أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان محمد شناوة - تفجير المنارة الحدباء...














المزيد.....

تفجير المنارة الحدباء...


سلمان محمد شناوة

الحوار المتمدن-العدد: 5560 - 2017 / 6 / 23 - 16:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خلال الايام السابقة ...

بعد جريمة تفجير المنارة الحدباء ...
البعض اخذ يتباكي على الحدباء كاثر اسلامي مهم طوال 9 قرون لم يمس على اعتبار انه اثر بالغ الاهمية ...
والبعض الاخر اخذ بوصف هذا الحادث بلا اهمية واخذ يقارنها بدم الشهداء قائلا ان قطرة من دم الشهيد يساوي اكبر من كل الابنية الاتي تهدمت ومنها المنارة الحدباء ...
نقول ليس هناك مقارنه حتى نقارن ...
وليس هذا مكان تنافس فيه , حتى نتنافس عليه ...
كل الابنية مهمة حتى لو كانت كوخ صغير تعمد تنظيم داعش على تفجيره وازالته ..
وبنفس الوقت كل الدماء العراقية عزيزة ..خصوصا تلك التي تبذل نفسها رخيصة للوطن وحماية الوطن ..ونحن بلا شك بدون الجنود المباركين في القوات المسلحة او الحشد الشعبي لن يكون لنا اي امان في بيوتنا الان ننعم بالأمن والحرية ..
ولكننا نقول كفوا عن بعضكم ..فانتم لستم اعداء انما شركاء في وطن كبير ..كبر كل تضحيات ابناء القوات المسلحة ودمائهم الطاهرة , وكذلك بعمق كل التاريخ ..التاريخ الذي ترك لنا المنارة الحدباء لا تمس منذ 9 قرون تقريبا , وكل الاثار العظيمة والتي دمرها داعش بلمحة مجهولة من الزمان ..
المنارة الحدباء ليست مجرد حجارة بحيث ان هدمت وكأن لم يكن هناك شيء ذا اهمية ..فهل كان ضريح الحسين او الامام علي او العباس او ضريح العسكري في سامراء مجرد حجارة ... وهل كانت الكعبة وهي اشرف بيت عند المسلمين مجرد حجارة ...
لا ليست مجرد حجارة ..حتى بيت اقل الناس شأن في العراق ليس مجرد حجارة و بسطة اقل تاجر صغير في الاسواق ليست مجرد قطع من الاخشاب او الحديد المهم ..كل هذا الذي قلناه هي قيمة الانسان وكل رموزه ..فضريح الامام علي او الحسين او العباس او العسكري في سامراء ..هي رموز ومعاني كبيرة تعطي لنا قيمة للحياة وبدونهم نحن نتوه لا قيمة لنا في ديننا او دنيانا ويختفى كل هدف لحياتنا ..كل الشرفاء سوف نجدهم يقدمون دماءهم رخيصة للدفاع عن هذه الحجارة اذا اردتم ان تسموها حجارة ...
كذلك كل ما وجد على ارض العراق من اثار لمدن سابقة مثل اور او اورك او نينوى او اريدو ..هذه المدن يتم المحافظة عليها بالنفس والنفيس وفي دول اخرى نجدهم يكرسون جهدهم لحماية هذه الاثار وحمايتها والدفاع عنها شاهدت ذلك في الاردن حيث يتم حماية الاثار بصورة تجعله قريب من المقدس وهي ليست مقدس , لانهم يعلمون ان هذه الاثار بالإضافة لقيمتها التاريخية والتي لا تقدر بثمن فهي مصدر اقتصادي مهم يجلب لهم الكثير من العملة الصعبة والتي يحتاجونها في تنمية البلاد والعباد , وتضاف قيمتها الى ميزانية احيانا تنؤء بحمل المصرفات والمدفوعات والتي يحتار بها كيف تسدد ..وهي ايضا ليست مجرد تكون حجارة ..
الحدباء هي اثر كبير اسلامي منذ 9 قروان لم يمسوه حتى اكثر الجماعات اجرامية والتي مرت بالمنطقة ولكن داعش فعل ..وهي بكل تأكيد ليست مجرد حجارة , لان كل ابنائنا المقاتلون في الموصل الان مستعدون لدفع دمائهم للمحافظة على هذه الحجارة ان تمس , ويفعلون المستحيل حتى لا يمسها فعل الدمار ..
فما فائدة الوطن بدون انسان , وماهو الانسان الا مجموعة ما يملك من حجارة تشكل بيته او شارعه او مقدساته ..بدون هذه الاشياء يكون الانسان بلا تاريخ بلا هدف بلا معني ...وحين تنتهي الحرب وسوف تنتهي ان شاء الله ...سوف يعود الانسان اي انسان الى بيته يرمم بيته او مجتمعه او مسجده من هذه الحجارة ..حتى يقيم لنفسه معنى وهدف ورمز قابل للاستمرار بهذه الحياة ...
وهناك دول عظيمة اليوم , ظهرت للوجود من لا شيء من امريكا والتي لم يكن احد يعلم بها قبل 500 عام , انظروا كيف تفعل انتشرت بكل بقاع الارض تشتري وتسرق وتنهب كل اثار العالم , وتحضرها الى امريكا وتنشئ القاعات ومتحف الاثار والفنون , تريد ان تحلق بركب الحضارة , وتبنى الاماكن من حجارة حتى تقيم لنفسها تاريخا وحضارة .
اعجبني احدهم حين قال ان دول وليدة لا قيمة لها مثل قطر ..على استعداء على شراء هذه المنارة ب 100 مليار دولار واكثر حتى تثبت ان لها تاريخ عريق ..وهي مجرد حجارة برايكم ..
اذن كم تعتقدون ان دول اخرى لا قيمة لها كم سوف تدفع لشراء , ( ضريح الامام علي او الحسين اوالعباس ..وهي مجرد حجارة ايضا ...اعتقد ان لا يوجد ثمن يمكن يقيم هذه المقدسات لدينا ...
اجل لا يوجد اي ثمن يقيم لنا او يقدر لنا اي مكان هو عبارة عن رمز روحي او تاريخي او حضاري , لان قيمة الحضارة بقيمة هذه الحجارة ...






