أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مهند طلال الاخرس - القدس؛ عاصمة التفاؤل والأمل















المزيد.....

القدس؛ عاصمة التفاؤل والأمل


مهند طلال الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 5722 - 2017 / 12 / 9 - 20:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


القدس؛ عاصمة التفاؤل والأمل
كيف الحال؟
الحمدلله، بخير.
لا، لسنا بخير
لماذا هذا التشاؤم.
لا، ليس تشاؤما، بل هذا هو الواقع، وهذه هي اللغة الصالحة لوصفه.
لا، ليس هذا هو الواقع ولا تلك لغتنا، فحتى في اللغة يمكنك إستخدام المحسنات اللغوية واللفظية في الاجابة، كأن تقول مثلا؛ حالنا جيد، لكن ليس كما نريد، لكني أرى أننا نسير نحو الافضل في لملمة شتتات أنقاضنا أو ما تبقى منها، لكننا حتما سننهض، فنحن أمة لا تنكسر، نموت أو ننتصر.

نقول اننا بخير حتى لو كنا نحتضر، هذا ما نقوله عندما لا نريد لعب دور الميت أو المهزوم، وهذا متعارف عليه بأنه إستجماع للشجاعة، وهي ظاهرة لم تعرف إلا لدى البشر، ربما هذا ما نحاول فعله الان ..

يبتسم محاوري، يشتد أزره، تعلوا حاجبيه عقدة شديدة، تستفيق فيه كل معاني المروءة والكبرياء، يغادر نفسه اللوامة، يتوقف عن جلد الذات ....
أصبح يحدثني عن الأمل...

حدثني عن الامل والارادة والتصميم، وأخبرني بقصة أديسون صاحب الالف اختراع ومخترع المصباح الكهربائي، وكيف كان مرض أمه سبب إختراعه، وعن حجم التجارب الفاشلة التي خاضها قبل أن ينجح في إختراعه؛ لدرجة أنه خاض أكثر من 99 تجربة فاشلة وفي كل مرة عندما تفشل تجربة كان يقول “هذا عظيم .. لقد أثبتنا أن هذه أيضاً وسيلة غير ناجحة للوصول للاختراع الذي أحلم به”، فكان لا يطلق عليها تجارب فاشلة بل تجارب لم تنجح!، وعلى الرغم من عدم نجاحه في عدد كبير جداً من المرات إلا أن ذلك لم يدفعه لليأس بل استمر في المحاولة، وفعلاً في عام 1879 أنار مصباح إديسون لتشع الوجوه بهجةً بهذا الاختراع العظيم.

حدثني عن الثورة الفلسطينية وكيف نهضت من رماد النكبة الى جمرة المقاومة، حدثني عن ياسر عرفات وكيف تسلح بالارادة والامل بعد النكسة مباشرة، وكيف جاء الى اجتماع القيادة في دمشق في بدلته العسكرية وببندقيته القديمة وفي سيارة "الفوكس فايجن" المموهة بالطين، وكيف إستنكر رفاقه عليه هذه الهمة بعد الهزيمة الساحقة الماحقة في حرب 1967؛ وكيف فاجأهم ياسر عرفات برده؛ نحن لم نهزم،! بل هم الذين هزموا، وكيف خرج من إجتماعهم مباشرة في دورية الى الارض المحتلة بعد النكسة مباشرة، وعلى إثرها كانت الانطلاقة الثانية لفتح والثورة الفلسطينية.

حدثني عن ياسر عرفات وموقفه بعد الخروج من بيروت حين سأله الصحفي يوري أفنيري، الى أين أنت ذاهب الآن؟ وكيف أجاب ياسر عرفات وبدون تردد ، الى فلسطين....

حدثني عن الثورة الفلسطينية في حلها وترحالها، حدثني عن ايلول والاحراش، وعن بيروت وايار، وعن طرابلس والحصار، وعن المجازر وعن العواصم اللقيطة كيف اصبحت بدمنا "هوشي منه"، وكيف أصبحت بدولاراتهم وعاهراتهم "سايغون".

حدثني عن الانكسار والخنوع وأن لا شيء يكسرنا، حدثني كيف تنتقل البندقية من كتف الى كتف كما تنتقل من جيل الى جيل، حدثني عن الاسراء والمعراج وكيف أصبحت القدس عاصمة السماء ومدينة الانبياء.
حدثني وأفهمني ان الثائر هو المتفائل وهو قرين الامل.
حدثني عن أعظم الاسلحة التي تصيبنا في مقتل؛ حدثني عن داء اليأس والقنوط والاحباط.

