أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير عبد الرحيم اغا - حادثة طريق














المزيد.....

حادثة طريق


سمير عبد الرحيم اغا

الحوار المتمدن-العدد: 5635 - 2017 / 9 / 9 - 16:29
المحور: الادب والفن
    


حادثة طريق

في الطريق العام بين بغداد وديــــــــالى ونحن في السيارة مع زملائي باتجاه الجامعة ..رحت أتابع السيارات في الشارع المزدحم ..قلت : ربما يكون سائقنا متعبا ، وادعو أن يبعدنا عن شر الطريق .. رغم أنني اعرف ان سائقنا يكره التخلف عن اقرأنه في الشارع ، فجأة أوقفنا عم " خضير " السائق بسبب توقف حركة السير ، ما أسرع ما توقفنا ، سمعنا شيا يحدث .. يدوي .. صوت ارتطام ينشغل الكل بما يجري ... ليس الأمر بيدنا .. هناك موت ،رأيناه ( رأي العين ) لأول مرة في حياتي أرى حادثا إمامي وقع للتو .. الجرحى لازالوا موجودين .. مات أربعة وجرح عشرة ... ونحن قادمون على نفس الطريق ، وجدت جمعا هائلا من الفلاحين يحيط بسيارتين مقلوبتين .. وما كدنا نقف لنرى ما حدث ، حتى قال فلاح شاب مثلنا من تلقاء نفسه :
- أربعة ماتوا والباقين جرحى
مضيت تدفعني الرغبة والفاجعة وحب الاستطلاع .. لرؤية الحادث .. لأقول لزملائي ما رأيت ..قلت لهم بلهفة :
ـ رأيت سيارة مقلوبة على عقب وأخرى مقلوبة "مفعوصة" . الزجاج منثور على الأرض يملأ الطريق كحبات الماس الأبيض المبعثرة .. وجثث مغطاة بورق الجرائد ....... ينظر إلي الناس الواقفون مخافة أن اخطأ وادهسهم ، صيحات فزع اسمعها من بعيد ، ضابط المرور يعاين ليعرف من المسبب ...ليوقع الحادث... عليه يعاين ولا ادري متى جاء .... ؟ قبعة طفلة وردية راقدة على التراب البعيد لا يجرؤ احد أخذها أو لمسها ، الكل أصر على رؤية الحادث نظراتهم لا تخلو من الم .. تتقاطر النساء على الحادث تتردد ألسنتهن بالفاظ التجهم ، اسود الأفق في عيني بعد أن رمينا السائق بالحماقة والجنون... غادرنا المكان بغير سائقنا ويدهش كل من يعلم بالخبر أن سيارتنا هي سبب الحادث .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مندوب العبيدي ... بيدر شعرك ممتلى بك
- لاتتركوا النارنج وحيدا
- التشكيل الجمالي في اسلوب التقطيع (في مرآة الحرف )للشاعر اديب ...
- احب الرياضة
- وصايا الجامعة وحكاية ابي
- اوراق طالب جامعي
- آليات النشاط الادبي والثقافي في الجامعة
- البوم طالبة جامعية
- وصايا طالبة جامعية
- السينما والتشكيل الشعري
- عرش القصة بين ...سلطة النص المقروء والنص المسموع
- يوميات الهمر الامريكي
- كلمة ثناء
- التضاد اللوني في قصيدة - الغراب والحمامة -
- لقد حلق عاليا قراءة في مجموعة - سيرة ال .. هذا - مشتاق عبد ا ...
- الرواية في الشكل المعماري : دراسة في رواية - متاهة اخيرهم - ...
- كيف تكتب الرؤوس المقطوعة حكايتها : قراءة في رواية - حكايتي م ...
- ثقافة -الحديد - .. تغزو الجامعة
- اللياقة ... من يحتاجها ....؟
- جامعات عالمية... جامعة هارفرد


المزيد.....




- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان
- الموت يغيب فنان مصري شهير


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير عبد الرحيم اغا - حادثة طريق