أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بين الأدنى والأعظم ، حروب يقودها الإنسان ضد الحقيقة والمعرفة














المزيد.....

بين الأدنى والأعظم ، حروب يقودها الإنسان ضد الحقيقة والمعرفة


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 5457 - 2017 / 3 / 11 - 01:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين الأدنى والأعظم ، حروب يقودها الإنسان ضد الحقيقة والمعرفة .

خاطرة مروان صباح / حسب الثابت الذي لا يقبل التغير ، فإن آدم أعطى ولم يأخذ من أحد ، في المقابل ، الجميع اخذوا الحياة من آدم ، بشكل توارثي ، ونقلوها دون انقطاع ، وإذا المرء استسلم ، إلى معادلة اخذوا ولم يُعطىَ ، فأن ذاك اليوم ، قادم لا محالة ، سيكون هناك شخص ، سيأخذ ممن اعطاهم آدم ولن يعطي أحد ، أي أنها ، نهاية الإنتاج البشري ، ويبقى السؤال المحيّر ، هل سيكون ذات صيت ذائع مثل أدم ، روبما ، وكما يجهل الإنسان سر الحياة فهو يجهل سر الموت ، لهذا ، لو كان الإنسان على معرفة وإدراك لمعنى الحياة والموت ، ما كان أقدم على قتل الأخر ، لكن الجهل بالشيء ، يجعل كل شيء مباح ، وإلى الآن ، رغم إدعاء البشرية ، المعرفة ، فهناك علماء ومنهم عالم الألماني ، صرح ذات يوم ، بأن كل ما اكتشفه الإنسان على هذه الأرض لا يتجاوز 5% ، وربما أقل ، فكيف حال الإنسان ، مع سبعة سموات والكواكب والنجوم وغيرها ، أو بالأحرى ، وهو الأهم ، معرفة ذاته ، وقد يكون الالتباس عند الكثير واقع ، لمفهوم اكتشاف القمر ، فالإنسان كل ما توصل إليه ، ليس سوى سطحه ، تماماً ، كما هو الحال ، مع شخص هبط بمظلة على سطح عمارة ويجهل ما في داخلها .

هناك فارق كبير بين المعلومة والمعرفة ، وايضاً ، هناك اختلاف بين الاكتشاف للموجودات وبين صناعة الأشياء من العدم ، وإذا كان مصير الإنسان إلى التراب ، فأن الإنسان قد نبت منها ، لكن ، يبقى السؤال كيف تحول هذا النبت إلى حياة ، بفضل الماء ، على الأرجح ، وكيف يعود لها ، بعد فقدانه الحياة ، هل بسبب انقطاع الماء ، يصبح ميتًَ ، لكن ، ليس تماماً ، فهنا الموت ، غير مكتمل ، لأن الموت ، سيكون فقط ، عن حياة الدنيا ، أشبه بالصمت ، بعد ثرثرة طويلة ، أي أن ، انقطاع الماء ، يميت الجسد ويوقف الثرثرة ، فقط ، أما الحقيقة ، تبقى سر وعصية على التفكيك ، تماماً ، كما هو سر الحياة ، ولو أن الإنسان على معرفة ودراية بهذه الأسرار ، كان استطاع حل أعقد مشكلة واجهها منذ وجوده ، وتمكن الذهاب بارادته إلى الموت ، من أجل اكتشاف ما وراء ، حياة الدنيا ، ومن ثم عاد إليها أو على أقل ، أصبح القرار قراره ، أين يرغب البقاء ، لكن ، سرية الوجود ، تجعله يقف عند باب الموت ، منكسر أمام المجهول ، وهنا المجهول ، ليس سوى دلالة على أن الموت ، يقتصر على الحياة الدنيا ، أي أن ، ما بعد الموت ، يوجد إستمرارية .

هذه المعادلة تدلنا ، أين الكفة ترجح ، للانكسار أمام المجهول أو السعادة عند المعرفة ، وإذا ما قسنا ، حجم معرفة الإنسان للحياة والأرض والبحار والسموات وما بينهما ولنفسه، يتفوق الانكسار ، بالطبع ، بسبب حالة الحروب التى تقودها معظم البشرية ضد الحقيقة والمعرفة ، لأن ، تاريخ البشري العدواني ، للمعرفة ، أشار للإنسان خلاصة، لم يكترث بمضمونها، عندما قال الهدد للإنسان بصراحة ، لقد ، أحطتُ بما لا تُحط به ، وأيضاً الغراب ، أعطى الإنسان درس في كيفية مواراة الميت ، يعني الخلاصة أو الدرس الأبلغ ، هو ، تعليم الإنسان الأدب مع من هو أدنى من أجل استيعاب لما هو أعظم ، تماماً ، كما هي، حبة صغيرة من الحبوب ، تُزرع في أعلى أو وسط الجبل ، فتشق الجبل وتنّبتُ ، رغم جبروته . والسلام
كاتب عربي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعليم والغذاء
- إدارة ترامب منذ اللحظة الأولى تكشف عن كسلها الذهني .
- أشباه مانديلا وجيفارا
- الشيخ كشك وعادل إمام
- مقارنة بين مغنيات الماضي والحاضر
- الصحفي والطوبرجي والمقاتل
- أسباب تراجع الهيمنة الأمريكية على العالم
- القرن الأفريقي ، الصومال نموذج مبكّر ودائم التجدد .
- الدولتين بين الاحتمال والمستحيل ، مخرجات مؤتمر فتح من السادس ...
- مائة عام من الفشل والافشال ، جغرافيا مسموح استباحتها .
- استبدال قطرة النفط بحبة الذرة ، انتقال من مرحلة الاستخراج وا ...
- فرز محور الشر ، بين نوايا الأمريكية الحسنة والنوايا السيئة.
- لبنان على حاله ، رئيس الجمهورية والحكومة ، خيبة اللبنانيين و ...
- أمة المال والاقتصاد ، نقص في البشر وفائض في المال
- عودة بوتين من برلين للثأر من واشنطن
- مصير الرأسمالية والليبراليين مقابل اشباه الرأسمالية ومصائرهم ...
- روسيا تقف على عتبة إعادة المشروع النهضوي ، دون بطاقة مرور .
- ثنائية عرفات ودرويش
- الدولة الوطنية ، أمام تحديات المشاريع الإقليمية والدولية
- تحديات الدولة الوطنية أمام مشاريع إقليمية ودولية


المزيد.....




- مظاهرات حاشدة لآلاف الجزائريين المطالبين بالإفراج عن معتقلي ...
- طهران تحدد هوية المتهم بانفجار منشأة نطنز النووية وتشير إلى ...
- مباشر- نشرة خاصة: مراسم ملكية وعسكرية مهيبة في قصر ويندسور ل ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- -صائدة البمبان- السودانية تخرج للشارع مرة أخرى
- الجناح المحافظ الألماني في مواجهة صراع داخلي على المستشارية ...
- بالصور: تعرف على أبرز الشخصيات المشاركة في جنازة الأمير فيلي ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- ائتلاف العبادي يتحدث عن التحالفات الانتخابية: كل شيء متوقع! ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - بين الأدنى والأعظم ، حروب يقودها الإنسان ضد الحقيقة والمعرفة