أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - في الرد على بعض الاقاويل الباطلة















المزيد.....

في الرد على بعض الاقاويل الباطلة


محمد محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 5487 - 2017 / 4 / 10 - 02:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد كان لي شرف حضور أشغال المجلس الجهوي لمراكش آسفي التابع للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمقر الجهوي لمدينة مراكش يومه الأحد 09-046 2017 كملاحظ ومشارك في التعبئة لإنجاح معركة مسيرة النقابة الوطنية للتعليم ،مسيرة الاحتجاج والغضب المقرر تنظيمها بالرباط يومه 23-04- 2017 انطلاقا من باب الرواح بالقرب من وزارة التربية الوطنية بالرباط.
فلما جاشت نفسي بالثورة والنهوض بالثأر ضد عدو واحد رئيسي أساسي هو النظام الملكي –محمد السادس- وزبانيته وأزلامه وكلابه وعبيده وجواريه وبلطجياته وشيوخه ومقدميه،وهناك الخصوم السياسيين الذين لا ينبغي أن نتجاوز روح الخلاف والاختلاف إلأى حد العداوة والبغضاء والتناقض الرئيسي.
أنا لم يكن لي من فرصة الحضور والمساهمة في المجلس الجهوي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمراكش آسفي لكن دون حق المساهمة في المسائل التنظيمية الخاصة بالأعضاء المنظمين في الكونفدرالية.
إنني هنا أشير كمناضل ديمقراطي قاعدي راديكالي جذري شيوعي بلشفي ماركسي لينيني ثوري،إلى ضرورة الالتزام بالموقف اللينيني الذي يقضي بالعمل في أشد التنظيمات النقابية رجعية،لأن ما يعني المناضلة الحرة والمناضل الحر هو الطبقة العاملة المنضوية تحت هذه النقابات وليس الأشخاص المسييرين والقيادات البرجوازية الإصلاحوية المسيطرة فيكلالتجمعات والجمعيا ت والمنظمات.فكموكم وكم أنا شخصيا منعهت وحرمت واتهمت بشتى الكلاميات النابية المهينة لمجرد رفضنا أي تسسد لعلم النظام الملكي الجطوي الليوطي أو تعليق صور الملك محمد السادس أورفع شعارات
لا تتناسب مع التنظيمات البرجوازية الصغرى.
أما محمد فكاك فلن يشارك في جلسة سرية أو ملتبسة أو غامضة ،فرسالتي إلى محمد نوبير الأموي أملتها على ما أصابني من شعور بضرورة دعم نضالات الطبقة العاملة مهما كانت خلفياتها، ومن الأخطر والأخطر أن نحاول تحقيق مكاسب شخصية أو فئوية أو حزبية أونقابية أو جمعوية على حساب الطبقة العاملة ،فكيف نتحالف وننسق مع تنظيمات الدولة الدينية الإرهابية الاخوانجية الاسلامنجية الرجعية التي تتخذ من الدين أداة للسيطرة السياسية لدرجة القول والكذب والزعم أن من بات ليلة واحدة وليسفي عنقه البيعةللخليفة والإمام وأميرالمؤمنين،فليبشر بنا ر جحيم جهنم؟
نعم ،من حق كل التنظيمات الديمقراطية اختيار الطريقة التي تراها لدعم أية مسيرة غضب أو احتجاج دون تمكين العدو الرئيسي الذي لن يكون إلا النظام الملكي وحلفائه كلاب وعصابات الإرهاب الديني المسيطر على الأجهزة الحكومية والقمعية البوليسة وأحزاب المعارضة الورقية التوتية الزيتية الفولية.
وحق الشهيدات والشهداء أنا ماتحملت مشاق ومعاناةالسفر وعناء الذهاب إلى الرباط،ثم في نفس اليوم الانتقال السريع إلى مراكش إلا بحثا عن المشاركةفي المسيرات الوطنية،حتى توصلت بخبر إقدام الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل بقرارها إجراء مسيرة احتجاج وغضب وطنية دفاعا عن المدرسة العمومية المعرضة للانتهاء والدمار والخوصصة،فماذا يريد مني البعض،أن يبلغني قرار المسيرة الوطنية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل،ثم أخرج ببيان ثوري أرفض فيه المشاركة في المسيرة تحت مبررات انعدام القيادة البروليتارية الثورية,؟
