أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماجد ساوي - رد على مقالة - في ضلال القران... خربشات في سورة الجن - للكاتب بولس اسحق















المزيد.....

رد على مقالة - في ضلال القران... خربشات في سورة الجن - للكاتب بولس اسحق


ماجد ساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 18:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بداية ارحب بكاتبنا المثير للجدل الاستاذ بولس في مقاله هذا عنا نحن المسلمين ونتسائل عن سبب غيابه في الفترة الماضية ولعل المانع خير ان شاء الله ولعل كاتبنا الموقر يذكر انني كتبت ردا على احد مقالاته واتمنى ان يكون قد لقي اذنا صاغية وقلبا مشرعا وعقلا متفهما وان كان من قصور عندي فمني ومن الشيطان وهنا استميح كاتبنا الاجابة على اسئلته في هذه المقالة والرد بكل موضوعية وارجو ان يتسع صدره لكلماتي البسيطة

ان الموضوعات التي تناولها الكاتب في هذا المقال والاسئلة التي وضعها كاتبنا الموقر اقول ربما تحتاج لمختصين في العلوم القرانية لكونه تناول العديد من الايات والسور حول موضوع الجن عندنا في الاسلام والقران الكريم لكن لاباس بقيامي بمحاولة الرد هنا والاجابة وادعو اهل الاختصاص لمنح كاتبنا الموقر الاجابات الوافية الشافية كما عهدنا ذلك منهم..

يقول الكاتب بعد ايراده لسورة الجن

ففي هذه السورة استطاع نبي الإسلام ان يرسخ في عقول المغرر بهم من اتباعه بان هناك جن، وهم على نوعين- جن مؤمنين وجن كافرين، ولم يكتفي نبي الإسلام بهذا، بل انه جعل نفسه نبي الى الجن والأنس من خلال( قل اوحي الي انه استمع نفر من الجن فقالوا انا سمعنا قرأنا عجبا فأمنا به) وبما انهم آمنوا بالقران فوجوبا آمنوا بالمبعوث!!

اقول

 لعل اعتقاد الكاتب ان القران من عمل نبينا محمد عليه واله الصلاة والسلام وتاليفه يدفعه لبناء راي حول هذه السورة هنا يقول فيه ان نبينا قد ادعى وجود الجن ونقول اولا ان القران هو في اعتقادنا كمسلمين كلام الله المنزل على رسوله محمد وليس كلام محمد عليه واله الصلاة والسلام لهذا نسبة مافي القران الى النبي هذا نختلف معه ولا نوافقه اما بخصوص ادعاء وجود الجن فالايات والسورة كما سميت بسورة الجن تقول بوجودهم كما نعتقد وادعاء وجود الجن ونسبة ذلك للنبي والقران زالاسلام هو غريب من الكاتب فكلنا نعلم ان وجودهم معترف من مختلف الديانات  والطوائف والملل ومعظم الامم تقر  بوجودهم وربما لايعتقد بذلك شانه لكن لسنا وحدنا من نعتقد بهذا . كذلك انا لم افهم مغزى هذا الكلام وهل ادعاء وجود امر يدعو الكاتب لرمينا به كتهمة ومالغريب في الايمان بوجود الجن وهل هذا منافي لقواعد التفكير واسس العقلانية فهل لو كان الكاتب يعيش في العصور القديمة وقيل له ان هنالك شيء مخلوق اسمه الفيروس فهل هو لن يصدق به وسيعد هذا من الخرافة والهوس بالرغم من وجودة حقيقة - امن به ام لم يؤمن - فكما ان اثبات وجود الفيروس يقوم الان على ادله علمية فان وجود الجن عندنا يقوم ايضا على ادلة علمية وليس اهمها الوحي ولايهمنا ايمان الكاتب بوجودهم من عدمه.

