أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - العراق وشعبه لا يضام !.. وسينتصر .















المزيد.....

العراق وشعبه لا يضام !.. وسينتصر .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 19:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق وشعبه لا يضام !.. وسينتصر .
ألاَ أَيُّـهَـا الـلَّـيْـلُ الـطَّـوِيْــلُ ألاَ انْـجَـلِــي
بِـصُـبْـحٍ، وَمَــا الإصْـبَـاحُ مـنِـكَ بِأَمْثَلِ .
ذكرتني أَبيات شعر لصاحب المعلقات وليل كموج البحر أرخى سدوله *** عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي فقلت له لمَّا تمطَّى بصلبه *** وأردف إعجازًا وناء بكلكلي ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي *** بصبح وما الإصباح منك بأمثلِ / للشاعر امرئ القيس.
الليل تجد كل التناقضات فيه..الشوق..والخوف..واللوعه..والفرحه..الي اين تأخذنا ايها الساكن..الدامس..؟!!
المغموم والمهموم والمظلوم يستطيل ليله ، والمسرور يستقصر ليله ، فليس عنده هم ولاغم يعكر صفوه !.
تذكرت هذه الأبيات وغيرها ، وما يقاسيه الناس من شظف العيش وقساوة الحياة وغياب الدولة ومؤسساتها لتعين الناس على كل ما يعانيه شعبنا خلال سنوات تسلط قوى الاسلام السياسي ، وما أَلحقوا من أَذا لهذه الملايين ..وتذكرت هذين البيتين من الشعبي :
أَباتْ مَهْمومْ وَأَصْبَحْ مُسْتِعِدْ للهَمْ
أَضْحَكْ مع الناسْ كاتِمْ لَوْعَتيِ بْصَدْري .
لقد طال ليل العراقيين !.. وكبرت مع هذا الليل الطويل المشاكل التي يعاني منها البلد الحزين !..
وهي كثيرة ولا تحصى !.. وعلى سبيل المثال ليس ما أنجبه ( نكاح الجهاد ) سيئ الصيت !.. فهؤلاء لا ذنب لهم في استباحة الأعراض والكرامات واهانة أدمية الحرائر من النساء العراقيات !.. لا ؟ .. انما مشكلتنا اليوم مع من يدعي بأنه عراقي أصيل ؟!.. ونسله يعود الى أصول عريقة ومعروفة النسب ، الذين يتسيدون على شعبنا !.. وهُمْ مَنْ أَفْقَرَ هذا الشعب ، وَسَرَقَ ثَرَواتِهِ وَأاسْتُبيحَت أرضه ، على أيديهم !.. نتيجة حماقاتهم وجهلهم في ادارة ألدولة !.. هُدِرَتْ دماء الألاف من الرجال والنساء والأطفال !.. وَرُمٍلَتْ النساء وَيُتٍمَتْ الأطفال وانتهكت الأعراض ، ودنست أرض الرافدين بقذارة ألارهاب من داعش والقاعدة وغيرهم !
فمن المسؤول عن تلك الجرائم ؟.. هل أطفال ( جهاد النكاح ) أو الحرائر التي أُنْتِهِكَتْ كرامتهم واستبيح عِرْضُهم بهمجية وسادية غاشمة ؟!
أَلَمْ يَكُنْ هؤلاء هُمْ ..سارقي البسمة من عيون الملايين .. والذين كانوا سببا في تشريدهم وتجْويعَهُمْ .. وأَمسوا حُفات عُرات ما أغتذوا خبز مَلًةٍ !
هل هناك من يجيب ؟.. أَجيبوني ؟!... ان كان عندكم رَبٌ تَعْبُدوه !.. وََدينٌ تتبعون قِيَمَهُ وأُصُولَهُ وتَعاليمه ؟!.. وهل المفاهيم والقيم والأعراف قد تغييرت ؟.. هل الضمائر قد ماتت ؟.. هل العقل البشري أصابه لَوْثاتٌ عقلية ؟.. أَو مَسَهُ شئ من الجنون ، وتحول البشر الى خيال المأتة ؟؟ .. أم أصبح الوعي سُبًةٌ وَعارٌ يُوشَم ُبِهِ هؤلاء ؟ .. أم أصبح الوعي بغيي كما يقول الجواهري الخالد في قصيدته الموسومة .. يوم الشهيد [ فالوعيُ بَغىٌ ، والتحرُّرُ سُبَّةٌ, والهَمْسُ جُرْمٌ ، والكلامُ حَرام. ومُدافِعٌ عما يَدينُ مُخرِّبٌ, ومطالِبٌ بحقوقِه هدّام. ] !
هل نحن في اللامعقول ؟ .. أم أصبحنا نَجْتَر الألم !... وما نعانيه من العلل والجروح !.. والقروح والندوب ؟...
أم نحن في الزمن الرديئ ؟ .. وكل من تلقاه يشكو لمن هذا الزمن ؟.. أو كما قال أحدهم :
[ كل من القاه يشكو دهره ... .. ليت شعري هذه الدنيا لمن! ] .
