أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - يقول المريض نفياناودهنيا وعقليا ودهانيا وهلوسة الملك محمد السادس :- الدولة أنا ،وأنا الدولة-















المزيد.....

يقول المريض نفياناودهنيا وعقليا ودهانيا وهلوسة الملك محمد السادس :- الدولة أنا ،وأنا الدولة-


محمد محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 5130 - 2016 / 4 / 11 - 19:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خريبكة – كمونة البروليتاريا الجمهورية الاشتراكية الشعبية في 11.04.2016
"- إن ما ينفق على قصور وبلاطات الملك وما يتم تهريبه من الأموال والكنوز إلى الأبناك الامبريالية الصهيونية في الخارج يوازي أكثر من ثلثي دخل الشعب المغربي "
النهج الجمهوري البروليتاري الديمقراطي القاعدي الشعبي الاشتراكي التقدمي الطليعي الأممي الأمامي الماركسي اللينيني البلشفي السوفياتي الثوري المستقل"
تشي غيفارا ابن الزهراء الزهراء ابن عبد المعطى ابن الحسن ابن الطاهر محمد محمد فكاك.
إنه استنادا لتوالي تقارير منظمات حقوق الانسان المغربية والعربية والدولية التي تدين الحكم الليوطي الجلاوي في المغرب بممارساته للتعذيب والانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان وبصورة منهجية.
هكذا للأسف، فالصورة في ظل ونير حكم الليوطي الجلاوي الدموي محمد السادس مليئة بالسواد وينتقل الشعب من وضعية سيئة إلى وضعية أشد حلمة وسوادا واكفهرارية وانحطاطية وأشد سوءا من عهد والده الحسن السفاح الجزار الذباح على جميع المستويات من جرائم ومصائب وكوارث وأزمات ومن تضييق شديد في في الهامش الديمقراطي المحدود والمغشوش والمزيف والمزور، واستمرار تصاعد البطالة والعنف واللامساواة واللاعدالة اجتماعية واللااستقرار وارتفاعات صاروغية مهولة يومية في ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة و عجز الطبقات الشعبية والمتوسطة الدخل عن توفير الحد الأدنى في المعيشة المتدهورة أصلا، وكذا ارتفاع موجات القمع البوليسي الدموي والعنف الإرهابي الإخوانجي المتسترة بالدين واختراق الأجهزة البوليسية الملكية الصهيونية الموسادية الاستخباراتية الأمريكية ومباحث أمن الدولة للسيطرة المطلقة على الحياة السياسية والمدنية والثقافية وحصارها والتضييق عليها وتوجيه الضربات الأمنية المخططة على كافة مناحي الحياة ورفض النظام الليوطي الجلاوي الاشتعماري عمليات انتخاب العمداء والضباط والعمال والباشوات والقواد و فرض الوصاية على مجلس الجلمعات و أساتذة وعمداء الكليات ورؤساء الجامعات و كذا رؤساء المحاكم والوكلاء العامين واستمرار تعيينهم من قبل وزارة الداخلية.
نعم إن محمد السادس هو شخص قصير وقاصر وناقص وغيرراشد و ليس في المستوى الرفيع الذي يؤهله لممارسة حق الحكم المغرب لأنه معاد للديمقراطية وحق الشعب في تقرير مصيره ومستقبله و حريته واستقلال الطبقة العاملة والفلاحين والنساء والشباب والمثقفين الثوريين، هذا الملك الكذاب المقاول المتاجر في المخدرات والأفيونات الاسلامية و الدينية والمبادئ الكونية حيث هو الذي باع العمال والفلاحين لأصحاب الشركات الاحتكارية لتتعسف عليهم وتفصلهم لأي سبب ويمنعهم من حق اللجوء إلى القضاء وكذلك يحرم الصحافة من ممارسة حق الرقابة ونشر وفضح النظام الليوطي الجلاوي و كوارث الباطرونا التي يصر على انتهاط الديمقراطية وحقوق الانسان مما يعني عمليا أننا تحت حالة الطوارئ والحكم الاستثنائي العسكري الجرائمي الإرهابي، واستمرار جرائم التعذيب التي ترتكب في حق المواطنات والمواطنين والمعتقلات والمعتقلين والمسجونين بصورة دائمة في الشوارع والميادين والساحات العمومية وفي أقسام البوليس وأماكن الحجز.... حيث إنه لا يمكن بأي حال من الأحوال فهم وإدراك مغزى الفوضى والاستبدادية والديكتاتورية وكل أشكال الفساد والإفساد التي تعم وتستشري في المغرب بمعزل عن طبيعة وجوهر النظام الملكي وهيمنته المطلقة وتبعيته وتطبيعه مع الكيان الصهيوني وانكسار المشروع اليساري التقدمي التحرري الاشتراكي.
كما وما كان لجماعات الإرهاب الديني والبغاء الرجعي الظلامي المتطرف وخيانة الملكية النيو كولونيالية النيوكومبرادورية الأوليجارشية الاستبدادية الديكتاتورية الأوتوقراطية الرجعية اليمينية الاحتلالية الاستيطانية اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية اللاشرعية ، لولا أن الاستعمار والهيمنة الأمريكية المطلقة التس تسعى إلى إحياء و إنعاش مشاعر الغضب والتعصب العنصري الديني والمذهبي والقومي بشن الحروب والعدوان على لقمة العيش والخبز وأرزاق الجماهير الشعبية الكادحة والمحرومة والمعذبة، وتكريس وتشجيع سياسات الإرهاب الديني والفساد والاستبداد والظلامية والإرهابية لضرب مشروع الوحدة والاشتراكية وخلق كيانات انفصالية انشقاقية كتائبية معزولة .
