أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - هذا الازهرى














المزيد.....

هذا الازهرى


رفعت عوض الله

الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 02:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



هذا الأزهري
بالأمس كان الشيخ سالم عبد الجليل الأزهري المعروف وكيل وزارة الأوقاف ، والذي سبق له أن قال بزواج السيدة مريم العذراء من نبي الإسلام في الجنة ، والذي قال أيضا تعليقا علي زعمه السابق بأن زواج مريم من محمد انما هو تكريم وتشريف .
صدرت عنه تلك الأقوال ، غير عالم أن في العقيدة المسيحية في عالم ما بعد الموت ، في ملكوت السموات لا يُزوجون ولا يتزوجون ولكن نصير مثل ملائكة الله . لأن المسيحية تري ان الله روح ،والذين عاشوا بالتقوي والصلاح والمحبة والسمو والطهر والنقاء في حياتهم علي الأرض سيصرون ارواحا خالصة لا اثر للمادة فيها . وسيعيشون مع الله الروح القدس في سلام وسمو ونور وغبطة ، وبالتالي لا صحة لما قال به من زواج مريم بمحمد فهو محض خيال بشري مريض ،لا لايستطيع ان يرقي ويفهم عمق وسمو ما تقول به المسيحية .
بالامس هذا الرجل وهو علي الهواء ويسمعه ملايين المشاهدين تجرأ بل توقح وقال أن العقيدة المسيحية عقيدة فاسدة ، وان المسيحيين هم إلي جهنم وبئس المصير .
نعم معلوم أن ما قاله هذا الشيخ المأفون انما هو رأي وعقيدة الأزهريين في المسيحية التي هي محرفة بحسب زعمهم ، بل ان غالبية بسطاء المسلمين يرون ذات الرأي .
يستعلي المسلمون علي المسيحيين بانهم اصحاب دين التوحيد ، وكذا يستعلون علي اليهود رغم أن نصوص كثيرة جدا وصريحة في العهد القديم تنص علي وحدانية الله " أسمع يا أسرائيل الرب إلهنا رب واحد " "للرب الهك تسجد وأياه وحده تعبد "وغيرها كثير .
هي روح الإستعلاء الاجوف والذي هو بلاسند من الواقع .
رغم ان الرجل عبر عما يجول بنفوس وعقول الأزهريين وغالبية المسلمين إلا انه بوصفه منتمى الى مؤسسة الأزهر التي تزعم الوسطية وتقدم الإسلام السمح المتعايش مع أصحاب العقائد الاخري والتي تدعو للإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة . من هنا ماكان يجب للرجل ان يتورط ويعلن رأيه علي الملأ دون حساب أو روية ، في وقت حرج فيه تشتد وطأة الإرهاب المتأسلم ، والذي يستهدف المسيحيين وقد اوقع منهم ضحايا أبرياء كثر في الفترة الاخيرة .
فهو برأيه هذا الذي اعلنه بفجاجة وعدم مسؤولية بل اقول بعدم ضمير إنما يصب زيتا علي النار المشتعلة . ويقود البسطاء الي مزيد من الكراهية والمقت لشركائهم في الوطن ، مما يقضي علي السلم الإجتماعي ويزلزل اركان الدولة .
من ناحية أخري هذا التعريض بالمسيحية والمسيحيين ، وهذا الوصف للعقيدة المسيحية بالفاسدة ألا يُعد إزدراء أديان ، ويُدخل قائله تحت طائلة القانون!!
كم من مسيحيين أبرياء حُكم عليهم بإزدراء الأديان وصدرت ضدهم أحكاما ظالمة جائرة لمجرد تفوههم بكلمة رصدها مسلمون كارهون لهم . فقدموا بلاغات ضدهم ، وأُحيلوا للمحاكمة ، وصدرت ضدهم احكاما قاسية بالسجن . هل نسينا معلمة التاريخ بالأقصر والتي مازالت بالسجن؟ . هل نسينا التلاميذ القصر الخمسة الذين صدر ضدهم حكم بالسجن 5 سنوات لتصويرهم فيديو يسخر من داعش وليس من الإسلام مع معلمهم وكأن داعش هو الإسلام .
فلماذا كل هذه الحساسية من أية كلمة او إشارة غير مقصودة للإسلام فيتم الإتهام والمحاكمة والعقاب القاسي لأبرياء لا يجرؤون علي توجيه نقد للإسلام . وفي ذات الوقت يخوض شيوخ وسلفيون ودعاة وازهريون في المسيحية والمسيحيين علانية وعلي مشهد ومسمع من ملايين المشاهدين دون خجل أو تحسب لرد الفعل بل في جرأة ووقاحة شديدة .
وعلي فرض ان المسيحية بها ما يعيبها ، فما هو شأنك بها أيها الداعية الازهري . انت رجل دين مسلم ، لذا خطابك موجه للمسلمين ، وكل غرضك هو أن يكون المسلمون أتقياء ،انقياء القلوب ، مستقيمو السيرة . فهل بقولك بفساد عقيدة المسيحيين يُصلح حال المسلمين ويصيروا أفضل ؟
وهل يمكن منطقيا أن تكون عقيدة تحض علي السمو والكمال الخلقي ، ومحبة حتي الأعداء ، وعدم إدانة الاخرين ، وطلب غفران الله لهم والعيش بسلام مع المختلفين عقيديا ،هل يمكن لعقيدة هذه هي سماتها ، وهذه هي تعاليمها ان تكون فاسدة !؟
العقيدة يُحكم عليها من مردودها ونتائجها ، ومن منطقها الداخلي وليس من رؤية ومنطق عقيدة أخري .
حين حاول التركي مصطفي أغا قتل البابا يوحنا بولس الثاني ، ماذا كان رد فعل البابا المستهدف ؟ زار المجرم في سجنه ، وما فعله هذا الرجل انما هو تطبيق لعقيدته التي لا تدين ولاتحكم بل تغفر وتسامح . فهل كانت تلك العقيدة فاسدة ؟
هل يمكن ان تكون العقيدة المسيحية فاسدة وكتابها ونصوصها تخلو تماما من العنف والحض علي الكراهية والامر بالقتل والقتال ، بل تقوم علي الإيما ن القائم علي الإختيار الحر دون جبر او إكراه
أيها الشيخ الأزهري لقد توقحت كثيرا ، سامحك الله






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعتذار زائف
- الدين والالحاد والتطور
- براءة الازهر
- المقدمه والنتيجه
- الاصلاح الدينى بين الغرب والشرق
- الارهاب والعلمانيه
- هكذا تكلموا عن الارهاب
- داعش تطهر امارة سيناء الاسلاميه من المسيحيين المشركين
- السيسى فى الكاتدرائيه فى ليلة عيد الميلاد
- الدوله المصريه ضالعه فى صنع الرهاب
- قضية مجدى مكين
- السيسي والاقباط
- استدعاء رئيس الطائفه المسيحيه الى قصر الاتحاديه
- الزرع و الحصاد
- الدولة المصرية ومواطنيها المسيحيين
- عمدة لندن الجديد، مسلم أم علماني؟
- مقتل جوليو رجيني والروح الشرقيه
- عيش حريه عداله اجتماعيه كرامه انسانيه
- الشرطه والدوله والمصريون
- خطيئة الغرب ومقتلة باريس الاخيره


المزيد.....




- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- آلاف المصلين بالمسجد الأقصى في أول جمعة من رمضان (صور)
- صلاة جمعة حاشدة في رحاب المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - هذا الازهرى