أما في الرد على بروزصورة محمد نوبير الأموي جنبا إلى جنب مع كل من الشهيدين الكبيرين العظيمين المهدي بنبركة وعمر بنجلون،فقد فتشت في الانترنت حتى كللت ومللت، فلم أجد إلا صورة لثلاثتهم تغطيهموتؤطرهم وتدثرهم وتلونهم - الشرموطة الجلاوية الليوطية- ما يسمى باطلا- العلم الوطني- والذي تتوفر فيه كل خصائص اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية.
كيف لايأتي إلى أذهانكم وبين أيديكم مقال لو أمعنتم النظر فيه لأغنتكم معانيه عن مليون صورة وصورة، ولأدركتم الغاية من بعث ؤسالة إلى الأمين العام في هذا الظرف بالذات، وأنني قد تحملت ما لا يتحمله أحد، وجعلت من تناقض الصور تبيان وبيان التناقض ما بين المرحلة الثورية والمرحلة الأزموية للقيادات البرجوازية الصغرى؟ لاتحاولوا أن
نكون ضيقي الفكر والنفس والصدر والأفق. فهل هي أزمة طبقة برجوازية صغرى أم أزمة أشخاص؟ ولا تحرموا على غيركم ما ترونه حلالا طيبا.
دعونا نصرخ في تجمعاتكم ونقاباتكم وجمعياتكم شعارات ثورية واضحة:الشعب يريد إسقاط ودحر والإطاحة بالنظام الملكي وبمحمد السادس عميل ومرتزق إسرائيل والصهيونية والامبريالية الأمريكية والسعودية التتارية والتركية المغولية.
أنا لست طفلا صبيا في المهد،لقد منعت من حضور مؤتمرات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وكثير من المنظمات التي شاركت في تأسيسها، ولماذا لم يقم أحد منكم بالتنديد والاحتجاج والاستنكار،وإن البعض من هؤلاء هم أشد عداوة وبغضاء لهذا المناضل البسيط الذي لا يريد علوا في الأرض ولا صعودا إلى السماء ولا بناء نقابة ولا جمعية ولا حزب حتى لوملأتم فمي ذهبا وفضة أو وضعتم الشمس في يميني والقمر في يساري ،فلن أتزحزح قيد أنملة أو فتيل شعرة عن الصمود والنضال والكفاح والثورة والمقاومة.أو التخلي عن قضيةالطبقة العاملة والقضايا الشعبية المحرومة. حتى إذا حضرت تجمعا أو جمعا ففي كامل الشفافية والوضوح. أم ترى أراكم تبحثون دون جدوى عن محاولة تشويه صورتي وسمعتي غير القابلتين لأي تشويه أو نيل أو تضبيب، فأنا هو أنا، علي نفسي وليس علي شأن الآخرين،فمن آمن بالقضايا النبيلةللطبقات البروليتارية العمالية الفلاحية النسائية الشبابية ،لا هروب ولا فرار ولو من أمام الموت.
وإذا كانت خزائن وجنات وفراديس وموائد معاوية ومحمد السادس وكل فرع وهامان وجنودهما لم تغرني ولم تغوني ولم تغرني ،فماذا لدى الأموي محمد نوبير من متاع وشهوات الدنيا وبسباس الحياة حتى يغوي أحد بالكتابة إليه أو التزلف إليه؟
حينما قررت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل القيام بمسيرة غضب واحتجاج بالرباط يوم الأحد من يوم 09.04.2017 فقد أيدت ودعمت القرار بلا قيد أو شرط مثلما شاركت وأشارك مع جميع من قرر النضال غدا. بلا تمييز عنصري أو عرقي أو طائفي أو ديني.
سجل أنا مناضل قاعدي برنامجي مرحلي أمامي جذري راديكالي شيوعي اشتراكي شعبي بلشفي ماركسي لينيني ثوري محلق في علم الثورة ضد نظام وملكية محمد السادس الجوية الليوطيةالنيوكومبرادورية النيوكولونيالية الاحتلالية الاستيطانية اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية اللاشرعية اللاإنسانية.
قلت سأظل أميز تمييزا فاصلا وحاسما ما بين التنظيمات الديمقراطية المخالفةوالمختلفة معي وعلى وضدي، وما بين الحركات الدينية الارهابية الداعشية الظلامية الإجرامية الإظلامية.
ألف ألف ألف تحيةوتحية ومليون ومليون ومليون لعنةولعنة على التنظيمات الفاجرة الغادرة الحرامية أولادالقحاب الخائنة المارقة المتاجرة البائعة لدماءالشهيدات والشهداء الطاهرة المقدسة الزكية مهما كان هؤلاء الباعة التجار وطبيعة مصادرهم
الأيديولوجية.
مات المسيح الشهيد النبي ويهودات بالأو لوفات. هذا هو مغربنا اللامستقل.
ابن الزهراء الزهراء تشي غيفارا محمد محمد فكاك.

