أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد المصباحي - الوحي و الحديث














المزيد.....

الوحي و الحديث


حميد المصباحي

الحوار المتمدن-العدد: 5457 - 2017 / 3 / 11 - 21:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


pprimer | Afficher l original
الحديث و الوحي
_____________
الوحي إجمالا هو القرآن،الذي يعرف بكلام الله المنزل على نبيه،و هو
المتعبد به في الصلوات،و بذلك فه متميز عن حديث النبي عليه الصلاة و
السلام،المعتبر شرحا لبعض آياته،ليزيدها وضوحا،أو أن الأحاديث توجيهات
أخلاقية تستنير بالوحي،رغم أنها لم تتطرق إلا لبعض الآيات القليلة،و بذلك
فالأحاديث النبوية،لا يمكن اعتبارها تتمة للنص القرآني،المعتبر تاما و
كاملا،في التفسير و فقه الإسلام،فأي دور لها،و ماذا عن الأحاديث
القدسية،التي تعتبر كلاما لله،نطقه النبي؟فهل الحديث وحي من الله،و النبي
لم يكن إلا مرددا له،أم أن الأحاديث هي الفعل البشري للنبي،كتفكير يحاول
إفهام الناس ما لم يجدوا في النص،أو استعصى عليهم فهمه؟

1_الأحاديث النبوية
______________
هي الأقوال الواردة عن النبي،كرسول عليه التبليغ،و هي أيضا كما وضح
المفسرون،الأفعال و الأخلاق،و لكثرتها و تداخلها مع بعضها،تم التأكيل على
قوة تواترها،بحيث تصير عملية التأكد من تسلسل الرواة شرطا للصحة،كما
ينضاف إلى ذلك،شيم الرواة و تقواهم،و مدى قربهم ممن رووا عنهم،مما
فرض،وضع سلم لسلامة الحديث ما بعد الصحيح،أي الحسن ثم الضعيف،مع
التنبيه،للأحاديث القدسية،التي هي كلام الله على لسان الرسول،و تلك لها
أوضاع مختلفة،عندما تنضاف إليها احاديث الآحاد،التي يمكن الإستئناف
بها،دون أن تتخذ مصدرا للتشريع،و هنا تطرح أسئلة،الجواب عنها حتما سوف
يساهم في تطوير الفقه،و مد جسور قضاياه نحو الفكر،ليسائل نفسه،و يتخلص من
الأحادية والإغتراب عن العصرنباعتباره معبرا عن الإسلام و المسلمين،رغم
اختلافا مذاهبه و أقيسته،فهناك أحاديث،في تركيبها التعبيري و
اللغوي،صحيحة السند،لكنها ضعيفة لغويا،و الرسول كان بليغا،لكأنها قيلت في
عصور انحطت فيها اللغة،أو تراجعت بلاغتها و بيانها البنائي،كما أن هناك
أحاديث لها مضمون من الصعب القبول به،لأنها تطبع الإسلام مع الخرافة و
الشعوذة،و يستغلها بعض ضعاف النفوس للمتاجرة بالإسلام كأنه علاج كميائي
لأمراض ،عجز الطبيب عن إيجاد الحلول لها،معتمدين على حديث،_الحبة
السوداء،دواء لكل داء_أو الحديث الذي ينفي العدوى_ بصيغة _لا طيرة و لا
عدوى_فالتطير خرافي حرمه الإسلام،فماذا عن وجود أمراد معدية؟؟لذلك تقتضي
الشريعة في فقهها تغيير المعايير،لأنها قياسات اجتهد فها الفقه وعلم
النوازل،ليجعل الشريعة قادرة على التكيف مع العصور و الشعوب و حتى
الحضارات،و هو ما يسمح للتراث الإسلامي بأن يتطور،ويستعيد إشعاعه
الحضاري،في ضوء ما ينسب للمسلمين من عاهات التخلف و القصور الفكري،مقارنة
مع حضارات أخرى.