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا تريد السعودية من امريكا ...
- هل المسيحي كافر ..
- حين يصبح المسجد مشكلة وليس هو الحل ..
- اردوغان وحلم السلطنة ..
- المرأة في عيدها ...
- الكل يكره ميريل ستريب ...
- افراح شوقي ... وطن اخر سقط
- التانغو الاخير في باريس , جنون وابداع ...
- مراقبة المسلمين في امريكا ..
- ترامب ... حلم الرجل الابيض
- خطيئة الشرق الاوسط
- بالتأكيد الفلوجة سوف تتحرر ..
- كيف تشكل الشرق الاوسط ...
- ما يحدث في العراق هل هو بداية الفوضى ..
- زها حديد ... مبدعة أخرى ترحل
- عزلة المسلمين في أوربا .. والبحث عن الهوية ...
- الغضب العربي من عقيدة اوباما ...
- السعودية وأيران ...
- العراقية في عيدها ...
- أزمة التيار المدني


المزيد.....




- رئيس مولدوفا الأسبق: السفير الأمريكي يدير بلادنا
- العنف في غزة: الجيش الإسرائيلي يكثف غاراته على القطاع وسط تق ...
- كتائب الشهيد أبو علي مصطفى تستهدف موقع فجه العسكري شرق جحر ا ...
- المــقاومــة تطلق رشقات صاروخية متتالية ومكثفة صوب عسقلان وا ...
- المقاومة تدك عسقلان وأسدود وبئر السبع و”سديروت” بـ50 صاروخاً ...
- رشقات صاروخية ضخمة ومتواصلة من قطاع غزة نحو الأراضي الفلسطين ...
- كتائب القسام تعلن قصف عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ50 ...
- اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي الأحد حول الوضع في غزة
- حرب في شوارع إسرائيل.. نتنياهو فقد السيطرة؟
- بيل غيتس يهنئ محمد بن زايد هاتفيا بعيد الفطر المبارك


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان محمد شناوة - تفجير المنارة الحدباء...