهم على نهر الاردن وتنتهي الحرب بانتصاره عليهم وفتح بيت المقدس للمرة الثالثة , ودخوله بجيوشه مدينة القدس محررا ويتوجه الى المسجد الاقصى للصلاة فيه .

ولان الامام المهدي الان قد اصبح ذا سلطان مستقل ودولة حرة ولخسارة الامم الكافرة حليفتها اسرائيل , تبدا بحشد القوات وبناء الاحلاف ضده وتعاديه عداء شرسا .

يتوج الاعداء هذا العداء بحملة عسكرية ضده باثني عشر جيشا من مختلف الدول الكافرة لتغزوه في عقر داره في بلاد الشام , وتقع عندها الملحمة الكبرى التي ذكرت الروايات انها تستمر اربعة ايام تنتهي بانتصار ساحق للامام المهدي على القوات الغازية.

يستمر الامام المهدي بالتقدم بعدها دون أي مقاومة داخل بلاد العدو حتى يفتح مدينة رومية كبيرة على جانب البحر – لم تذكر الروايات اسمها – تفتح بالتكبير والتهليل , ويفرض شروطه على الاعداء الذين يمتثلون لامره ويدفعون الجزية لخزانته .

يتفرغ بعدها الامام المهدي لادارة الدولة العظمى الفتية التي تمتد من نهر جيحون في وسط اسيا الى جبال الاطلس في اقصى المغرب . وتزدهر الحضارة الاسلامية مرة اخرى وكانها بعثت من جديد , فينتشر العلم وتعم الفضيلة ويزداد الخير وتعيش الامة افضل فتراتها منذ قرون.

هذا ما اردت ان حدثكم عنه حول كنز الله الاسودو فترة الخليفة المهدي ولعلكم تتسائلون متى يحدث هذا وهل هو قريب او بعيد , فاقول بلا ريب ولا ادنى شك انه سيحدث خلال فترة وجيزة , وليس هذا رجما بالغيب بل بناءا على ادلة عندي لا استطيع الافصاح عنها.

كذلك لا اقدر ان ابوح بالمزيد من التفاصيل عن الفترة والاحداث التي ذكرنا لانها تعد من الاسرار العسكرية لاننا في زمن الحدوث , لكن بامكان المهتم بهذه الامور متابعة الاحداث ساعة بساعة على شاشات القنوات الاخبارية التي تعد بالعشرات والاستمتاع بالمشاهدة !!

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.atwebpages.com



#ماجد_ساوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول قضية الطفلة عهد التميمي - دعوة لاطلاق سراحها
- اهل السياسة ( 25 ) - دعوة لانهاء الحرب في اليمن بين الاطراف ...
- تهنئة لادارة صحيفة الحوار المتمدن .. بمناسبة الذكرى السادسة ...
- حل مقترح وبسيط - لموضوع القدس - المعلق في المفاوضات منذ سنوا ...
- قصيدة - معلقة الردف - .. -- هو الردف معشوق الرجال الذين َ--ي ...
- القدسُ .. تنادي .. .. .. قصيدة - طبول الحرب -
- اهل السياسة -24- حول القرار الامريكي الاخير
- اهل السياسة ( 23 ) - لقب جديد للسيد الرئيس بشارالاسد .. - ال ...
- بث ٌ .. مُباشر .. ( رسالة خاصة لامراة - خاصة جدا جدا _ 2 _ )
- اهل السياسة ( 22 ) - عن حادثة مسجد الروضة بسيناء - قراءة وتح ...
- أنا إنني أنا الملك
- بين السيدة .. والغلام !!
- اهل السياسة - ( 21 ) - في ذكرى استشهاد السيد الرئيس ياسر بن ...
- سر الاسرار الذي تنقله الاخبار
- متعة العالم الخاص في زمن وسائل التواصل
- صدور ديوان قلائد الجمان - غزليات شعرية في النجمات الشهيرات ح ...
- قلائد الجمان – غزليات شعرية في النجمات الشهيرات – منتهى الرم ...
- النظام الدولي المرتقب الجديد - رؤيةلبنيانه المنشود ومقترح لا ...
- تعليق على تقرير - الصلاة والطعام والجنس وحدائق المياه في مدي ...
- رد على مقالة - حجية الحديث - بصدد النقاش حول البخاري - للكات ...


المزيد.....




- أول تعليق من السعودية على الهجمات الإيرانية على كردستان العر ...
- أول تعليق من السعودية على الهجمات الإيرانية على كردستان العر ...
- روسيا تصادق الجمعة على ضم مناطق أوكرانية والولايات المتحدة ت ...
- نورد ستريم- الناتو يندد بـ-تخريب متعمد- وروسيا تتحدث عن -عمل ...
- موسكو ترد على اتهامها بالوقوف وراء ما تعرضت له أنابيب السيل ...
- الجيش الإسرائيلي يقتحم مدرسة في الخليل (فيديو)
- استطلاع: 59% من الديمقراطيين يعتقدون أن على بايدن الترشح لول ...
- الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الفرنسي في طهران
- كوريا الشمالية تطلق صاروخا غير محدد باتجاه بحر اليابان
- زاخاروفا: يجب أن تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بشنها هجما ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ساوي - الكنز الاسود .. و .. الامام المهدي