أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ساوي - اهل السياسة ( 22 ) - عن حادثة مسجد الروضة بسيناء - قراءة وتحليل ومناقشة ودعوة














المزيد.....

اهل السياسة ( 22 ) - عن حادثة مسجد الروضة بسيناء - قراءة وتحليل ومناقشة ودعوة


ماجد ساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5710 - 2017 / 11 / 26 - 18:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العارف بطبيعة الجماعات الدينية يعرف انه هناك في منظومة الاوامر داخل الجماعة هناك اشخاص يتولون اصدار الاوامر المعبرة عن ارادة الرب الذي تعبده الجماعة , أي التحدث بالنيابة عنه . وهنا في حالة الجماعة التي نفذت عملية القتل في مسجد الروضة في بلدة بئر ام العبد في شمال سيناء نعلم كلنا ان هناك من اصدر فتوى بتنفيذ هذه العملية ولعلها هيئة شرعية كما هي العادة .

هذه الهيئة الشرعية اولا وقعت في غلط فادح الا وهو استحلال دماء المصلين في هذا المسجد والجماعة التي لعلها تقاتل الجيش المصري النظامي , فانا استغرب من هكذا امر منها فهل هناك شك في عصمة دماء عمار هذا المسجد , وكلنا يعرف خطبة النبي عليه واله الصلاة والسلام المشهورة التي جاء فيها " لا ترجعو بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض " , والمصدر لهذه الفتوى باستحلال دماء هؤلاء المصلين وقع في غلط علمي شنيع لا يقع فيه – حقيقة – الا المبتدئون , مما يدل على افلاس هذه الجهة المصدرة للفتوى وشدة جهلها !!

هذه الجماعة استحلت دماء هؤلاء المصلين واباحت قتلهم وهم قوم ليسو مقاتلين لها , فلماذا وقعت عليهم هذه الفتيا , اقول والله اعلم انها نظرت اليهم كجزء من الشعب الذي يتبعه الجيش الذي تقاتله - اي الجيش النظامي المصري - وهم بالتالي اتباع لهذه الدولة – أي الدولة المصرية – وبالتالي فدمائهم حلال , فاقول رد على هذه الدعوى بان هؤلاء الناس ليسو من اتباع الدولة اتباعا كاملا أي انه ليست بينهم وبين الدولة بيعة وانما هي الجنسية والسكنى , فلا يكونون من الاتباع المناصرين وان اظهر بعضهم التاييد للجيش المصري في حربه مع الجماعة . فلا تحل دمائهم هنا للجماعة الا بمسوغ شرعي قوي كخروجهم للقتال مع الجيش ضد الجماعة فيكونون هنا مقاتلين من عداد العدو . اما والحال كما نعرف كلنا انهم مجرد مواطنين عاديين فلا حلية هنا بسفك دمائهم للجماعة وقتلهم وهو يصلون الجمعة واتعجب من رداءة المستوى لهذه الفتاوى.

اذكر هنا عدة امور ان الجماعة هذه تعاني من تردي المستوى العلمي لهيئة الافتاء فيها وهو عيب ارى انه منتشر في الكثير من الجماعات , وسببه هو ضعف الاليات العلمية داخل الجماعات نفسها التي تسمح بترقي ضعاف العلم وقليلي الفقه والوصول الى مناصب الافتاء فيها , ايضا السرية التي تحكم اغلب نشاطات هذه الجماعات تجعل من الصعب معرفة المستوى العلمي لمن يتقلدون مناصب الافتاء فنرى ان اغلبهم مجهولون ولا يتمتعون بتزكيات من اغلب الامة فضلا عن الجماعات المزاولة لانشطة الجهاد او ما يسمى في حال مسجدنا هذا بالارهاب !!
,
انا شخصيا اقول لاغلب الحركات الاسلامية المتواجدة على الساحة العربية والاسلامية , ان اتخاذ الدين وسيلة للوصول للحكم وان كان المطلب شريفا وهو تحكيم الشريعة ليس امرا حسنا , فانت حينما تؤسس مجموعة تجعلها تتخذ الدين اساسا لها فانت بالتالي تحكم لى من هم خارج هذه المجموعة بانهم لسيو من اهل هذا الدين وان ادعيت انهم مسلمون وليسو محاربين ودمائهم معصومة الا انك عند اول اختبار ستتصرف على هذا الاساس , وهو ماحدث في حال مفتي جماعتنا الارهابية هذه في حال حادثة مسجد الروضة العزيز , حيث لانهم ليسو – أي المصلين – من اعضاء الجماعة فهم اهداف مشروعة وهذا هو عين الجهل والحمق والغباء وكذلك العدوان والبغي والاثم وعدد ماشئت من صفات الذم .

