أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - طير بأربعة أجنحة والمراهقة














المزيد.....

طير بأربعة أجنحة والمراهقة


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 5492 - 2017 / 4 / 15 - 16:08
المحور: الادب والفن
    


جميل السلحوت:
طير بأربعة أجنحة والمراهقة
صدرت عام 2017 رواية اليافعين"طير بأربعة أجنحة" للأديبة نزهة أبو غوش، عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، وتقع الرّواية التي صمّمها ومنتجها شربل الياس في 108 صفحات من الحجم المتوسط.
وقد جاء على الصفحة الأولى: "رواية لليافعين/ طلاب الاعدادي". واليافع كما جاء في المعجم الوسيط: هو من اقترب من البلوغ، وهو دون المراهقة، أي ما بين سبع سنوات إلى عشر." وهذا الجيل يكون عادة من الصّف الثّاني إلى الرّابع الابتدائيّ.
الاهداء: أهدت الكاتبة اصدارها هذا إلى أحفادها، مع أمنياتها لهم بأن يكون حاضرهم أفضل من ماضيهم، وغدهم أفضل من حاضرهم. والاهداء للأحفاد يعطي العمل حميميّة أكثر، لأنّه كما قال المثل:" ما أغلى من الولد إلا ولد الولد" وأعتقد أنّ الكاتبة قد استفادت بعملها هذا من ملاحظاتها الثّاقبة لأحفادها وتصرّفاتهم في مرحلة عمريّة معيّنة، حتّى أنّ أسماء بعض أحفادها حملها بعض شخوص الرّواية.
المضمون: تتحدّث الرّواية عن مرحلة بداية البلوغ عند الصّبيان، وما يرافقها من طيش و"ولدنة"، خصوصا وأنّها مرحلة انتقاليّة من جيل الطفولة إلى مرحلة النّضوج، وهي ما تعرف بمرحلة المراهقة. وسيلاحظ القارئ للرّواية، كيف أنّ مروان بطل الرّواية الرّئيس، يتخبّط معتدّا بنفسه، محاولا فرض شخصيّته، مشكّكا بكل من حوله، بدءا من والديه وأشقّائه، مرورا بزملائه وأقرانه، معتقدا أنّهك كلّهم يقفون ضدّه، ظنّا منه أنّه هو الوحيد الذي يعرف الصّواب ويتصرّفه، ثمّ لا يلبث أن يكتشف أنّه هو المخطئ، وقد جاء في الرّواية أنّ مروان تدرّج بشقاوة هذا العمر المحبّبة والمعروفة لدى الرّاشدين، وارتكب عدّة "حماقات" صبيانيّة، ليكتشف بالتّجربة مدى فداحة الأخطاء التي يرتكبها، والتي أوصلته إلى الوقوع عن درّاجة هوائيّة، ممّا أدّى إلى إصابته بكسور وجروح، ليعرف أثناء وجوده في المستشفى أنّ والديه وزملاءه يحبّونه، ويلتفّون حوله متمنّين له الشّفاء، وليبدع في هوايته "التّصوير" وليفوز بلقب "الطالب المميّز".
البناء الرّوائي: وردت في الرّواية عشرات الأحداث والحكايات التي حصلت مع مروان بطل الرّواية المراهق، وربطتها مع بعضها البعض، في بناء ووصف محكم لشخصيّة المراهق، الذي يتصرّف دون تحكيم للعقل، ودون حساب للعواقب، ثمّ يكتشف بنفسه ومن خلال التّجربة الأخطاء التي وقع بها، وليكتشف أيضا أنّ تخيّلاته تجانب المنطق، إلى أن يصل بنفسه إلى قناعات بأنّه إنسان له قدرات إيجابيّة، وأن الآخرين يحبّونه ويتمنّون له الخير، لكن كانت هناك مبالغات غير مبرّرة مثل الذي ورد على لسان مروان عندما اعتبر "الليلة هي ليلة الاعدام" ص25، بسبب أنّه دخّن سيجارة.
