أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوار الربيعي - ما سبب انهيار المؤسسة العسكرية في العراق ؟!














المزيد.....

ما سبب انهيار المؤسسة العسكرية في العراق ؟!


نوار الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5046 - 2016 / 1 / 16 - 16:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت المؤسسة العسكرية العراقية منذ تأسيسها والى عام 2003 م من المنظومات العسكرية العالمية التي يحسب لها ألف حساب من قبل أي دولة, إذ كانت تتميز بالإنضباط والمهنية والكفاءة والولاء للوطن والدولة, بمراجعة تاريخ الجيش العراقي منذ تأسيسه سنة 1921م والى سنة 2003 م, نجد انه من أقوى جيوش العالم حيث احتل المرتبة الثامنة والخمسين في التصنيف العالمي, وذلك بحسب ما قدمه إنجازات وبطولات في الحروب التي خاضها, خصوصاً سنة 1941 ضد الاحتلال البريطاني في منطقة سهل الحبانية التي أطلق عليها اسم حركة مايس أو حرب مايس, وحرب سنة 1948م في فلسطين, وحرب سنة 1967م وحرب 1973م أيضا الكيان الصهيوني في فلسطين, وكذلك خوضه أطول معركة في القرن الماضي وهي حرب الثمان سنوات ضد الغزو الفارسي الإيراني.
لكن شتان ما بين الجيش العراقي قبل سنة 2003م وبعد تلك السنة, فبعد إن كان من أقوى جيوش العالم وله هيبته في المنطقة العربية والإقليمية والدولية, أصبح الآن من أهزل الجيوش وأضعفها, والسبب في ذلك تدخلات مرجعية السيستاني ومؤسسته في الوضع السياسي العراقي الذي أثر وبشكل كبير في المنظومة العسكرية العراقية.
فالسيستاني وبالتنسيق مع الحاكم المدني الأمريكي السابق بول برايمر أمر بحل الجيش العراقي السابق ودعا لتأسيس جيش قائم على أساس الطائفية, هذا من جهة ومن جهة أخرى دعم مرجعية السيستاني للكتل والأحزاب والقوائم الكبيرة الفاسدة وعلى أساس طائفي, وبما إن هذه الأحزاب الفاسدة تسنمت سدة الحكم في العراق إنعكس فسادها على المنظومة العسكرية بشكل واضح وكبير.
حيث أدى ذلك إلى غياب الروح الوطنية وتعدد الولاءات والانتماءات المذهبية والطائفية والقومية في تشكيلاته وقياداته, وأيضا غياب الكفاءات والإمكانيات والخبرات العسكرية, اتساع رقعة الفساد المالي والإداري حتى ظهرت حالة ما يسمى بـــ" الجنود الفضائيين " بالإضافة إلى إعطاء الرتب والمناصب على ضوء القرابة سواء كنت حزبية أو مذهبية أو عائلية دون أي مميزات أو استحقاقات أو مهنية, وتهميش القدرات والكفاءات والخبرات.
الأمر الآخر والمهم هو فتوى السيستاني " فتوى الجهاد " التي دعا فيها السيستاني إلى تأسيس المليشيات والفصائل المسلحة التي أثرت وبشكل اكبر وأوسع في المنظومة العسكرية خصوصاً والأمنية عموماً, فهذه المليشيات أخذت تعمل بصورة تخالف عمل المنظومة العسكرية وتؤثر عليها, وبشكل وضع هيبة الجيش في الحضيض, إذ تقوم تلك المليشيات بعمليات تفجير واغتيلات وقتل وأعمال إرهابية أمام أنظار الجيش دون أن يحرك ساكناً لأن تلك المليشيات مدعومة من قبل السيستاني, ومن يتجرأ من أفراد الجيش على محاسبة احد أفراد هذه المليشيات فإنه يتعرض للإعتقال والضرب المبرح والفصل من الوظيفة, والحوادث كثيرة جدا تشهد بذلك, الأمر الذي أدى إلى أن تتقوى تلك المليشيات على المنظومة العسكرية وتتحكم بها, فأصبح من هو برتبة لواء ينقاد من قبل شخص صغير بالعمر يلقب بــ" الحجي " لأنه قائد مليشيا أو فصيل تابع لمليشيا !!.
وما يزيد القلب شجا هو إن السيستاني الذي أفتى بتشكيل تلك المليشيات والفصائل المسلحة يحمل الحكومة والقوات الأمنية مسؤولية تواجد تلك المليشيات !! وهذا إن دل على شيء فأنه يدل على أن السيستاني يريد أن يزج الجيش في حرب مع هذه المليشيات وبالتالي يطيح بهذا الجيش وما تبقى من المنظومة العسكرية العراقية بشكل نهائي لكي تصبح الساحة العراقية بيد تلك المليشيات.
وهنا نطالب الحكومة العراقية و المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتقديم السيستاني كمجرم حرب من جهة لكونه أسس المليشيات المجرمة والقاتلة, ومحاكمته على جريمة تهديم المؤسسة العسكرية العراقية والمنظومة الأمنية بشكل عام.

بقلم نوار الربيعي



#نوار_الربيعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فتوى جهاد أم فتوى فساد ؟!
- متظاهروا بابل بين الرصاص الحي والإصرار على تنفيذ المطالب


المزيد.....




- تفاعل على كلمة النائب رشيدة طليب على استبعاد إلهان عمر من لج ...
- ضابط روسي هرب من بلاده لرفض القتال بأوكرانيا يتحدث لـCNN عن ...
- انخفاض نمو القطاع الخاص غير النفطي بالإمارات لأدنى مستوى في ...
- نيك كيريوس يقر بالاعتداء على صديقته السابقة، ويتجنب الإدانة ...
- الولايات المتحدة ترصد -منطاد تجسس صينيا-
- في ذكرى وفاة ريان بعد سقوطه في بئر.. والداه يرزقان بطفل جديد ...
- صحيفة: ألمانيا تعتزم إعادة شراء دبابات من قطر وإرسالها لأوكر ...
- الكرملين ينفي صحة أنباء عن زيارة مدير CIA إلى موسكو واقتراحه ...
- لافروف: مفهوم حديث للسياسة الخارجية الروسية قيد الدراسة من ق ...
- بالأرقام.. مدفيديف يكشف حجم خسائر -المريض الأوكراني-


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوار الربيعي - ما سبب انهيار المؤسسة العسكرية في العراق ؟!