أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - جامعة العهر والنفاق العربي ..!!














المزيد.....

جامعة العهر والنفاق العربي ..!!


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5712 - 2017 / 11 / 28 - 14:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا جدال في أن ما يسمى ب" الجامعة العربية " اصبحت أخطر مؤسسة على واقع شعوبنا وأمتنا العربية ومستقبلها القادم ، بعد أن كنا نرى فيها يوماً جامعة الخير والاصلاح ، خصوصاً بعد أن أصبحت تحت السيطرة القطرية - السعودية - التركية ، هذا المثلث الدنس المبني على الأسس الطائفية التي ضربت المبنى القومي الذي تأسست عليه الجامعة العربية والذي يهتم بقضايا الدول العربية ، ولكن بعد غياب مصر ، كقائدة للامة العربية ، ومعها سوريا والعراق عن الساحة العربية ، وتزعم الامارة القطرية لها انقلبت الامور رأساً على عقب ، فسادت الفوضى الخلاقة ، واشتعلت نيران الفتنة الطائفية المقيتة والبغيضة التي اججتها قطر ، التي تمتلك علاقات قوية مع المؤسسة الصهيونية والولايات المتحدة الامريكية ، وتصاعدت وتيرة التطرف والارهاب ونمت قوى الظلام الوهابية التكفيرية ، التي تدعمها مادياً ولوجستياً ، وغدت قطر والسعودية شريكات في تمرير وتنفيذ المخططات الامبريالية والاستعمارية في المنطقة . وأصبحت قطر بين ليلة وضحاها صاحبة الهندسة والتخطيط للسياسات والقرارات العربية ، وهكذا باتت الجامعة العربية عبارة عن مؤسسة للوكالة اليهودية وللبنتاغون ، لتنفيذ الأوامر العليا والمشاريع التآمرية الكبرى ، من خلال دولتي قطر والسعودية بالدرجة الاولى ، كما ذكرنا آنفاً ،

ان وجود مؤسسة وصلت درجة الانحطاط تدير شؤون العرب وقضايا الامة العربية هو عار كبير ، حتى اصبحت هذه الجامعة من أخطر المؤسسات التي تضرب آمال وتطلعات الشعوب العربية في الصميم ، وتعمل بل وتسعى جاهدة لابعاد وعزل كل بلد عربي يدافع عن قضايا أمتنا المصيرية ، وفي مقدمتها قضية فلسطين .

وما طرد القطر السوري الممانع والمقارم من الجامعة العربية ، ومنح مقعده للمعارضة السورية الا انذار شؤم وسابقة خطيرة لجميع الشعوب العربية ،

لقد تقاعست الجامعة العربية في الدفاع عن قضايا شعوبنا ، والتصدي لمشاريع التجزئة والتفتيت والفوضى الخلاقة العارمة ، كذلك فقدت مبرر وجودها وكينونتها ، واقترفت جرماً كبيراً لن يسامحها التاريخ أيا كانت الأسباب والمبررات ، بموقفها المتخاذل المتآمر والمتساوق مع المواقف الاسرائيلية ، الذي يمكن وصفه بعبارات أخرى سوى أنه نوع من أنواع العهر والبغي السياسي ، وذلك باعتبار حزب الله اللبناني تنظيماً " ارهابياً " تساوقاً مع محاولات الادارة الامريكية والاحتلال الاسرائيلي في شيطنة قوى المقاومة التي تنتصر لارادة شعوبها ، وهو قرار سافر ويشكل خدمة مجانية لامريكا وللاحتلال الاسرائيلي ، وشهادة براءة له على كل ممارساته وجرائمة التي لا تعد ولا تحصى ، التي ارتكبها بحق شعبنا الفبسطيني والامة العربية .

لا حاجة لمثل هذه الجامعة المتهالكة التي وصلت حد الاحتضار ،لانها لا تمت للعروبة بصلة ، بل تعتبر ختماً مطاطيا ً بايدي أمريكا واسرائيل وربيبتهما قطر والسعودية ، اللتين تتآمران على قضايا أمتنا وشعوبنا العربية .

فلتذهب جامعة العهر والنفاق السياسي ، وجامعة الذل والهوان ، جامعة الخضوع والخنوع ، جامعة كل ما يصدر عنها من قرارات سوى هراء في هراء ، بل خراء في خراء ، لتذهب هذه الجامعة الى الجحيم ، وكم هنالك ضرورة هامة الى انشاء حاضنة عربية جديدة ، تعكس وتعبر عن تطلعات وهموم ومصالح شعوبنا العربية ، وتدافع عن الامن القومي ، وتقف بوجه كل المشاريع والمؤامرات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وتكريس الاحتلال ، واشعال نار الفتن في جميع الاوطان العربية كي لا تقوم لها اي قائمة .

هذا هو البديل الحقيقي لما يسمى " الجامعة العربية " التي سقطت منذ زمن بعيد في احضان امريكا ، بالدعم القطري السعودي .



#شاكر_فريد_حسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الارهاب يضرب في العمق المصري ..!!
- تفجير مسجد - الروضة - في العريش عمل ارهابي مدان وموفوض ..!!
- عبد الحكيم مفيد ، اتدري كم نحبك ..؟؟
- ليس دفاعاً عن اميل حبيبي : من المستفيد من نبش التاريخ ..؟!
- فهيم أبو ركن عاشق الكلمة الجميلة الى حد العطش ..!!
- - صفقة القرن - مشروع سياسي امريكي لوأد الحقوق الفلسطينية ..! ...
- رحيل الاعلامي والقيادي والكاتب السياسي عبد الحكيم مفيد
- بغداد ترقص فرحاً وزهواً بانتصار الموصل ..!
- في ذكرى الوعد المشؤوم ..!
- الى أين يتجه الشرق الاوسط ..؟!
- غاليا أبو صلاح تكتب شعرها بنبيذ الروح ..!
- الصراع الفكري بين قوى الاستنارة والظلام ..!
- ماذا وراء تفجير النفق في غزة
- مع دراسة الباحث الفلسطيني سعيد مضيه
- في تاريخ العراق السياسي ..!!
- لماذا استعجلت الرحيل يا رزق ..!
- تحية حب وتقدير ووفاء للرفيق المناضل قدري أبو واصل ..!!
- آمال عواد رضوان شاعرة الرقة والجمال والانوثة وسحر الكلمات .. ...
- في احتجاب - الموقد الثقافي - ..!!
- الشاعرة العراقية وفاء عبد الرزاق تحاكي وجدانها ، وتغمس يراعه ...


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي السابق يكشف لـCNN عن السلاح النووي المح ...
- أزمة الودائع في لبنان: نائبة برلمانية تعتصم في مصرف للحصول ع ...
- الانتهاكات الجنسية: حالات اعتداء رجال دين في كنيسة انجلترا ع ...
- زيادة جديدة في أسعار الدولار.. العملة الأمريكية تقترب من 19. ...
- الكويت تعلن تشكيل حكومة جديدة.. وزيرا دفاع ونفط جديدين.. وإع ...
- أيقونات الأغنية المغاربية في عرض -- لا تحرروني سأحرر نفسي -- ...
- قالوا لكم عن الطمث
- واشنطن تتساءل: هل يخرج الرئيس الصيني أكثر قوة بعد مؤتمر حزبه ...
- بتكلفة 16 مليون دولار ومساحة 2300 متر.. الإمارات تفتتح أول م ...
- دبابات وأباتشي وطائرات بدون طيار.. شاهد أسلحة كوريا الجنوبية ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - جامعة العهر والنفاق العربي ..!!