أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - قمة ترامب الإسلامية توافق على يهودية الدولة














المزيد.....

قمة ترامب الإسلامية توافق على يهودية الدولة


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5520 - 2017 / 5 / 14 - 23:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بدأت الخديعة الإسرائيلية الكبرى التي إنطلت على الجميع في مسرحية مؤتمر مدريد ل"السلام" في العاصمة الإسبانية مدريد في 30أكتوبر/تشرين أول -1 نوفمبر /تشرين ثاني عام 1991، حين عرضت مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية "مستدمرو إسرائيل ليسوا يهودا"، خديعتها وهي "الأرض مقابل السلام"،وإستجاب لها العرب بشقيهم العاربة والمستعربة ، ومن ضمنهم الفلسطينيون المجبرون بعد مؤامرة النظام الرسمي العربي عليهم وفي المقدمة نظام حافظ الجحش في سوريا ،الذي نسق مع السفاح شارون لإحتلال لبنان في صيف العام 1982 وطرد الفلسطينيين منه إلى الشتات الجديد .
قلناها سابقا أن مستدمرة إسرائيل والسلام لا يتفقان ، ومع ذلك فإن الأنظمة العربية الحليفة لها منذ أن كانت عصابات إرهابية مسلحة ، إستمرأت اللعبة وبدأت بالضغط على الفلسطينيين حتى إضطروا إلى التوقيع على اوسلو وهم يعرفون مسبقا أنها لن تثمر عن سلام حقيقي ، ومع ذلك أرادوا الخروج من تحت العباءة العربية ، وعندها إستفحلت الرغبة العربية الملحة في السلام مع مستدمرة إسرائيل، بحجة أن الفلسطينيين وقعوا ونحن لن نكون فلسطينيين أكثر منهم .
أدركت مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية هذا التوجه العربي ، وها هي 24 عاما تمر ولا سلام ،بل على العكس من ذلك إنحرفت القيادة الفلسطينية 180 درجة وتقمصت دور النظام الرسمي العربي ،وإندمجت مع مستدمرة إسرائيل في تنسيق امني "مقدس"وأوقفت الإنتفاضة وحلف رئيس السلطة بالطلاق أن الشعب الفلسطيني لن يقوم بإنتفاضة اخرى ما دام حيا، وتحول الإحتلال الإسرائيلي إلى إحتلال مجاني بفضل قوات دايتون ،وفي لعبة الإنتخابات إنقسم الفلسطينيون بين إمارتي رام الله وغزة وتسابقوا في إرضاء مستدمرة إسرائيل،وفي حركة تدل على الغباء السياسي أعلنت حركة حماس وثيقتها الجديدة مبدية فيها رغبتها الملحة بالموافقة على حل الدولتين وكأنها لن تتعظ مما جرى مع الآخر الفلسطيني التي كانت معه على نقيض ،لكنها غرقت طواعية في خنقه .
بعد ذلك طرحت مستدمرة إسرائيل شعارا ثانيا وهو "المستدمرات مقابل السلام" وكان لها ما كان إذ تضاعف عدد المستدمرات والمستدمرين ولم يتحقق السلام لأن الإجابة الإسرائيلية الأولى كانت "قن دجاج في باحة البيت الإسرائيلي"،بمعنى أنهم لن يسمحوا بإقامة دولة فلسطينية مستقلة ،وهذا ما أكدوه طيلة المسيرة التي عرّت النظام العربي الرسمي وكشفت افمتدادات السرية له مع مستدمرة إسرائيل.
مرت السنون وإحترقت المراحل وثبت بالوجه القطعي أن مستدمرة إسرائيل لا ترغب بالسلام لا مع الفلسطينيين ولا مع العرب بل تريد إستسلاما كاملا تاما غير مشروط ، ومؤخرا خرجت علينا مستدمرة إسرائيل بشعار ثالث مفاده "يهودية الدولة مقابل السلام"،ويقيني أنهم سيحققون هدفهم إستعدادا لإستقبال مسيخهم المنتظر ،أما نحن العرب والفلسطينيين فلن نحقق سوى الخيبة.
تعني يهودية الدولة حلا نهائيا للصراع على حساب الفلسطينيين وتهجير من تبقى منهم في فلسطين إلى الأردن بطبيعة الحال ، وهناك نص يقول"ربما نضطر للقبول بضيوف غير مرغوب فيهم من غير اليهود ،ولكننا مضطرون لذلك لأن هؤلاء سيقومون بأعمال دنيئة لا تليق باليهود أن يعملوا فيها "،ويعنون بذلك الكناسة وتنظيف المراحيض.
تتجه النظار هذه الأيام إلى قمة ترامب الإسلامية ، التي من المتوقع أن تخرج بموافقة الجميع على يهودية الدولة التي رفضها الرئيس الأمريكي الثالث والثلاثون هاري ترومان عندما وصله كتاب تأسيس مستدمرة إسرائيل وتعريفها بأنها دولة يهودية ،وقام بشطب هذا النص وكتب بدلا منه بخط يده "دولة إسرائيل".



#أسعد_العزوني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغرب يتشدق بالديمقراطية
- تكريم دولي للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لجهو ...
- عن العراق العظيم أتحدث
- 83
- القنبلة الأولى في حضن مجلس نقابة الصحفيين الجديد
- وثيقة حماس ..على هامان يا فرعون
- نحو تجديد الخطاب الديني
- وفد المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر يتفقد مدى ج ...
- العزوني يحاضر عن مشاريع التقسيم في المنطقة في الخيمة المسكون ...
- كوريا الشمالية حليف خفي لواشنطن
- علي فخرو ...الرجل الصهاينة هم اعداؤنا
- داعش ..حرب فرنجة صهيونية تحت راية إسلامية
- عبد الهادي المحارمة : عاشت فلسطين حرة عربية
- إرهاب بشار -...- لن يفوق الإرهاب الصهيوني
- حزب جبهة العمل الوطني يجدد لرئيسه أربع سنوات أخرى
- خان شيخون تسرع الإجتياح البري لسوريا
- الموساد الإسرائيلي يتغلغل في أرجاء العالم العربي
- كلمات هيلين توماس .. الاخيرة الدول العربية ستزول بالكامل
- الموساد الإسرائيلي يفجر في مصر
- خان شيخون..التوقيت والهدف


المزيد.....




- لوكاشينكو يشكر الأمريكيين على العقوبات
- -نمرو - 3- وحدة البنتاغون المشبوهة في قلب القاهرة (صور)
- تحقيق لبي بي سي: -مجتمع ميم عين- في مصر بين براثن عصابات عني ...
- مصادر أمنية عراقية توضح هوية الشاحنات المستهدفة في البوكمال ...
- السفيرة الأميركية: ضرورة بناء منظومة كهرباء على مستوى عالمي ...
- الاتحادية تؤجل موعد النظر بدعوى الطعن بدستورية عمل برلمان كر ...
- الاتحادية تحدد موعداً للنظر بدعوى شركة تجارة المواد الغذائية ...
- كانسيلو يرحل عن غوارديولا إلى ميونيخ
- مشرعون يؤيدون تجريد نائبين أوروبيين من الحصانة في تحقيق بشبه ...
- فيروس خطير في مصر .. الجيش الروسي يكشف تورط أمريكا في نشره و ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - قمة ترامب الإسلامية توافق على يهودية الدولة