أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إلهام مانع - عن دينا علي ونظام الولاية في السعودية














المزيد.....

عن دينا علي ونظام الولاية في السعودية


إلهام مانع

الحوار المتمدن-العدد: 5491 - 2017 / 4 / 14 - 19:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لوكان النظام عادلاً ماهربن!
عن دينا علي ونظام الولاية في السعودية


"شأنٌ عائلي".
هكذا أعلنت السفارة السعودية في الفلبين.
و فتاة في الرابعة والعشرين من عمرها تصرخ بعلو صوتها.
"سيقتلوني. أهلي سيقتلوني. دمي في عنق الخطوط الفلبينية والحكومة السعودية."
تصرخ وتركل.
ومن في المطار ينظر، وهي تصرخ و تركل، ورجلان يَجُرانها جراً إلى الطائرة.
ولا مجيب.

"شأنٌ عائلي".
تقول السفارة السعودية، وصوتها مُحرج.
والسلطات الفلبينية تهز رأسها مصدقة.
جبانة.
لا أقل ولا أكثر.
انتهكت كل قواعد القانون الدولي عندما أوقفت الفتاة الراشدة رغم إرادتها، وسلمتها إلى السلطات السعودية.
كأنها مجرمة.

ونحن نتفرج.
نتفرج على فتاة، عاقلة راشدة، تُجَر جراً إلى طائرة، تأخذها عنوة إلى دولةٍ لا تعرف كيف تحميها.

دينا علي.
فتاةٌ شجاعة.
قررت أن تكسر قيودها.
أن
تكون.
إنساناً.
حُراً.
طليقاً.

تعبت من نظاِم وَطن، يتعامل معها دوماً على أنها قاصر.
قاصر.
تحتاج منذ لحظة مولدها إلى دفنها إلى ولاية ذكر. كل ما يميزه عضوه الذكري.
نظام لايعترف بأنها إنسان راشد بالغ قادر على اتخاذ قراراتها بنفسها.

نظام دولة لاتعرف كيف تحميها.
إذا تعرضت إلى إستغلال أو تعنيف أو انتهاك جنسي من وليها، وهذا يحدث كثيراً، لا تستطيع أن تتقدم بشكوى. لأن قانون بلدها يعطي وليها فقط الحق في التقدم بالشكوى!

هل هذا عدل.

دينا تعبت من مجتمعٍ يلعنها لأنها أنثى.
يُقيد حركاتها.
يكبلها
في كل خطوة.
يُكمم فمها.
يَعد عليها انفاسها.
كل زفرة. كل نفس.
ويغرس أشواكه في جسمها.
غرساً.
تقُطع فيها اشلاءاً.
ويصر عليها كالأبله أنه يُكَّرمها.
بقيوده. بأشواكه. بسكاكينه. حتى وهو يرى الدماء تسيل منها.


دينا
تعبت.
فهربت.
قررت أن تتقدم باللجوء إلى إستراليا بحثاً عن نظام يَسمح لها بأن "تكون".
تكون.
إنساناً.
حُراً.
بالغاً.
طليقاً.

هل نَلومها هي؟ أم نلوم نظام الولاية؟
هل نلَومها هي؟ أم مَن إنتهكَ أدميتها؟

هي ليست أول من هرب ولن تكون آخر من سيهرب.

فلو كان النظام عادلا ماهربن.
لو إَحترم ادميتَهن ماهربن.
لو وفر لهن الكرامة ماهربن.

"شأن عائلي".
تصر السفارة السعودية وهي تشيح بوجهها.
مُحرجة في الواقع.
و فتاة في الرابعة والعشرين من عمرها تصرخ، وتَركل، ورجلان يَشدانها قسراً يمسكان بها، من يديها ورجليها.
ونحن نتفرج.
ياغلبة الرجال.
نتفرج على فتاة، عاقلة راشدة، تُجَر جراً إلى طائرة، تأخذها غصباً إلى دولة لا تعرف كيف تحميها.
آه من قهرها.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن مقتل إحسان الجرفي! عن الهوموفوبيا
- النظام الإلهي
- هذا من ذاك: عندما يدهس الرجل خلق الله في لندن
- زوجي مسيحي الديانة وأنا مسلمة، أين المشكلة؟
- أريد هذا الرجل
- -شيخ الأزهر: التعددية لا يمكن أن تتم إلا في أطار المواطنة ال ...
- لدينا مشكلة مع المرأة
- -ربٌ نقتل بإسمه، ورب نَقتلُه-
- اللي إختشوا ماتوا! عن ترامب وحقوق المواطنة لدينا
- لنسميَها بإسمها: السلفية ُالوهابية حركة ٌمتطرفة
- ماذا لو ألبسنا الحيوان النقاب؟
- مواجهة مع شهريار
- قال -أعياد كريسماس سعيدة- فطالبوا بقتله!
- -اليأس خيانة-
- صلينا للرحمن… هذا كل ما فعلناه
- خطبة الجمعة لصلاة مشتركة، القتها إلهام مانع
- محاكم التفتيش.... بدأت في تونس
- الرق في موريتانيا لا الرسول الكريم - من يخش من الموريتاني مح ...
- يحدث في اليمن: شكرا لكم اشقاؤنا العرب
- عن المثلية الجنسية - صعب هذا الحديث


المزيد.....




- اشتباكات قرب المسجد الأقصى بعد اعتداء قوات الاحتلال على المُ ...
- حرس الثورة الاسلامية يقضي على خلية ارهابية
- مباشر.. عشرات الآلاف يتدفقون إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة ال ...
- منظمة يهودية تشكو المصري النني وتطالب بإيقافه
- نائب لبناني يستغرب الصمت والتخاذل العربي الاسلامي تجاه الاجر ...
- مراسل العالم: المقدسيون يتوجهون بشكل مكثف الى المسجد الاقصى ...
- السيد حسن خميني لهنية: العالم الاسلامي يفخر بأمثالك
- ضاحي خلفان ينصح  اليهود بالعيش في الدول العربية بدلاً من الق ...
- الخارجية الايرانية: الجمهورية الاسلامية تدين بشدة الجرائم ال ...
- الخارجية الايرانية: الجمهورية الاسلامية تدعو الحكومات والمنظ ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إلهام مانع - عن دينا علي ونظام الولاية في السعودية