أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوار الربيعي - يا دواعش ... أي صلبان تكسرونها وأئمتكم يقاتلون تحت رايتها ؟!














المزيد.....

يا دواعش ... أي صلبان تكسرونها وأئمتكم يقاتلون تحت رايتها ؟!


نوار الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 02:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يحتج الدواعش التيمية على باقي الطوائف الإسلامية ويكفرونها بوجه خاص على ما موجود في الموروث الإسلامي الذي خطته أيادي المنهج التيمي بحيث جعلوا كل ما صدر من أئمتهم من فكر ورأي وإعتقاد هو غاية المراد وهو الطريق الوحيد المنجي !! وكل من يخالف منهجهم فهو أما مرتد أو كافر مباح الدم والمال والعرض, أما ما موجود في باقي الكتب الإسلامية التي تنقل السيرة والأحداث والوقائع فلا يأخذون منها إلا ما يتناسب مع فكرهم ومنهجهم وسلوكهم الإجرامي التكفيري, ولهذا تجدهم قد ضعفوا وكذبوا وحذفوا ودلسوا العديد من الأحاديث وغيرها.
ومع ذلك كله نجد أن التيمية الدواعش التكفيريون جعلوا واحدة من ضوابط التكفير لباقي الفرق الإسلامية هي ضابطة موالاة الصليبيين والركون لهم, فعندهم كل من تعاون مع الفرنج والصليب هو بمثابة الكافر مباح الدم, وراحت هذه الضابطة تطبق على المسلمين كقانون عام فصار التكفير والقتل على أبسط الأمور, وليت المسلمين فعلاً قد والوا الفرنج وإنما هي من موضوعات التيمية, حيث أخذوا يضعون الروايات والأكاذيب وينسبونها لباقي المسلمين, هذا من جانب ومن جانب آخر نجد أن من والى الفرنج وقاتل تحت رايتهم هم أئمة التيمية ورموزهم ومع ذلك يرمون خيانتهم وتعاملهم مع الغزاة المحتلين على المسلمين ويكفرونهم!!...
وهذا التأريخ ينقل لنا تلك الحقائق حيث يقول الذهبي – وهو من أئمة التيمة - في كتابه " سير أعلام النبلاء " الجزء 16/ ص379ـ 385 (( [المستعصم بالله]: وَفِي سَنَةِ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِيْنَ وستِّمائة (642هـ) كَانَ حِصَارُ الخُوَارِزْمِيَّةِ عَلَى دِمَشْقَ فِي خدمَةِ صَاحِب مِصْر، وَاشتدَّ القَحْط بِدِمَشْقَ ثُمَّ التَقَى الشَّامِيُّوْنَ وَمَعَهُم عَسْكَر مِنَ الفِرَنْج وَالمِصْرِيين وَمَعَهُمُ الخُوَارِزْمِيَّةُ بَيْنَ عَسْقَلاَنَ وَغَزَّةَ، وَاندكَّ صَاحِب حِمْص، وَنُهِبَتْ خَزَائِنُه وَبَكَى، وَقَالَ: قَدْ علمتُ بِأَنَّا لاَ نُفلح لَمَّا سِرْنَا تَحْتَ الصُّلبَانِ، وَاشتدَّ الحصَارُ عَلَى دِمَشْق))
وهنا نعلق بما علق به المرجع الصرخي الحسني على هذا المورد في المحاضرة الرابعة والأربعين من بحث ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) حيث قال ((تعليق: سلاطين الدولة الصلاحيَّة القدسيَّة المسلمون يتحالفون مع الفرنج ضدّ المسلمين الخوارزميين المتحالفين مع المصريين!!! وتحالف الخوارزميّون مع سلاطين الدولة الصلاحيّة في مصر ضدَّ سلاطين الدولة الصلاحيّة في دمشق، فيقع القتال وتُزهق الأرواح وتُسلب وتُنهب العباد والبلاد!!! أين ابن العلقمي يا ابن تيمية؟!! وما رأيكم يا أئمة المارقة بهذه العمالة والخيانة الصلاحيّة للإسلام والمسلمين، هؤلاء يُقاتلون تحت راية الصليب الفرنجي، وأولئك يُقاتلون تحتَ راية الوثن المغولي؟!! فأيّ صليب تتحدَّثون عن كسرِه يا مارقة يا دواعش يا أبناء تيمية، بينما أئمتكم في الدولة القدسيّة يسيرون ويقاتلون تحت راية الصليب وآخرون منهم يقاتلون تحت راية الوثن التَّتاري المغولي؟)).
والمضحك بالأمر تجد أن الدواعش وأئمتهم دائماً ما يهددون ويتوعدون بتحطيم الصلبان وكسرها وتكفير من يسير خلفها من المسلمين ومع ذلك وكما يذكر رموزهم في كتبهم بأن أئمة الدواعش التيمية قد ساروا تحت رايات الصليب وتحالفوا مع الفرنج لقتل المسلمين كما ذكر الذهبي وابن الأثير في كتاب " الكامل في التأريخ " وغيرها من الكتب التي خطها شيوخ التيمية وليس غيرهم, وهذا ما يجعلنا نسأل : يا دواعش ... أي صلبان تكسرونها وأئمتكم يقاتلون تحت رايتها ؟!.