معانات الناس .. وبؤسهم وحرمانهم وشقائهم !.. أصبح ذلك كله سِمَةٌ مِنْ سِمات الحياة في هذا البلد الذبيح !... والعالم يتفرج علينا .. كيف نُنْحَرُ !.. وكيف يتم تدمير حاضرنا ومستقبلنا !.. من دون أن تتحرك هذه الضمائر التي تَغُطٌ في سُباتٍ عميق !.. في هذا العالم الفسيح !.. وضاقت على شعبنا الأرض بما رَحُبَتْ !.. وَاسْتَأْسَدَ علينا رَعاديدُ الأرض !!.. الذين خرجوا من جحورهم !.. وهم يَرْتَدونَ جُبَبِهِمْ وعَمائِمَهُمْ ويرَتلون تراتيلهم الشيطانية !؟.. لِيُبيحُوا قتلنا وتدمير وطننا وشعبنا !.. بل كل شئ فيه حياة !
والمفارقة هي .. أن السواد الأعظم من الناس مازال يغط في سباته العميق !بالرغم من خروج الأعداد الغفيرة تنادي بالكشف عن الفساد والفاسدين ، ولكن هذا لا يكفي !.. ولا يمكنه أن يردع هؤلاء السراق والفاسدين ، لايقافهم عن غييهم ونهجهم !
يا لسخرية القدر !.. الذي هيئ لهذه الأصنام النكرة الفرص !.. وقُيِضَ لهم بأن يتسلقوا وبطرق غير شرعية وغير شريفة !.. وفي الزمن الرديئ ويستولوا على السلطة في البلاد !؟.. ليحكمونا بأسم الله والقرأن وأهل البيت !.. وهم أبعد ما يكونوا عن هؤلاء .. ويرددوا القول ( صبرا ألَ ياسر !... موعدكم الجنة !؟ ) .
ولكنهم قد لا يُدْرِكُوا بأن الأرض ومن عليها من نِعَمْ الحياة !.. هي أَعظم وأسمى وأرفع من جنتهم التي يوهمون الناس بها !.. !.. وليسرقوا من الناس سعادتهم ورخائهم ، بل كل شئ جميل ، لتحقيق مأربهم في تخدير عقول الناس وشل تفكيرهم ، ولتحجيم وعيهم !.. ومعرفتهم بواقعهم المرير .
ولكن رغم كل هذا وذاك .. فلن أقول كما قال أحدهم :
[ أَنَسْتُ بوحدتي ولَزِمْتُ بيتي
وطاب الأنسُ لي ونَما السرورُ
وأدَّبَني الزمانُ فلا أبالي
هُجرت فلا أُزار ولا أزورُ ].
فأقول الحاضر والمستقبل رهن بنا وبجهدنا وبوعينا ، وبنشاطنا كشعب يمتلك أَلارادة والعزيمة والتصميم ، على مقارعة الظلم والظالمين والفاسدين ، الذي مازال يمتلك كل مقومات القدرة على النهوض من كبوته ، ويضطلع بمهماته ، لبناء الحاضر والمستقبل السعيد وأَلأَمن ، وبثقة وأقتدار .
يا أَبناء وبنات ثورة العشرين .. في الرميثة والرارنجية ، يا أَحفاد وثبة كانون وكاورباغي ، وأحفاد ثورة تموز وما تلاها من هبات وانتفاضات جبارة ، قوموا .. وحطموا القيود ، ودافعوا عن حقوقكم التي اغتصبها هؤلاء البغات ، واخرجوا لسوح الشرف والكفاخ في سوح التظاهر ، وطالبوا ببناء دولة المواطنة وبحقوقكم في العمل والخدمات والتعليم والصحة ، وبالأمن والسلام والتعايش بين الجميع ، والتصدي للفساد والفاسدين الذين بدؤوا يتساقطون الواحد تلو الأخر ، بالرغم من المحاولات البائسة للتغطية عليهم ، خوفا من أن تمتد الفضائح الى الحيتان الكبيرة ، التي هي أَساس البلاء والخراب والدمار !
شددوا مطالبكم بالكشف عن الفاسدين ، الذين سلموا ثلث مساحة العراق لداعش ، وبسببهم انتهكت الحرمات وقتلت النفوس البريئة ، وهدرت الأموال ، انَهُمْ هُمْ من أفقركم وأذلكم وجوعكم ، فلا تهنوا ولا تحزنوا فالنصر حليفكم ، بوحدتكم وصبركم واستبسالكم وبعزيمتكم ستنالون مرادكم وتنتصرون على سارِيقيكُمْ .
وبقوة هذه الجماهيرالعظيم التي تخرج للتعبير عن ارادتها في الحياة الحرة الكريمة ، ستزيح هذه الجماهير من طريقها ، هؤلاء الأوغاد والرعاع ، المُعَوٍقِين لعجلة الحياة وتطورها ، بحياة حرة .. رخية وسعيدة ، طالبوا وباصرار ، وبصوت هادر يزلول الأرض من تحت أقدام الفاشلين ، السعي لبناءعراق ديمقراطي علماني أتحادي حر ومستقل .
وكما قال الجواهري العظيم لهم :
سيُحاسَبون ، فان عَرتْهم سَكْتَةٌ من خيفةٍ فستنطِقُ الآثام
سيُنكِّسُ المتذبذبون رقابَهم حتى كأنّ رؤوسَهم أقدام .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
13/8/2017 م






