أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - حول سقوط دولة الخلافة الاسلامية البربرية في الموصل!














المزيد.....

حول سقوط دولة الخلافة الاسلامية البربرية في الموصل!


الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5574 - 2017 / 7 / 7 - 07:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حول سقوط دولة الخلافة الاسلامية البربرية في الموصل!
تقارب معركة الموصل نهايتها حيث يطبق الجيش العراقي والميليشيات المتحالفة معه الخناق حول منطقة صغيرة في قلب الموصل القديمة يحشر فيها بضعة عشرات من مقاتلي داعش الذين مازالوا يستخدمون السكان المدنيين دروعا بشرية.ان دحر داعش وطرده من الموصل اصبح مسألة منتهية على الارض.
بين حزبنا في بياناته السابقة حول معارك الموصل ان تخليص الجماهير في الموصل من داعش هو في مصلحة الجماهير ومسألة ايجابية. وهاهي الان النهاية تقترب مع سقوط الالاف من الضحايا واحداث دمار مهول في مدينة الموصل وعمليات تهجير فظيعة وخلق فوضى واستخدام ابشع انواع الاسلحة المحرمة والاجرام المنفلت على ضفتي الصراع. عانت جماهير الموصل معاناة كبيرة في هذه العمليات الحربية وهي اليوم تواجه وضعا خانقا وصعبا للغاية سواء من الناحية الامنية او خوفا من انتقام الميليشيات الطائفية التي تصاحب القوات الحكومية او المتغلغلة في صفوفها بهيئة شرطة اتحادية او مغاوير او مقاتلي جيش مهددة بشكل صريح وعلني المناطق السكنية وتقوم باعطاءها مهل زمنية لمغادرة مساكنها تحت طائلة القتل والتفجيرات والقتل الجماعي والانتقام.
ان انتهاء داعش وخروجها من الموصل يعني على الصعيد السياسي مسألة على جانب كبير من الاهمية تتلخص في القضاء على الجسد السياسي لهذه المنظمة اي على "دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام" وتنكيس راياتها الكالحة اللا انسانية وانسحاب ما تبقى من مقاتليها الى خارج الحدود او ابادة شراذمها في صحراء الجزيرة. ان داعش لم يعد لها وجود خارج اطار كونها منظمة سياسية اي دولة بحدود سياسية. ان هذه المسألة هي الاساس الذي يمنح التخلص من داعش اهمية سياسية بالغة. داعش لم يعد لها وجود حتى لو ظل مقاتليها مختبئين هنا وهناك.
وبهذا فان سقوط دولة الخلافة سيؤدي الى فتح الافاق الواسعة امام الجماهير لتتحرك من اجل مواجهة السلطة الطائفية الحاكمة نفسها حيث ازيلت داعش كعقبة كأداء بوجه هذا الصراع الاجتماعي والسياسي. ان سقوط دولة الخلافة وتنكيس كل اعلامها سيؤدي الى ارجاع الصراع الطبقي في المناطق التي تحررت من داعش ويصبح له اليد الطولى في الصراع الاجتماعي بعد حمامات الدم الطائفية التي سببها احتلال داعش للموصل والمجازر والويلات التي اعقبت ذلك الاحتلال. ويعطي زخما قويا للنضالات الجماهرية في المدن الجنوبية و الوسطى من اجل حقوقها من الخدمات الضرورية كالكهرباء و ماء الشرب و الصحة و التعليم و يفسح المجال لمواجهة الجماهير المتحررة الحكومة الطائفية- القومية الميليشياتية نحو بناء دولة علمانية متمدنة، مواجهات ذيقار و الديوانية و النجف و غريها ضد السلطة نماذجها.
الجماهير في الموصل والمناطق المحيطة بها تواجه اليوم واقعا مأساويا. فلا خدمات ولا كهرباء ولا ماء ولا مدارس ولا صحة ولا تعليم ولا امان ولا ابنية تعمل. الفوضى تعم كل شئ واخبار عن عمليات انتقام طائفية واسعة وتهديدات واسعة. الجماهير التي كانت مستعبدة من داعش الاجرامية سترجع الى مواجهة نفس السلطة الطائفية المشلولة نفسها التي سلمتهم الى داعش على طبق من ذهب قبل 3 سنوات. جماهير الموصل المتمدنة لن تنسى هذا ولن تقف مكتوفة اليد من هذه السلطة الطائفية العاجزة والمعدومة الافاق.
حزبنا وهو يحذر من احتمالات حدوث مأسٍ انسانية جديدة سببها استمرار المناوشات العسكرية، فانه يحذر ايضا من حالات انسانية سببها عمليات انتقامية جماعية محتملة من ميليشيات السلطة الطائفية بدأت من خلال حرق منازل و تهجير الاف العوائل او عمليات اعدام عشوائية لمن يشك في تعاونهم مع داعش. ان ذلك يؤكد على ان وضع جماهير الموصل مازال وضعا مقلقا وحرجا.
يدعو حزبنا فورا الى ارجاع كل الجماهير الى مساكنها ومناطقها وتوفير الحكومة للخدمات العلاجية والاغاثة وتأهيل المدارس والمعاهد والجامعات وتوفير الامان الكامل والخدمات العامة كالكهرباء والماء والصحة ومحاسبة وملاحقة كل من يتطاول على حياة الجماهير من ميليشيات طائفية وردعها عن القيام باي عمليات انتقامية ضد السكان العزل. ويدعو حزبنا الجماهير في هذه المناطق الى تشكيل المجالس الشعبية او الأداريات الذاتية و التدخل المباشر من قبلهم لادارة مناطقهم.
الامان والحرية والرفاه لجماهير الموصل وكل المناطق التي عانت من داعش الاجرامية!
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
6 تموز 2017