داء اليأس والقنوط والإحباط النفسي، أو خلخلة النفسيّة، وإشعارها بالعجز المتناهي عن الصمود والثبات، وعدم قدرتها على تهديد أو مجابهة مصالح الأعداء؛ هو أكبر هدف ظلّ أعداء الامة يعملون على تحقيقه، حتى يجعلوا الأمّة لقمة سائغة يمكن ابتلاعها بكل سهولة . وذلك لأنّ الأمة مهما أُصِيبَت بالانكسار على المستوى العسكري الماديّ، فإنّها تظل قادرة على مقاومة الأعداء ومواجهتهم وإعمال الكرّ والفرّ في مقاومتهم، ما لم تُمْنَ بالإحباط النفسي واليأس الفكري والهزيمة المعنوية التي هي أشنع الهزائم التي يُصَاب بها فردٌ أو جماعة. إنّ هذه الهزيمة إذا أصابت أمة، أهلكتها ؛ وتصبح صالحة للتعرض لكل نوع من انواع المهانة والذل.

ولذلك بقيت هذه الامة دائما وبشكل يومي ومستمر وعلى مدار الساعة تحت مجهر الاعداء يرقبون معنوياتها وسلوكها وتطورها والذي ما يلبث أن ينهض حتى ينقضوا عليه رغبة في ثنيه وتثبيطه أو كسره في الصميم.

لقد ظلّ الأعداء يستهدفون الأمةَ في كل عصر في معنويتها؛ ذلك لأنهم يدركون تمام الادراك أن المعنويات هي أساس البنيان والعلوم والتقدم والنهضة وأساس سائر أنواع المعرفة التي توفر سبل المواجهة والصمود والانتصار، لذلك يسعون لخلخلة النفسيّة وتعريضها للقنوط والإحباط بل وأكثر من ذلك فهم يرغبون في إيصالنا لمرحلة الانكسار والتشظي .

فهم لم ولن يكتفوا بإنزال الهزيمة العسكرية والانكسار المادي على الأمة، وإنما ركّزوا عنايتَهم على إصابتها بالهزيمة الداخليّة التي تمسّ أعماقَ الضمير، و تجعله يشعر بالصدمة القاسية الأليمة؛ فإن نجحوا في تحقيق الانتصار العسكري، ولم ينجحوا في تحقيق الانتصار المعنوي، تأكّدوا أن انتصارهم قرين الانكسار في اي فرصة تسنح للأمة، وأنه انتصار مُوَقَّت سرعان ما يتحوّل انكسارًا. وهكذا كان ؛ وقد حدث أن مُنِيَت الأمة بالهزيمة العسكرية لنقص في الاستعداد والتعبئة، أو لحكمة ربانية؛ ولكنها عما قليل عادت فأحسنت الكرَّ، وكسبت المعركة في الجولة اللاحقة، فتلك سنة الحياة وسنة الله في خلقه "وتلك الايام نداولها بين الناس".

من الطبيعي أن تمر النفس الإنسانية بحالات شديدة التباين خلال مسيرتها في الحياة فبينما تشرق أحيانًا، ويملؤها الطموح، ويدفعها الأمل لتحقيق المعجزات، تداهمها أمواج اليأس والاحباط في أحيان أخرى، فتنهزم أمام المصائب والصعوبات والمخاوف .

ولعل الاحباط واليأس والقنوط من أخطر ما يهدد سلام النفس الإنسانية، ويقضي على مقدراتها ويشل إمكانياتها استسلامها للإحباط والهزيمة الداخلية واستشعارها ألا فائدة، وأن لا شيئًا مما فسد يمكن إصلاحه، وأن الأجدى وقد انسكب اللبن أن نعكف عليه باكين نادمين بدلاً من القيام والبحث عن حل.

ومن خطورة الشعور بالإحباط والهزيمة النفسية أنه يقضي على أي أمل للإصلاح، مع أن الأمل لا ينقطع ما بقيت هناك حياة، إلى جانب أنه ينطوي على راحة لا تخفى، فبدلاً من الكدّ في سبيل الخروج من الأزمة يكتفي المحبط بالعويل واعتبار نفسه شهيد المصيبة! ومن ثم يعزو كل فشل لاحق إلى مصيبته التي وقع فيها أو أوقع نفسه، ومن ثم أيضًا تُسلمه كل مصيبة وهزيمة إلى أختها أو أكبر منها!. وحينها يصح فيه المثل القائل:"كالهارب من تحت الدلف ليقع تحت المزراب".

الحرب النفسية أشد فتكا ودمارا من الأسلحة النووية لأنها تستهدف العقول والأعصاب والمعنويات، وإشاعة الاحباط وسرقة الأمل وما يحويه من مقومات النصر، وتحطيم الشعب والوطن والجبهة الداخلية بالجملة، وتفتيت الوحدة الوطنية في السلم والحرب على السواء، بقصد تخريب الوطن وتفتيت القضية وحرف البوصلة، وإستنزاف الطاقات عبر تناقضات ثانوية وابراز الخلافات الداخلية الكامنة في أي مجتمع او شعب أو أمة، وإسترجاع ما فيها من أحقاد وضغائن وتضخيم الذات الفردية "الأنا" لدى أصحاب الانفس المريضة وتغييب مفهوم الذات الجمعية"نحن".

