أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بين العَلَمُ والشارب فقد العربي ذاته .














المزيد.....

بين العَلَمُ والشارب فقد العربي ذاته .


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 5551 - 2017 / 6 / 14 - 12:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



مروان صباح / العراقيون منذ إحتلال الأمريكي الإيراني معاً لبلادهم ، تحوّل العلم الأبيض، الأكثر حضوراً وشهرةً بين رايات متعددة ، بالطبع ، للقصّة بداية ، كما هو حال جميع القصص ، فبإحتلال ودخول الأمريكان للعراق ، رفعوا العراقيون العلم الأبيض من أجل تجنب الموت ، وعندما يسيطر تنظيم القاعدة على بعض المناطق أو تنظيم داعش ، لاحقاً ، سرعان ما يظهر العلم الأبيض ، لبضعة ايّام ، وعندما تعود حكومة بغداد المتحالفة مع الحشد الشيعي إلى المشهد ، تتكاثر تلك الخِرقات البيضاء بين السكان ، فنذ سقوط الخلافة العثمانية ، وهذه الظاهرة ، أقصد ظاهرة الأعلام ، تتصدر المسرح السياسي والجماهيري معاً ، نعم ، مع كل إنقلاب عسكري ، دموي ، أو أبيض ، حريري ، في الوطن العربي ، يتغير العلم حسب ، أيدولوجية الحزب أو القومية .

يُذكرنا مشهد اليوم ، بسايكولوجيات فرضتها الشوارب في الماضي ، عندما جاء عبدالناصر إلى الحُكم ، كان يحف شاربهُ إلى مستوى ضعيف ، كأنه خط صغير ، فأصبحت شوارب الجماهير في حينها ، خطوط صغيرة ، حتى لو كانت ، لا تليق بوجوه الكثير ، لكن سطوة التقليد شملت الأغلبية ، وعندما رحل الرجل وظهر نجم صدام حسين ، بشاربه الكثيف ، وأصبح ، الشخصية الأكثر فاعلة في الجغرافيا العربية ، على الفور، الجماهير تبنت الشنب العريض ، فأصبح القصير والنحيف ومن يخاف الخروج ليلاً ، بسب قط الحي ، يربي شارب كثيف ، نزولاً عند شارب صدام ، وكنا نستطيع بسهولة معرفة العربي من أي بلد متخرج ، فقط ، من شاربه .

ومنذ ذاك اليوم ، الذي دخل به بول بريمر العراق ، الحاكم الإداري ، تداخلت مفاعيل حال الازدواج ، وبالتالي ، أسقط ما تبقى من الشخصية العربية ، بالفعل ، سقطت جميع الشوارب ، وبدأت الناس تتخلى عن شواربها ، كما تخلت عن فلسطين والعراق والسودان والأندلس ،من قبل ، وأيضاً ، نجوى فؤاد ، كونها إحدى معالم السياحة العربية ، التى ذهبت بسبب عوامل الطّبيعة ، كما ذهبَ ويذِهب كل شيء ، فالطبيعة لا تقبل الفراغ ، وبناء على ما يجري ، وكوني صاحب رأي لا أكثر ، هو ، مجرد إقتراح ، كي يضمن العربي السلامة في الحالات القادمة ، لأنه ، لا يعرف ما يُخبئ له المستقبل ، المفترض ، من اليوم وصاعداً ، إضافة رسّم ، يوضع في وسَط العلم الأبيض ، ساقان مرفوعتان إلى الأعلى ، من أجل أن تكتمل الهزيمة ، ونُعلن جميعنا ، بأننا نتساوى سياساً على صدر سياسي واحد ، فبظهور بول بريمر ، أفقدنا التميز بين خريجين مصر والعراق . والسلام
كاتب عربي



#مروان_صباح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحالف المفكر وراعي البقر، والتحكم بشعوب العالم
- القوة الفكرية مقابل النارية
- نصيحة من كاتب عربي إلى الملك محمد السادس
- الدولة الفلسطينية بين التجميد والتحجيم
- الضحية والنجاة
- لماذا إبراهيم دون الآخرين .
- مروان صباح / ابو محمود الصباح ، صلاح خلف ، محمود درويش ، ابو ...
- الهتيف والسحيج والعريف
- حذف الأصل لصالح الصدى .
- هي والمرآة
- مراجعة سياسات الاخوان المسلمين في مصر
- بين الأدنى والأعظم ، حروب يقودها الإنسان ضد الحقيقة والمعرفة
- التعليم والغذاء
- إدارة ترامب منذ اللحظة الأولى تكشف عن كسلها الذهني .
- أشباه مانديلا وجيفارا
- الشيخ كشك وعادل إمام
- مقارنة بين مغنيات الماضي والحاضر
- الصحفي والطوبرجي والمقاتل
- أسباب تراجع الهيمنة الأمريكية على العالم
- القرن الأفريقي ، الصومال نموذج مبكّر ودائم التجدد .


المزيد.....




- الإمارات تصدر بيانا عن عملية جنين: ندعو إسرائيل إلى خفض التص ...
- واشنطن تعلن السيطرة على خوادم موقع -هايف- للقرصنة
- الخارجية الألمانية: دعم أوكرانيا لا يجعل ألمانيا طرفا في الن ...
- اتحاد غرب آسيا يجدد الثقة بالأمير علي بن الحسين في رئاسة الل ...
- ألمانيا تتعاون مع أمريكا في تفكيك شبكة -للفديات الإلكترونية- ...
- الجيش الأمريكي يعلن توجيه ضربة للجماعات الإرهابية في الصومال ...
- -حماس-: رد المقاومة قادم وبما يوازي حجم جريمة جنين
- تقرير: عباس أبلغ أحد كبار مساعدي بايدن باستعداده للقاء نتنيا ...
- مراسلنا: نظام كييف يستهدف دونيتسك وضواحيها بـ288 صاروخا وقذي ...
- البنتاغون: القوات الأوكرانية ستعاني من صعوبة استخدام دبابات ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بين العَلَمُ والشارب فقد العربي ذاته .