أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البياتي - داعش .. لحظات الاحتضار الاخيرة














المزيد.....

داعش .. لحظات الاحتضار الاخيرة


جواد البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 5628 - 2017 / 9 / 2 - 16:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


داعش .. لحظات الاحتضار الاخيرة
جواد البياتي
لم يكن عود الثقاب الذي اشعل جسد محمد بو عزيزي هو الاول في الكون ، ليشعل بعده الجسد العربي ، فالحياة مليئة بالحمقى والموتورين والعصابيين ، مثلما هي مليئة بالظلم والقهر وسحق الانسان .
في تقرير اطلعت عليه قبل عدة سنوات ان اعداد حالات الانتحار تتزايد سنويا في اليابان ، اليابانيون ليسوا حمقى وما يقدمون عليه ليس جنون ، بل ان الترف المتناهي جعلهن يتطلعون لإكتشاف ما وراء الطبيعة البعيدة عن الوجود فوق الارض ، مع علمنا ان هذا البلد وشعبه هو الارقى والمتميز في كل شيء ، الشباب في هذا البلد راح يبحث عن عوالم جديدة لأكتشافها ، ولم تبق عوالم الاتصالات امر لم تضعه بين يدي الانسان فراح يسعى للغور في الغيبيات بحثا عن جديد في هذا الكون الواسع وعدم الاكتفاء بما هو في متناول اليد ، فعمد الى وضع نهاية لحياته كإحدى طرق الانتقال الى العالم الاخر وممارسة حياة شبابية في حياته البديلة الجديدة ، وحرق الجسد هو احدى الوسائل التي تطهره من آثامه في الحياة لينتقل نقيا الى عالمه الآخر . وكثيرة هي جرائم الانتحار حرقا بدوافع الشرف او غيره في الشرق العربي والاسلامي ، ولا زالت رائحة الشواء في اجساد الروهانكا تقبح بالعار وجه التاريخ دون ان يهتز ضمير الانسانية لا لشيء سوى انهم وجدوا انفسهم كباقي الخلق على مذهب معين ، هذا الحدث العادي جدا والذي فتح باب جهنم على العالم العربي – الاسلامي ، ولم ينج منه سوى من كان خلف اشعال جسد بو عزيزي ، وصار الملجأ لأول زعيم هارب من هذا الجحيم .
عشرات الالاف من الشهداء الابرياء من مختلف الاجناس والاعمار والاديان والمذاهب والاثنيات ومن كل البلدان المشمولة ببركات هذا الربيع العفن قد قدمت كضحايا مجانية لأشباع غرور مصالح دول الحقد التي اعدت ملفاتها القذرة لهذا اليوم الموعود فوزعت القتلة والارهابيين على دول ربيعها لتقتل لتسرق وتسبي وتمارس شريعة المتخلفين على خلق الله دماءا ودمارا وتشريدا وهتكا للعرض ، كما زرعت الخوف في نفوس البشر ، فضلا عن تبديد ثروات البلدان وشعوبها بين الانفاق على السلاح ومؤتمرات المؤامرات السياحية وتقييد ووضع ميزانيات الدول المبتلية تحت وطأة الديون الخارجية وفوائدها المتراكمة . وربما اخذ البعض هذه المزحة الكريهة مأخذ الجد لأخذ دور جهادي – سياسي في الدولة الاسلامية الجديدة ، ونسوا ان الشعوب لا يمكن ان تستبدل احذية حديثة بخفاف القرون المتهرئة
لقد تم امتصاص الهجمة البربرية ووحدت الشعوب صفوفها وصالت على من لا موثق لهم من اصحاب الرايات السود القبيحة ، فبهت الخاسرون من هول الصدمة ورفعوا راياتهم البيضاء وها نحن نسمع عن بعد وعن قرب شخير الاحتضار الاخير لهذا التنظيم الاخرق والذي بدأ على يدي قواتنا المسلحة العراقية بجميع صنوفها وقواتنا الامنية وحشدنا المقدس ، فتهاوت صروحهم وقلاعهم الواحدة تلو الاخرى بدءا من الارض العراقية وحتى جمهورية مالي في غرب افريقيا .
... الشعوب لا تقبل على ارضها الغرباء . الذين اراد بأهلهم سوءا .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السياسيون والملاذات غير الامنة
- التشظي والرذاذ
- الثورة وصنبور الدم
- المؤتمرلت السياسية
- الانظمة الوراثية الرثة
- العراقيون ، وامنيات العيد
- العلاج من جنس المرض
- العاصفة الترامبية ومشايخ المناديل الورقية
- قطر .. اللهم لا شماتة
- التوازن يبدأ من بغداد
- لا شيء يخلق من العدم
- الرئيس المثير للجدل وزيارته المثيرة للجدل
- المختطفون السبعة
- الاحزاب والانتخابات واشياء اخرى
- الجايجي ، ذاكرة الشارع البغدادي
- السابع من نيسان
- عندما يكون الزيف اخر الاسلحة
- واقع الصراع بين البرلمان والعبادي
- احتفالات التخرج في الجامعات
- الجبير في بغداد .. يَجبر ام يُجبر


المزيد.....




- روسيا توصي السفير الأمريكي لدى روسيا بالعودة إلى واشنطن للتش ...
- ا?ردن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأطول يافطة علم
- 5 رؤساء أمريكيين و5 استراتيجيات.. نظرة على تاريخ الحرب في أف ...
- مراسلنا: صافرات الإنذار تدوي في غلاف قطاع غزة
- Dell تطرح حاسبا أنيقا مجهزا بشاشات OLED
- تعرف على التعليمات الخاصة بالمعتمرين القادمين من الخارج لأدا ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...
- أكجمال مختوموفا في -بلا قيود- الاعتبار الأول هو مدى الخطورة ...
- شاهد: السوريون في محافظة إدلب يعتبرون أن شهر رمضان -أكثر هدو ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البياتي - داعش .. لحظات الاحتضار الاخيرة