الحرب النفسية تستخدم بشكل عام ضد الإنسان، ونفسيته، وعقله، للسيطرة على الإرادة، بهدف تطويعها وتضليلها وتدجينها وكسرها.
ويمكن تعريف الهزيمة النفسية بأنها: اليأس من إمكانية أي عمل إيجابي.
وأحسن وانجع ادوات الحرب النفسية واكثرها فعالية هي الاشاعة، وانجع أدوات الاشاعة؛ هي العناصر المضادة للثورة والامة، واصحاب الفكر الهدام، والتمنطقون والمتثاقفون والجاهلون، وأصحاب الادوار المشبوهة، والباحثين عن دور في خضم المعركة، وهم جميعا ما أصطلح على تسميتهم بالطابور الخامس.

إن بث مشاعر الإحباط والياس والقنوط كأحد أسلحة الحرب النفسية في أفراد المجتمع تأتي بسبل عدة، أهمها؛ عدم النجاح والفشل المتكرر في مواقف او معارك متعددة أو متتالية، وعدم القدرة على فعل ما يريد الفرد او المجتمع، كأن يبحث الفرد عن عمل ولا يجد ما يناسبه بعد عدة محاولات متتالية، أو يحبط نتيجة عدم التوصل لحلول للمشكلات التي يواجهها هو أو مجتمعه، وليس الفرد فقط من يقع بالإحباط واليأس، بل أحيانًا شعوب بأكملها تصل لحالة الإحباط.. فخروجها من مأزق ودخولها آخر، وسيرها من هزيمة صغرى لأخرى أكبر، وخروجها من نكبة لتقع في نكسة، يتسبب في توليد مشاعر الإحباط والقنوط واليأس. وهنا يأتي دور النخبة والطليعة في أي مجتمع وتحديدا حول دورهم في تحديد الاولويات في المواجهة والنضال وتحديد الاعداء والخصوم ومواجهة العناصر المضادة والتصدي لكل المظاهر السلبية وتعظيم المظاهر الايجابية والبعد عن المثبطات والمحبطات، ورسم خارطة النهوض النفسي(الداخلي) كي تمتلك الامة زمام السلوك المادي(الخارجي) وبشكل عام تحديد معالم الصراع وخوضه كرأس حربة وكمثال حر وصارخ على فهم المرحلة وأبعاد الصراع.

إن الحرب النفسية في أبسط صورها هي: إذا أردت أن تسحق شعبا او إنساناً بعينه، فأقنعه بأنه تافه، وإذا أردت أن تهزمه، فأقنعه بأنه ضعيف فاشل يحتاج الى حمايتك دائما، وإذا أردت أن تربكه، فأجعل المصائب تحاصره من كل جانب، بما فى ذلك تجنيد العملاء والجهلة لإثارة الفتن والبلبلة واشاعة الفوضى واثارة الخلافات المناطقية والقبلية والجهوية والاقليمية والطائفية بحجج وذرائع لا يقبلها عقل، ولا يقرها منطق سليم، ولا مبرر لها سوى انها من انتاج عملاء وسفهاء لا يحسبون للنتائج السيئة حسابا الا بعدما "أن يقع الفأس فى الرأس".

وفي كل الاحوال وعبر كل الازمان كانت القدس وستبقى؛ عاصمة للتفاؤل والامل، ووطن لكل شيء جميل.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القديسة فيرينا ابنة مصر أم الدنيا
- الكرامة
- وصايا صاحب الأرض؛ توفيق زياد
- قارع الأجراس
- الخير والشر؛ لقاء المستحيل
- زمن مفقود وأمل متشظي، كيف يموت الفلسطيني؟
- الجهل؛ أعظم الاسلحة الصامتة لحروب هادئة
- الايقونة والرمز ؛ جميلة بوحيرد نموذجا
- شرق غرب -ما بحرث الارض إلا عجولها-
- -الحياة جميلة يا صاحبي-
- لكل خائن حبيب
- الهوية المكان الوطن : فلسطين نموذجا
- النهج الثوري والبحث عن الذات
- اوجعني الرصاص، لكنه لم يهزمني بعد!
- الافتخار والخجل : الشاعر عزالدين المناصرة نموذجا
- حكاية أغنية وإثبات نظرية


المزيد.....




- بعد أنباء عن محادثات مع السعودية.. إيران تعلن دعمها للوساطة ...
- وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي بعد -إصابته على جبهة القتال- ...
- مصر.. وزير النقل المصري يكشف سبب استقالة رئيس هيئة السكك الح ...
- أطعمة محددة تساعد إضافتها إلى نظامك الغذائي في خفض ضغط الدم ...
- إقالة رئيس هيئة سكك حديد مصر بعد حادثين في أقل من شهر
- فلورنتينو بيريز: من هو -عراب دوري السوبر الأوروبي- الذي شغلت ...
- بماذا يؤمن أتباع -كنيسة الحشيش-؟
- إقالة رئيس هيئة سكك حديد مصر بعد حادثين في أقل من شهر
- مقتل رئيس تشاد على يد متمردين متمركزين على الحدود مع ليبيا
- موسكو تعلق على إمكانية عودة سفيرها إلى واشنطن


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مهند طلال الاخرس - القدس؛ عاصمة التفاؤل والأمل