لقد كان لنا في شعارات وثورة عشرين فبراير – الشعب يريد إسقاط النظام الملكي الديكتاتوري الاستبدادي النيوكولونيالي النيوكومبرادوري الاحتلالي الاستيطاني آية لكل الأحرار الثوار ليس في المغرب فحسب، بل وفي العالم أجمعه,
لقد كانت ثورة بطل حرب التحرير الشعبية وقائد المقاومة المسلحة، ومعلم جيش التحريروتنين الانتفاضات الأفريقية وصقر الثورة العالميةمحمد ابن عبد الكريم الخطابي المحلق هي المشعل والنبراس والشمس ومنارات كل الشعوب المحرومة المظلومة المقهورة ، لولا هذه القيادات البرجوازية الصغيرة الملكية المأزومة ومتعددة المصادر والأيديولوجيات، ولو كان الأمر يتعلق بإحدى الطائفات لهان الأمر،ولكن أنتيكات آخر زمان في العوامات الملكية والمزابل الجلاوية الليوطية الخيانية الارتزاقية العميلةدون تحديد أو تبرئة النفس ورفع مقام الذات,
فقبل أن أنزل على الغيربالخيانة والمروق والانحراف ،فلأتقدم لنفسي وشخصي وذاتي من أجل الحيلولة دون سيادة هؤلاء العملاء والمرتزقة والخونة ؟
طبعا هنا لا تتساوى المسؤوليات والأخطاء مهما بلغت من فظائع وفواحش مثل التي تصل بحركات وأحزاب وجمعيات ومنظمات وحقوقيين ومثقفين إلى ارتكاب واقتراف جرائم حرب ضد الشعب المغربي وجرائم حرب ضد الإنسانية من خلال عمليات التنسيق والتحالف الحزبي مع الإرهاب الداعشي الشريك الفعلي في تنظيم الدولة الاخوانجية الاسلامنجيةالارهابية العنصرية الفاشيستية الرجعية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجمهورية الديمقراطية الاشتراكية اللائكية الشعبية الحمراء
- لنطرد عصابات الإخوان المجرمين من السيطرة الرهيبة على المجلس ...
- الأصولية الارهابية الدينية الاخوانجية والطبقة العاملة
- كيف لحفيد أبي لهب ومسيلمةالكذاب أن ينتمي في نفس الوقت إلى أب ...
- بيان تنديد ضد تصرفات محمد السادس
- الجمهورية الديمقراطية الاشتراكية الشعبية
- لنبن الحزب الثوري تحت نيران العدو
- الاختيار الثوري في المغرب للمهدي بنبركة ودموع الكذب لمحمد ال ...
- تحية لوزيرة العدل الأمريكي الخزي والعار لوزيرالعدل الاخوانجي ...
- الجمهورية الديمقراطية الاشتراكيةالشعبية المستقلة
- إدانة استمرار طرد عمال شركة - مؤمين - في مدينة خريبكة والمطا ...
- تحيا نضالات وبطولات البرنامج المرحلي الماركسي اللينيني
- ارسمي من دمي ومن أصفادي يا أيادي خريطة لبلادي
- مكن سيرورة الثورة صاعدة واثقة يا نبيلة منيب شئت أم أبيت.
- إن الإبقاء على المشوري المصطفى رئيسا على جماعةعين قيشر يعني ...
- تقدموا، تقدموا فما أمامكم إلاالغيلان الأمريكيىة الصهيونية في ...
- لامعنى للتصويت لمجلس العرش إلا الموافقة والرضا باستمرارية ال ...
- يقول المريض نفياناودهنيا وعقليا ودهانيا وهلوسة الملك محمد ال ...
- لماذا ينصب علينا الملك الليوطي الجلاوي محمد السادس المختلس ف ...
- عبد الكريم الخطابي عنوانكبريائنا


المزيد.....




- إيران تفتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية
- إطلاق 150 صاروخا وقذيفة من قطاع غزة وإسرائيل ترد بقصف يخلف 2 ...
-  22 قتيلا و103 جرحى جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.. صور ...
- الاحتلال يخلي الأقصى.. إسرائيل تكثف قصف غزة والقسام تتوعد عس ...
- ما الذي يمنع التقارب التركي السعودي؟
- -فخر العرب يسقط-.. مغردون: صلاح دافع عن الحيوانات و-المتحرشي ...
- حاكم كاليفورنيا يعلن طوارئ الجفاف في 41 مقاطعة
- قصف إسرائيلي عنيف يضيء سماء غزة وصواريخ المقاومة لا تتوقف.. ...
- جونسون أمام القضاء من جديد بسبب إجازة فاخرة مع شريكته في جزر ...
- إصابات كورونا العالمية تتجاوز الـ158 مليونا والوفيات 3 ملايي ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - في الرد على بعض الاقاويل الباطلة