يقول الكاتب

أيها المسلمون أيها الأحبة زملاء المنتدى من المسلمين نحن لا يهمنا ان آمن الجن بمحمد ام لم يؤمنوا ولكن ارجو من حضراتكم ان تقراوا تلك الآيات بتروي وأن تجيبوا بعد ذلك على الأسئلة التالية:
1- هل ما ورد في سورة الجن هو كلام الله ام كلام الجن انفسهم؟ ارجو التدقيق في الآيات والإجابة بصدق

اقول

الذي ورد في الايات التي ذكرتها - سورة الجن - هو كلام الله ناقلا لنا كلام الجن . الموضوع بسيط ولايحتاج لعبقرية لاكتشافه ولا يلزم هنا اختصاص ما للوصول لهذه الحقيقة . فانا هنا مثلا انقل كلامك والكلمات لي انا فانا ناقل والله في سورة الجن نقل لنا كلام الجن فمالعيب والغرابة والعجب في هذا وهل الكاتب يعتقد ان الله لايجوز له عمل هذا - نقل كلام غيره - وهل هو حقيقة - واتسائل هنا بصدق - يرفعه ويجله بهذا ام يحقره ويحط من شانة فاتمنى من الكاتب التوضيح .

يقول الكاتب

2- القران كان في الوح المحفوظ، ثم انزله الله في ليلة القدر حسب القران وفي ليلة مباركة وفي شهر مبارك- (شهر رمضان الذي انزل فيه القران)-(انا انزلناه في ليلة القدر) -( انا انزلناه في ليلة مباركة)-(قران مجيد في لوح محفوظ)-والسؤال للمســــــــلمين هو: هل كان هذا الحوار بين الجن مكتوبا في اللوح المحفوظ قبل ان يتحاور الجن مع بعضهم ام كتب بعد ذلك في اللوح المحفوظ؟ مع العلم ان الحوار كما هو واضح من السياق قد جرى بينهم(بين الجن) في عصر نبي الإسلام محمد بدليل:( قل اوحي الي انه استمع نفر من الجن) فهل كان هذا الحوار مكتوبا في اللوح المحفوظ من قبل ان يتم هذا الحوار- ام انه بعد ان تحاور الجن تم تسجيل هذا الحوار وكتابته في اللوح المحفوظ؟

اقول

يظهر اعتقاد الكاتب في الرب سبحانه - ولا اعلم عنه شيئا الا انه نصراني -  ولانه اعتقاد غير سليم فان الكاتب هنا يقع في اخطاء فادحة لايقع فيها ابسط مسلم واقول ان تساؤل الكاتب عن زمن حديث الجن وكيف يكون القران في اللوح المحفوظ ثم يتكلم عن شيء وقع وقت معين في عالم الدنيا - وهو هنا وقت البعثة - واقول لكاتبنا ان الله عزوجل واللوح المحفوظ هما في عالم لايجري عليه الزمن ولا يجري عليه المكان فالمكان والزمان يجريان فقط علينا في عالم الدنيا وسؤال الكاتب عن زمن اللوح المحفوظ يكون هنا غير منطقي ولا معنى له وانا اسال الكاتب - للتبسيط فقط - هل يعجز هو عن كتابة شيء سيحدث غدا واخراج ماكتبه عند وقوع هذا  الشيء . فان يعجز عن هذا فاقول انه يكذب فكلنا نعلم ببعض الاشياء قد تقع غدا كافطارنا وذهابنا للعمل ونومنا ومواعيدنا . وان كان يقدر فهل يرى الله اقل منه قدرة على مثل هذا على حقارته ووضاعته ..

يقول الكاتب

3- بالنسبة الى الجن الكافر كيف سيكون لجهنم حطبا(وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا) وهم اصلا مخلوقين من النار كما جاء في القران!! ولماذا يبقى الجن رغم قدرتهم الفائقة أسرى المكوث في الحمامات والمرافق مع انهم يستطيعون المبيت في فنادق درجة اولى ؟ لماذا يبقى الجن في بلاد الرمال بدلا من الذهاب الى جزر الكاريبي ؟ أين هم الجن المزعومين والذي اراد رسول الاسلام ان يوثق احدهم الى سارية المسجد لولا دعوة اخيه سليمان؟ فالجن مرة يجعلهم محمد والهه أشعة فوق البنفسجية ومرة موجات مايكرويف ومرة لا أدري فهي من علم ربي ؟؟

اقول

ان الشافعي رحمه سال نفس سؤال كاتبنا كيف يكون الجن من نار ويدخلون النار فقال انت  مخلوق من طين فهل لو ضربتك بالطين الن تتالم. واما سؤال الجن عن مكان الجن بزعم كذب وجودهم فاني لا اريد تكرار عن ايماننا بوجودهم ولكننا لانعلم امكنتهم فهل كاتبنا مثلا يعتقد بان ترامب ليس موجودا لانه لايعرف بمكانه الان تحديدا . فما هذا العقل الظريف الذي يتمتع به كاتبنا.. اما قصة الجني او الشيطان صاحب السارية فهي صحيحة عندنا ورسولنا يمكنه بما خصه الله من الخصائص امكنه رؤيتهم ولا عجب عندنا في هذا .