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ندين ونستنكر استهداف الاطفال من قبل الميليشيات في الموصل !
- بيان حول اجراء الأستفتاء في كردستان!!
- الاوضاع السياسية في العراق في ظل صراعات القوى العالمية والاق ...
- اختتام اعمال المؤتمر الرابع للحزب الشيوعي العمالي اليساري ال ...
- بيان الحزب بمناسبة الاول من ايار - عاش الاول من أيار يوم الع ...
- نداء الى الطبقة العاملة العراقية و كادحيها !!
- ندين بشدة الأعتداء الارهابي على مقر الحزب الشيوعي العراقي في ...
- بيان حول قضية الأستفتاء واستقلال كردستان
- بيان حول رفع علم كردستان في كركوك!
- نندد باطلاق النار على المتظاهريين في ساحة التحرير ببغداد!
- حول اضراب عمال محطة انتاج الطاقة الحرارية في واسط !
- نندد باعتقال قادة الحزب الشعوب الديمقراطي التركي!!
- تحريم الشرب في القانون هو محاولة بائسة لاسلمة المجتمع بعد ان ...
- نندد بالحملة اللأنسانية ضد النازحيين في مدينة كركوك
- حول معارك الموصل
- نحمل سلطة الميليشيات الدينية والقومية والاثنية والطائفية الم ...
- ثورة العراق من اجل المدنية والعلمانية هي ثورة المرأة من اجل ...
- بيان بصدد الانتصار المهم لنضال طلاب واساتذة جامعة المثنى!!
- -خبز- حرية - دولة مدنية - ثورة مدنية-
- بيان حول تفاقم الصراع الطائفي في بغداد وديالى وسلسلة تفجيرات ...


المزيد.....




- إسرائيل.. إغلاق مطار بن غوريون نتيجة الهجوم الصاروخي والإدار ...
- إسرائيل.. إغلاق مطار بن غوريون نتيجة الهجوم الصاروخي والإدار ...
- البيت الأبيض: إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها
- وكالة: سوريا تفرج عن أكثر من 400 موقوف قبيل الانتخابات
- تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون الإسرائيلي إثر ...
- موسكو تدعو الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى ضبط النفس وتجنب ...
- كاليفورنيا قد توسع نطاق حالة طوارئ الجفاف المفروضة مؤخرا
- الاتحاد الإفريقي: ما يفعله الجيش الإسرائيلي في غزة انتهاك لل ...
- بوتين يقدم قانون فسخ -السماء المفتوحة-
- مستوطنون إسرائيليون يهاجمون منازل الفلسطينيين في بلدة سنجل ش ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - حول سقوط دولة الخلافة الاسلامية البربرية في الموصل!