أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نادية خلوف - سيّدة الخبز














المزيد.....

سيّدة الخبز


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 5684 - 2017 / 10 / 31 - 12:08
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


هي الأثنى التي سلّمها الالم مفاتيح القيادة في عصر الأمومة
إيزيس هي الأم المصرية الكبرى التي كانت تلّقب ب" خالقة كل نبت أخضر " و" سيدة الخبز " وإلى آخر ما هنالك من صفات ، وتماثيلها المقدسة كانت تملأ أرجاء الأمبراطورية الرومانية وفي حضنها وليد، وتقول الأسطورة: أنّها بعد أن اكتشفت القمح أعطتْ باقة منه لأوزوريس الذي قام بدوره بتعليم العالم زراعتها، فأبطل العادات القديمة في أرض مصر وعلّم الناس صناعة الأدوات الزراعية، واستعمالها كما علمهم الزراعة وأكل الخبز وشرب النبيذ، وبعد أن نشر الحضارة في مصر غادر إلى آسيا وبقيّة أنحاء العالم من أجل نشر الحضارة مستميلاً الناس باللين والمحبة والموسيقى ثم عاد إلى مصر ليحكمها بالعدل .
كان لأزوريس أخ اسمه "سيت ". كان سيت شريراً. قتل أخاه ووضعه في صندوق خشبي مغلق بإحكام ورماه في مياه النيل، استقر الصندوق على شواطئ كنعان أمام مدينة بيبلوس. أحاطت بالصندوق أغصان شجرة الطرفاء، فنمت بشكل غير مألوف بعد أن لا مسها التّابوت المقدّس ووضعته داخل جذعها ، ولما رآها ملك بيبيلوس أمر بقطع الجذع ليستعمله كعمود يزين قصره، ويدعم سقفه وفي الحال بدأ العمود يتضوع طيباً وذاع صيت العمود في الأصقاع إلى أن سمعت به إيزيس التي كانت في حالة حداد على زوجها تنكّرت في هيئة امرأة عادية بعد أن فهمت سرّ الشّجرة ودخلت كضيفة على الملكة عستارت وأصبحت مربية لابنها، ثم أعلنت عن نفسها واستعادت أوزوريس من الشّجرة.
ذهبت إيزيس مع تابوت زوجها إلى مصر وخبأته في مستنقعات الدلتا كي لا يعثر عليه أخوه الشرير سيت،لكنّ سيت يجد الصندوق. يفتحه ويمزّق جسد أخيه إلى أربعة عشر قطعة وزعها على كل أنحاء مصر، وبدأت مهمة إيزيس من جديد . جمعت كل القطع عدا أعضاء الذكورة.
نفخت إيزيس في القطع التي جمعتها. استعادت حبيبها أوزوريس من عالم الموتى، لكنه لم يقبل بالبقاء عل الأرض وهبط إلى العالم السفلي ليكون حاكماً وقاضياً في مملكة الموتى بينما يتابع ابنه حورس مقارعة عمه سيت ويستمر الصراع بين الخير والشّر

طقوس أوزوريس في جوهرها وشكلها تتشابه مع طقوس المزارعين السوريين ففي أوقات الحصاد. كان الحصادون يندبون الإله القتيل تحت أسنة مناجلهم ويرفعون أيديهم بالدعاء إلى إيزيس وهذه طقوس شعبية لكن الطقوس الرسمية كانت تقام في معابد المدن، وكان يقام عيدا لأوزوريس في نوفمبر " تشرين الثاني " تستمر طقوس الندب لأربعة أيام، يقوم الكهنة وجموع الندّابين بالضّرب على صدورهم ويبحثون عن أوزوريس ثم يعلنون عن عودة الإله إلى الحياة ،وطيلة أيام الطقوس ينصب في المكان تمثال لبقرة متشحةالسواد رمز للإلهة إيزيس
ومن أحد النصوص المصرية :
أخته هي من قدم له الرّعاية
دفعت عنه الأعداء جنبته حظه العاثر
دحرت خصومه بتمتمات السحر رتلتها شفتاها
وتحرك بها لسانها المجرب الذي لا تنتهي كلماته
إيزي صاحبة السلطان، وروح العدل حملت أخاها
بحثت عنه من غير كلل أو ملل
بدموع جارية طافت كل البلاد فما استراحت قبل لقياه
ظللت جسده بريشة ورفت فوقه بجناحها
نعم إيزيس هي التي شدت إزر أخيها
ونفخت في جلده المتلاشي العزيمة
إيزيس حملت بذوره في بطنها
وحملت بوارثه فأرضعته في مأمن
وقد عثر على أوراق بردي على النصوص التي كانت توجه الكهنة من أجل إخراج أسطورة أوزور.
وفي النصوص إشارة إلى أنّ إوزوريس هو الابن والأخ والزوج .
المصادر: لغز عشتار






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بلاد العشوائيات
- العدوان الصّامت، والصّائت
- لماذا تغيير التوقيت مهم للعقل
- العودة إلى الفردوس
- كفى معكرونة: لماذا سئم طالبو اللجوء في إيطاليا من حصصهم الغذ ...
- عن التنويم المغناطيسي
- - إنّ في قتلي حياتي-
- عن الحبّ، والغريزة
- نبحث عن دكتاتور جديد
- الحكمة في بلاد الرافدين
- عن الذّكريات
- عن الطّفولة
- عن الجمال
- انتهت أبشع حركة انتخابية في أوروبا
- القوّة- س-
- ماذا يحدث في كاتلونيا الآن؟
- الهروب إلى جزيرة القرود
- التشدّد القومي هو السّبب الأوّل للحروب
- شارع الحريّة-ابراهيم يوسف-
- الغزو المسلّح، والتّعفيش


المزيد.....




- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...
- الغارات الإسرائيلية تستهدف كل الشوارع التي تؤدي لمستشفى الشف ...


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نادية خلوف - سيّدة الخبز