يقول الكاتب

الحقيقة لا أريد الدخول في موضوع الجن بعمق لأن ردود المسلمين معروفه ومخبوزة ومعجونة مقدما ... وانا متأكد انه سيتم الرد على تساؤلاتي، فهي بسيطة ولا تحتاج الى معامل ولا عباقرة، فالحوار واضح في السورة: هو حوار بين الجن المزعومين انفسهم- والكلام كلامهم- حتى انهم يتكلمون اللغة العربية الفصحى- ولا تتوقعوا مني ان اصدق بأن دور الله هنا يقتصر عمله فقط على دور المراسل الصحفي- أي انه قام بنقل هذا الحوار العظيم بين الجن باللفظ والمعنى ونقله الي نبي الإسلام محمد- واذا سلمنا بذلك جدلا فمعنى ذلك انه لاوجود للوح المحفوظ، ولاوجود لقران زعم انه : أنزل في ليلة القدر- ولا قرآن مجيد في لوح محفوظ!!

اقول

لقد اجبت على الاسئلة في اجوبتي السابقة وليس من داع للاعادة.

يقول الكاتب

واستكمالا لموضوع الجن المزعومين وحوار الجن مع بعضهم والذي جاء في الآية من( 1- 15 )-كما تقدم نجد ان القران قد أورد هذه القصة أيضا في سورة الأحقاف من الآية (29الى اللأية32) لكننا سنجد ان الحوار الذي تم بين الجن وبعضهم يختلف تماما عن الحوار الذي جاء في سورة الجن من الآية (1-15) فهل هؤلاء الجن في سورة الاحقاف غير الجن في سورة الجن ام ان هذا دلالة على كذب الشهادة لتناقض الاقوال؟؟ وهذا هو نص الحوار بين الجن المزعوم وبعضهم كما ورد في سورة الأحقاف:
(وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29) قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ (30) يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (31) وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (32)

اقول

ربما تكون نفس القصة وربما هما حادثتان فلا يوجد لدينا ماينفي هذا ولا مايثبت انهما نفس القصة . واما التناقض الذي زعمه الكاتب بين النصين فلم يذكر الكاتب اين التناقض فيهما - للطرافة - على افتراض انها نفس القصة ام ان مجرد اختلاف الكلمات في القصتين يعده تناقضا فهذا من الاعاجيب وكلنا نعلم انني استطيع حكاية نفس القصة باكثر من كلمات مختلفة وربما باساليب مختلفة فهل انا هنا متناقض . ياللعجب من اسئلة كاتبنا البسيطة والظريفة حقيقة .

يقول الكاتب

وهنا لابد من تكرار الأسئلة السابقة مرة أخرى: ولا داعي لكتابتها مرة أخرى فهي موجودة وبالإمكان العودة اليها وتطبيقها على ما جاء في سورة الاحقاف...الا انه يبرز لدينا سؤال إضافي لما جاء في سورة الاحقاف حيث ورد فيها... (قَالُوا يَاقَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ) فهل معنى هذا بأنهم لم يسمعوا بدعوة "عيسى" ؟ (مصدقا لما بين يديه)؟ وهل نستطيع القول بأن دعوة موسى كانت للأنس والجن كدعوة محمد؟؟ وما دام هنالك رسلا من الجن كما سنقرأ في سورة الانعام لاحقا، فما علاقتهم بدين موسى ... ولماذا لم يشيروا إلى ديانة عيسى وهل انقطع ارسال الرسل لهم من وقت "موسى" إلى محمد" وهل ديانة موسى (للأنس والجن) عامة!!

اقول

لقد ذكرت الايات ان الجن علمت بكتاب موسى ولم تنفى علمهم بكتاب عيسى فكيف حكم الكاتب بهذا فهل نحن قلنا هذا ام هو فهمه للنص - الذي نراه ضعيفا . وايضا عيسى كان رسولا الى بني اسرائيل ولم يرسل للجن .