الوحي2
_____
هو ما عبر به النبي عن الوحي الموحى به إليه،ليصير كلاما،حاملا
لمعاني،أهمها الغيب،و الحساب و البعث،تنضاف إليها بعض الأحكام في
المعاملات و العبادات،و التي كان بعضها في الديانات السابقة عن
الإسلام،لكنها اعتبرت من صميم الإسلام،أما الاخلاق ،فقد نبه الرسول على
أنه بعث ليتمم مكارم الأخلاق،بمعنى أن الأخلاق كانت قبله،حتى لدى من لم
يعرفوا ديانات،و هنا ندرك أن نظام القيم في الوحي،تأسست على التوحيد و
العدل،بما هي اعتقاد بألوهية الله وحده،و أن مخاطبه الوحيد لتك الأمة هو
الرسول عليه ص و س،ليمتد الإسلام لكل الأمم،حتى تلك التي كان لها رسلها و
أنبياؤها،كالمسيحية و اليهودية،أما العدل،فشقه الدنيوي هو المساواة بين
كل البشر،أما الأخروي فالله يتكفل به وحده،مما يعني صحة القول،أن النبي
معصوم من الخطأ فيما يقوله عن الغيب،أما قضايا الدنيا،فهو بشر فيها،يصيب
و يخطئ_كما ورد في القرآن_فأما من جاءك يسعى فأنت عنه تلهى،كلا-الآية و
كلا عتابية للرسول،و الآية الثانية_إنك لا تهدي من تحب،و لكن الله يهدي
من يشاء_مما يعني،أن الوحي له تميزهو حتى قداسته ليكون مقياسا و معيارا
للأحاديث النبويةنبحيث أن أي اختلاف معها،في اللغة أو المعنى يرجح النص و
يعيد النظر،فيما يفترض أو يعتقد أنه شارح له،بينما التفسير لا يتوانى عن
تذكيرنا بتمام القرآن و عدم حاجته لما يضيف إليه،مع علمهم بأن التفسيرا
فيها الكثير من التعارض مع بعضها،كما هو حال رواة الأحاديث.

3-مراتب الحديث
___________
معيار التواتر،و صدق الطوية،لم يعودا معيارين للصحة،خصوصا في الأحاديث
التي تبدو لغتها إما سابقة على عصر النبوة،أو بعيدة عنها،و لها مضامين
تجعل الغيب خرافيا،بل أسطوريا،مبالغة في تصوير ملامح الساعة و قيام
القيامة،مسرفة في الحديث عن المسيح الدجال ونزول المسيح،و هي قضايا بتلك
التفاصيل غير واردة في القرآن،فالغيب محدد في الإيمان بالبعث و يوم
الحساب،بدون تلك التفاصيل المطولة،و التي يعتبرها البعض،تدخل في مجال
الترهيب و الترغيب،إن عالم اليوم،في حاجة لمسلم عاقل مؤمن،مقبل على
الحياة و محترم لها،و في الوقت نفسه،حريصا على حب غيره و غير مبتهج بما
سوف يلاقيه غيره ممن اعتقدوا في ملل أخرى من عذابات،بل يشفق على الكل/و
يعتبر نفسه مساويا لهم لا سيدا محتملا لهم.

خلاصات
______
المراجعات التي يحاول البعض إثارة الزوابع بها و حولها،لن تحقق للإسلام و
المسلمين جدارتهم الحضارية و الثقافية،لأنها مقتصرة على التأويلات
السياسية للإسلام،بينما المطلوب،هو العودة لآليات التفكير الإسلامينبما
فيها من فقه و تفسير،من هنا ينبغي أن تبدأ المراجعات،أي تجديد الأدوات
المشتغلة بدل النتائج المنتظرة،ليكون ذلك مدخلا لربط التراث بالعقل
تجديدا و تطويرا،بعيدا عن كل جمودية وثوقية،أو تنكرية هادمة للتراث و
متحاملة عليه.
حميد المصباحي _كاتب روائي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المغرب و الحكومة المؤجلة
- ما يشبه الثورة
- كل آت خطر
- نموت أحيانا
- عثرات2
- عشاقك يا وطني
- اغتصاب وطن
- لست باك و لا مبتسم
- بطولة في وجه الحصار
- الوحي و القرآن_10
- الوحي و القرآن9_
- الوحي و القرآن_8
- الوحي و القرآن_7_
- الوحي و القرآن_6
- الوحي و القرآن_5_
- الوحي و القرآن4_
- الوحي و القرآن3_
- الوحي و القرآن_2_
- الوحي و القرآن
- الإستراتيجية الأمريكية الجديدة


المزيد.....




- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- آلاف المصلين بالمسجد الأقصى في أول جمعة من رمضان (صور)
- صلاة جمعة حاشدة في رحاب المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد المصباحي - الوحي و الحديث