اخيرا انا شخصيا ادعو كل الحركات الاسلامية التي تنادي وتقاتل لتحكيم الشريعة بتوجيه سهامها نحو الاعداء الحقيقيين لهذا المشروع المطلوب العادل الذي لا تختلف الامة في حقانيته , الا وهم اهل الحرب على الاسلام , الذين يريدون منا ان نترك ديننا وندخل في دينهم الذي يعبد الدنيا ويقدس المال ويدعو للفجور , لا ان توجه السهام الى عوام المسلمين وان وجدت بعض الدواعي الا انها لا تسوغ سفك دمائهم افالله الله باهل الاسلام باهل الاسلام ولا تكونوا اول من يقتلهم بعد عدوهم ,.

ولعل في هذه الحادثة اشارة الى ان بعض هذه الحركات الاسلامية ليست مؤهلة للحكم والرئاسة وتولي امور الناس والله اعلم حتى الان على الاقل .

ننوه الى امر مهم هنا في الختام :

هذه الحادثة لا نعلم حقيقة انها صادرة من احد الجماعات والحركات الناشطة على الساحات العربية والاسلامية , فربما انها عملية اجرامية من فعل ايدي خارجية تريد نشر ونصرة التهمة القائلة بان الاسلام دين الارهاب , فنحن حتى الان لا نعلم الفاعل والتحقيقات لعلها تكشف المستور بفضل جهود الامن المصري ان شاء الله .

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.atwebpages.com/



#ماجد_ساوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا إنني أنا الملك
- بين السيدة .. والغلام !!
- اهل السياسة - ( 21 ) - في ذكرى استشهاد السيد الرئيس ياسر بن ...
- سر الاسرار الذي تنقله الاخبار
- متعة العالم الخاص في زمن وسائل التواصل
- صدور ديوان قلائد الجمان - غزليات شعرية في النجمات الشهيرات ح ...
- قلائد الجمان – غزليات شعرية في النجمات الشهيرات – منتهى الرم ...
- النظام الدولي المرتقب الجديد - رؤيةلبنيانه المنشود ومقترح لا ...
- تعليق على تقرير - الصلاة والطعام والجنس وحدائق المياه في مدي ...
- رد على مقالة - حجية الحديث - بصدد النقاش حول البخاري - للكات ...
- ثقافتنا وتاريخنا (1) - في خلاف السنة والشيعة الشهير
- الاطروحة المثلية الحديثة - دفاع وايضاح وارشاد !!
- رسالة خاصة لامراة - خاصة جدا جدا -
- رد على مقالة - حرية الايمان وحرية التدين - للكاتب عباس علي ا ...
- ياذات العنب - سهير القيسي - (5)
- حول قضية حي السلم في بيروت ومهام الحكومات العربية نحو الفقرا ...
- بين الوزير العثماني سليمان باشا والامير الدريعي ابن مشهور ال ...
- ابق جسدك في حدود الصورة - سهير القيسي - 4 -
- مع قصيدة - الله ياكون جرى عند ميقوع للشاعر الفارس خلف الاذن ...
- حول - صليب - سهير القيسي !!


المزيد.....




- كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان تجري مناورات عسكري ...
- -غازبروم-: نحو 800 مليون متر مكعب من الغاز في أنابيب -السيل ...
- سلطات زابوروجيه تعلن ارتفاع عدد ضحايا القصف الأوكراني لقافلة ...
- Aurus الروسية تكشف عن تحفتها الجديدة لمحبي السيارات الفاخرة ...
- تدريبات المجندين الجدد الذين تم استدعاؤهم في إطار التعبئة ال ...
- وزيرة الخارجية الألمانية تعلق على طلب أوكرانيا الانضمام إلى ...
- الإمارات تدعو مواطنيها في كارولاينا الأمريكية إلى الحذر من إ ...
- خبيرة: نوع معين من الكربوهيدرات يحرق دهون البطن -بشكل فعال-! ...
- وكالة: كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا باتجاه بحر الياب ...
- روسيا تعدّل مروحيات -التمساح- الهجومية


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ساوي - اهل السياسة ( 22 ) - عن حادثة مسجد الروضة بسيناء - قراءة وتحليل ومناقشة ودعوة