أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الرد على مقال(ولكن في زمن محمد كان هذا الأمر مقبول وشائع. )















المزيد.....

الرد على مقال(ولكن في زمن محمد كان هذا الأمر مقبول وشائع. )


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5683 - 2017 / 10 / 30 - 20:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الرد على مقال(ولكن في زمن محمد كان هذا الأمر مقبول وشائع. )
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=577395
السلام عليكم:

اولا على الكاتب فارس الكيخوة عندما ينوي الرد على اي مقال عليه ان يضع عنوان ورابط المقال الذي ينوي الرد عليه ليتسنى للقارئ معرفة مضمون المقال الذي ينوي الرد عليه
فالمقال اساسا لايتحدث عن الاخلاقيات نعم الاخلاقيات لاتتغير ولكن ماعلاقة الجنس والزواج بالاخلاقيات وماعلاقة الحروب بالاخلاقيات الاخلقيات معروفة مايتحدث عنه المقال اولا الظواهر المجتمعية وهذه تتغير والاعراف والتقاليد وهذه ايضا تتغير وانظمة الحكم وهذه ايضا تتغير هذا ماتنا وله المقال ولم يتطرق الى الاخلاقيات
يتسائل الكاتب الكيخوة ويعتقد انه ماترسخ عبر الالاف القرون ممكن ان تنهييه اي او قرار منم الاسئلة التي يسألها
زواج القاصرات والأطفال في سن مبكرة جدا ،ولكن في زمن محمد ،كان هذا الأمر مقبول وشائع، فهل أنهى محمد هذا الظلم على القاصرات والأطفال ؟انه ظلم عندك وعندي ولكنه لم يكن ظلم لافي زمن محمد ولافي الازمان التي سبقتها.
وحتى تقنعنا انه ظلم عليك ان تقدم ادلة من زمن محمد وما قبله على ان زواج القاصرات والاطفال ظلم- اما بيع علينا انسانيات هاي ماتمشي معانا ولا على القارئ نريد ادلة تلطمني على حلقي وحلق الي خلفوني ان زواج القاصرات والاطفال كانت ظلم من زمن موسى الى زمن محمد,حتى انلصم وانجب
ويسأل الكاتب فارس الكيخوة:
الكعبة والحج والطواف حولها ورمي الأحجار .كانت في زمن محمد وكان الأمر مقبول وشائع. فهل أنهى محمد هذه العادات الوثنية ؟
لاتكلمني بما تعتقد هاي عندك انت الحج والطواف حولها عادات وثنية, بس عندنا نحن المسلمين شعائر وان كانت قبل محمد فان ابراهيم من سنها وسار عليه محمد وابراهيم قبل محمد بالالاف السنين فكيف وثنية؟

بسم الله الرحمن الرحيم:
وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29)
ويتسائل الكاتب فارس الكيخوة:
الغزوات والقتل والسطوات والسبي وبيع السبايا .كانت في زمن محمد وكان هذا الأمر مقبول وشائع.فهل أنهى محمد تلك الأفعال اللاأخلاقية ؟
قلت ان الحروب ليست من الاخلاق وبعدين كيف يستطع محمد ان ينهي الحروب وهي راسخة في المجتمعات البشرية قبله بملايين السنين وتجذرة ولها تبعاتها واليهودية لم تنهها ولا المسيحية, ليش حضرتك لاتسأل لماذا موسى لم ينهي الغزوات والقتل والسطوات والسبي وبيع السبايا ؟ولماذا المسيح لم ينهي لغزوات والقتل والسطوات والسبي وبيع السبايا ؟ وهؤلاء ايضا انبياء, وليش حضرتك مجلب بس محمد لماذا ولماذا؟ راح تقول لآنه اخر الانبياء مو اخر الانبياء ماشي على نهج من جاء قبله من انبياء؟