اللغة والأسلوب: استعملت الكاتبة لغة فصيحة بسيطة تناسب الفئة العمريّة المستهدفة، وكان أسلوبها انسيابيّا في السّرد، ومع ذلك فقد وردت في النّصّ بعض الأخطاء اللغويّة منها: "فهي تواجه كلّ جبهة على حدًىّ" ص17، و"كل طالب وطالبة على حدى في غرفتها"ص23 والصحيح "على حدة". و"كأنّه لم يحدث شيئا"ص30، والصحيح "شيءٌ" و"لم يعجبه سوى(بنطالون) ممزقّا"ص47،/ والصّحيح "ممزّقٍ" و"لم أتوقع منها أن تقول عنّي:قط أو فأر" ص50، والصحيح" قطّا أو فأرا"
وفد جاء التّعامل مع كلمة النّاس خاطئا أكثر من مرّة منها:"كل النّاس صارت حكيمة هذه الأيّام" ص22، و"لأنّ النّاس تختلف عن بعضها البعض"ص24، و"تختلف النّاس عن بعضها في النّموّ"ص26، ويلاحظ هنا التّعامل لغويّا مع "النّاس" كجمع التّكسير لغير العاقل، كقولنا " المدارس والأبنية والألعاب تختلف عن بعضها البعض" بينما النّاس عاقلون، والصّحيح في الجمل السّابقة الواردة في الرّواية هو قولنا:" كلّ النّاس صاروا حكماء هذه الأيّام" و"لأنّ النّاس يختلفون عن بعضهم البعض" و"يختلف النّاس عن بعضهم في النّموّ".
المونتاج: وقعت أخطاء في المونتاج في أكثر من موضع، حيث جاءت الجملة منقسمة في منتصف السطر ليقفز إلى سطر جديد تاركا فراغا في السطر السابق. وقد جاء ذلك في عدّة صفحات منها الصفحة 15،19،23، ومن المعروف عن مكتبة كلّ شيء أنّها تتميّز في اصداراتها عن غيرها من دور النّشر، ولحرصها على عدم الوقوع في أخطاء المونتاج، فإنّها ترسل "الكتاب ممنتجا" لمؤلّفه، ولا تدفع به إلى الطباعة إلا بعد موافقة الكاتب عليه.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رنين القدس في حرام نسبي
- بدون مؤاخذة- الارهاب باسم الله
- أحمد دحبور يلتحق بالرّاحلين الكبار
- بدون مؤاخذة- التاريخ العربي يعيد نفسه مرّات
- بدون مؤاخذة-إعادة تقسيم المنطقة العربيّة قيد التنفيذ
- لندوة اليوم السّابع طموحات كبيرة
- ندوة اليوم السّابع مرّة ثالثة
- ندوة اليوم السّابع مرّة أخرى
- ندوة اليوم السابع لا تعتب على أحد
- قلب مهند الصباح حيث ولد الآباء والأجداد
- ديوان -على أشرعة السّحاب-في اليوم السابع
- في مئويّة الشّاعرة فدوى طوقان
- حروف نعيم عليان على أشرعة السّحاب
- بدون مؤاخذة-دعوة ترامب للرئيس عباس
- على شفا قيامة رفعت زيتون
- القدس في -حرام نسبي- بين الواقع والمتوقّع
- ليلى الأطرش ونساء على المفارق
- ثقافة الهبل- الطائفية الدّينيّة -مسلم مسيحي-
- ثقافة الهبل الاعلامي
- مبارك ليعقوب شاهين وأمير وعمّار


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...
- تمثال بيرسيفوني المسروق يعود إلى ليبيا
- أخنوش لرئيس الحزب الشعبي الإسباني: شعرنا بخيبة أمل
- دولي شاهين: -خالد يوسف شخصية مهمة جدا في حياتي-
- لماذا ظهر إسماعيل ياسين في -موسى- بدلا من أم كلثوم؟... فيديو ...
- وزارة الثقافة تعلن عن عروض إبداعية حية وإلكترونية فى عيد الف ...
- الفنانة المصرية حلا شيحة تفاجئ متابعيها بعد زواجها من معز مس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - طير بأربعة أجنحة والمراهقة