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أما حان وقت البناء ... والنماء ؟
- نقد الدين .. أم نقد الفكر الديني ؟ الفصل الثاني
- نقد الدين .. أم نقد الفكر الديني ؟
- أما جاد بك الوجد ؟
- تساؤلات مشروعة أو ربما غير مشروعة !
- خاطرة المساء ..2017 م
- نعم لٍعَلْمانٍيَة ْ الدولة .. لا للدولة الدينية !
- نَعَمْ لِعَلْمانِيَةْ الدولة .. لا للدولة الدينية ! الجزء ال ...
- لا تجني من الشوك العنب 2017 م !
- بهرز !.. وقطع الماء عنها ؟
- حدث .. وتعليق !
- حوار ... مع الذات .
- الطريق غير سالك !..لتراكم المطبات والحواجز ؟!
- للفقراء والمعدمين رب يستغيثونه !؟
- علينا ان لا نفقد بوصلتنا
- الوطنية غير موجودة في بازار الساسة ؟
- قالت هلا توقفت قليلا ؟!
- اسامة النجيفي !.. مؤامرة الشواف !.. ( ثورة ؟! ) ؟
- الطائفة .. والطائفية .. ونظامنا السياسي الطائفي ؟!
- تحرير نينوى .. مدخل لتحرير العراق !


المزيد.....




- صافرات الإنذار تدوي وصواريخ تنفجر في سماء تل أبيب
- مدحت الزاهد يكتب “حكاية عرب 48 وسهرة مع اميل حبيبى”
- الأرصاد المصرية تحذر من طقس الأحد... الحرارة تصل إلى 41 درجة ...
- إعلام إسرائيلي: بعض صواريخ -حماس- أطلقت تجاه مطار بن غوريون ...
- شاهد.. نساء وأطفال ينزحون إلى مدرسة للأونروا مع استمرار الغا ...
- إثيوبيا تؤجل الانتخابات مرة أخرى
- أبو الغيط: العدوان الاسرائيلي على غزة والقدس عرى إسرائيل عال ...
- وزير الخارجية القطري يلتقي هنية في الدوحة
- الرئيس الأبخازي يصل دمشق الأحد في زيارة رسمية يلتقي خلالها ن ...
- قائد -فيلق القدس- الإيراني: على الفلسطينيين الاستعداد لتسلم ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - العراق وشعبه لا يضام !.. وسينتصر .