ويسأل الكاتب الكيخوة:
كان السب واللعن والدعاء في زمن محمد مقبول وشائع.فهل أنهى محمد تلك العادات الأثيمة ؟
نعم محمد ورب محمد انهى هذه العادات الاثيمة بقوله تعالى:
( وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ .
ولكن لن يغير الناس مادرجوا عليه لذا تجد اليوم من يشتم ومن يسب وفي موقع الحوار المتمدن والنماذج من هكذا نماذج في عصر الالفية الثالثة ماثلة للعيان في زمن لائحة حقوق الانسان - فلم تمنعهم هذه الائحة ولم تغير اخلاقهم- شاشو حضرتك ما اهتزت انسانيتك وما كتبت مقال تنتقد فيه التجاوز على الاخلاقيات - تارك تجاوز الاخلاقيات وتجاوز حقوق الانسان في مينمار وفي فلسطين وفي يوغسلافيا السابقة وفي جمهورية افريقيا الوسطى, وفي العراق (سجن ابي غريب, واغتصاب قاصر المحمودية وحرقها واهلها, ومجلب حضرتك ليش محمد؟
ويسأل الكاتب فارس:
كان العبيد وبيع العبيد في زمن محمد مقبول وشايع.فهل أنهى محمد ذلك ؟ ام صارت العبيد تجارة ما بعدها تجارة في زمن محمد ؟ ألم تصبح كأي بضاعة تباع وتشترى ؟وكم من عبيد وإماء كانوا لا يزالون في تركة محمد نفسه بعد وفاته ؟
عوفك من زمن محمد لانك تركت زمن موسى وتركت زمن عيسى وعوفك من كل هذه الازمنة, هل اعترضت على تجارة العبيد التي كان يمارسها الاوروبين في القرن التاسع عشر بعد وفاة محمد بقرون ولو قت متأخر جدا تقريبا حتى منتصف القرن التاسع عشر
هل تسألت متى حصل العبيد السود الافارقة على حقوقهم كبشر في اوروبا وفي امريكا رايحلي على زمن محمد؟
ويتسائل الكاتب فارس الكيخوة:
كان التعدد الديني من سمات المجتمع القريشي .وكان في زمن محمد وكان هذا الأمر مقبول وشائع...فهل قبل محمد بهذا التعدد ؟ ولماذا حطم أصنامهم وهو القائل لكم دينكم ولي ديني ؟ هل سألت نفسك اين كانت هذه السمة من سمات المجتمع القريشي عندما ظهر الاسلام ولماذا تخلوا عن هذه السمة وحاربوا محمد واتباعه بكل ما اوتوا من قوة اي سمة تسامح تتحدث عنها قابل القارئ غشيم حتى تمرر عليه هذه الاكذوبة والله شنوا اهل مكة متسامحين مع التعدد الديني, روح عبر هذه الاكاذيب على الغشمة ولااعتقد انه الان اكو غشمة.
ويتسائل الكاتب الكيخوة
التبني.كان في زمن محمد وكان هذا الأمر مقبول وشائع. فهل أبقى محمد على هذه العادة الاجتماعية الأخلاقية ؟ألم تأتي رضاعة الكبير من بعد إلغاء التبني ؟