والجواب الصحيح الحاسم هوخلق جبهة واسعة عريضة تقدمية تحررية ديمقراطية طليعية ثورية مستقلة.
إن النظام الملكي الليوطي الجلاوي الشوفيني الخياني الذي تتحكم فيه الشركات والمنظمات والمؤسسات متعددة الجنسية واتفاقيات الجات – حيث يتم القضاء على الصناعة وتخفيض الانتاج الزراعي وتحويل المغرب إلى بلد استهلاكي والخدماتي وتصفية القطاع العمومي كالمدرسة والكلية و الجامعة والمستشفى بعد آلاف السنين من العمل الشاق التضحيات الجسام حيث يستخدم صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وتجارة الأسلحة و سيطرة الاستعمار الأمريكي والصهيوني وعصابات الإرهاب الديني الذي ينمو ويتطور بصورة مضطردة لفرض سياسة العولمة الخصخصة وحرية التجارة مما يحقق مصالح الامبريالية الأمريكية والنظام الملكي و عصابات الدين كغطاء لتنفيذ أهدافه الخبيثة والقذرة وشعاراته المزيفة والكاذبة والباطلة مثل اقتصاد السوق.
إنها بعرة ملكية فتشت وقلبت عن أختها في سوق الدعارة الأمريكية تحت غطاء ما يسمى الآن الليبرالبة الرأسمالية الجديدة المتوحشة في تعارض وتناقض تام للعدالة الاجتماعية وتوسيع الديمقراطية وإزالة آفات البطالة وإلغاء النظام الملكي الكولونيالي الطبقي الرأسمالي وإزالة المجاعات واستعادة والمحافظة على القيم الاشتراكية والأخلاقية.
إن الملك المفترس المقاول لا يعنيه من المؤسسات الدستورية المغشوشة المزورة المزيفة والتي أحس معها محمد السادس أن سياساته اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية اللاشرعية أضعفت وقتلت واغتالت كل صلة بالملكية والأسرة الليوطية الجلاوية بالشعب المغربي وقد أدرك محمد السادس وفهم أنه أصبح طاعنا في السلامة البدنية والنفسية بسبب المرض الذي يعانيه، فكان أكثر حزما وعزما لإرساء أسس وقواعد وأركان عرش آل الأسرة الليوطية الجلاوية ورمى العصا في قلب البرلمان الملكي الممنوح من خلال تأكيد مشروعية النظام الملكي من خلال الإجماع على حفظ النظام وضرورة سلامة انتقال الحكم وتمكن ولي العهد الحسن من الاستيلاء على العرش دون مشاكل تذكر. فكيف كان، وهل كان ينبغي لجميع فرق ما يسمى " بالبرلمان المصنوع صنعا بالمصادقة على شرعنة حكم شخص لا يزال في المهد صبيا ؟ ولماذا تنادي هذه الأحزاب بالديمقراطية الصورية وتضربها من الخلف وترفض حكم الشعب نفسه بنفسه ولصالح نفسه؟ ولماذا لا يواصل ويتقدم الجيش المغربي ويخلع شخصا غير مؤهل لا قانونيا ولا دستوريا ، وليس له من ميزة بل إن ميزته الوحيدة التي عرف بها محمد السادس هي طاعته العمياء وتبعيته المنهجية لحكام واشنطن وتل أبيب.؟ أليس من حق جيش الشعب الذي لم يعد أمامه سوى أن يسقط ويدحر الغزو الملكي الليوطي الجلاوي في كل ركن، بعد أن وجد الشعب المغربي نفسه في خضم أمواج هائلة دون ربان،.
ولماذا نكون مجبرين على تقديم البيعة والولاء والطاعة لشخص لا يشاركنا همومنا وقضايانا، حيث لا يستطيع إلا المنافقون المتملقون أن محمدا السادس الملك المختلس الفردي الاستبدادي الديكتاتوري والقائم عرشه على المجازر والمذابح وحمامات الدماء والصلات العشائرية وعلاقات متخلفة، وفتح أبواب الوطن للنهب الأمريكي والصهيوني يعبر عن طموحات وآمال الشعب المغربي؟ لماذا لا يكون فينا زعماء عظام مثل الشيخ الإمام الثائر المحترم الموقر المرتبط ارتباطا عضويا بمصالح الشعب وآماله وتطلعاته وطموحاته شاميل الذي يحفظ له الشيشانيون قوله لمواطناته ومواطنيه:
" اعشقوا شعاب الجبال وقدسوا الحرية كأنها أمهاتكم، وكافحوا من أجلها، فليس لكم حياة من دونها يا أهل الجبال".
أنا لا أقدم الأوهام للشعب المغربي فيما يتعلق بالثورة الشعبية، فالثورة الشعبية هي سيرورة ثورية طويلة الأمد والآفاق من أجل الإطاحة بنظام ملكي زذوعصابا إخوانجية الذين يستغلون الدين لأغراضسياسية ورعاية وحماية الامبريالية والصهيونية لاحتواء الثورات والانتفاضات.
النهج الجمهوري البروليتاري التقد
مي الطليعي الديمقراطي القاعدي الأممي الأمامي الاشتراكي الماركسي اللينيني الشيوعي البلشفي السوفياتي الثوري المستقل.
تشي غيفارا ابن الزهراء الزهراء ابن عبد المعطى ابن الحسن ابن الصالح ابن الطاهر محمد محمد فكاك.
"






