أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد عبد الحميد الكعبي - الكتابة الجميلة – الكلام الجميل والايديولوجيا القاتلة














المزيد.....

الكتابة الجميلة – الكلام الجميل والايديولوجيا القاتلة


ماجد عبد الحميد الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 09:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكتابة الجميلة والكلام المعسول كلاهما يستران عيوبا ويسهمان في تلطيف العيوب بعيون القراء، ليتحول فعل الكتابة الى عملية تواطؤ بين الكاتب وقرائه حيث يُتحفهم بما يحبون سماعه وبدورهم يُسمعونه ما يحب ، فيهلل كل منهم الى الاخر بعبارات التفخيم والتبجيل. وهذا النوع من الكتابة يسهم بتضليل القارئ بدلا من تنويره ولكنه تضليل برغبة القارئ نفسه. هذه الرغبة هي خير تعبير عن وجه من اوجه الايديولوجيا القاتلة. فلو بحثنا عميقا لوجدنا ان هذا اللون من الكتابة انما يشبه الطلاء على الصدأ ، فالطلاء لن يزيل الصدأ ولكن يخفيه عن عينيك لمدة ، بينما تسري في الداخل عملية التعرية والتآكل. الكتابة الجميلة مثل الدواء المسكن الذي يشعرك بالراحة البدنية لحظات ولكنه لن يزيل عنك اصل الداء. انها نوع من خداع النفس وتضليلها ، فانت تمارس خداع نفسك وايهامها بالدرجة الاولى وان لم تشعر بذلك احيانا.
قديما ، كان الشاعر المداح يخاطب سيده الممدوح قائلا : ماذا تريد يا مولاي؟ أ ابعث في نفسك الفرح ام تريد ان ادخل على قلبك مشاعر الحزن؟ أضحكك ام أبكيك؟ واليوم يستعمل كثير من الادباء والكتاب والنقاد الاسلوب نفسه مع قرائهم طلبا في ترويج البضاعة حيث اصبحت العملية الابداعية بيعا وشراء ، انتاجا واستهلاكا حسب رغبة المستهلك تحت شعار: (هذا هو الماشي بالسوق ) و(الجمهور عاوز كده). ومن مظاهر التواطؤ لبسبب ايديولوجي ما يعرف بـ (الشلة الادبية) التي يجتمع افرادها على غايات ومصالح ومنافع مشتركة ، فينبري كل واحد منهم للدفاع باستماتة عن زميله على الرغم من ان هذا الزميل يكتب نصا لا قيمة موضوعية فيه وليس له قيمة جمالية. تلك النصوص سرعان ما تتحول من خلال بوق زميله الى اعمال عظيمة وابداعات كبيرة. هؤلاء وغيرهم يبحثون عن الراحة والدعة والمال والشهرة التي يوفرها لهم اصحاب الجاه والمال بينما يعيش اصحاب الافكار التنويرية في ضنك من العيش مغضوبا عليهم بسبب انهم لا يقولون اشياء تسعد الجمهور. فهم ينغصون عليه لحظات الاستمتاع باوقات الاستغفال التي تعود عليها . التنوير يُغضب الناس البسطاء وسراة القوم على حد سواء. فالبسطاء منشغلون بحياتهم اليومية بحثا عن لقمة العيش والحياة الكريمة وليس لديهم قدرة تتحمل سماع افكار جديدة تغير نمط حياتهم اليومي. وكذلك سراة القوم الذين ينعمون بمالهم وجاههم الذي تنجذب اليه نفوس هؤلاء المنتفعين من الايديولوجيا.
وهناك امثلة كثيرة تؤيد هذا التصور، نذكر منها : ان المتنبي لم يكن محبا لكافور الاخشيدي فلم تعجبه شخصيته ولا اخلاقه والاخير يعرف ذلك تماما ولكن الاثنين اتفقا على قواعد اللعبة وتقبلا شروطها. هذا يمدح بالكلام الجميل والقصائد الرائعة والاخر يغدق مالا ويوعد بالولاية. فتحول كافور من عبد قبيح بخيل الى رجل شريف كريم ولكن بعدما اخل كافور بوعده تحول الوئام الى خصام واستبدل المدح بالهجاء، واي نوع من الهجاء ؟ الهجاء القاتل. وليس المتنبي وحده من ينتهج ذلك السبيل بل ان جل الشعراء المداحين يسيرون على الخطى نفسها. وهناك مثال اخر يوضح كيف ان الايديولوجيا والتي من اشكالها (أُسمعك ما تُحب) قد اسهمت بتيقاع الطاغية صدام في الفخ مرتين متتاليتين.الاولى في غزوه للكويت عندما كان قادته ينقلون له اخبارا سارة يحب سماعها ، بيد ان الواقع خلاف ذلك تماما، الامر الذي ادى الى هزيمة جيشه وانكساره بوقت قياسي. وتكرر الامر بعد عشرة اعوام حينما نقل له قادته انفسهم اخبارا عن انتصارات جيشه في ام قصر واطراف الناصرية حتى ايقن ان المسافة بين ام قصر وبغداد هي التي تفصله عن جيوش التحالف ولكن خلال ايام قلائل وجد نفسه مطرودا هاربا من بغداد.
فالكتابة الجميلة والكلام المعسول تشكلان في - الاعم الاغلب – خطرا لما يحملان من فعل ايديولوجي يؤدي بالنتيجة الى تزييف الواقع وتراكم الاخطاء بدلا من نقده واصلاحه وكشفه متناقضاته. طبعا هذا الامر ليس معناه تحريم الكتابة الجميلة وتجريمها بل هي دعوة لكشف الجميل نفسه والبحث عنه وتمييزه عن القبيح والنظر مليا في الجميل ربما تحول هذا الجميل الى قبيح بفعل القراءة الموضوعية و(العكس بالعكس قد يكون صحيحا ) عندما يتحول القبيح الى شي جميل. لذا فان الكتابة الصادمة التي تحطم القناعات المالوفة لدى القراء اكثر جدوى من الكتابة الجميلة التي تداعب مشاعرهم. القارئ بحاجة الى صدمة تعيد له نشاطه وليس بحاجة الى نغمة يسمعها طوال حياته