يقول الكاتب

وكذلك جاء في سورة الحج... (اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ رُسُلا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)
قد نفهم من هذه الآيات والتي قبلها بأنه لا يوجد رسل من الجن بدليل اتباعهم دعوة "موسى" إلى دعوة "محمد"
ولكن المشكلة انه جاء في سورة الانعام (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا) وهنا نفهم من هذه الآية أنه أرسل رسلا من الجن الى الجن...واذا كان اله القران ارسل رسلا من الجن الى الجن فما حاجتهم اذا لرسالة محمد وقرآنه، ولماذا التقصير في مخاطبة الجن وذكر رسلهم وخصائصهم ونعيمهم وعباداتهم وإشكالاتهم كالاهتمام بالذكور من بني آدم في قرآنه المجيد!!اله القران في كتابه... مرة ينقل لنا كلام الجن ومرة كلام النمل ومرة كلام الهدهد ومرة كلام العفريت مع سليمان....والله الستار.. كلام من سينقل لنا بعد ذلك!!
وأخيرا...ارجو من الاخوة المسلمين ف

اقول

اننا لانعلم ان كان هناك رسل من الجن ام لا اما ماحاجة الجن الى رسالة نبينا فنقول اننا نعتقد ان الله ارسله الى الثقلين الانس والجن وكلاهما واجب عليهما الايمان به.

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.atwebpages.com












إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,240,612
- أهل السياسة ( 9 ) - حول زيارة الرئيس دونالد ترامب في الشرق ا ...
- اهل السياسة ( 10 ) - الامام والامة والشعب
- رد على مقالة - هل كان محمّدًا قاطع طريق؟ وآل البيت ,وعمر وأب ...
- رد على مقالة - التسّتر على المصادر - للكاتب بلال فاروق - 1
- فيه حواء .. !!
- في يوم المراة العالمي - رسالة الى ادم وحواء
- اهل السياسة - 8 - حول كلمة الرئيس ترامب في مجلس الشيوخ الامر ...
- رد على مقالة - هل المسيحية ولدت الحروب الصليبية؟- للكاتب لطي ...
- ايمان عز الدين - يا ابها الكاس من ذا ههنا سكرانا
- ايمان عز الدين - يا ايها الكاس من ذا ههنا سكرانا
- رد على مقالة -الحج عادة وثنية احتضنها الاسلام احتضانا للكاتب ...
- -2- رد على مقالة هل الاسلام مقنع ومعقول ام انها ازمة عقول لل ...
- -3- رد على مقالة هل الاسلام مقنع ومعقول ام انها ازمة عقول لل ...
- رد على مقالة هل الاسلام مقنع ومقبول ام انها ازمة عقول للكاتب ...
- يسافر الربيع في جسد على احد لم يخطر
- سهير القيسي -2- ياتالي القران ماينفع القران
- نصائح نافعة لك - اذا كنت مثلياً-
- صفحة انوثة وذكورة - صفحة مختصة بالموضوع المثلي
- اهل السياسة - 7- قراءة في خطاب السيد كيري الاخير
- اهل السياسة - 6- موت الدولة العربية الحديثة


المزيد.....




- قائد القوة الجوية للجيش: صناعة الطائرات تثبت قوة ايران الاسل ...
- الرئيس العراقي: زيارة بابا الفاتيكان رسالة تضامن إنسانية كبي ...
- تقريظ قائد الثورة الاسلامية على 55 كتابا حول الدفاع المقدس
- السفارة العراقية بالفاتيكان تعلق على زيارة البابا
- بكلمات للسلام بابا الفاتيكان ينهي جولته في إقليم كردستان الع ...
- بابا الفاتيكان يغادر العراق بعد زيارة استمرت 4 أيام دعا خلال ...
- حقوق الإنسان تنشر إحصائية تخص المسيحيين في العراق
- بابا الفاتيكان يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- طائرة بابا الفاتيكان تستعد لمغادرة العراق
- مراسل العالم: بابا الفاتيكان يختتم زيارته للعراق وطائرته تست ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماجد ساوي - رد على مقالة - في ضلال القران... خربشات في سورة الجن - للكاتب بولس اسحق