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا ينصب علينا الملك الليوطي الجلاوي محمد السادس المختلس ف ...
- عبد الكريم الخطابي عنوانكبريائنا
- بيانتنديد وإدانة عصابات ومافياتالملك التي ارتكبت أبشع المجاز ...
- هما مينواحنا مين فؤاد نجم والشيخ إمام
- أنا الشعب ماشسوعارف طريقي كفاحي سلاحي وعزمي صديقي
- لابد يوما أن تختفي دويلة العشائر والعنصريات الجلاوية في عملي ...
- لنبنالحزب الماركسي اللينيني الشيوعي البلشفي الثوري الأممي ال ...
- لافرق في السياسة العنصرية الصهيونية الرجعية المعادية بنيويا ...
- محمد السادس الملك المفترس
- متى يسترجع الشعب المغربي أرضه ووطنه وبلاده مثل الشعب الفلسطي ...
- مفهوم الثورة واستراتيجيتها في فكر الحركة الوطنية المغربية
- مغرب إيكس ليبان بين الصفقات الملكية - الاستعمارية وأزمة النظ ...
- المغرب ما بعد آخر سلاطين الجلاويين الارهابيين الخونة القتلة
- إحياء ذكرى ثورة 23.03.1965 تعني الاستمرار فيالخطالثوري وإسقا ...
- نريد بناء دولة العلم والتكنولوجيا ومؤسسات حقوق الإنسان لا دو ...
- ليس أمامنا من طريق للتحرر سوى الثورة والقطيعة وإسقاط النظام ...
- الشعب المغربي يتحدى أطول حصار استعماري استيطاني جلاوي لقيط ف ...
- الجمهورية الوطنية الديمقراطية الاشتراكية
- الجمعية المغربية لحقوق الانسان لا تحاصر ولاتمنع يا محمد السا ...
- ما كان امحمد فكاك أن يساوم علىمبادئه الثورية بدراهم معدودات ...


المزيد.....




- السعودية.. مبادرة لتجميل جدة تتلقى ردود فعل سلبية وأمير منطق ...
- شاهد.. الأضرار في عسقلان وغزة بعد تبادل إطلاق الصواريخ
- شاهد.. الأضرار في عسقلان وغزة بعد تبادل إطلاق الصواريخ
- نائب وزير الدفاع السعودي يصل بغداد على رأس وفد رفيع
- غزة.. -كتائب القسام- تعلن سقوط قتلى في صفوفها و-سرايا القدس- ...
- -القناة 12-: صواريخ استهدفت مدينة أسدود خلال وجود غانتس الذي ...
- ميزات إضافية لاجتذاب المستخدمين تظهر في -يوتيوب-
- أنقرة: إسرائيل تتحمل جل المسؤولية عن تصاعد الأحداث في الأراض ...
- سفينة خفر أمريكية تدخل ميناء أوديسا الأوكراني
- بدء مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية في إيران


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - يقول المريض نفياناودهنيا وعقليا ودهانيا وهلوسة الملك محمد السادس :- الدولة أنا ،وأنا الدولة-