نعم محمد الغى التبني ولكن استبدله بما هو افضل منه وهو كفالة الايتام,اما رضاعة الكبير , فما هي الا شبه وان فعلتها عائشة فلم يفعلها مسلموا اليوم,انت عليك بهذه الظاهرة هل يعمل بها المسلمين اليوم لاتكلي عائشة فنحن لانعبد عائشة ولاتكلي محمد فنحن لانعبد محمد.
ويسال الكاتب فارس:
رغم همجية الطبائع العربية البدوية ولكن كانوا يحترمون الأشهر الحرم ولا يهاجمون القوافل ولا يهاجمون ويقتلون اهلهم .. وكان هذا في زمن محمد وهو مقبول وشائع.فهل احترم محمد ذلك ؟
الايه ترد على ماتقول: او ماتدعي
( يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون )
اين هي القبائل المسلمة التي غزاها محمد؟
يقول الكيخوة:
الم يغزو قبائل مسالمة ,وهتك الأعراض ؟واصطفى لنفسه ما اصطفى ؟ حدد القبائل المسلمة التي تدعي ان محمد غزاها, اما تقلي خالد ,انا اريد القبائل المسلمة التي ادعيت ان محمد غزاها؟
نعم نحن نلهج باسم الله صباح مساء ومعه اسم محمد عليه افضل الصلاة والسلام, ولاتقارن بين جنكيز خان وبين محمد عليه افضل الصلاة والسلام فلاتوجد ديانة جينكازينية اما ادعائك ان امنة العرب تسير الى الوراء فاذا ادعاء لاصحة له فهناك بلاد تدين بالمسيحية وهي في ذيل الدول المتخلفة وهناك مسلمين علماء ومخترعين واعلام وهناك ملاين المسلمين حملة شهادات عليا التخلف هو تخلف الانظمة او سببه الانظمة وليس المجتمعات,نعم لم ينزل من السماء كتاب والسماءلاينزل منها الا المطر وبراز الحيوانات ومحمد عليه افضل السلام والتسلم لم يقل ان القرآن نزلا من السماء بقرطاس او كتاب بدفتين بل نزل على صدرة الشريف مشافهة يعني شفوي.فاقرأء مقالي بتمعن واعرف مضمومنه قبل ان تتشاطر وترد عليه, لاني لم اتحدث عن الاخلاق الاخلاق لاتتغير ولكن العادات والتقاليد والاعراف هي التي تتغير ولكن هناك من يلتزم بالاخلاق وهناك من لايلتزم بها والزواج لاعلاقة له بالاخلاق وللحرب قوانينها ولكل عصر قوانينه هاي الشغلة موبكيفك ولا على مزاجك
لكم التحية






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أقرأوا هذه ألايات لتعرفوا حقيقة دينكم.
- محاكة لمقال(التناقضات في حياة قثم بن عبد اللات )
- لااعرف حقيقة كيف يقراء البعض الخبر وكيف يفهمه .من عقله ام من ...
- الرد على سلسلة مقالات(لتغنموا بنات الاصفر)
- من يعتقد أن أله التوراة والانجيل غير أله القرآن,فهذه مشكلته ...
- قالوا::صاحب بالين كذاب,طيب اذا كان صاحب أكثر من بالين بماذا ...
- الرد على مقال,تحفيظ القرآن والعصا لمن عصى
- حكم مشاركة الكفار اعيادهم والتشبه بهم في المسيحية.
- يعتبر القرآن والسنة المحمدية مراجع أهل الإسلام الأساسية ,وما ...
- ( ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما ) الفهم ...
- التحرش سببه ارتفاع هرمون التسترون’ردا على مقال(الحجاب والتحر ...
- ما اكثر اوهام البشر,ردا على مقال(أوهام البشر – وهم الخلق )
- هذه المرة,ما زبطت مع داعش,طلعت آوت
- هذه المرة ماكو كلنا لاس فيغاس
- لايوجد في كتب الفقه الاسلامي اي اباحة لنكاح الميتة ولايوجد ا ...
- انفصال اقليم كُردستان العراق,امر متفق عليه محليا واقليميا ود ...
- لماذا التركيز على التاريخ الاسلامي الغابر
- هم قالوا,الاسلام فيه الغث والسمين,فهل عملت داعش بسمين الاسلا ...
- ما يهمنا ماتعقده المؤسسات الدولية الرسمية,ولايهمنا ماتعتقد س ...
- أمريكا شعبا وحكومة لايهمها الا موقف الاسلام الرسمي


المزيد.....




- من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم -الإسلام السياسي-
- الشريعة والحياة في رمضان- محمد النابلسي: الابتلاء مفهوم محاي ...
- الإفتاء المصرية تحدد قيمة زكاة الفطر لهذا العام
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- عادات شعبية في استقبال رمضان.. هكذا يعبر المسلمون عن ابتهاجه ...
- فيروس كورونا: المسلمون يستقبلون رمضان وسط الجائحة للمرة الثا ...
- باكستان تستدعي قوات -الرينجرز- بعد احتجاجات دامية للمتشددين ...
- الصالح يفتتح مشاريع تطويرية ويضع الحجر الأساس لأُخرى في سلفي ...
- إسرائيل تصدر قرارا بشأن صلاة الجمعة الأولى من رمضان في المسج ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الرد على مقال(ولكن في زمن محمد كان هذا الأمر مقبول وشائع. )