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف نصلح التعليم في العراق؟ موجود نظريا عاطل وظيفيا
- كيف نصلح التعليم في العراق ؟ هي جامعة ام مدرسة ثانوية مختلطة ...
- كيف نصلح التعليم في العراق؟ الطالب الجامعي: ما له ؟ وما عليه ...
- كيف نصلح التعليم في العراق؟ الطالب ليس غبيا
- كيف نصلح التعليم في العراق ؟ ما معنى ان تكون اكاديميا ؟
- كيف نصلح التعليم في العراق؟ اتقوا الله في أبنائنا وبناتنا
- كيف نصلح التعليم في العراق؟ دكتاتورية وادارات فاشلة
- كيف نصلح التعليم في العراق؟ اجراءات فيما يتعلق بالمناهج الدر ...
- كيف نصلح التعليم في العراق ؟ الاطار العام
- كوربن وخطابه السياسي: سعي نحو المثالية ام انعكاس للواقع
- ليبق (مول) الكرادة نصبا تذكاريا لتجسيد المأساة
- مملكة الأعراب الراعية الاولى للإرهاب
- النظام السعودي وصورته في المجتمع الغربي
- الفرق بين الاسلام الشيعي الفارسي والوهابي السعودي
- وسائل الاعلام الحديثة ودورها في ايقاظ الضمير الجمعي
- (السُنة) مصطلح وضعه عمر بن الخطاب
- اكلت يوم اكل الثور الابيض!
- الفنانة حنان شوقي : لماذا المحترم يقعد في بيته ؟
- استفيقي يا أمة الحرب و الجرب !
- خليفة ( نيوتن ) يطرد من ( كيمبرج )


المزيد.....




- الثالث خلال شهر.. مصر توقع بروتوكول تعاون عسكري مع بورندي وس ...
- الثالث خلال شهر.. مصر توقع بروتوكول تعاون عسكري مع بورندي وس ...
- جونسون لن يحضر جنازة الأمير فيليب
- -والا-: الجيش الإسرائيلي قلق لتسريب الأمريكيين معلومات عن عم ...
- وزير الري المصري: مستعدون لكل السيناريوهات منذ 5 سنوات والدو ...
- أردوغان يأمل في وضع حدّ للتوتر بين روسيا وأوكرانيا
- أردوغان يأمل في وضع حدّ للتوتر بين روسيا وأوكرانيا
- الريال يهزم برشلونة في كلاسيكو مثير وينتزع الصدارة مؤقتا
- صحيفة: نعش الأمير فيليب سينقل بسيارة -لاند روفر- ساعد في تصم ...
- انفجار بالقرب من مجمع سكني في بغداد


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد عبد الحميد الكعبي - الكتابة الجميلة – الكلام الجميل والايديولوجيا القاتلة