أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - مهند طلال الاخرس - -الحياة جميلة يا صاحبي-














المزيد.....

-الحياة جميلة يا صاحبي-


مهند طلال الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 5680 - 2017 / 10 / 26 - 23:27
المحور: سيرة ذاتية
    


"" الحياة جميلة يا صاحبي""
ما ان وقعت على مسامعي هذه الجملة حتى إستفاقت بي ذكريات تنتمي الى سنوات مضت. بداية توقعتها جملة اعتراضية مقحمة في حوار صاخب حول الامل والحياة في مواجهة اليأس والقنوط والاحباط المستشري في أنفسنا كأنه صديق قديم لا نقوى على فراقه وكأنه من متلازمات الحياة.
وفي خضم مراجعتي لما إختزنته الذاكرة من أيام وأمكنة وأزمنة وحارات وحوارات حول مناسبة هذا القول "الحياة جميلة يا صاحبي"، حتى أضناني الرجوع الى زمان ولى وإنقضى ولم يبق منه إلا هذه المقولة التي ترسخت وإلتصقت بنا أكثر كلما ضاقت علينا الارض بما رحبت، وكلما إرتحل الامل الى غد يذهب ولا يعرف كيف يعود. لكنه ديدن الحر أن يبقى يحاكي طيف الامل إلى أن يقبض عليه، لكنه حتما لن يودعه.
بقيت هذه الجملة العنوان والتي كنت دائما أعتقد أنها تصلح عنوان قصيدة تسهم في خياراتي وحواراتي مع الآخرين، حتى اني لم أكف عن الاستشهاد بها منذ عقود، الى أن دخلت مرحلة من العمر بلغ فيها النضج مبلغه، فلم يعد لدي مسلمات، وأصبح سؤال السبب والمناسبة والكيفية والقدر والمقدار والمقام والمقال والجو العام السائد والمحيط والظروف والملابسات...،أصبحت كله أسئلة تداهمني مع أي معلومة أقرأ أو اسمع أو أرى، ولم يعد من اليسير أن تدخل وعائي الفكري والمعرفي أي معلومة ما لم تخضع لذلك التمحيص والتشييك.
ومع دخولنا عصر المعرفة الرقمية أصبح المجال أكثر يسرا للتمحيص بسبب كثافة المعلومات ويسرها على الشبكة العنكبوتية، وهو ما قادني الى الشفاء من كثير من الاسئلة وعلامات الاستفهام والتعجب والشك الذي يعتريني أمام كثير من المعلومات ولا سيما الدارج منها والمألوف.
وعودة على إحدى هذا الاستفسارات المطروحة في ذهني منذ سنين عدة :"الحياة جميلة يا صاحبي" هذه المقولة التي مسكت أول طرف خيطها في أزقة وحواري مخيم البقعة، حيث الطين الاحمر "اللاصة" تقبض على قدميك بإحكام يحاول غرسك فيه في صباحات يوم ممطر وأنت تجاهد في خطواتك بغية إزالتها من وحلها ومكمنها لإكمال خط سيرك تحت حبات المطر في طريقك للمدرسة، وما أن تصل باب المدرسة في صباحات ذلك اليوم الماطر والمليء بالوحل تبحث عن حفرة صغيرة تجمعت فيها مياه الامطار لتفرك فيها حذائك ذهابا وايابا عدة مرات بغية التخلص من الطين والوحل الذي التصق بها، طبعا لا يمكن اتمام هذه العملية دون أضرار جانبية كانت تتركز دائما في وصول الوحل الى أعلى الحذاء وحتى حدود أسفل البنطلون، فتتدخل الايدي لمسح الطين الذي لحق بالحدود عند أسفل البنطلون، فينتقل الوحل لليدين ، فتضطر لفركهما موضع فرك الرجلين حيث حفرة المياه والتي نسميها بركة، ثم ترفع رأسك متجها بيديك نحو سور المدرسة بالقرب من بابها لتستند الى الجدار في رواية ولتمسح ما علق على يديك من طين أحمر كالحناء.
عند تلك البقعة من الحائط الابيض والمعروف بآثار بصماتنا الطينية، ذلك الحائط حائط المدرسة هو نفسه حائط الذكريات، وهو نفس الحائط الذي كان يحتضن كل الشعارات الثورية التي شكلت بواكير وعينا النضالي، ذلك الحائط حيث نتمسح فيه ونتلمس منه الدفيء و الامل والمعرفة ونتنظف فيه مما علق بأصابعنا من طين ونسير في ظله في شمس يوم لاهب ونتكىء عليه إذا حاورنا صديقا ونستند الى جداره إن هجم الآخرون علينا، ذلك الحائط الذي عرفنا فضله مذ كنا صغارا وحافظنا على دوره بعد أن أصبحنا كبارا، على نفس ذلك الحائط تجد جملة خطت بعناية داخل باقة ورود مزروعة في خارطة فلسطين أو تخرج منها مكتوب عليها "الحياة جميلة يا صاحبي".






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لكل خائن حبيب
- الهوية المكان الوطن : فلسطين نموذجا
- النهج الثوري والبحث عن الذات
- اوجعني الرصاص، لكنه لم يهزمني بعد!
- الافتخار والخجل : الشاعر عزالدين المناصرة نموذجا
- حكاية أغنية وإثبات نظرية


المزيد.....




- العراق: هجمات صاروخية على قاعدتين لقوات أمريكية وتركية في أر ...
- العراق: هجمات صاروخية على قاعدتين لقوات أمريكية وتركية في أر ...
- -السائق البطل- أحمد شعبان: أعتز بسيارتي التي تدمرت
- الغرب يدعو روسيا لـ-وقف التصعيد- في أوكرانيا
- هجوم مطار أربيل نفّذ بطائرة مسيّرة بحسب وزارة داخلية إقليم ك ...
- اليونان وليبيا تناقشان مسألة ترسيم الحدود البحرية
- بايدن يعلن أن -الوقت حان لإنهاء أطول حرب لأميركا- في أفغانست ...
- اليونان وليبيا تناقشان مسألة ترسيم الحدود البحرية
- مصدر في شرطة عدن يفند ادعاءات مدير مديرية دار سعد بشأن حملات ...
- أفغانستان ـ بايدن يعلن سحب قوات بلاده من -أطول حرب خاضتها أم ...


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - مهند طلال الاخرس - -الحياة جميلة يا صاحبي-