https://youtu.be/WVD94nWooLA
بقلم نوار الربيعي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,779,990
- تنصيب خليفة على خلاف السنة !!
- التيمية التكفيريون الحاقدون يرون العرب أعاجم والأعاجم عربًا! ...
- فرخ البط عوام ... ابن الجوزي انموذجاً
- إلى الأزهر الشريف..كلّ العلاجات باطلة إذا لم يعالج الإرهاب م ...
- هل إبن العلقمي من خرب بيت المقدس ؟!
- لا قدسية لبيت المقدس والبيت الحرام عند الدواعش المارقة
- كونفيدرالية إسلامية أفحش من فيدرالية المحافظات !!
- مدعي التوحيد ... يخوط بصف الإستكان !!
- هل يخضع الرب لقوانين الانتقال والتوازن الحراري ؟!
- إيران والمالكي وتصدير الأزمات داخلياً وخارجياً !!
- مشروع خلاص ... الضربة القاضية للتدخلات التركية والدولية في ا ...
- إستجواب العبيدي يؤكد ... البرلمان العراقي أصل الفساد ومنبعه ...
- الفلاح والبطة التي تبيض ذهباً ... السياسيون والعراق ... حكاي ...
- أين إختفى قائد عمليات الموصل مهدي الغراوي ومال السبب ؟!
- هل وقع الأكراد في الفخ الإيراني ؟!
- الذكرى السنوية الثانية لمسيرة الخلود والتضحية العراقية
- العراق ... بين إحياء أعياد الحُب ومساعدة النازحين
- ما سبب انهيار المؤسسة العسكرية في العراق ؟!
- فتوى جهاد أم فتوى فساد ؟!
- متظاهروا بابل بين الرصاص الحي والإصرار على تنفيذ المطالب


المزيد.....




- دعوة لإقامة صلاة الجمعة على ركام منزل حارس المسجد الأقصى فاد ...
- -القاعدة- تعلن عن -بن لادن- جديد زعيما لها
- -العمل الزراعي- يفتتح مشروع تعزيز القدرات في إدارة المياه بم ...
- هل توقف هجرتهم.. مسيحيو العراق ينتظرون زيارة البابا
- أول قرار من الجالية اليهودية في الخليج بعد إجراء ولي العهد ا ...
- الخارجية العراقية: 560 صحفيا يغطون زيارة بابا الفاتيكان
- الخارجية: جيش الاحتلال يؤكد تكامل الأدوار مع عناصر الارهاب ا ...
- 60 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال الإسرا ...
- الشرطة الألمانية تداهم مواقع تابعة لجماعة إسلامية سلفية حظرت ...
- مداهمات في برلين وبراندنبورغ وحظر جماعة إسلامية سلفية


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوار الربيعي - يا دواعش ... أي صلبان تكسرونها وأئمتكم يقاتلون تحت رايتها ؟!